recent
أخبار ساخنة

رواية عهد الحب الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور بشير

 رواية عهد الحب الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور بشير
رواية عهد الحب الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور بشير

رواية عهد الحب الفصل الحادى عشر 11 بقلم نور بشير

هب الجميع واقفا فى صدمة ، و كأن على رؤسهم الطير
و ها هى تقف عهد مذهولة .....
أيعقل أنه عاد بعد كل تلك السنوات ليجرحها جرحا أخر ؟
أيعقل أنه فعل بها نفس الشئ مرة أخرى ؟
تشعر و كأن جروحها القديمة قد عادت من جديدة و كأنها تشعر بها للتو
لاااااااا
لا يمكن أن يكون فعلها للمرة الثانية ، لا تستطيع أن تعيش هذا الشعور مرة ثانية
و عند هذه النقطة صاحت بحدة و هى توجه حديثها إلى عاصم: مراتك أزاى ممكن أعرف
قال عاصم بأستغراب : يعنى إيه مراتى أزاى ، فرحه مراتى على سنة الله و رسوله
أردفت عهد بانفعال: أى سنة و أى رسول ، أنت جوازك منها باطل ، أنت واحد ولا فاكر أسمك ولا فاكر أى حاجه تخص حياتك ، تقدر تقولى أتجوزتها أزاى و بأى إسم
صاحت فرحه بحدة و صوت عالى: هو إيه اللى جوازك باطل ، ثم تابعت باستهزاء؛ ما أهو قالك على سنة الله و رسوله
استطرد عمر برزانه: ايوه يا عاصم أنت جوازك منها باطل ، أنت متجوزتهاش و أنت فى كامل قواك العقلية
أردف عاصم بحدة و انفعال: هو إيه اللى كامل قواك العقلية ، هو حد قالك أنى مجنون ، أنا فاقد الذاكرة آه بس مش مجنون
تفوهت سمية بنبرة حانية: يا أبنى أكيد الجوازة دى باطلة ، و عشان تكون شرعية لازم تكتب عليها تانى بإسمك الحقيقى
رددت عهد بانفعال: هو إيه اللى يكتب عليها تانى ، إيه اللى أنتى بتقوليه ده يا ماما
هتف عاصم بنبرة قوية لا تقبل النقاش: فرحه مراتى و محدش هيقدر يقول غير كده ، و لو عاجبكم وضعى على كده أهلا وسهلاً ، مش عاجبكم يبقا تنسوا خالص وجودى و تعتبرونى ميت زى ما كنت بالنسبة ليكم طول السنين اللى فاتت
همست سمية بلهفة و هى تضع يديها على شفتيه قائله بصوتا رحيم: لا يا حبيبى متقولش كده أرجوك ، خلاص أحنا موافقين ثم أضافت و هى تنظر إلى فرحه: اللى يريحك يا حبيبى أعمله و البيت مفتوح ليك و ليها
نظر عمر إلى عهد الواقفة كالتمثال بمكانها فهى منذ أن دلفت إلى هذا المنزل و هى تتلقى صدمات واحدة تلو الأخرى ، فأردف عمر بجدية: و لازم نروح دار إفتاء عشان نشوف جوازك منها فعلاً باطل ولا لا ، ثم أكمل بنبرة ذات مغزى؛ لأن معتقدش يا عاصم أنك هتوافق تشيل ذنب زى ده
هتف عاصم بتردد: م..موافق
أردفت فرحه بغيظ: يعنى أنتم جاين تظهره فى حياته دلوقتى ، عشان تهدوها بعد ما أستقر و اتأقلم على الوضع اللى عايش فيه بقاله سنين ، ثم تابعت باستهزاء؛ لا و كمان بتتهمونا أن جوازنا باطل
تفوهت سمية بحكمه: اللى أنتى بتقوليه ده يا بنتى عيب ، أحنا خايفين عليكم و مش عاوزينكم تشيلوا وزر أنتم مش قده بس فى الأول و الأخر دى حياتكم و أنتم أحرار فيها
صاحت عهد بقهرة: يعنى إيه هما حرين فيها ، طب و أنا و ولاده
استطرد عاصم بصلابه: أنا معرفكيش ولا أنتى و لا الولاد ، أنا معرفش غير فرحه ، و ماليش زوجة أعرفها غير فرحه برضو ، فأبتسمت فرحه بشماته ، فها هى قد شعرت بأنها هى الفائزة فى هذه المعركة الخفية التى أختلقتها منذ أن علمت بهوية تلك المرأة
فنظرت عهد إلى عاصم نظره لن يستطع نسيانها يوما ثم أقتربت منه و تحدثت بوجع: لتانى مرة تعمل فينا كده يا عاصم ، بس صدقنى المرة دى بالذات و بعد اللى أنت قولته دلوقتى إستحالة هسامح زى المرة اللى فاتت ، ثم نظرت له بقوة و كبرياء و أردفت مؤكده على كل حرف يخرج منها و هى تهز رأسها بيأس: إستحالة ، ثم أقتربت من الكرسى الذى كانت جالسه عليه و سحبت حقيبتها و أسرعت نحو الباب بقوة و كبرياء و تركت المنزل و من به و رحلت ، تحت نظرات عاصم المصدومة ، فها هى قد رحلت
أيعقل أن يكون فعل بها شيئاً بالماضى مشابهه لهذا ؟
أيعقل أن يكون قد جرحها ذات يوماً ؟
أيعقل أن تتركه حقا ؟
يشعر و كأنه بداخل دوامة لا يستطيع الخروج منها فهتف بتساؤل: هى تقصد إيه باللى قالته ده
أردف عمر بجدية: ده موضوع قديم ، مش هينفع نتكلم فى دلوقتى
فأردفت سمية مسرعه: أنزل شوفها يا عمر أرجوك و متخلهاش تمشى ثم تابعت و هى تحثه على السير: بسررررعة يا عمر بسرعة ، و بالفعل ركض عمر باتجاه الباب ليلحق بها فنظرت سمية إلى عاصم و تحدثت بترجى: أرجوك يا عاصم ترجع البيت يا أبنى ، أبوك حالته صعبة أوى و هيموت و يشوفك و كمان ولادك يا عاصم ، لازم تتعرف عليهم يا أبنى هما أطفال صغيرة مالهمش ذنب فى أى حاجه بتحصل ، ثم تابعت بترجى مخلوط بدموع؛ عشان خاطر ربنا يا أبنى أرجع
أردف عاصم و قد شعر بالعطف تجاه تلك السيدة التى تدعى والدته و كذلك هؤلاء الصغار فتحدث بنبرة حانية: أنا موافق بس فرحه هتكون معايا
أردفت سمية بسعادة عارمه: تنوروا يا حبيبى يا أهلاً بيكم ، البيت بيتها و بيت جوزها ثم أكملت بحماس؛ يلاااا بينا
صاح عاصم قائلاً: إيه السرعة دى ، مش هينفع طبعاً إنهارده ، لسه فرحه هتحضر نفسها و تحضر هدومها و أنا كمان
هتفت سمية بتلهف: هدومك و حاجاتك كلها يا حبيبى فى أوضتك زى ما هى ، و فرحه كمان مش هتحتاج لأى حاجة من هنا كل اللى هتحتاجوه هتلاقوه فى الڤيلا
نطق عاصم بهدوء: أن شاء الله بكرا هنكون عندك
أردفت سمية برفض: أبوك مش هيقدر يستنى لبكرا يا عاصم ، أرجوك ثم تابعت و كأنها تذكرت شيئاً: أنا عندى فكرة ، أنا هسيبكم لحد بالليل و على الساعه ٩ كده هبعت عمر يأخدك بالعربية تكون جهزت و خلصت كل اللى وراك أنت و فرحه
وافق عاصم على مضض قائلاً: خلاص تمام ، اللى حضرتك تشوفيه
فسحبت سمية حقيبتها و ذهبت باتجاه باب المنزل و ما أن وصلت عند الباب حتى أوقفها عاصم قائلاً: لو سمحتى ممكن أعرف هى ليه قالت كده
نطقت سمية قائله بتوضيح: هتفهم كل حاجه يا حبيبى بس لما تيجى أن شاء الله عشان ده موضوع طويل أوى ثم أبتسمت بحب و تابعت: هستناك يا عاصم متتأخرش عليا يا حبيبى
فأبتسم لها عاصم أبتسامة لم تصل إلى عيناه ، ثم رحلت سمية فى طريقها إلى السيارة ، فهاهى أنتهت من الصعب و لكن الآن لديها المستحيل ، فعهد حتماً لن توافق على هذه المهزلة ، نعم فهى حقا مهزلة و لكن ماذا تفعل ؟
أتترك ابنها بعد كل تلك السنوات؟
أم تسايره فى الأمر حتى تضمن وجوده وسطهم ؟
و لكنها فى الوقت نفسه تحب عهد ولا يهون عليها جرحها للمرة الثانية ، و لا يمكن لها أن تتركها و ترحل فهى الأخرى أبنتها التى لم تلدها ، فكيف لها أن تتصرف فى هذا المآزق الموضوعه به ..... ؟

على الجانب الآخر هتفت عهد بهستيريا و صراخ: عمر أرجوك سيبنى بقاااا
أردف عمر مهدءا إياها: عشان خاطرى يا عهد أهدى ، متضيعيش كل اللى عملتيه و بتعمليه طول السنين اللى فاتت عشان لحظة غضب
هتفت عهد باستهزاء: عندك حق فعلاً هى لحظة غضب ثم أكملت بانفعال قائله: هو أنا ماليش حق أتوجع ، ماليش حق أتصدم يا عمر ، ماليش حق أثور لكرامتى و لو لمرة واحدة
همس عمر و هو يقبل مقدمه رأسها فى حب مخلوط بحزن عليها: لا طبعاً يا حبيبتى ، و أنا عمرى ما هسمح لحد يدوس كرامتك يا عهد ، ثم تابع بحب أخوى: أنتى أختى يا عهد مش مرات أخويا ، و صدقينى عمرى ما هسمح لحد أنه يهين كرامتك حتى لو كان أخويا
و هنا جاءت سمية هاتفه بترجى و نبرة حانية: أرجوكى يا عهد ، أحنا لازم نقعد و نتكلم ، عشان خاطرى يا حبيبتى ، أنا ميهونش عليا زعلك ولا حتى وجعك
فأومات عهد برأسها على مضض ، ثم وجهت سمية حديثها إلى عمر قائله؛ تعالى يا عمر وصلنا أى كافيه نقعد فيه نتكلم شوية ، فأطعها عمر و بالفعل ركب الجميع فى السيارة ثم تحرك عمر فى طريقه إلى أحد الكافيهات كما طلبت منه والدته

كل ذلك يحدث و عاصم يشاهدهم من خلف زجاج الشرفة ، و فاق على صوت فرحه القائله بتساؤل يكسوه الحزن: هو فعلاً يا صابر ، أحنا جوازنا باطل
أردف عاصم بحيرة: والله ما عارف يا فرحه ، ثم تنهد و هو يمسح بيديه أعلى رأسه و أضاف: أحنا لازم نروح فعلاً لدار إفتاء أو نسأل شيخ عشان نعرف هل جوازنا ده باطل ولا لا
فردت فرحه بتساؤل ممزوج بفضول: طب هو أنت فعلاً هتروح تعيش معاهم فى بيت أهلك
نطق عاصم مصححا: إسمها هنروح نعيش معاهم ، ثم أكمل موضحاً؛ أنا مش هتحرك لأى مكان من غيرك يا فرحه ، أنتى قبل ما تكونى مراتى فأنتى إمانة بابا صالح فى رقبتى ، و أنا إستحالة هسيبك هنا لوحدك أو أخون الأمانة ثم تابع قائلاً: أحنا هنروح نعيش معاهم فى بيتهم عشان خاطر الست اللى المفروض أنها أمى و كذلك أبويا ، و متنسيش برضو أن فى ولاد زى ما قالتلك و هما مالهمش ذنب فى أى حاجه بتحصل
أومات فرحه برأسها بحزن ثم هتفت قائله: تمام ، أنا هحضر الشنط عشان نلحق نجهز ، ثم ذهبت بالفعل لتحضير الحقائب الخاصة بهم تاركه خلفها عاصم واقفا يشعر بالانهيار بداخله ، رأسه لا تتوقف عن التفكير
و يتسأل هل ستتركه عهد حقا ؟
و ماذا فعل معها بالماضى ؟
هل ستبقى فى المنزل أم ستتركه و تذهب هى و الصغار ؟
يشعر بالتوهان لا يعلم إذا كان ما سيفعله صواب أم خطأ و لكنه يتمنى من الله أن يتذكر كل شئ فى القريب العاجل لأنه لن يتحمل كل تلك الصراعات التى تدور بداخله ، ثم جلس على الكرسى و أرجع رأسه للوراء ، مغمضا عيناه بألم واضعا يديه أعلى رأسه فى محاولة منه ليفصل عن ما هو به و أن تتوقف رأسه عن التفكير و لو للحظات ...

على الجانب الآخر ، تجلس عهد أمام سمية و عمر على الطاولة الخاصه بهم فى أحد الكافيهات
تتحدث سمية بنبرة حانية: متبقيش هبلة و تسيبى ليها الجمل بما حمل و تمشى ، ده جوزك أنتى يا حبيبتى و أحنا كلنا عارفين و متأكدين أنه جوازها منه باطل
أردفت عهد بوجع و قهرة: جوازة من فرحه باطل بس جوازة من ميرا مكانش باطل يا ماما و لا نسيتى
أجابتها سمية بحكمه: مكانش باطل يا ستى و أنتى سامحتيه على غلطى عاملها و هو فاكر ، ما بالك بقا بغلطة عملها و هو ناسى
صاحت عهد بغيره: الغلطة اللى حضرتك بتتكلمى عليها دى دلوقتى تبقا مراته عارفة يعنى إيه مراته ، يعنى واحدة غيرى شايله إسمه ، يعنى حب غيرى و شاف حياته فى الوقت اللى أنا كنت بموت من غيره ، حضرتك مستوعبة أنتى بتطلبى منى إيه دلوقتى ، أنتى بتطلبى منى أدوس على كرامتى لتانى مرة ، فتابعت بتساؤل و ذهول؛ هو أنا للدرجة دى رخيصة أوى عندكم كده
أردفت سمية مسرعة بحب: قطع لسان اللى يقول كده يا عهد ، يا بنتى أنا أمك مش حماتك و صدقينى اللى مش هرضاه على أميرة ولا أمينة عمرى ما هرضاه ليكى
نطقت عهد بحزن: حضرتك راضتى بيه ليا من زمان أوى
تفوهت سمية بعتاب: أخس عليكى يا عهد ، كده برضو أنا عمرى يا بنتى ما هيهون عليا وجعك ولا كرامتك ، عمرى يا عهد و إذا كان على اللى عملته زمان ، فده كان غلطة و دفعت تمنها غالى أوى ، و مش هفضل أدفع تمنها طول عمرى ده حرام يا بنتى ربنا ما يرضاش بكده
تابعت عهد بأسف: صدقينى يا ماما ، أنا مش قصدى أزعلك ، بس أنا موجوعة ، عاملة شبة المدبوحة و مش عارفة تفرفس ، حطى نفسك مكانى يا ماما أرجوكى ، أنا مش هستحمل أعيش ده تانى صدقينى
أردفت سمية بحب: صدقينى أنتى يا عهد عاصم لسه بيحبك يا بنتى ، أنتى ما شفتهوش كان بيبصلك أزاى أول ما وصلنا ، ما شوفتهوش كان بيبصلك أزاى مع كل حرف بتنطقيه ، ده حتى بعد ما نزلتى سألنى كذا مرة عنك و عن الكلام اللى قولتيه ، الموضوع كله مسأله وقت يا حبيبتى ، ثم أضافت بتطمين؛ والله بيحبك يا عهد ، بس لازم تفضلى و تحاربى عشانه ، لازم تخليه يكتشف حبك من أول و جديد زى ما هيكتشف نفسه على إيدك أنا واثقة ، لازم تكملى يا عهد عشان خاطر ولادك ، و عشان خاطر حبك ، لازم تنفذى كل اللى الدكتور قال عليه ، و صدقينى اللى إسمها فرحه دى بمجرد ما هيتأكد من أن جوازه منها باطل عاصم القديم هيرجع تانى يا عهد ، عاصم دلوقتى عامل زى التايه يا بنتى و بيدور على حجر أمه ، و أنتى أمه يا عهد اللى هيلاقى نفسه لما يلاقيها يا حبيبتى
رفعت عهد يديها مرجعه خصلاتها إلى الخلف ثم تمتمت بتفكير: طب أفرضى اللى إسمها فرحه دى كانت حامل ولا خلفت منه هيبقا الحل إيه ساعتها
تحدثت سمية بتفكير هى الأخرى: معتقدش أن علاقته بيها زى أى زوج طبيعى و مراته
أردفت عهد بتساؤل و أستغراب: و أنتى عرفتى منين يا ماما
أجابتها سمية بهدوء: مجرد إحساس ، و قولتلك قبل كده إحساس الأم عمره ما يخيب أبدا
فتدخل عمر قائلاً: و أنا كمان رأئى من رأى ماما ، حاسسهم كده مش متركبين على بعض ، و أن علاقتهم ببعض متوترة
تمتمت عهد بأندهاش: كل ده عرفتوه من مقابلة واحدة
هتفت سمية بمرح: تخيلى بقا لما يجوا يعيشوا معانا و قدام عنينا ، ثم أضافت بتساؤل يشوبه بعض الحماس: هااا يا عهد قرارتى تخوضى المعركة و تنتصرى فيها ، و لا هتقبلى بالهزيمة من قبل حتى ما تخوضيها
أومات عهد بقوة ثم تابعت بكبرياء: أنا موافقة بس ده عشان خاطر ولادى ، مش عشان أى حاجه تانية ، و صدقينى يا ماما أى حركة و لو بسيطة هتمس كرامتى بس مش هتلاقونى
ردت سمية مسرعة: و أنا معاكى و مش هسمح بأن كرامتك تتمس ، صدقينى يا عهد أنتى ست البيت ده و كرامتك من كرامتى بالظبط ثم ربتت على يديها بحب ، فقالت عهد بأبتسامة: ربنا يخليكى ليا يا ماما
أجابتها سمية بحب هى الأخرى: و يخليكى ليا يا نور عين ماما ، فتابعت بحماس؛ يلا نروح بقا عشان نلحق نستقبلهم بالليل و نحضر كل حاجه ، و عوزاكى الفترة الجاية تهتمى بكل تفصيلة يا عهد مش هوصيكى
أومات عهد برأسها دلاله على موافقتها ثم قاموا جميعاً و اتجهوا إلى السيارة ليعودوا إلى منزل الأسيوطى لإنتظار عاصم على أحر من الجمر
يتبع...
لقراءة الفصل الثانى عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent