recent
أخبار ساخنة

رواية واحتضنها الوحش الفصل الحادي عشر 11 بقلم عزيزة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية واحتضنها الوحش الفصل الحادي عشر 11 بقلم عزيزة محمد

رواية واحتضنها الوحش الفصل الحادي عشر 11 بقلم عزيزة محمد

رواية واحتضنها الوحش الفصل الحادي عشر 11 بقلم عزيزة محمد

أغلق مراد الهاتف ووصل منزل جاد .
هاني : الحق بسرعة خالد وتمارا بيتخانقوا 
مراد بصدمة: فين 
هاني : في المكتب .
دلف المكتب فنظر بصدمة عندما وجد تمارا تص*فع خالد وهي تقول : اخرس يا حيوان .
دلف مراد بغضب: ايه اللي بيحصل هنا .
خالد وعيناه تطلقان شرار: انتي بتض*ربيني. 
تمارا: وأقطع لسانك يا زبال*ة .
هاني بتوتر: يا جماعة اهدوا
مراد : ايه اللي حصل. 
خالد : وحيات اللي راقد في المستشفي لأدفعك تمن القلم غالي .
قالها ورحل وصعدت هي بغضب وقال مراد : هاني .
هاني : اممم 
مراد: ايه اللي حصل .
هاني : أنا كنت جاي من بره لقيتهم بيتخنقوا وصوتهم عالي اتصلت بيك وقولت لك تعالي
تنهد مراد : دي حاجه تخنق. 
________________
(الحوار مترجم)
كان يجلس ببرود قبل أن يدق الباب فقال : ادخل. 
دلفت السكرتيرة وقالت : سيد نيكولا هاتف لك .
أمسك نيكولا الهاتف وقال : اذهبي انتي لمار
لمار : حسنا 
نيكولا : عزيزي
- سيد نيكولا ما أخبارك. 
نيكولا : أنا بخير ما أخبارك انت 
- علي ما يرام ... لكن لم أجدها بعد .
نيكولا : يجب أن تجدها وإلا سنموت جميعا إنها الدليل الوحيد ضد أبي وقد مات الكثير من أجل بقاء الأمر سر
- لما تهتم لهذا ... والدك علي مشارف الموت فلتسيقظ انت لعملك وتترك الماضي. 
نيكولا بغضب:  ما زال جاد الغبي يبحث خلف الأمر وإذا كشفه فإن  ثروة راسيل لن يكون لها قيمة. 
- حسنا حسنا ... كما تريد .
أغلق نيكولا الهاتف وقال بحقد: أقسم لك جاد سأجعلك تخترق مثلما كانت عائلتك سببا في عناء أبي 
دلفت لمار مسرعة : سيد نيكولا السيد راسيل ليس بخير. 
ركض نيكولا نحو ذلك الجناح المخصص لوالده. 
دلف نيكولا بفزع : أبي .
نظر له راسيل وابتسم : عزيزي .
اقترب نيكولا بدموع: هل انت بخير .
راسيل بألم : مادمت انت بخير فأنا كذلك .
جلس نيكولا بجانبه وقال : سأقتلها وينتهي الأمر
راسيل بتعب: لكن أنا لا أريد موتها 
نيكولا بغضب: هي السبب في ما حدث لك .
راسيل ببكاء: بل أنا السبب في كل شئ....
قالها ودخل في نوبة بكاء فنادي نيكولا علي الطبيب .
الطبيب : لا تقلق هذا فقط بسبب الإنفعال. 
___________________
دلفت تمارا المستشفي وهي تركض وتتطو الأرض فلم تكن تستطيع تصديق أنه فاق .
دلفت الغرفة فوجدته يستند بجسده على الفراش فتوجهت نحوه وقالت : أنت كويس
ابتسم جاد وقال : قالو لي انك غرقتي المستشفي عياط 
ضحكت ثم ارتمت بأح*ضانه تبكي ... ابتسم جاد وربت على كتفيها قائلا بمرح: لأ كده أنا ممكن اتغر وأفتكر انك بتحبيني 
تمارا بسخرية: افتكرك عزرائيل يا بعيد 
ضحك جاد وقال : حتي وانتي بتعيطي مش طيقاني 
ابتعدت عنه وقالت : خفت تموت .
جاد بسخرية: في وشي ... بتقوليها في وشي ما تضربيني رصاصة الرحمة أحسن .
ضحكت تمارا وقالت: أنت مش ملاحظ حاجه .
جاد : ايه 
تمارا : بعد الرصاصة دمك خفيف. 
ضحك جاد وقال : أيوة الدكتور قال لي أنهم ملقوش دم فزودوه مايه
تمارا بضيق: أنت بتتريق 
دلفت الممرضة وقالت (مترجم ) : حمد الله علي سلامتك يا سيد جاد زوجتك كانت حزينة عليك 
غمز جاد لتمارا فقالت : محصلش الكلام ده .
الممرضة : بالفعل هي لم تكن حزينة عليك .
جاد بصدمة : ايه 
الممرضة: بل  كادت تموت عندما علمت انك ذهبت بغيبوبة 
ضحك جاد وأحمرت وجنتي تمارا خجلا .
" إذا شكوت الحب إليها خفرها
                        شكواي فاحمر خداها من الخجل ❤"
_________________
التفتت نور نحو مراد بغضب: يعني انت كل ده مخبي عليا .
مراد بضجر: يا نور أنا خفت علي زعلك .
نور : يا سلام 
مراد : كنتي هتعملي ايه لو عرفتي .
نور : كنت هقف جنب أختي يا مراد ... تمارا دي أغلي حاجه عندي.
مراد بصدمة: ايه ... أغلي حاجه عندك. 
نور بتوتر: بعدك طبعا يا مراد .
مراد : طب خليها تنفعك 
كاد يرحل ولكن نور أمسكت ذراعه: خلاص يا مراد والله بهزر .
مراد : لأ أنا زعلان .
نور : طب اعمل ايه علشان تصالحني .
مد لها خده فقالت بشهقة: أنت عايزني أبوس*ك. 
مراد بتمثيل: أنا قولت كده ايه التفكير ده لأ يا نور انتي بقيتي من*حرفة .
نور بتزمر: مراد 
مراد بحب: قلبه
ابتسمت نور وقالت : مش هنروح بقا لجاد .
مراد : يلا بسرعة البسي 
صعدت نور وبدلت ملابسها ولكن قبل أن تهبط دق هاتفها برقم غريب 
نور : ألو 
- وحشتيني 
نور : سامر .
سامر : ياه لسه فاكراني طب كويس .
نور بدموع: عايز ايه 
سامر: عاوز أقولك انك لو تحت الأرض هجيبك 
نور : حرام عليك سبني في حالي عايز مني ايه 
سامر : أنا مش عايز هم اللي عايزين. 
نور : هم مين 
- بتتكلمي مع مين 
وقع الهاتف من يدها والتفتت نحو مراد : مش بتكلم 
اقترب منها وقال : انتي كويسه 
نور بتوتر: اه كويسه .
مراد: كنتي بتكلمي مين 
نور : كنت ... كنت بكلم تمارا وبقول لها إن احنا رايحين المستشفي ليها. 
مراد: تمام يا جميل ... يلا 
نور : يلا 
_____________
أغلق سامر الهاتف وهو يبتسم بسخرية ثم نظر المنزل القابع أمامه وقال : أما نشوف أخرت مشاكلك يا رحاب 
هبط من السيارة ثم توجه نحو الباب وطرقه 
في الداخل كانت ندي تتحدث مع حنان: وبس كده انا بقي دخلت تجارة وزميلتي علوم وانفصلنا عن .... 
قاطعها جرس الباب فقالت حنان: معلش افتحي ايدي متعاصة تلاقيها ريم راجعة من الدرس .
امأت لها ثم حملت أدهم وذهبت لفتح الباب .
فتحت الباب ثم قالت بصدمة : سامر
سامر : ندي ... انتي بتعملي هنا ايه 
ندي بتوتر : أنا أنا .....
جاءت جنان وقالت : انت مي.... سامر اتفضل يا ابني .
دلف سامر وجلس وقالت حنان: أهلا وسهلا يا ابني تشرب ايه .
سامر: شكرا .
حنان : ازاي يعني انت في بيت حنان يعني الكرم كله 
قالتها ودلفت المطبخ فنهض سامر نحو ندي وقال بفرحة : ندي انا مش مصدق .. بس انتي بتعملي هنا ايه .
ندي بتوتر: ابعد عني يا سامر 
سامر : مالك يا ندي وبعدين انتي بتعملي هنا ايه 
حازم: في بيت جوزها 
التفتت الإثنان بصدمة : جوزها 
حازم بحمحمة: فيما سيكون
سامر : ازاي ... الكلام اللي بيقوله ده صح .
قالها سامر بتساؤل لندي فوجهت نظرها نحوها حازم وجدته ينظر لها نظرة لم تفهمها. 
ندي بتوتر : اه احنا لسه مخطوبين .
قالتها ندي ورحلت وهي تحمل أدهم فقال حازم : خير يا سامر .
سامر بضيق: عاوز ابن أختي
حازم: اختك استغنت عنه 
سامر : مفيش الكلام ده 
حازم : يعني ايه 
سامر: يعني هنرفع قضية وناخد الواد .
حازم : ده في احلامكم ابني هيفضل معايا 
سامر بسخرية: هنشوف .
قالها سامر ورحل وجاءت حنان وهي تقول : عملتلك عصير مانجا... ايه ده هو فين .
حازم بضجر: كنتي عملاله عصير .
حنان : ده في بيتي. 
زفر حازم بضيق وهو يقول بنفسه: ربنا يستر 
_____________________
أمسكت تمارا المعلقة وقالت : يلا افتح بقك 
جاد بضيق: شبعت يا تمارا 
تمارا : لازم تتغذي كويس ولا مسمعتش الدكتور .
جاد وهو يبعد حاملة الطعام: ابعدي عني دلوقتي يا تمارا .
وفجأة دلفت هنا وهي تقول بلهفة : بابا .
ركضت هنا وارتمت بأحضا*نه وهي تبكي فقال جاد : في ايه كل الحب ده 
هاني بتوتر: حمد لله على سلامتك 
جاد بإبتسامة: الله يسلمك ... خلاص يا هنا كفاية عياط .
ابتعدت هنا وقالت : كل ده يا بابا في غيبوبة 
جاد بسخرية: معلش اوعدك الغيبوبة الجاي هصحي بدري .
دلف في نفس الوقت مراد قائلا : قلت لهم الوحش يكسب .
ابتسم جاد وقال: حبيب قلبي يا مراد 
نور : حمد لله على سلامتك يا جاد .
جاد : الله يسلمك .
ابتعدت هنا وقالت : يلا بقي نرجع البيت 
مراد: أنا كلمت الدكتور وقال انك لازم تقعد يومين 
جاد: مش هقدر يا مراد .
مراد: طب هكلمه وأشوف .
____________
طرق حازم غرفة ندي فقالت: ادخل 
دلف وقال : ممكن نتكلم شوية 
ندي بتوتر: ممكن .
جلس حازم وقال بتوتر  : علي ما أعتقد أن احنا كبار كفاية علشان نقدر نقرر .
ندي : مش فاهمة 
حازم : في الحقيقة ... يعني... اللي أنا عايز أقوله انه ... 
ندي : قول علطول .
حازم : تمام من الآخر أنا عاوز اتجوزك 
توترت ندي وقالت : مش فاهمة 
حازم : افندم 
ندي : يعني أقصد ليه 
حازم : يمكن علشان أدهم بيحبك 
ندي : أدهم .
حازم : اه أدهم هو في غيره 
ندي : بس أنا كنت متجوزة قبل كده 
حازم : وأنا كمان ... عادي يعني 
ندي : طب بالنسبة لسامر .
حازم بغيرة: ماله 
ندي : مش هتقول لي تعرفه منين 
تنهد حازم وقال : لما توافقي هقول لك 
ندي : تمام سبني أفكر
دلف حازم خارج الغرفة ودلفت ريم وهي تقول : وافقي وافقي 
ندي بصدمة: علي ايه 
ريم بكدب: أصل وأنا معديه سمعتكم بالصدفة 
ندي : صدفة برضو 
ريم : يووووه... الصراحة الفضول قتلني 
ندي : طب قومي ذاكري
ريم : يعني انتي رأيك ايه 
ندي: أنا رأيي تقومي تذاكري بدل ما أنادي علي ماما وأقولها إن ريم بتلمع أوكر .
ريم : ياااه درس الأحياء هروح أذاكره أنا بقي 
___________________
دلف خالد غرفة جاد وهو يقول : حمد لله على سلامتك يا جاد 
نظر جاد لمراد ثم قال بصدمة: خالد .. انت خرجت 
خالد : اه شوفت ... بس ايه رأيك في المفاجأة 
جاد بغيظ: جميلة 
نهض خالد وقال : عموما أنا جاي ليك بخبر حلو 
جاد : ايه ... هيعدموك 
ضحك خالد : لأ احلي بكتير 
وانخفض خالد  بمستوي أذنه وهمس بها : الحقيقة هتبقي عندك بس في مقابل .
جاد ببرود : ايه 
خالد بمكر : تمارا 
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent