recent
أخبار ساخنة

رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم عائشة البشير

jina
الصفحة الرئيسية
 رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم عائشة البشير
رواية طفلة أرهقت قلبي الحادي عشر 11 بقلم عائشة البشير

رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم عائشة البشير


" أنتِ لستِ عاديه في حياتي .. وإياك وأن تزورك الظنون بأنكِ عاديه بالنسبه لي 🥺
قد لا تعلمي بأنكِ قد جئتِ إلي على هيئة رسالة إعتذار من هذا العالم الساذج ..🖤 "
حسام حتى النوم هرب من الفرحه، قعدت في داري باقي اليوم ماقدرتش ننزل قبل المغرب نخاف نشوفها ويفسد صيامي، أصلا هوا من الأول اليوم هذا فيه الشك😓
دنيا كنت مضايقه ومقهوره هلبا من حركته شني يحساب روحه!! باش يتحكم فيا مني هوا أصلا!!، لولا خوفي من أنه يدير شي ويحشمني قدام خالتي وإنتصار ماكنتش طلعت معاه، يدير عملته وبعدين يجي يعيط وعلى أساس متكنطي والحق معاه، بلاش جو يادنيا حتى أنتي كنتي مشتاقه لشوفته وعاجبك اللي صار، وإلا ليش تروحي معاه!! من أمتي يهمك أو يخوفك حد يعيط أو يندب حتى، ااااااف ممكن !!  لكن مش راح نسكتله توا يشوف المغرور هذا
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
كيف روحت!! وعلاش!! وأمتي!!؟
ناجيه: جت عمتها وولدها وروحت معاهم
مؤيد،قرن حواجبه: متأكدين روحت بإرادتها، مافيش حد ضغط عليها ولا غصبها
إنتصار، زفرت بملل: اااااف قلنالك طلعت بروحها ماحد كلمها
مؤيد، بشك: إمبارح ماكنش عندها نيه للمرواح شن خطرلها اليوم؟
ناجيه: خلاص اللي صار صار، وأنت علاش شاد على الموضوع، شني دخلك فيها؟
مؤيد زفر بغضب وناض وقف وبيطلع 
ناجيه، بإستغراب: وين ماشي المغرب قريب يأذن
مؤيد وهو طالع: قاعد قاعد، وطلع وقربع الباب 
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام سمعت أذان المغرب نزلت لقيت أمي وبوي بس اللي مقعمزين على سفرة الفطور في الصاله، بإستغراب: وين بنت خوك؟
سعاد، بملل: بنبدو !! قعمز وهنينا ماليكش دخل فيها ياسر اللي درته اليوم قدام الناس
حسام قعمزت وفنصت في أمي بغضب لازم تفضحني قدام بوي
مصطفي، بإستغراب: خيره شني دار؟؟
حسام، بإبتسامه: مادرت شي يابوي تعاركت أني وواحد قص قدامي في الطريق، عاديه صيام والناس أعصابها في حكه، غير أمي تحب تكبر المواضيع
سعاد شافتله برفعة حاجب وسكتت، ومصطفى قام طاسة الحليب وهو يشوف لسعاد وحسام بنظرات شك
مصطفي: الباين أنه دنيا نفسيتها متحسنه شويه
سعاد: أي الحمدلله حتى أني حسيتها أحسن
مصطفي: خليها الفتره هذي تقعد معاك أفضل، غلط تقعد بروحها في الحوش وهيا في حالتها هذي
سعاد: حتى أني هكي قلت خايفه عليها إدير في روحها حاجه كيف هذاكا اليوم الله لاتعيده
حسام كنت نسمع فيهم بإنتباه شديد هذا كله نبي نعرف هيا وين توا، بتساؤل: وين هيا توا؟
سعاد شافتله بطرف عينها: باللهي أفطر وأنت ساكت وريحنا
حسام أستغربت🙄 في أمي اللي مش طايقه مني كلمه، شكلها قاعده معصبه من لقطة إمبكري، يلا ماعلينا أهم شي صار اللي نبيه وروحت بيها😌
كملنا الفطور وأني طول الوقت نزربز نبي نعرف وين قاعده؟؟
مصطفي، يمسح في إيديه: الحمد لله ربي يدوم هالنعمه، وشاف لسعاد اللي وقفت: خفي روحك باش نرفعو البنت إنداولها الجروح قبل صلاة العشاء على الأقل الطريق مش زحمه
حسام تكلمت بسرعه: توا أني نرفعهم يابوي خليك أنت مرتاح
سعاد، شافتله بحده: أنت لا، هني روحك وقعمز، بوك يرفعنا 
حسام كنت بنتكلم وبنعترض بس لما لاحظت نظرات بوي اللي معبيه شك تنهدت وسكتت،
قمت السفره ولحقت أمي في المطبخ بالك نقدر نأخذ منها كلمه
حسام بإبتسامه: يسلمو أيديك يانبع الحنان، اليوم الفطور ماشاء الله فيه نكهه زياده
سعاد برفعة حاجب: أها كانش الرعشه اللي درتهالي طلعتها في الفطور، باللهي فكني من تسهويكك وأطلع من قدامي
حسام شمرت كمامي، وبإبتسامة: خليني نساعدك شويه باش تكملي فيسع وترفعو بنت خوك، إلا هيا وين ياأمي؟؟
سعاد، بعياط: ماتقلبش وجهك من قدامي ماطالعه إلا لبوك ومقايلتله على عملتك اليوم وعليها شوية بهارات هنديه😏
حسام شفتلها بضيق وطلعت😒
ولأنه بوي قاعد مقعمز في الصاله هالشيء خلاني مقيد ومانقدرش نتحرك باش إندور عليها ونشوفها وين؟؟
مصطفي: شني صار في الشركه اللي درت فيها مقابله قبل وفاة خالك؟
حسام بضيق: ماصار شي يابوي، زي كل مره معاش كلمني حد، هذي قريب عاشر مره اللي يصير فيها هكي
مصطفي: لاحول ولاقوة الابالله إن شاءالله خير ربي يسهل
حسام: نحس فيه حد واقف ورائ ويجري في جرتي
مصطفي بصدمه😯: كيف !!
حسام ضحك😁: مش بالمعنى اللي فهمته يابوي، بس كل مانمشي لمقابله نحس على وجوههم الإعجاب بشخصي والقبول بشهادتي، ويقولولي خلي رقمك ونكلموك ومنها سلملي عليهم كان ريتهم
مصطفي تنهد بضيق وهو يذكر في كلام حاتم لما جاه للمحل بيسلم عليه قبل مايسافر
Flashback
مصطفي، بإبتسامه: توصلو بالسلامة إن شاءالله، ورد بالك على ولدك
حاتم: إن شاء الله يابوي، ونزل رأسه بأسف: واللهي ماكنت نبي نخليك بروحك وخصوصا بعد اللي صار هذاكا اليوم في الجبل، بس لازم نباعد فتره نرتاح ونعاود ترتيب أفكاري
مصطفي، طبطب على كتف حاتم وأبتسم: ماتفكر في شي ياولدي أني مشي معاش ماشيلهم، بنخليها للقانون، نفع معاهم كانا بها، وكان ماهذا نسلم أحكامي لله ماعندي ماندير
حاتم: إن شاءالله خير، بس مش المفروض قلت لحسام على اللي صار!! 
مصطفي: لا لا حسام  أنت عارفه عصبي ودوار مشاكل خليه بعيد على هالموضوع أفضل
حاتم: بس حسيت من كلام خليفه هذاكا اليوم أنه يهدد، وبصراحه أني خايف أنه يدير شي لحسام، عارفهم أنت المجارم هاذم مايصعب عليهم شي
مصطفي بدي الخوف يتسلل لقلبه، وبشك: زعما يديرها !! بالك غير هكي، قصده يخوفنا وخلاص
حاتم: مش عارف يابوي لكن من شكله واضح مش ناوي على خير، الأفضل تقول لحسام أو تنبهه بطريقه ثانيه خليه يأخذ حذره على الأقل
مصطفي تنهد بضيق: إن شاءالله خير ياولدي، هيا تسقد باش ماتفوتكش الرحله، ورد بالك على روحك وعلى عليوه
حاتم: حاضر يابوي، وقرب حضنه: حتى أنت رد بالك وماتخممش مافيش شي مستاهل اللي كاتبه ربي راح يصير
مصطفي هز رأسه بتأييد، وقرب سلم على عليوه وهو يقول: في أمان الله
Now
قعد دقايق شارد ويفكر زعما خليفه ليه يد في موضوع الخدمه اللي مسكره في وجه حسام وين مايمشي، رغم أنه شهادته دوليه ومطلوبه وتقديره كويس، وعنده خبره ثلاثة سنوات في مجال تخصصه، شني اللي يخلي الشركات يرفضو طلبه، شي يحير !!
إستاقظ من شروده على صوت سعاد: هيا شني يامصطفي؟ نمشو توا ولامازال تبي ترتاح
مصطفي: كملتي!!
سعاد، بنفي: لا لا قلت نمشو توا قبل الزحمه أحسن، وتوا نروح نكمل، ولا أهو الفالح وهيا تأشر على حسام، وبهزوه😏: توا نروح نلقاه ضام كل شي
حسام قعدت نأشر على روحي بصدمه😯: أني !!
سعاد، برفعة حاجب🤨: أيه أنت، ولا فالح غير تعيط وتنفخ في ريشك زي الديك ماعنده كان الصياح😒
ضحك مصطفي😅 وطلع: تلقوني برا
أبتسمت سعاد☺ وهيا تشوف في ملامح الغضب على وجه حسام😠 اللي حاول يمسك روحه ويسكت قدام بوه، خلاته يتمتم في خاطره ومشت متوجه لدنيا في دار الضيوف 
حسام شكله أمي مش ناويه تنسي وبتشدها ورائ إستفزاز، وأني نقول دنيا لمن طالعه !!، تاريته البنت عمه😓
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا قعدت طول اليوم في دار الضيوف بعد مارفضت عمتي أني نقعد جنبها في المطبخ بحجة تبيني نرتاح، وحتى على الفطور ماطلعتش وتعشيت بروحي في الدار، أولا لأني مانبيش نشوفه ولا نحتك بيه، وثانيا نتحشم أصلا نأكل مع عمي مصطفي وحسام في سفره واحده مش راح نأخذ راحتي وهما نفس الشي، وبعدين التقعميز لوطه يخلي وقفتي أصعب وأصعب
رفعت عيوني للباب لما طق وخشت عمتي أبتسمت: صحه فطورك عميمه
سعاد، بإبتسامه: الله إيسلمك يابنيتي، وشافت للسفره اللي قدمها شبه قاعده زي ماهيا، بقلق: خيرك يابنيتي مافطرتي؟؟ ولا ماعجبكش تطييب عمتك !!
دنيا هزيت رأسي بالنفي: لا ياعمتي يسلمو إيديك، تعرفيني مانحبش نأكل هلبا على الفطور، وبخجل: بعدين متعوده على القهوه قبل، وبعد صلاة العشي نتعشي
سعاد شهقت: هييي سامحيني يابنيتي والله نسيتها القهوه، وتلفتت طالعه: خلي نمشي إنديرلك 
دنيا تكلمت بإعتراض: لا ياعمتي والله ماصارت، ماتعبيش روحك، توا شويه ثانيه نطلع وندير بروحي عادي
سعاد تلفتت لدنيا، وبأسف: معليشي يابنيتي على اللي صار إمبكري، هوا حسام من قبل فيوزاته الله الله، لابال صايم عاد شوفي كيف
دنيا أبتسمت: عميمه ماأضيقيش روحك على خاطري أني عادي، ونزلت رأسي بأسف: بس تحشمت قدام خالتي الموقف اللي صار راح يخليها تفكر أني مجبوره على قعدتي عندكم، ومش راح ترضي بهالشي، وأني مانبيش تصير مشاكل بسببي، ياريت تفهميه ياعمتي أنه هوا ماليشي حق يتحكم فيا
سعاد، بتأييد: عندك حق يابنيتي، معليكش فيه أني توا نتفاهم معاه، توا عمك مصطفي بيرفعنا باش تغيري على الجروح، هي خلي نمشي نلبس عبايتي وإنجي نساعدك
دنيا أبتسمت وهزيت رأسي بالموافقه
سعاد وقفت في الباب، ومررت نظرها لحسام اللي كانو عيونه على الباب ونزلهم بسرعه لما شاف أمه ودار روحه لاهي في تليفونه، وبأمر: نوض ياحسام دير قهوه لدنيا لبين مابدلت حوايجي، وأستمرت لما شافت علامات الإستغراب والغضب على وجهه: البنيه ماكلت شي متعوده تشرب القهوه قبل وأني نسيتها، نخاف أطيح علينا في العياده من قلة المأكله 
حسام أبتسمت لما عرفت وين قاعده الحب😍، ومن لما خشت أمي وأني قاعد على نار وعيوني على الباب👀، ونستني فيها أمتي تطلع وتمشي لدارها باش نمشي نشوفها، درت روحي لاهي في تليفوني لما طلعت، بس اللي قالاته خلي عيوني ينفتحو على وسعهم😮، وطغت ملامح الغضب على وجهي أني إندير قهوه !! ولمني لدنيا !! عزه😏
بس اللي قالاته طيح قلبي كيف مافطرتش💔 !! أستغفر الله العظيم صح واحده من عاداتها السيئه اللي ملتزمه بيها القهوه على الخوا، تنهدت بضيق ووقفت مستسلم لتلبية الطلب غصبآ عني، توجهت للمطبخ وأني نتكلم بعصبيه😡: أخر الوقت قعدت أثيوبيه عندكم، واحده تقولي أغسل الماعين والثانيه تبي قهوه، *صبر من الله ينزل عليك ياحسام شكله البنت وعمتها تفاهمو ضدك😅*
أبتسمت سعاد على حسام المعصب وتوجهت لدارها
دنيا ضحكت من قلبي 😂على الحركه اللي دارتها عمتي لحسام، خلي غروره ينكسر نافخلي روحه على الفاضي😏، وقمت تليفوني اللي رن
حسام درت القهوه وأني نتمتم بغضب، على أخر الوقت إندير قهوه للبكايه، صبيت فنجانين وطلعت، الفنجان الثاني ليا طبعا أكيد حاسب روحي😌
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في حوش المبروك
محمد بعد الفطور كان مقعمز في الجنان لما طلعت سنيه بالقهوه، أبتسم: شكرا
سنيه حطت القهوه وقعمزت، وبضيق: محمد تشوف في حالة أمي، مش عاجبتني بكل حتى الفطور ماتفطر زي الناس وديمه وهيا سارحه وعيونها معبيات دموع
محمد، بأسف: عارف ونشوف فيها، بس شني في أيدي إندير !! كل يوم نسأل عليه لاحس ولاخبر أختفي مره واحده
سنيه: أكذب عليها وخلاص قوللها أنه كلمك وهو كويس
محمد تنهد بضيق وحط الفنجان من أيده: رمضان الزفت حرام الكذب
سنيه: معليشي كذبه بيضاء على خاطر صحة أمي
محمد: توا إنشوف، شويه وطالع بنشوف واحد من صحابه بالك كلمهم، وكان مالقيت شي نطر نكذب عليها وخلاص
سنيه: باهي، سكتت شويه، وبتساؤل: قتلك ليش غيرت رأيك في موضوع علا، قصدك كلامي هوا السبب؟؟
محمد، نزل رأسه بأسف: لا أنتي ماليكش علاقه، بس عرفت أنها مش مناسبه ليا، وتلفت لسنيه برفعة حاجب: أنتي علاش ماقلتليش هالكلام من الأول لما سألتك؟؟
سنيه،بضيق: ماكنتش نعرف أنها قاعده مسكره رأسها حتى بعد هالسنين، قلت مرات نساته وحطت علقها في رأسها، بس للأسف لا قاعده على عماها 
محمد شافلها بنص عين: أنتي تعرفيه من هوا؟؟
سنيه نزلت رأسها بأسف وأكتفت بهز رأسها بأيه
محمد، بحزن: بس هوا عنده غيرها ومستحيل يفكر فيها، وتنهد بضيق: ربي يسهلها، وناض وطلع من الحوش
سنيه أستغربت من اللي قاله محمد واضح أنه يعرف مني هوا اللي في بال علا، بس كيف عرف!!، تنهدت بحزن😔 على حالته: ربي يرزقك باللي تسر قلبك وخاطرك يارب، وناضت خشت
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام طقيت الباب اللي كان مفتوح وخشيت، أبتسمت أول ماشفت ضحكتها الحلوه مزينه وجهه، ربي مايحرمني من هالشوفه😍، ثواني بس ورجعت ملامح الإنزعاج سيطرت على وجهي، أول ماأنتبهت أنه تتكلم في التليفون، وعرفت المتصل لما قالت
دنيا، بضحكه: تمام مؤيد ماتحطش في بالك شي، والله مافي حاجه
حسام قعمزت وحطيت السفره قدامي و تكلمت بصوت عالي قصدا نبي نسمعه: دنيتي القهوة، ورقصتلها حواجبي بإستفزاز لما فنصت فيا
دنيا، بتوتر: أها لا عمتي، خلاص بعدين نكلمك، أوكي سلام، سكرت التليفون وشفتله بغضب: أنت شني تحساب روحك ها !! أمتي بتخليني في حالي!!
حسام، برفعة حاجب🤨: أعصابك ماطلعيهمش عليا فاهمه!!، وبعدين هدي روحك مش كويس ليك العصبيه ياطفلتي😉
دنيا ماتخليشي ينرفزك يادنيا، بعدم إهتمام: حركاتك البارده هذي ياريت تبطلها وتشوف واحده ثانيه غيري مني اللي عندك تلهى فيها😏
حسام، بعدم فهم🙄: كيف !! شني قصدك بواحده ثانيه !!
دنيا: لا عاد كل شي إلا البراءه ماتطلعش عليك، ياسند الكل أنت😏، ووقفت بصعوبه
حسام نضت وقدمت ووقفت قدامها، وضاغط على سنوني: بتقولي شني قصدك ولا لا !! ماتطلعينيش من عقلي، مني هيا الثانيه اللي تحكي عليها؟
دنيا بهزوه😏: على أساس عندك عقل أنت باش تطلع منه، وبعدين شكلهم هلبا لين مش زابط أي واحده فيهم!!
حسام شديتها من أيدها بقوة، وبغضب: حركات الصغار هذي ماتمشيش معاي فاهمه!! ياتتكلمي زي الناس وتقولي شني قصدك ياأما تسكريه الخرا اللي عندك أهوا
دنيا توجعت من شدته، حسيت بالقوه اللي كنت نتصنع فيها كلها تبخرت أول ماقمت عيوني في عيونه، نزلت رأسي، وبحزن: صح عندك حق مني أني باش نحكي معاك أصلا!! خلاص أطلق أيدي وجعتني
حسام زدت ضغطت على أيدها أكثر، وبعصبيه😡: غبيه أنتي ولا تستغبي عليا، رأسك هذا كيف يفكر بالضبط فهميني، وتلفتت بضيق لما سمعت...
سعاد في الباب، وبعياط: حسام أنت شني إدير!! أطلق بنت خالك
دنيا نزلو دموعي لما حسيت روحي ضعيفه قدامه، ورفعت عيوني فيه وبرجاء: ممكن تخليني في حالي تعبت منك أني
حسام ماأهتميتش لكلام أمي، ورجعت شفتلها بإستغراب لما شفت دموعها، اللي كانو وكأنهم سكاكين تنغرس في قلبي، بغضب: أيواه أبكي هذا فاش فالحه أنتي البكي وتلقيح الكلام مايغلبك فيهم حد
قدمت سعاد وقعدت تجبد في حسام وأدف فيه تبيه يبعد على دنيا، مما خلاه يطلق يد دنيا، اللي قعمزت بسرعه  وكأنه يده كانت ساندتها وأول ماطلقها طاحت بإنهيار، وحطت أيديها على عيونها وقعدت تبكي
سعاد، بغضب:ياللي ماتتحشم شني اللي كنت إدير فيه!! مش عيب عليك!! شني قتلك أني خليك بعيد عليها ولا لا!!، والله لما نقول لبوك يتفاهم معاك
حسام قلبي تقطع من بكاها، دموعها وكأنها نار تأكل فيا، ياريتني نقدر نأخذها في حضني ونسكتها، كيف نقدر نتحمل كيف!!، بس لو تفهمني شني اللي غيرها فجأة وتريحني، تجاهلت كلام أمي ولا كأني سمعت شي، وموجه كلامي لدنيا، وبعصبيه وعياط: خلاص وقفي بكي الزفت، ويكون في علمك بس ماتحلميش حتى الحلم أني نخليك فاهمه!! اللي في بالك نحي أمه أهو، خير مانطيرهولك دماغك بكل، وخبطت الباب برجلي بعصبيه وطلعت
سعاد، بغضب: ديمه وهوا مرعشني ومحشمني، وقدمت لدنيا اللي كانت تمسح في دموعها وتحاول تسيطر على ضعفها قدام عمتها، وبأسف: معليشي يابنيتي ماتعدليش عليه هالمهبول هذا، والله نقول لعمك مصطفي وتوا يوريه حسابه
دنيا هزيت رأسي بالإعتراض ووقفت بسرعه محاوله نسند روحي على عمتي، وبحزن: لا خلاص ياعمتي باللهي عليك مافيش داعي تقوليله ماصار شي عادي
سعاد تنهدت بضيق، وطلعت وهيا سانده دنيا معاها، وركبو مع مصطفي اللي كان يستني فيهم في السياره
مصطفي، بتساؤل: خيره حسام طالع معصب ومش شايف شي قدامه، شني اللي صار!!
سعاد، بضيق: وين نندري عليه أني
مصطفي مرر نظره لسعاد بشك، وولع السياره وطلع
دنيا كرهت نفسي من اللي صار، كيف قادر يسيطر عليا هكي!! ليش بكيت أصلا!! ليش نضعف قدامه!!، أحساسي بالضعف أول مايكون جنبي قاهرني، ماكنتيش هكي يادنيا شني اللي قاعد يصير معاك!!، كيف تسمحيله يدير فيك هكي كيف!!، حطيت أيدي على قلبي وأني حاسه بضيق ااااااااااه ياربي 
** كيف لقلبك الصغير أن يتحمل كل هذه المشاعر المضطربه التي تحدث بداخله **
حسام منظرها وهيا تبكي مافارقش خيالي، نحس في قلبي قاعد يتقطع، كيف قدرت نخلي دموعها تنزل بسببي كيف!! شني اللي قاعد يصير معانا ياربي، ألهمني للصواب ياالله ماتخلينيش نفقدها ياربي🤲😢
ليش إديري فينا هكي يادنيتي ليش!!، شني اللي تبيه بس، معقوله تكون شاكه فيا !!
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
أحمد كان قاعد هوا ومجموعة شباب في واحده من الإستراحات ويدخنو في أرقيله
خليل واحد من الشباب: خيرك ياأحمد من يوم ماجيت وأنت قارنهم فك شويه ياراجل
أحمد يجبد في نفس من الأرقيله ويزفر فيه بغضب: في موضوع شاغلني ومانرتاحش لين إندير اللي في بالي ونأخذ حقي
هشام: شكلها قعدتك مطوله معانا، كيف أهلك ماسألوش عليك!! ولا شني تبرو منك!!
أحمد برفعة حاجب: وأنت شني اللي مضايقك ولايكون المكان ملكك وأني ماعنديش علم
حسن صاحب الإستراحه: ماأدوراش ياأحمد، هذا واخذ حبيبه الليله ومش على بعضه، الإستراحه على حسابك يابرو
أحمد أكتفي بهز رأسه وهوا يشوف بغضب لهشام اللي يبتسم بهزوه
في نفس الوقت اللي كان فيه محمد يدور ويسأل عليه في صحابه اللي يعرفهم، وكلهم يقولو أنه مافيش حد شافه
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا داويت وروحنا وعمي مصطفي طلع لصلاة التروايح، وعمتي لهت في المطبخ، خشيت تيممت وصليت على الكرسي، وفتحت المصحف وقعدت نقرأ بالك يخفف عليا الضيقه اللي قاعده نحس فيها، شويه سكرت المصحف وأني نسمع في صوت هدرزه في الصاله، شكلهم إمساوين عمامي، حطيت المصحف وحولت الملايه متاع الصلاة وحاولت نوقف بنطلع، بس وقفت وأني نشوف فيهم خاشيين عليا
فوزيه، بإبتسامه: خليك مرتاحه أحني نخشولك
سالمه: الحمدلله على سلامتك، كيف حالك توا؟
دنيا أبتسمت لفوزيه: أهلين، وتلفتت لسالمه: الله إيسلمك، الحمدلله أحسن
رفعت عيوني للباب وحسيت بضيق صدري رجعلى من جديد أول ماشفت علا خاشه، بس حاولت نسيطر على روحي على قد مانقدر باش مايبانش عليا شي
بعد شويه جت سنيه وسرور وفاطمه، وسناء اللي هيا بنت عمي مبروك وكنة عمي مفتاح، وسلفتها سميه، فاتت هالليله وأني صدري ضايق وبعد ماروحو مالقيتش إلا كتاب الله نلجأله باش يخفف ضيقي😔
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام فاتو يومين من هذيكا الليله ومعاش شفتها بكل ولا حاولت نحتك بيها، وبالأخص أنها من بعد اللي صار ثاني يوم مشت وقعدت في حوشهم، وبعد السحور تمشيلها أمي تبات معاها وتروح الصبح
كان شعوري بالذنب قاعد ياكلني مأكله، والوجع اللي قاعد نحس فيه من غيابها مخلى الكأبه مسيطره على وجهي أغلب الوقت، وخصوصا لما نذكر كلامها والمعني منه،  أنها في كل مره تبينلي أني السبب في الحالة اللي هيا فيها💔😔
على أذان المغرب نزلت من داري اللي أغلب يومي فيها، وبالأخص أنه المحل اللي كنت نخدم فيه صاحبه مسكره في النهار على خاطر الصيام، وبضيق: السلام عليكم 
مصطفي وعليكم السلام، لولا هالسفره اللي قاعده تجمع فينا وجهك مانشوفوشي
حسام مررت نظري لأمي اللي من هذيكا الليله كلامها معاي محدود، كانت مقعمزه تشرب في الحليب وتتجاهل فيا، بضيق: شني بديرو بوجهي!! خليكم مستريحين من شوفتي خير
مصطفي برفعة حاجب: قعمز أفطر توا، وبعدين عندي كلام ثاني معاك
حسام قعمزت وأني تفكيري مشغول بي شني راح يقول بوي، زعما تكوني أمي مقايلتله على اللي صار هذيكا الليله؟؟، تنهدت بضيق وأني حاس بنيتي مسدوده، وكيف بتنفتح وهيا موجوده في نفس المزرعه معاي ومش قادر نشوفها ونروي عيوني من شوفتها، " السهل الممتنع😓 "
سعاد، بإبتسامه😊: كلمتني سميره وقالت غذوه جايه هيا وراجلها بيفطرو إهنايا ويباتو ويروحو ثاني يوم الظهر
مصطفي باهي على سلامتهم، وسلوى؟؟
سعاد: لا قالت مايقدروش يجو هما الزوز معا بعض وعزوزتهم مني بيها في هالرمضان، الأسبوع الجاي تجي سلوى
مصطفي: باهي كويس، ربي يهنيهم، كان في حاجه ناقصاتك قولي من توا مادامه الواحد فاطر، مش غذوه الواحد صايم وتقولي نبي ونبي
سعاد: لا لا توا نمشي لدنيا ونخليها تكتبيلي اللي نبيه وناقصني كله في ورقه، ونعطيهالك 
حسام أبتسمت بفرحه☺ أول ماأنجابت سيرتها، فعلا الحب يخليك تتصرف زي الأهبل في معظم الأوقات
مصطفي، وهو يشوف لحسام بإستغراب: خلاص، ولا أهو أعطيها لحسام يجيبلك شني تبي مادامه فاضي وقاعد يوزع في إبتسامات 
حسام تحشمت وحاولت نسيطر على ملامح وجهي، ونزلت رأسي للسفره اللي قدامي
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا بعد اللي صار ثاني يوم من الصبح أصريت على عمتي نقعد في حوشنا أفضل، مانبيش نتواجه أني وياه من جديد ويصير معاي نفس الشي اللي صار ونضعف قدامه
** أهرب منك ولاأعلم أنني في بعدي عنك أتعلق بك أكثر أكثر **
بعد مافطرت حسيت بالملل نضت من الصاله وأني نمشي بصعوبه، ولأول مره نخش لدار ماما وبابا بعد وفاتهم، خذيت نفس بالقوه حاولت نقوي روحي على قد مانقدر تلفتت وأني نشوف في الكيسه اللي عطهالي عمي مصطفي وفيها ورق وحاجات بابا اللي كانو في سيارته، قعدت نشوف فيهم كانو كلهم ورق يخصو عمله ومشاريعه اللي يخدم فيهم، بس لفت نظري ورقة صغيره فيها أسم ورقم تليفون وعنوان حوش واضح أنها شقه لأنه مكتوب الدور الرابع، أستغربت شويه وبعدين لميت الورق ورجعتهم في الكيسه وطلعت الميداليه اللي فيها المفاتيح، مفتاح الحوش والسياره وزوز مفاتيح ثانيات واحد شايفاته من قبل ممكن مفتاح خزنته اللي أهنايا بس الثاني غريب شويه، فكرت نفتح الخزنه ونشوف اللي فيها بس تراجعت وأني نسمع في باب الحوش يطق حطيت المفاتيح في الكيسه وطلعت وسكرت الدار وتوجهت للباب: مني!!
سعاد: هذا أني عمتك أفتحي يادنيا
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام قعمزت وأني نستني في بوي يتكلم بعد ماناضت أمي وقالت ماشيه لدنيا باش تكتبلها طلباتها اللي تبيهم، التوتر والخوف خذو حصتهم فيا، وأخيرا نطق
مصطفي، بضيق: شني فيه ياحسام؟؟
حسام أستغربت من السؤال!! مني اللي مفروض يسأل الثاني هالسؤال؟
كمل مصطفي وهو يشوف في ملامح عدم الفهم على حسام: وضعك هالأيام مش عاجبني، شني اللي قاعد يصير؟؟
حسام: لا عادي مافي شي 
مصطفي، بشك: وليش شاد دارك هالأيام؟ وحتى بعد صلاة التروايح أمك قالت أنك تروح وترقي لدارك ليش ماتمشيش للمحل؟
حسام، بتوتر: عادي يابوي في النهار صيام ونو وين بنمشي، وفي الليل هوا صاحب المحل يقعمز فيه بروحه ليش نمشي أني نقعمز خيرلي
مصطفي كان شاك أنه ممكن يكون في حد متعرضله وهوا خايف وهذا ليش يقعد في الحوش أغلب الوقت، بشك🤔: متأكد مافي شي ثاني!!
حسام، بإستغراب🙄: لا يابوي شني راح يكون فيه يعني
مصطفي تنهد بضيق ووقف: دير بالك على روحك ياولدي، وخلي عيونك مفتوحات ديمه، وأبتسم وطلع متوجه للجامع لتأدية صلاة التراويح 
حسام كلام بوي بدل ماخلاني نرتاح بعد ماعرفت أنه أمي ماحكتلاش على اللي درته لدنيا، بالعكس خوفي ووترني أكثر وبالأخص أول مره نسمع منه هالكلام اللي قاله، زعما شني قصده!!🤔
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
مفتاح، بغضب😠: ولأمتي بتقعد معتكفه في هالدار، قوليلها تطلع وتساعد أختها وإمساوين خوتها خيرلها
سالمه، بأسف😞: معليشي خليها اللي صارلها مش ساهل، البنت كل ليله ترقد وهيا دموعها على خذها
مفتاح، بغضب😉: وبي شني بيفيدها البكي توا دارتها في روحها بإيدها، وكان هذا توا راهي في حوشها هيا وراجلها وولدها ومقعمزه ومهنيه روحها
عادل، بنص عين: ليش هيا حتى لما كانت متزوجه أمتي قعدت في حوشها حتى في رمضان ماهي كل ليله تفطر وتتسحر إهنايا وراجلها يأكل عند أمه
سالمه فنصت فيه بعصبيه😡، وبحزن😔: ياناري حتى وليدها بعيد عليها راهي أم وكبدها محروقه على وليدها 
مفتاح: كان هامها وليدها راهو مادارتش اللي كانت إدير فيه، 
عامر، بغضب😠: هالبنت طول عمرها زي الغصه قاعده على القلب من يوم يومها وهيا بهمها ومتعبتنا وراها، عقليها ياأمي وفهميها خيرلها وقوليلها تفكنا من شرها
في نفس الحوش بس في المطبخ كانو سناء وسميه واقفين يغسلو في الماعين، ومن صوت مفتاح العالي نوعا ما سمعو اللي قاله
سميه،بهزوه😏: على أساس من قبل كانت تتحرك ولا إدير في حاجه، من يوم يومها وهذا شكلها تأكل وإدف السفره برجلها
سناء: شني بتعرفيني فيها بنت عمي ونعرفها أكثر منك، وتلفتت تشوف لو في حد جاي، وبغمزه: حيي كان نقولك شني سمعتها تقول في التليفون إمبارح لما خشيت بنأخد شنطة ولدي
سميه، شهقت بصدمه😮: هييي إن شاءالله غير مش تكلم في راجل بس وهيا قاعده في العده وماليهاش إسبوع مطلقه
سناء، بهزوه😏: واضح أنه قديم وتعرفه من قبل لأنه قالتله شني اللي خلاني نطلق ونلوح ولدي إلا لأني نحبك ونبيك أنت
سميه قعدت تندب في خدودها: هيييي غباره سوده، وتلفتت بسرعه وحاولت تغير الموضوع لما خشت عليهم علا
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
في حوش بشير
فاطمه، بحقد: وأمتي بتقعمزو وبتشوفو شني عنده وشني ماعنداش
بشير: والله ماعارف توا الليله نمشي لمصطفي ونكلمه، يقول لدنيا تعطينا رقم الحساب ولا دفتر الشيكات باش نمشو نستفسرو قداش عنده في المصرف
فاطمه، بحقد: ماطولوش بيها خير ماتلعب عليها خالتها وولدها ويلهفو منها كل شي
بشير، برفعة حاجب:🤨 شني دخل خالتها في الموضوع، والنبي سكاتك بركه، توا ماتت ناديه بتقلبي على أختها ياعليك هم
سامر، بتساؤل: حتى خالتها بتورث معاها من جهة أمها كان عندها ذهب أو فلوس في المصرف ولا لا؟
بشير وهوا يفكر🤔: والله ماعارف، توا نسأل محامي ولاشيخ على الموضوع هذا، ووقف هيا نوض نادي خوتك خلى نمشو للتراويح
سامر، بتوتر: سعد طلع مش عارف عليه وين مشي، وسامح في الحمام( أكرمكم الله)
بشير، بغضب😠: ووين مشي الحيوان هذا هرب زي كل ليله عارفه، والله الليله ليلته غير يروح بس
فاطمه فنصت في سامر، وتشوفله بغضب
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
حسام جت أمي وعطتني الورقه قعدت نتأمل في خطها دقايق والإبتسامه على وجهي من غير مانركز على المكتوب، مش قلتلكم قعدت زي الأهبل😅، تنهدت من قلبي ونضت طلعت متوجه للجامع
بعد الصلاه مصطفي مقعمز في محله لما جاه إتصال من بشير
مصطفي، بإنزعاج: واللهي يابشير ماهو وقته هالكلام محله خوك ميت هوا كيف سكر شهر وأنتم تفكرو في الورثه، وبعدين بنته أحق باللي عنده، تقسموهم بينكم والبنت مني بيها بعدين، مني بيصرف عليها بتعطوها أنتم، خلولها فلوس بوها
بشير ع الهاتف: هذا حقنا وشرع ربي ولا بتوقفو حتى قدام ربي، أني جايك في الحوش مايمشيش الكلام هكي على التليفون
مصطفي، بضيق: أني مش في الحوش ومش مروح قبل السحور خليها غذوه وخلاص
بشير،: الباين أنك تتهرب من الموضوع يامصطفي، خلاص توا نمشي ونكلمها بروحي ونأخذه منها رقم الحساب غصبآ عنها، أنتم مايمشيش معاكم التفاهم، وسكر الخط
مصطفي تنهد بغضب لأنه سكر في وجهه: حتى في هالشهر الفضيل مش إمهنين إرواحهم ومتحشمين، خاف أنه يمشيلها لدنيا حق ويديرلها شي، إتصل بسعاد مره وإثنين وثلاثه وماتردش، فكر أنه يتصل بحسام وخلاص
حسام بعد الصلاة خذيت طلبات أمي وخطمت على عادل في محله قلت نكسد معاه شويه
عادل، بهزوه: باهي اللي شفناك وأنت مولي زي القمر الكامل مانشوفوكش غير مره في الشهر
حسام، زفر بملل: وأنت على قد مايغيب عليك الواحد يرجع ويلاقيك قاعد في نفس برادتك الأولى كان مازايد عليها، مابعدها اللي بطيح فيك الزفت
عادل، بضحكه شريره: عينك إلا ياحظها أمها جايبتها ليلة العيد وين تلقي واحد زيي هيا
حسام: أستغفر الله من ضحكتك زي الجن والعياذ بالله، والله تضحكلها ضحكه واحده زي هذي إلا لما تهج وتشد الخلا وتخليك، وإنفلق بالضحك وهوا يشوف في عادل اللي قرن حواجبه وواضح عصب من كلامه، سكت وهوا يسمع في تليفونه يرن
حسام: نعم يابوي، لا ماروحتش قاعد عند عادل في المحل
مصطفي نتصل بأمك ماتردش عليك، أسمعني تروح توا بسرعه وتقوللها تخلي دنيا عندها وماتخليش حد يخشلها أو يكلمها 
حسام، بإستغراب: علاش شني فيه يابوي؟؟
مصطفي قاله اللي قالهوله بشير: تحرك بسرعه ياحسام وإن شاءالله تلحقو عليها قبل مايمشيلها
حسام تسلل الخوف لقلبي وقفت وخديت مفتاحي وطلعت بسرعه، من غير مانهتم  بعادل اللي قعد ينادي عليا ومستغرب كيف طلعت هكي
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا خذيت كتاب من مكتبتي وقلت نتسلى فيه على الأقل نفوت الوقت في حاجه فيها فايده، بس زفرت بملل وأني نسمع في الباب يطق نتحرك بصعوبه واليوم من الصبح حاسه بوجع فيهم، وقفت وراء الباب: مني!!
بشير: أفتحي أني عمك بشير
دنيا إستغربت شني جاي يبي وبالأخص أنه أول مره يجيني حتى لما رقدت في العياده وطلعت وروحت إهنايا ماشفتاش، الحق خفت منه فكرت نتصل بعمتي قبل: أهلين ياعمي، شويه بس خلي نجيب المفتاح من داري ونفتحلك، وبعدت وإتصلت بعمتي مره وإثنين بس ماتردش، وإنخلعت لما زاد يقربع في الباب بقوه
بشير، بعياط وبعصبيه😡: أفتحي الباب بلا تسهويك بنوت، مفتاح شني اللي بتجيبيه!!، تحسابي روحك بتفوتيها عليا، أفتحي نبيك في كلمتين وبنمشي
دنيا زدت خفت أكثر من عياطه، شني جاي يبي مني هذا وفي هالوقت، ماتكلمتش وزدت عاودت لعمتي  ونفس الشي ماتردش، حرت كيف بنتصرف!! مني بنكلم!! وعمي زاد في التقربيع، فجأه خطر على بالي نتصل بيه مافيش غيره،  بس لا مش راح نتنازل وحولت الفكره من بالي ورجعت مشيت ووقفت وراء الباب
بشير خبط الباب برجله، وبعياط: أفتحي البلي خير مانكسر أمه ونخش إندقدقك معاه ياحيوانه
دنيا واقفه نسمع فيه ونرعش مع بعضي وحاطه أيدي على قلبي، ونزلو دموعي من خوفي، ياربي ساعدني ياربي، تفاجأت وأني نسمع في صوته
حسام مانعرفش كم خديت وقت في الطريق اللي المفروض تأخد مني أقل شي 40 دقيقه باش نوصل، بس سرعتي المجنونه خلتني نوصل في زمن قياسي جدا، خشيت نجري وخايف أنه يكون وصلها قبلي، وقفت قدام باب حوشها بس قبل مانطق سمع صوت خالي يعيط وواضح أنه يطق عليها من باب المطبخ، مشيت بسرعه، وبعياط: هااييي أنت شني إدير ياخالي خيرك تقربع على الباب وتعيط؟؟
بشير بغضب😠: وأنت شني دخلك!! جاي لبنت خوي ولا ممنوع، أقلب وجهك من قدامي
حسام قربت ووقفت قدامه، وبرفعة حاجب🤨: هذا وقت جيان هوا وبعدين واضح من وجهك أنها مش زياره عاديه
بشير، بعصبيه😡: برا روح وفكني من شرك ياحسام
دنيا لما سمعت صوته تنهدت براحه وأبتسمت من بين دموعي اللي قاعدين ينزلو من كثر ماخفت، وجوده يحسسني بالأمان فعلا
حسام، بنظرة تحدي: لا مش إمروح ياخالي، عيب راهو اللي قاعد إدير فيه هذا، مش من الرجوله أنك إدير هكي وتجي تعيط وتتهجم على بنت خوك الميت واللي خلاها أمانه عندكم والمفروض تصونوها وتحطوها في عيونكم
بشير ضرب حسام كف بكل قوته، وبعصبيه😡: أني تقولي مش راجل ياحيوان ياللي مش متربي، لكن الحق مش فيك، أني ليا كلام ثاني مع بوك وتوا تشوف، ومشي وهو معصب ويسب ويكفر
دنيا شهقت بصدمه😯 وأني نسمع في صوت الكف اللي خذاه حسام، حطيت أيدي على فمي ورجعو دموعي ينزلو وبقوه😭
حسام قعدت ندلك في فكي اللي تشنج من قوة الكف، تنهدت بضيق وقربت من الباب وطقيت بالشويه: دنيا تسمعي فيا!!، بس توسعو عيوني بصدمه وأني نسمع في شهقاتها، وبخوف😟:دنيا أنتي كويسه!! ردي عليا طمنيني عليك باللهي
دنيا، بخوف ودموع😢: إمشي عمي!!
حسام تنهدت بضيق وواضح أنها خايفه من صوتها: مإشي والله إمشي، خلاص ماتخافيش ماحدش يقدر يديرلك شي أو يضرك وأني موجود
دنيا فتحت الباب بالشويه وأني واقفه وراه
حسام شفت الباب إنفتح بس هيا مابانتش، عارف هالشي أكبر غلط بس ماقدرتش نمنع روحي من أني نخش ونطمن عليها، ونريح قلبي اللي متلهف على شوفتها ومتمني نظره واحده بس من عيونها، خشيت ورديت الباب وأني نشوف فيها كيف متسنده على الحيط ودموعها ينزلو من غير توقف، وجع الكف اللي خديته ورغم قوته مايجيش ذره قدام وجع قلبي وأني نشوف فيها بهالمنظر، قدمت وبخوف😟: أنتي كويسه خلاص ليش تبكي!! إمشي ورأس أمي إمشي ماتخافيش
دنيا ليش كل مانحاول نبعد عليه نلقاه قدامي، حاسه وكأنه طوق نجاة نلقاه وقت حاجتي، سند من ربي لحمايتي، ليش نضعف قدامه ليش، قعدت واقفه ونشوفله ودموعي ينزلو ومش قادره ننطق بحرف😭
حسام شكلها كان يقطع القلب💔 كيف نقدر نتحمله، قدمت ووقفت قدامها ومديت أيدي ومسحت دموعها، وبحزن😔: شني إمقايل أني على الذهيبات هاذم، ماتبيش توقفي تعذيبك ليا، خلاص ماتخافيش أني جنبك والله مستحيل نسمح لحد يضر شعره واحده منك
دنيا من غير مانتكلم قدمت وحظنته بكل قوتي وكأني نبي نخش في قلبه ونهرب من هالعالم كله، تعبانه وقاعده نتألم، محتاجه حد يواسيني ويشجعني، نبي حضن يحتويني ويد إطبطب عليا
** جعلتك في قلبي أماناً وسلاماً وكأني أيقنت بأن الحياة فوضي وخوف، وأنت الأمان والسلام💜 **
حسام إنصدمت بحركتها الغير متوقعه بالنسبه ليا، توترت وحسيت وكأنه نار ركبت في كامل جسمي، مافكرتش نمنع نفسي من أني نلف أيديا ونحضنها أني الثاني، بحب: يادنيتي أنتي، خلاص بطلي بكي مايهونوش عليا دموعك ينزلو على شي مش مستاهل
دنيا، ببكي😢: ليش أني اللي يصير معاي هكي!! شني يبو مني!! ياريتني متت مع بابا وماما وتريحت حتى أني
حسام، بفزع: لا بعيد السوء عليك يادنيتي، وأني لمني بتخليني!! مانقدرش نعيش ثانيه من غيرك، ربي يجعل يومي قبل يومك، وتلفتت بصدمه لما سمعت.....
........: ياعيني ياعيني، على عصافير الحب ماأحلاهم😏
يتبع ......
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent