recent
أخبار ساخنة

رواية ملاك يونس الفصل الثاني عشر 12 بقلم سارة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية ملاك يونس الفصل الثاني عشر 12 بقلم سارة محمد

رواية ملاك يونس الفصل الثاني عشر 12 بقلم سارة محمد

رواية ملاك يونس الفصل الثاني عشر 12 بقلم سارة محمد

احمد: مفيش حاجه سيبونی واخرجوا بره ..
مامته : اتجنن ده ولا ای ؟!
باباه : هتدفعلی تمن الى بوظته ده
لما يبقوا اهلك كل همهم راحتهم هما وعمرهم مبصوا
التعبك ولا لحزنك وولا حتى راحتك .. بيزيد حزنك اضعاف
الأضعاف
احمد فضل يشرب لحد مسکر خالص وطلع اوضته
وهو مدروخ ونام
اما هند ففضلت تعيط شويا وبعدين نامت
في اوضه يونس وملاك..
يونس بص في درجه الحراره لقاها اتظبطت
يونس بصوت : الحمدلله اخيرا .
يونس اخد مفاتیحه زجای يخرج من الباب يروح
ينامله ساعتين تلاته في اوضته .. مكنش نام خالص
سمع صوت ملاك وهى بتقول ..
متسيبنيش ،، بالله ما تسيبنی
بيبص عليها لقاها نايمه
ففتح الباب وخرج ولسنا هيقفل سمع صوت صريخها
یونس فتح الباب تاني بسرعه ودخل لقا قعدت على
السرير وبتصرخ
يونس طلع جرى واخدها في حضنه بسرعه .
يونس : ششش .. خلاص عدا .. شششش
اهدي .. اهدي . خدي نفس براحه
خدى نفس من مناخيرك وطلعيه من بؤ
شششش
ملاك بدءت تهدا ويونس فضل واخدها في حضنه
الحد مهدت خالص ورجعت نامت ويونس كان خلا**ش
قادر وهيموت وينام .
یونس نام جنبها واخدها في حضنه
الصبح
ملاك بتفتح عينيها لقيت يونس نايم معاها على نفس
السرير وواخدها في حضنه والقميص نص الزائر الى فوق
مفتوحه والجرافته مرمبه على الارض
ملا بصيت على لبسها لقيته متغیر
قامت بسرعه من على السرير ورجعت لورا لزقت في
الحيطه
يونس بيفتح عينيه شاف منظرها وهي واقفه بعيد
ومرعوبه کدا
واتفاجأ انه ن** **عاها على نفس السرير
یونس قام بسرعه
يونس : انا اسف جدا بجد
ملاك : اطلع بره .
يونس : افهميني بس
ملاك بصريخ وتعب : سمعت انا قولت ای ؟
اطلع بره ..
يونس وطي اخد الجرافته والجاكيت من على الارض
وخرج بره وهو متدايق جدا
دهل اوضته ورملهم تاني على الارض ودخل الحمام
غسل وشه وبص في المرايه وهو بيقول لنفسه
يونس : انا ازای عملت كدا.. ازاي ؟!
وراح ماسك ازازه الشامبو ورامیها في المرايه م** رها
في اوضه ملاك
ملاك قعدت على الأرض من الصدمة ... وبدعت
تفتكر الى حصل امبارح ..
الاول ان في حاجه زقتها ووقعتها في البسين
تانی حاجه انها مش فاكره أن روحها كانت بتطلع
تالت حاجه .. مشهد عدا على عقلها ويونس بيطلع
يجري ويحضنها ...
واخر حاجه وهو نايم وهي في حضنه على السرير
ملاك فضلت تعيط بشكل هستيری ...
وهي بتحاول تجمع بس المشهد دا خزلها ..
ملاك فضلت تعيط على السرير لحد منا مت تاني
وبعدين في حد خبط على الباب
ملاك مفتحتش
قامت وقعدت على السرير وهي في الصدمه  ومقربتذ
من الباب
التليفون ون بعدها لخمس دقايق .
بردوا مفتحتش
قاعده مكانها الأفكار هتجننها وبس
بعد ربع ساعه الباب خبط تانی
بس
المره دى
اجمد واعلى
ملاك قامت بعد دقيقتين ورجعت شعرخا لورا
وفتحت الباب
احمد : انتي كويسه يملاك ؟!
ملاك بلعت ريقها وهزت رايها ب ااه ..
أحمد : لا يملاك مش شكلك كويسه خاااالص .. انا
كنت نايم والمدير بنفسه اتصل بيا علشان يطمن عليكي
ودكتور البيرت وقالوا انك مبترديش ومبتفتحيش الباب
ملا* *ابت الباب مفتوح و راحت قعدت على السرير .
. واحمد دخل وراها وهو مستغربها شويا
وقالت ل احمد
ملاك بتوتر وهى بتحاول تحافظ على هدوها : هو
هوای الى حصل امبارح يا احمد ؟!
احمد: غرقتى في البسين ....
انتى مش فاكره ؟!
ملاك : وبعدين ؟!
احمد : وبعدين يونس هو الي شافك وطلعك
وفصل ينعش فيك لمدة تزيد عن عشر دقايق
كنت بتموتی حرفية .. بس یونس مستسلمش ابدا..
ملاك : وانعشني ازاي ؟!.
عربيه الاسعاف وصلت يعني وانعشني بالأجهزة ؟!
احمد سکت شويا وبعدين قالها
احمد : عربيه الاسعاف مكانتش هتوصل في الوقت
ده ..ف هو اضطر أنه ينعشك طبیعی
ملاك بصدمه : طبیعی !
احمد : المهم انك بخير دالوقت .. يا بنتي دا انتى
روحك كانت طلعت اصلا .. مكنش في نبض خالص وولا
تنفس حتی :.
يونس فضل قاعد معاكي .. انا مش فاكر لحد امتا
بس
انا مشيت قبله بصراحه
انتي شكلك تعبانه اندهلك يونس ..؟!
شكلك تعبانه. اندهلك يونس ...
ملاك ردت بسرعه : لالالاااء
احمد : انا مش عارف مالك ..
طيب فطرتی ؟!
ملاك : انا عاوزه اروح
احکد: تروحي فين يملاك ؟!
انتي عارفه انتي بتقولي اي ؟
احنا هنسافر لندن بكره .
بص
انتي شكلك مفطرتیش .. هما اصلا الروم
سيرفز كانوا جايبين ليك الفطار هكلمهم يبعتهوه دالوقت
اطلبلك مشروب ای ؟!
ملاك كانت بصه في الارض ومش بترد عليه ..
احمد : هطلبلك قهوه علشان تفوقي كدا ..
ملاك : انا هروح اغير
احمد: طيب مترتاحی هتغيري ليه ؟!
ملاك : مش لازم كل الناس تشوفني بلبس النوم صح
دان
البارت الثاني عشر
احمد اتحرج شويا من كلامها وقالها
احمد: طيب انا خارج وانتي بعد متفطری طمنيني
علیکی
و احمد خرج وقفل الباب وراه ..
ملاك فتحت الدولاب وطلعت فستان بكوم .
وطلعو طرحه مامتها كانت جايباهالها اخر مره وقایلالها
هدعيلك ربنا يهد*گی وتلبسيه بقا
ملاك لبست الفستان والطرحه والروم سيرفز خطو
على الباب
ملاك فتحتلهم ودخلوا علشان يحطوا الفطار .
ملاك : انا فطرت خدوه معاكم تاني ؟!.
الشخص : في اكل وصلك قبل ده يفندم ؟!
ملاك : ااه في
الشخص : طيب الف سلامه عليکی يفندم المدير بلغنا
نبعتل **لامه وبيتمنالك الشفاء العاجل .
ملاك : قوله شكرا .
ملاك قعدت على السرير تاني وهي مصدومه بس
المره دي سابت الباب مفتوح
يتبع.....
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent