recent
أخبار ساخنة

رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة محمد

 رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة محمد
رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة محمد

رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثالث عشر 13 بقلم فاطمة محمد

جلست دهب امام عمر بمكتبه قائلة باندهاش
دهب باندهاش : مش فاهمه يا عمر يعني ايه احكي اللي حصل معايا
و كادت ان تكمل فقاطعها عمر
عمر بانفعال و هو يقوم من علي مكتبه و يجلس امامها : دهب عايز اعرف كل اللي حصل معاكي من ساعه لما كنتي عايشه مع ابوكي لحد انهارده و متخبيش حاجه لو سمحتي انا عاوز اساعدك يا دهب عشان كدا لازم تحكيلي انا عرفت كل حاجه من ادم بس انا عاوز اسمعك انتي 
دهب بصدمه و علي وشك البكاء : ادم هو حكالك ايه
عمر : احكيلي يا دهب بس الاول عشان افهم ادم جه لحد عندي هنا و ليه بيحكيلي
و كاد ان يكمل لينظر لها بشك 
عمر : دهب هو انتي كان في حاجه بينك و بين ادم 
ازداد بكاء دهب وفهم عمر سبب بكائها و سبب ما فعله ادم
عمر : خلاص يا دهب اهدي عشان تعرفي تحكيلي
مسحت دهب دموعها وهدات بعض الشئ
دهب : هحكيلك يا عمر 
و قصت عليه كل ماحدث معها من معامله ابيها و هنيه و تقي و زواجها من عباس و معامله زوجاته لها حتي مقابلتها مع ادم و كل ماحدث معهم و اعترافه بحبه لها و عشقها لادم و حكت له عن رامي و ابتزازه لها بصور اختها حتي خداع ادم لها و خطوبته لسلمي لتتضح الصوره امامه
فاادم ظلم دهب و شك بها لذلك قام بالارتباط بغيرها و لكنه مازال يهمه امرها فهو يغار عليها منه و الا لما جاء اليه ليحكي له عنها ظنا منه ان عمر سيصدقه و يقوم بطردها
عمر بتنهيده : طب اهدي خلاص عشان نشوف هنعمل ايه 
دهب و هي تمسح دموعها : هنعمل ايه في ايه
عمر : اولا ادم ثانيا رامي حاسس انه اختك اللي وراه
دهب بصدمه : انت بتقول ايه تقي مستحيل تعمل كدا و هتعمل كدا ليه اصلا
عمر بسخريه : طب تقدري تقوليلي عرف رقمك منين و عارف عنك كل حاجه ازاي و متقوليش اصلها كانت بدردش معاه عن اختها حبيبتها و هو خد الكلام منها و قال اهو يطلعلو بمصلحه مش من حبها فيكي يا دهب هتكلم عنك قدامه انا متاكد انها اللي وراه بس مش وقتهم خلينا في ادم دلوقتي
دهب : مجبليش سيره الحيوان ده ازاي يجي يقولك استفاد ايه لما قالك غير انه نزلي من نظري اكتر و اكتر
عمر : عاوزني اطردك طبعا عشان غيران عليكي مني ادم بيحبك يا دهب
دهب ببكلء و غضب : ادم ده حيوان قعد يرسم عليا الحب و يقولي هاجي اتقدملك و اتفاجئ بيه بيطلب سلمي و خطوبتهم بعد كام يوم
عمر : دهب ادم عمل كدا بسبب انه شافك مع رامي فربط اللي شافه باللي كان سمعه من امه و سلمي و صدق انك فعلا اتطلقتي عشان خونتي جوزك
دهب بصدمه : انت بتقول ايه يا عمر انا مش فاهمه حاجه
وقص عليها ما قصه عليه ادم من حديث سلمي و ميرفت عنها حتي سماعه مكالمتها مع رامي و مقابلتها معه
عمر : بصي يا دهب عاوزه نصيحتي ادم بيحبك و مش هتلاقي حد يحبك قده اينعم هو غبيو حيوان و شكاك بس برضو بيحبك و احنا بقا لازم نأدبو
دهب : ازاي يعني هنعمل ايه
عمر بابتسامه : يعني موافقه
لتؤما له دهب ليبتسم عمر لها
عمر : طب اسمعيني و ركزي عشان اققولك هنعمل ايه
........................................................عند تمارا
كانت تتحدث بالهاتف مع مراد
تمارا : انت فين يا مراد بتصل عليك من بدري مش بترد عليا و بعدين ايه الدوشه دي انت فين
مراد : معلش يا حبيبتي مش سامعه انا سهران شويه مع ناس صحابي هخلص و هكلمك عشان مش عارف اكلمك دلوقتي سلام ليغلق الهاتف
تمارا : انت كمان بتقفل في وشي يا مراد ماشي وريني بقا مين اللي هترد عليك
دخلت عليها اختها الصغري رنا الغرفه
رنا بمرح : ايه يا تمارا لسه مردش عليكي
تمارا : لا رد بس مش مرتحالو
رنا و هي تبحث عن شئ ما في الانترنت : الصراحه انا اصلا مش برتاح لمراد ده بس بما انك مشفتيش منه حاجه يبقا خلاص متظلميهوش
تمارا : لا منا لازم اتاكد لتخرج من الغرفه
ظلت اختها بالغرفه و هي ما زالت تبحث فهي  مصممه ازياء و تبحث عن عمل 
رنا بصريخ و ضحك : اعاااااااااااا اخيرا الف حمد و شكر ليك يارب هروح بكره اعمل الانترفيو تمارا تمارا
تمارا و هي تدخل الغرفه : في ايه بتصرخي كدا ليه
رنا بسعاده و مرح : لقيته اخيرا مطلوب مصممين ازياء اخيرا هشتغل و مش اي شركه دي شركه الاحسان للموضه و الازياء...........
........................................................في مكتب ادم 
كان يجلس بسعاده فهو اخيرا سيبعدها عن عمر فهو يعلم تاثير عمر و خاف ان تتاثر دهب به و تقع في عشقه و لكن ليس بتلك السهوله
ليدخل سليم مكتب ادم 
سليم بضحك: حبيبي وحشني 
ادم : وحشك ايه بس ما لسه امبارح كنا سهرانين مع بعض
دخل زين المكتب فادم ضم فرعين الشركه و هكذا صار زين و ادم بشركه واحده 
زين : ايه ده سليم اخص بتعدي عليه و انا لا 
سليم بضحك : انا اصلا جايلو هو مش جايلك انت
زين بغيظ : بقا كدا ماشي خليه ينفعك
و كاد ان يخرج ليضحك كلا من سليم و ادم
سليم : تصدق احسن يلا طرقنا
رجع زين مره اخري و جلس امام سليم 
زين : طب ايه رائيك بقا مش مطرقك طرقنا انت يلا بقا خلينا نشوف شغلنا
قال ادم بجديه
ادم : زين خلاص بقا و ينظر لسليم بخبث
عملت ايه في موضوع مراد و تمارا
سليم بخبث و شر : ابدا خليت البت صورته كام صورة و فيديو حلوين و هيتبعتو لتمارا انهارده
زين باندهاش : يخربيتك انت نفذت اللي في دماغك برضو 
سليم : اها خلاص نفذت
زين : ازاي و امتي ده احنا لسه متكلمين في الموضوع ده امبارح
سليم بغضب : اهو بقا لقيت اللي تنفذ و هو مخدش في ايدها غلوه و بعدين خلاص انا مش عاوز اشوفو مع تمارا تاني ميستهلهاش صدقني ده كل يوم مع واحده ده اخوه بنفسه اللي حكالي في مره انه كش عاوز يتعدل حتي بعد ما خطب
ادم : زين سليم مغلطش هو بيدافع عن حبه و عاوز يسترده
زين و هو يغادر : انا مبقتش فاهمكو الحقيقه
........................................................
كانت كارما تعمل علي مكتبها تفكر بزين فهي تحبه بل تعشق و لكنه لا يبادلها نفس الشعور لماذا اهناك اخري بحياته لتفوق علي صوت معشوقها 
زين : كارما تعالي ورايا
فهي لم تنتبهه له و هو سارح في جمالها و شعرها الاحمر الناري و هي شارده يعلم بإنها تحبه و لكنه لا يستطيع حبها فقلبه ملك لاخري و الاخري ملك لصديقه فزين عاشقًا لسلمي و لكنه لا ينكر اعجابه بكارما و لكن سلمي لا يستطيع نسيانها فليجبر نفسه اذا علي نسيانها 
لتدخل كارما خلقه المكتب فتوقف فجاءه و يلتفت لها
زين : كارما انا عاوز اتجوزك
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent