recent
أخبار ساخنة

رواية عشق من النوع الصعيدي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية
 رواية عشق من النوع الصعيدي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة محمد
رواية عشق من النوع الصعيدي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة محمد

رواية عشق من النوع الصعيدي الفصل السادس عشر 16 بقلم رحمة محمد


سليم واقف ومش بيتكلم خالص وملك قربت تفرقع جمبه
ملك بغيظ :سليييم بس هو واقف ومتنح فهي ضايقت جامد وكانت هتعيط بس مسكه نفسها علشان شهد وكانت هتمشي بس سليم مسك ايديها
شهد :في أي يا سليم وقفتها ليه خليها تمشي شكلها حبت تك'دب بس وسعت منها حبتين
سليم :ومين قلك اني ساكت لأنها بتكدب انا ساكت علشان انا مش هلاقي كلام يوصف شعوري بيها ملك فعلا تبقى حب عمري كله الحلم إلى عشت ادعي ربنا انه يتحقق والي مستعد علشانها اعمل اي حاجه ولو طلبت عمري مش هتاخر
ملك انبسطت اوي من كلامه :سمعتي بئا يا حلوه الفراخ يلا بئا يا قطه مع السلامه
شهد '+:انت سامع كلامها يا سليم
سليم :معلش يا شهد وانا أن شاء الله هحدد معاد تاني
شهد بضيق :تمام يا سليم بس انا هرجع القاهره بعد بكرا فياريت تعمل حسابك
سليم :اه اكيد، بعدها شهد مشيت وسليم بص لملك بغيظ لأن شهد عميله مهمه مش قليله وملك عارفه ده بس مقدرتش تمسك نفسها بسبب دلعها الزايد على سليم
سليم :انا عايز افهم دماغك فيها أي يا ملك انتي عارفه كويس ان الشركه ده في الصعيد يا ملك والعملا إلى زي شهد مش كتير وتعتبر من اهمهم اقدر افهم ازاي تعملي كدا
ملك باندفاع :هو اي يعني زف؛ 'ته مهمه انا اهم انا مراتك مليش دعوه وانت عارف انها عينها منك وبرضو سيبها انت اي دايما مش شايفني ليه هو انا فيا اي ناقص دايما تفضل تقول اني صغيره لا بئا انا كبيره كفايه اقدر احدد واقرر كمان ومش محتاجه وصايتك عليا دي وانا امانه طلقني وسبني اروح لحالي انا مش محتاجك يا سليم
////////////////////////////////////////////////////////
ريتال :يوسف دي مخاطره انت لي عايز تخاطر للدرجه دي
يوسف :لازم اتأكد من الي عرفته يا ريتال وارجوكي إلى سمعتي وكلامي مع سيد ياريت ميطلعش لأي مخلوق ولاحتى لسليم
ريتال :بس انا خايفه عليك دي ناس متعرفش ربنا ومعندهاش لا ضمير ولا أخلاق حتى ازاي تخاطر بنفسك كدا معاهم
يوسف بسخريه :على أي بئا تخافي مهو انتي كدا ولاكدا عايزه تسبيني يعني مش هيفرق إذا كنت عايش َولا ميت وعموما اخلص إلى جاي علشانه وبعدها هطلقك متقلقيش وتكوني خلصتي من أي خطر وده كان اتفاقي وربنا يديكي بئا حد زي يكون بيعرف يطبخ ويتكلم وعنده مبادئ مش كدا
يتبع...
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent