رواية عذبني ولكن أحبني الفصل التاسع عشر 19 بقلم منة محمد

 رواية عذبني ولكن أحبني الفصل التاسع عشر 19 بقلم منة محمد
رواية عذبني ولكن أحبني الفصل التاسع عشر 19 بقلم منة محمد

رواية عذبني ولكن أحبني الفصل التاسع عشر 19 بقلم منة محمد


:أمــــــل ...أمــل هبابه
جت رنيم الشغاله تجري :رائد مالك
رائد بعصبيه: فين زفته الطين أمل بقالي ساعه بنادي عليها
رنيم مستغربه:فوق في اوضتها
طلع فوق وفتح الباب بقوه:أمــــل
أمل بفزع :ايييييييييييييه
رائد:بقالي ساعه بناديكي وإنتي لكلوك في الزفت الموبيل كل ده وطرشه
أمل: متزعقليش ايش عرفني انا كنت اتنيلت طلعت وخلاص بدل ما عمال تنادي زي الاهبل من تحت
رائد ضربها علي ايدها :كنتي بترغي مع مين
أمل رفعت حاجب:ايش حشرك
رائد: نعم عيدي ماسمعتش..
سحب منها الموبيل:آلو
نسرين خافت وسكتت
رائد:ألو طرشه هانم
بعد الموبيل وكلم امل :والله شكلك مش إنتي بس اللي طرشه
أمل بضيق:هات الفون
رائد طلع لسانه بعند :لا مش هدهولك لحد ماترد الطرشه الي عليه هه
نسرين  ردت بحده :طرشه في عينك
ضحك :هههههه آخيرا
إرتبكت لماسمعت ضحكته وسكتت
رائد:آلو......هي راحت فين شكلها نامت
نسرين ماقدرتش تمسك نفسها وقفلت الموبيل وضحكت ع أسلوبه
سحبت منه الموبيل:ألو
قفلت لماسمعت صوتها:يارخم قفلت الخط
رائد رقص حواجبه:أحسن
رمت الموبيل ع السرير:نعم كنت عايز ايه
رائد:الاول قوليلي مين اللي كنتي بترغي معاها.. شكلها بلسان وقفلت الموبيل في خلقتي
أمل:غلس مسمحلكش تقول عنها كدا بعدين إنت الي فضولي ومحدش قالك تتحشر
رائدبغمزه :طيب مين
أمل:واحده
رائد بغلاسه:واحده ولا اتنين
أمل:ها ها ها ..خلصني عايز ايه
رائد ضرب جبهته:أوووو نسيتيني
أمل مشت تخرج:لو افتكرت قولي
طلعت من الغرفه ونزلت
دخلت للصاله وكان فيها ساره
ساره:مالك
أمل:البايخ رائد
ساره:ههه عملك ايه
دخل رائد وأمل ماحستش بيه لانها عاطيه الباب ضهرها :قعد يستخف دمه التقيل ونسرين رزعت في خلقته وخلقتي الخط شكلها زعلت
رائد ضحك:و و و و و و و إسمها نسرين
أمل اتخضت:بسم الله
رائد استهبل:ليه شايفه اشكيف بقولك اموله هاتي الفلاشه بتاعتك الجديده
أمل:لييه
رائد: هتعشا معاها
ساره:هههههه
رائد:هاتيها وإنتي ساكته
أمل حطت رجل ع رجل بعناد:لا ااااا
رائد: يابت بسرعه جيبيها مستعجل وومفيش وقت اروح أشتري واحده
أمل: قولي الاول عايز منها ايه
رائد:هديها لمروان يحملي عليها شغل
أمل كانت عايزة تقول لا علشان تتضايق مروان زي ما دايما بيضيقها بتصرفاته بس شئ جواها منعها
قامت:أوك
رائد:لايكون حطيتي فيها صور ليكي
أمل:لا ماستخدمتهاش
طلعت تجيبها ورائد قعد ينتظرها
***********
لمياء طلعت تجري في مدخل البيت:رشاد
رشاد: يانعم
لمياء:كفايه كدا وجيب بنتك  مريوم اللعب معاها
رشاد:نعم مريوم إسمها مريم وبعدين عايزه منها ايه
لمياء ضحكت:حركا ا اات ياغيور
رشاد:إخلصي عايزه منها ايه
لمياء: والله مش هاكولها..بس عايزها تقعد معايا زهقت قاعدة بروحي
رشاد:للأسف هي عند أهلها دلوقت
لمياء:طيب جيبها من عندهم عادي
رشاد:عندهم حفله ومش هقدر
لمياء بملل:أففف والله زهقت
رشاد ضحك ومشي وسابها مقهوره
لمياء صاحبه ريم وامل ورشاد اخوها ودايما عادل يحب يغلس عليها
**********
دخلت رغده ع حماتها وحماها:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
رغده قعدت :إن شاءالله تكونوا بخير
الكل :بخير الله يسلمك
أم عمر:طمنيني الحمل معاكي تمام يعني مش تعبك
رغده:لا الحمد لله
دخلت منيره وسلمت عليهم وقعدت
أم عمر:اومال فين عموري
دخل عمر:اهوه عمورك وصل
منيره: ياماما الولد كبر واتجوز ومراته حامل وهيبقي عنده عيال وانتي لسه لحد دلوقت تدلعيه
عمربتريقه: منيره جربي نار الغيره دماغك تبقي كبيره
الكل: هههههههههههههههه
أم عمر:والله لويخلف عشرة ويبقي عنده احفاد هيفضل برضه عموري
باس راس أمه:حبيبتي ربنا يطول في عمرك ياغاليه وتشوفيهم وتدلعيهم كمان
الكل :آمين
أم عمر:إلا يارغدة امتى ولادتك إن شاءالله
منيره :الوالده مستعجله
عمر:ههههه طبعا مستعجله مش هيجلها حفيد من حبيب قلبها
منيره:ياسلام يعني عيالي ع الهامش دلوقت
عمر:ههههه أيووه
احمد دخل يجري ورمى نفسه ع رغده يضمها
عمر صرخ:راااااح ابني
منيره: ليه ابني مقطوره
عمر:انت ياض شوي شوي علي مراتي
رغده ضمت احمد مبتسمه:خليه براحته
دخل عز ولماشاف أخوه في حضن رغده هو كمان جري وحضنها بس ملحقش لان عمره مسكه من قفاه عمر:تعا ا ال تعا ا ال هنا إنت كمان بتكمل الباقي
الكل:ههههههههه
منيره:سيبه عمور
عمر:أنا ابو يونس مش عمور
منيره:ههههه لا والله لسه حضرتك فاكر دلوقت

**********
قاعدة في الجنينه وهموم الدنيا كلها فوق دماغها مشغوله في تفكرها متعرفش في حياتها غير التفكير والاهانه والكسره فقط
سمعت صوت خطوات ع النجيله ورفعت راسها وشافت مروان جاي لها إبتسم وردت له إبتسامه باهته
مروان :مساءالخير
لميس:مساءالنور
قعد قدامها: عامله ايه
لميس ونظرات عيونها لبعيد:عايشه
مروان سكت شوي وقال:لميس
بصت له :نعم
إبتسم بهدوء:إنتي عارفه إننا بنحبك وأبويا زي أبوكي وأكتر والبيت ده بيتك و..
قاطعته وهي عارفه الهدف من الي بيقوله:أنا...أنا عارفه
إبتسم:تمام يبقي ليه الحزن علي فكره انا مش بحب اشوفك زعلانه
إبتسامته..طريقته في التخفيف عنها فكرتها برامي..اتأملت ملامحه
كان فيه شبه كبير من رامي بس الفرق لون العيون رامي لون عيونه غريبه لاهي أخضر ولا أزرق أما مروان لون عيونه أسود
مروان ارتبك من نظرات عيونها واحتار منها
انتبه لريم اللي شاروت له من بعيد
وقام من الكرسي يروحلها
لميس نادته بدون وعي:رامي
وقف مروان ولف لها وهو بيستوعب الإسم اللي قالته
لميس نزلت راسها لماانتبهة للي قالته
مروان :ناديتيني
لميس بارتباك:ها...لا
مشي مروان وزادت حيرته منها
سحبته ريم من إيده:تعال
سحب إيده منها: مالك
ريم:أنا سايبه لميس لأني شفت إنها عايزة تقعد لوحدها تيجي انت وتقعد معها
مروان بلا مبالاه:وأنا شدراني..شفتها قاعدة لوحدها صعبت عليا قلت اروح اقعد معها
ريم:طيب روح دلوقت
مروان كور ايده ومثل كانه هيضربها بوكس ومشي

**************
دخل فهد غرفة امير بعد ما خبط علي الباب وشافه واقف عند الشباك اللي مطل ع الجنينه ...اميرباصص علي مروان ولميس صحيح مكنش سامع حاجة بس كان شايف نظراتها له والي طبعا فسرها الا انها حب
لف لفهد اللي جاله منزل راسه وكأنه عايز يقول حاجة بس متردد
نزل امير لمستواه وقال بحنان:فهودي..عايز حاجة
فهد :عايز أروح لصحبي
امير ابتسم:بس كدا
فهد رفع راسه ببراء وترجي:توديني
إبتسم:أوك حبيبي روح اجهز وأوديك
فهد ابتسم إبتسامه واسعه:أنا جاهز
امير: طيب هغير هدومي وانزل
فهد باس اميرع خده وطلع يجري
امير قفل الباب واتصل ع الحارس يجهز عربيته ولبس
طلع للجنينه ونادى فهد اللي كان قاعد جنب لميس راح له جري مسك إيده وطلع من غير ما يقولها حرف
ولميس دورت وشها بعيد عنه لانها مش حابه تشوف نظرات الإستحقار اللي دايما يرميها بيها


************
صحت من نومها طلعت في الجنينه تتمشى وتفكيرها عنده..دموعها متجمعه في عيونها..حاسه بألم في قلبها كل ما تفتكر رفضه ليها وهروبه ..مش قادره تنسى قتله لفرحتها اللي كل بنت مستنيها
مش ناسيه نظرات الشفقه من الناس ونظرات الإستهزاء والسخريه والشماته
منهم
كل ده حطمها وحطم قلبها...
نزلت دموعها وهي عايزه تصرخ ماهي مش قادره تنساه..تتمنى تنزع حبه من قلبها وتدوسه عليه وترتاح
مسحت دموعها ومشت تدخل جوه
اتجمدت مكانها ..قلبها وقفت نبضاته ..احساسها كأنها واقعه من جبل عالي..من الي واقف قدامها باصصلها مصدوم
...ماحستش بنفسها ولا كانت في وعيها كل اللي حركها الألم الحقد والقهر اللي اتفجر واتفتح من جديد
كانت قدامه واقفه ضربته قلم بكل قوتهـــــا
إنصـــــدم :سميه
حست بسكينه اتغرزت في قلبها لماسمعت صوته دموعها ملت عيونها وصرخت عليه:بكرهـــــك..بكرهـــــك..
كان مصدوم وهي جريت من قدامه ودخلت جوه
إبتسم"عارف إنك بتحبيني...عيونك فاضحتك..مهما قلتي بكرهك..عيونك كذبتها آآآآآه ياسميه عارف إني جرحتك لماسبتك عارف والله وأتمنى تسامحيني لأني ماسبتكيش إلا لأني عارف إنك بتسبيني لماتعرفي حقيقتي..بحبك والله بحبك "
رفع عيون الي جت علي شباك غرفتها بحزن وخرج من البيت

****************
فتحت كل درج في غرفتها من غيرنفس:أفففف فينه ده
دخلت عليها رشا: دلال مالك..ايه هو الي بدوري عليه
فتحت درجها تدور فيه:ألبوم الصور بتاعي
رشا:شوفي يمكن في دولابك
قامت دلال وفتحت دولابها وفتشت فيه:آخيرا
رشا: عايزة منه ايه
قعدت دلال ع السرير وفتحته: بدور علي صوره امير
رشا بدهشة: هي عندك
دلال:أيوه أكيد
رشا راحت لها:وريني كده
سحبت الصوره من دلال وإنجنت عليه:واااااو  يجنن
دلال بدلع:بدري..من زمان وهو يجنن
رشا قعدت وهي بتتأمله:لا دي أول مره أشوفه كويس...وا ا او وسيم ابن الايه بصراحه امير وهو امير
سحبت دلال منها الصوره:انتيييي خلاص بغير
رشا:ياحظها لميس قصاد عيونها ليل ونهار تبحلق فيه لحد ما تقول بس
دلال اتغير وشها واتنرفزت لما جت سيره لميس:تحلـــم تاخده مني
رشا:بعيد الشر ....انا ماقولتش كدا .
دلال بقهر:آ آ آه ياني بس لوأقدر أطردها من البيت
رشا:سيبك منها وقوليلي جبتي الصوره دي منين
دلال رجعت الصوره في الألبوم:أخدتها من اوضه رنا
رشا:ومعرفتش
دلال بثقه:طبعا عندها صور كتير ازاي بتلاحظ
رشا:إممم والله إنك داهيه
دلال بدلع:حقي
رشا:وإنتي ايش عرفك إنه حقك وهما ولا خطبوكي خطوبه رسمي بس مجرد كلام
دلال إنقهرت لأنها لحد دلوقت ماقربتش منه بشكل مضمون:خلاص أنا مخطوباله والكل عارف وأنا هقول لامك تكلم خالتو كوثر يعملوا خطوبه رسمي ويحددوا كتاب الكتاب وقريب
رشا:يكون أحسن...طيب تعالي ننزل تحت عبدالله جايب كيكه من بره
دلال:وإنتي ده اللي هامك بطنك
رشا:ليه فيه غيره كمان
دلال لمعت في عقلها فكره:أقولك يا رشا..ليه مش تخلي مروان يحبك
رشا بحسره: منين ياحسره يااااريت يحبني اااه والله مروان جنب امير .يكسب
دلال بنرفزه:وبعدين معاكي
رشا حطت إيدها ع بؤها:سكت
دلال:ياغبيه بكدا امير ومروان يكونوا لينا مال وجمال
رشا:أيوه صح (بصت ل دلال من طرف عينها)دلا ا ا ال لاتكووني عايزة امير علشان فلوسه مش حب فيه
دلال سندت علي المخده :الاتنين...يعني عاجبك حالنا كدا...ريم ورنا كل يوم لبس وكل يوم ساعه من أفخم الماركات وغرقانين في العز واحنا لا
رشاعجبتها الفكره:والله عندك حق..خلاص بلزق فيه لحد ما يحبني
دلال بابتسامه:شاطره
رشا:طيب ياللا تعالي خلينا ناكل
دلال بقهر:والله مش بتفكري كويس كل تفكيرك في بطنك غوري اطفحي وانا مش عايزه
طلعت رشا بلامبالاه (رشا جسمها مليان شوي وحلوه بس مش مهتميه ب نفسها زي إختها)

*************
رجع الجوهري من السفر ولميس مستغربه منه لأنه مافاتحهاش في موضوع خطوبتها من بدر مع إن نظرتها فيه كانت غير الكل ..حست انه مش هيفاتحها كمان النهارده لان من شكله فيه شئ قطع عليهم
مكالمه خلته يطلع بسرعه ولا قال لها كلمه
***********
صحت مفزوعه من الحلم اللي عمال يتكرر وخوفها
غمضت عيونها ودموعها نزلت ااستعذات من الشيطان
أخدت نفس عميق تهدي بيه ضربات قلبها
مسحت دموعها ونزلت تحت ودخلت المطبخ شربت كوبايه ميه وقعدت شوي ع الكرسي بقت تخاف ترجع تنام ويرجع لهاالحلم
طلعت من المطبخ وسمعت صوت الباب ..اتفاجأت بيه وشكله كان علي اخره بصلها بنظرات رعبتها :عملـتيـــها
مستغربه :عملت ايه انا
بصوت جهوري وعالي: ما تعمليش نفسك بريئه ومتعرفيش حاجة.. وإنتي مخططه لكل حاجه مع بدر حبيب القلب
اتفاجأت لماسمعت إسم بدر:بدر
شافت وشه احمر وشرار طالع من عيونه خافت ورجعت علي وراه لكن هو حاصرها ومسك دراعها بعنف: خطبك ها...لكن ماتحلميش تاخدي فاهمه
اتغاظت منه جدا ليه هو مين عشان يدخل في حياتها ويقرر عنها حررت نفسها منه:اوعي سبني.مش ع كيفك تتدخل في حياتي إنت مالكش سلطه عليا فاهم
اميرجز علي سنانه:ليا وغصب عنك..وبدر ده إنسيه سامعه لأنك مش هتخرجي من البيت ده .....فبلاش تحلمي بيه
دمعت عيونها:مش هنساه ...وانت ماتدخلش في حياتي مش انتو مش عايزني خلاص هتجوز واريحكم مني
ضحك باستهزاء:ده اخر شئ تتمنيه ..
لميس بثقه:عمي موافق عليه..يعني إنت مالكش كلمه بعده..
شافت وشه اتغير وبعدين رجع يقولها:شكلك ماتعرفيش امير كويس ...الي لو حط حاجة في دماغه بيعملها وغصبن عن الكل وبدر الهلفوت بتاعك بقولك من دلوقت انسيه لانه مش هياخدك حتي لو هاخد روحه بايدي اخد
خافت ع بدر كتير منه وحست بالقهر منه ومن غروره وتسلطه عليها..نيران شعللت فيها صرخت فيه:مش بمزاجك انت مين انت ..إنـــت آخر واحد يدخل في حياتي يامغـــــروووور وبـــــدر هاخده لو غصب عنك سامـــــع
عقد حواجبه بغضب ومسك دراعها بقسوه:.بلاش تتحديني لأنك عارفه إن مافيش حد يقدر يتحداني ..أنا امير اللي عايزه بيحصل
إنتـــــي فاكره إني اسيبك توطي روسنا في الارض...انسي يا شاطره ده مستحييييل والله لو ادفنك بره في الجنينه
سابها وطلع لفوق لغرفته وهي كانت واقفه مصدومه "توطي روسنا في الارض"...

يتبع ......
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent