رواية وقعت في حب عاجز الفصل التاسع عشر 19 بقلم سارة محمود

jina
الصفحة الرئيسية

رواية وقعت في حب عاجز الفصل التاسع عشر 19 بقلم سارة محمود

رواية وقعت في حب عاجز الفصل التاسع عشر 19 بقلم سارة محمود

رواية وقعت في حب عاجز الفصل التاسع عشر 19 بقلم سارة محمود


ضياء و هو بيعدل لبسه...... انا بحذرك لو عملتي حركه كده او كده هزعلك 
ميرا و هيا بتحرك راسها بالموافقه 
ضياء..... طب ظبطي نفسك  
قامت ميراا و عدلت نفسها و مسحت وشها اثار الدموع و فتح ضياء الباب و نزل و كان يوجد مأذون و شهود بس انصدمت لما لقيت الشهود لبسين اقنعه بس متكلمتش  و تم كتب الكتاب تحت صدمه ميرا ازاي في يوم و ليله بقيت مرات ذلك الشخص الم*جنون و ليه هيا بالذات اللي اخترها و هيا عمرها ما قربت منه او كلمته خرج الاشخاص و فضلت ميرا و ضياء لوحدهم 
ضياء....... مبروك يا مراتي 
ميرا...... في حاجه تانيه اقدر امشي 
ضياء..... نعم تمشي فين انتي ناسيه انك بقيتي مراتي يعني مكانك هنا معايا 
ميرا.... مستحيل 
ضياء.... لا مش مستحيل و في حاجه لازم تعرفيها 
ميرا.... ايه هيا 
ضياء..... في حقيقه لازم تعرفيها 
ميرا..... حقيقه ايه انك مش مهندس و هتكون تاجر مخد*رات او سل*اح اشجيني اشجيني 
ضياء بضحك..... خيالك واسع اوووي ضحكتيني(بقلمي ياسوو محمود)  مع ان اللي يشوفك يفكر انك مش بتعرفي تضحكي 
ميرا.... ممكن تقول اللي انت عاوزه تقوله من غير كلام كتير 
ضياء..... صوتك طلع تاني مع انك من شويه كنتي شبه الكتكوت المبلول 
ميرا.... ما تخلص يا اخينا قول عاوز ايه 
ضياء و هو بيقرب منها و  و وضع يده علي خص*رها و قرب منه بشده و قرب من اذنها وقال الكلام ده ميتقالش ليا انتي فاهمه يا زوجتي العزيزة و لسانك لو طول هقطع*هولك خالص انتي فاهمه و لو مفكراني اني طيب ف انسي خالص انا مش طيب غير مع اختي بس 
ميرا... وبتحاول تبعد...... ده لو في كلام بنا تاني اصلا 
ضياء و هو بيشدها ليه اكتر..... ازاي و انتي مراتي و ضحك بسخريه 
ميرا...... لو سمحت ابعد عني و قول انت عاوز تقول ايه 
ضياء..... امممم ماشي و بعد عنها فعلا بصي بقااا لازم تعرفي اني لو شفتك بتقربي من رعد هزعلك لاني راجل شرقي و مش احب مراتي تقرب من واحد تاني انتي فاهمه 
ميرا بتوتر..... قصدك ايه رعد ده اخويا 
ضياء...... انتي بتكدبي عليا و علي نفسك، انا عارف كل حاجه و عارف انك بتحبي رعد من صغرك (بقلمي ياسوو محمود) بس مش حب حقيقي تؤتؤ بتحبيه علشان فلوسه صح ولا غلط يا ميرا هانم 
ميرا بدموع .... فعلاً كنت بحبه بس قررت اني ابعد و اعيش لوحدي و لما اخلص كليه اسافر بره علشان اكمل حياتي بس انت جيت بوظت كل حاجه وفضلت تبكي 
ضياء..... اسكتي بقا صدعتيني 
ميرا و بتمسح دموعها.... فعلاً كفايه كده و انا همشي و اتمني مشوفش وشك تاني 
ضياء..... انا هسيبك بس تروحي علشان تحضري حاجتك  وبعدين هتيجي تعيشي معايا هنا ك اي زوج و زوجه 
ميرا..... اوك ماشي 
ضياء...... ايه ده وفقتي كده من غير جدال 
ميرا..... اصل ده امر واقع و انت بقيت جوزي و بصت ليه بقرف 
ضياء.... شاطره يا حبيبتي 
خرجت ميرا من الفيلا و هيا بتشعر بغضب رهيب و اول مركبت العربيه بتاعتها و خرجت من الفيلا فضلت تبكي بشده من ض*ربه ليذلك(ŸÄŚÖÖ MÄȞMÖŮĐ) و ما حدث لها و جات في بالها فكره قررت تنفذها و مسحت دموعها و ابتسمت بخب*ث 
روحت ميرا الفيلا و بصت ل عيلتها اللي متجمعه علي العشا و القت السلام و لسه هتطلع اوقفها صوت والدها 
محمد.... كنتي فين يا ميرا كل ده 
ميرا.... كنت مع صحابي يا بابا 
هدي..... طب تعالي اتعشي 
ميرا..... لا مليش نفس 
طلعت ميرا الاوضه و حجزت تذكره ل تركيا و لحسن حظها لقيت مقعد فاضي و معاد الرحله الساعه 12 بليل و قامت بسرعه من علي السرير و فضلت تجهز شنطتها 
و لما الساعه جت 11 كانت العيله نايمه و هيا اخدت شنطتها و راحت المطار و سافرت هربا من ضياء 
تاني يوم ضياء كان بيتكلم في الفون 
ضياء..... يعني ايه مش موجوده هتكون راحت فين يعني 
ادم...... معرفش يا ضياء هيا جات امبارح بليل لما مشت من الفيلا عندك و طلعت الاوضه و متكلمتش مع حد 
ضياء....... طب دور في الاوضه بتاعتها يمكن سايبه ورقه او اي حاجه و انا هروح اشوفها يمكن راحت مكان من اللي بتحبهم 
ادم..... انا خايف تكون عملت في نفسها حاجه، انا غلطان انا غلطان انا ازاي اعمل في اختي كده  
ضياء بخوف..... ان شاءالله خير هتكون كويسه 
وصلت ميرا تركيا و حجزت غرفه في فندق لحد نا تشوف شقه تقعد فيها و عدت ايام و هيا بتدور علي شقه لحد ما لقيت شقه و كانت بتتمشي في شوارع تركيا و بتستمتع فيها وتنسي اللي حصل فيها و فجأه اتصدمت في حد 
ميرا..... اسفه و نسيت انها في تركيا ف اتكلمت ب العربي عادي 
الشخص... ايه ده عربيه 
ميرا بابتسامه.....  عربي 
الشخص... مد ايده انا كريم الخولي  رجل أعمال بس عايش هنا في تركيا من اصول مصريه و انتي 
ميرا..... انا ميرا الشاذلي مصريه و ناويه اعيش هنا 
كريم..... اخيراا قبلت حد من بلدي تسمحيلي اعذمك علي الغدا 
يتبع......
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent