رواية صدفة مقصودة الفصل الأول 1 بقلم مروة محمد

 رواية صدفة مقصودة الفصل الأول 1 بقلم مروة محمد
رواية صدفة مقصودة الفصل الأول 1 بقلم مروة محمد

رواية صدفة مقصودة الفصل الأول 1 بقلم مروة محمد

حيلك حيلك انتي بتعملي اي !
=بصتلي في صمت وخدت خطوه لقدام 
-طب علي فكره بقا عصر الفراعنه انتهي يعني لا قربان للنيل ولا بتنجان انتي فاكره اصلا النيل هيقبل بيكي وانتي حته قمر كدا 
=انت مالك بيا روح شوف طريقك الله يسهلك 
-ايدا ما انتي عندك لسان وبتتكلمي اهو ،بتحبي الايس كريم ؟
بصتلي بنظره غريبه كدا انا خوفت منها الصراحه وقالت :
=شايفني بعمل اي !بلعب صح تيجي تلعب معايا ؟
-خلاص يستي كملي شوفي حالك بس بردو مقولتليش بتحبي الايس كريم ؟
وعلي فكره بقا المايه ساقعه دلوقت استني بكرا وابقي اعملي اللي عوزاه بيقولوا الجو هيبقا حلو 
*تمتمت بكلمات مش مفهومه* مقدرتش افهم غير ان مفيش حاجه حلوه
_يلا سلام انا بقا بس عليا قولتلك المايه ساقعه 
سيبتها وبعدت شويه فضلت مراقبها لقيتها فعلا هتنتحر !!
جريت عليها وشديتها نزلتها لقيتها حضنتني وفضلت تعيط ،كانت بتعيط جامد اوي كنت عارف ان.مينفعش اني احضنها بس كان لازم ،فضلت اهديها.لحد م هديت شديتها من ايدها بالراحه وقعدنا علي كرسي 
-فيه واحده قمر كدا تروح تنتحر ؟
=انا مش قمر ومعنديش حاجه اخسرها يبقا ليه لأ !
=طب وانا فين انا عادي تخسريني كدا ؟
*تنحت شويه *
=انت مين اصلا اول مره اشوفك وانت اي اللي جابك هنا مسيبتنيش اموت لييه *رجعت تعيط تاني * انت متعرفش حتي انا عايشه ازاي متعرفش كل الالم اللي بتوجعه كل يوم انا اناا عايزه اموت انا تعبت 
رجعت حضنتني تاني وعياطها زاد 
كنت عارف ان اكيد فيه سبب خلاها تفكر ف الانتحار مكنتش عارف اتصرف ازاي مش من.طبعي اني اواسي حد وفاشل ف تكوين علاقات قاطعت شرودي وهي بتشكرني عشان تمشي
-والله ما يحصل ابدااا لازم تاكلي ايس كريم الاول 
خدتها وروحت جيبت لينا ايس كريم واتمشينا شويه لقيتها بدون مقدمات بتقولي
=انت اي اللي خلاك تمنعني من اني انتحر ؟
-كنت متوقع سؤالها بس مجهزتش اجابه رديت عليها بتلاقئية :
-مش عاوز اللي حصل يتكرر مش عاوز اعيش نفس اللحظات من تاني 
=ممكن اعرف اي هي الحجات دي ؟طبعا لو مش عندك مانع 
هزيت راسي وابتسمت ابتسامه خفيفه مليانه وجع 
=اسمي يوسف اهلي متوفيين من سنتين مليش غير اخت او يعتبر كان ليا لانها هي كمان اتوفت 
بعد موت اهلي كنت ضايع مكنتش متعود اتحمل مسؤوليه كان لازم اهتم باختي عمي اهتم بينا مده شهرين تقريبا وقالي انه مش هيقدر ع مصاريفنا ووقتها كان لازم اشتغل عشان اكفي مصاريف اختي وكليتي 
روحت اشتغلت ف مطعم 
غسلت صحون ،مسحت بلاط ،اشتغلت.بعدها ف ورشه مع واحد وكنت بتعلم كويس منه وباسلوبي كنت بخلي الزباين ييجوا تاني حتي لو مش ليهم مصلحه ،صاحب الورشه بدا يغير مني وبهدلني وطردني كنت مضايق وقتها رجعت البيت حاولت اكتم غيظي بس فشلت للأسف فشلت لان اختي مكانتش مقدره دا كانت دايما يتقارن حالنا بحال صحابها بتعاتبني دايما لو مش لاقيه فلوس عشان ترفه عن نفسها وتخرج مع صحابها كانت دايما كدا ،طلعت غضبي فيها وزعقتلها وقومت خارج قعدت علي قهوه لحد م الوقت اتاخر رجعت البيت و
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent