recent
أخبار ساخنة

رواية ياسمين الزين الفصل الأول 1 بقلم منار همام

 رواية ياسمين الزين الفصل الأول 1 بقلم منار همام
رواية ياسمين الزين الفصل الأول 1 بقلم منار همام

رواية ياسمين الزين الفصل الأول 1 بقلم منار همام

ياسيمن: ممكن يا دينا تاجي تروحي معاي عند الدكتور زين
دينا: ليه في اي ومالك خايفه كده
ياسمين: اصل هو طلب مني احصله علي المكتب وانا خايفه اكون عملت حاجه غلط ويزعق فيها
دينا: انا مش عارفه بتخافي منه كده ليه اشحال ان مكنش ابن عمك
ياسمين: مش عارفه بس هتيجي معاي ول لا.. 
دينا: يلااا يا ستي ع الله حكايتك
                        *******
ياسمين بتردد وخوف: ممكن ادخل يا دكتور
زين رافع وشه من علي الوارق الي قدمه علي المكتب 
:  اممم انا قلت تعالي لي وحدك 
ياسمين: بس دي... قطعه
زين  : انا قلت لوحدك كلامي مش محتاج بس ول شرح.... اطفضلي يا وخدي الباب واكي
دينا طلعت وخدت الباب ورها وسابت ياسمين وقفه في نص لاوضه قدم زين بتبص في لارض ودموع مليا عنيه
زين، وقف وقرب من ياسمين 
زين: اي بتعيطي ليه هو انا اتكلمت
ياسمين رفعت وشه وهزت برسه بمعنه لا
زين كمل وي هو بيقرب منه: امال بتعيطي ليه.. 
ياسمين بترجع لي وره وزين بيتقدم منه
ياسمين: زين 
زين لسه بيقرب منه: اممم
زين حاوط ياسمين بينه وبين الحيط
ياسين: زين ابعد حد يدخل
زين: اي مالك خايفه ليه ما انتي من شويه كنتي واقفه معاه في، نص الجامعه وبضحكو وي عادي خايفه ليه دلوقتي 
ياسمين بدموع: بالله عليك ابعد يا زين
زين: اممم متخفيش اوي كده... عتبري نفسك واقفه معاه
ياسمين: ولله مكنت، وقفه معاه انا كنت ماشيه وي هو جه ناده عليا وسالني علي الدرس وي حاول يفتح معاي كلام ويهزر بس انا كنت بصده. 
ياسمين كانت بتقول الكلام ده بسرعه وهي مغمضه عنيه
زين كان قريب جدا من ياسمين وبعد كلامه ده فجاء بعد عنها 
: يعني انتي مكنتيش وقفه تهزري معاه
: لا والله 
زين: طاب امسحي دموعك وروحي احضري باقي المحاضرات وستنيني علشان نروح سو
                 *********
"زين 27سنه دكتور في الجامعه ابن عم ياسمين هو مسؤل عن بنت عمو وي امه بعد موت عمو متحكم في ياسمين بطريقة غير طبعايه كل حاجه تخص ياسمين هو يعرفه" 
"ياسمين 19سنه اول سنه ليه في الكليه  هاديه جدا ومبتحبش المشاكل كل حاجه بيقول عليه زين بتعمله علطول لان هي مبتحبش تدخل في جدال ومشاكل معاه"
زين خالص كل المحاضرات وطلع يدور علي ياسمين علشان يخدها معاه بس ملكهاش سال صحابها وعرف ان هي روحت بعد ما طلعت من المكتب بتاعه عطول
زين كان طالع علي السلم بعد مروح ولسه هيفتح باب الشقه بتاعته سمع صوت مرات عمه
ناديه(مرت عم زين) 
: زين يبني
زين لف ليه وشه
: نعم يا مرات عمي في حاجه ياسمين كويس
ناديه: اه  يبني كويسه  الحمدلله  .... بس كنت عايز اقولك ان في عريس جاي يتقدم لي ياسمين وي بما ان ملناش غيرك راجلنا فا لزم تكون موجود
زين بضيك: اممم عريس لي ياسمين هو، جاي امتا
ناديه: نص ساعه كده 
زين: حاضر هغير هدومي واجي
                        *****
زين وقف قدم باب الشقه بتاعت ياسمين بعد ماغير هدومه  زين خبط فتحت ناديه
ناديه: ادخل يا زين يبني... 
زين دخل وقعد علي الكرسي وحط رجل علي رجل بكل غرور(العريس كان نفس الواد الي كان بيضحك مع ياسمين في الجامعه) 
ناديه: ده يبقا زين ابن عم ياسمين  وي هو ليه الراي لاول ول اخير في موضوع الجوز ده
حسام(العريس) بضيق: اممم هو مش حضرتك ام العروسه يعني انتي الي تحددي
زين: ولله لو مش عاجبك اتفضل الباب يفوت جمل
حسام بص لي زين بضيق وسكت.. 
وبعد وقت طويل من التعارف ول كلام ما بين ناديه وي حسام و زين كان قعد ساكت 
جه وقت الي ياسمين هتطلع بي العصير
زين: احم انا هدخل الحمام عشر دقايق وجاي
زين سابهم ودخل بس دخل المطبخ بدل ميدخل الحمام لقي ياسمين وقفه وماسكه صنيه في ايده لسه هتطلع بيه
زين: راحه فين
ياسمين باصه في الصنيه: طالع اتقدم العصير
زين خد منه الصنايه وحطه علي المطبخ
: طاب ادخلي غير الهدوم دي ومسحي الزفت الي علي وشك..... قال تقدم العصير قال ومين قالك اني هوفق اصلا
ياسمين اتعصبة: بس انتا ملكش دخل علي فكره 
زين بكل هدوء وي هو بيبص في عنيه
: الجوزه كله واقفه علي راي فا ادخلي غير من ساكت وبلاش مشاكل
ياسمين اضيك من تحكم زين الرهيب في حياته بس كله بسبب امه الي دخلتو في حياتهم زيده عن الزوم بحجت راجلهم لعد موت ابوه 
                              ***
زين طلع وقعد العلي الكنبه 
حسام: احم هي العروسه مش هتطلع ول اي يا طنط
زين رد بدل منال: اممم لا مش هتطلع
حسام بضيق: وليه ان شاء الله 
زين: علشان طلبك ب الجوز منها مرفوض ومفيش داعي انه تطلع
حسام: وليه ان شاءلله.. ده انتا ول لحقت تسال ول تعرف عني حاجه فا باي اساس ترفض
زين بكل برود: اول حاجه حضرتك لسه طالب، في الكليه هتصرف عليها منين من فلوس ابوك الي بتخده منه تصرفه علي صحابك وسهرك وكمان حاجه جاي تطلب ايده ليه ومتقليش بتحبه علشان سمعتك سباق في الجامعه
حسام اتوتر ومكنش عارف يرد علي زين
في الحظه دي طلعت ياسمين وقالت بكل شجاعه
: بس انا بحبه وي موفقه عليه..
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent