recent
أخبار ساخنة

رواية عمياء سكنت روحي الفصل الأول 1 بقلم إسراء ابراهيم

 رواية عمياء سكنت روحي الفصل الأول 1 بقلم إسراء ابراهيم
رواية عمياء سكنت روحي الفصل الأول 1 بقلم إسراء ابراهيم

رواية عمياء سكنت روحي الفصل الأول 1 بقلم إسراء ابراهيم

يا انسة انتي رايحة فين ده طريق عربيات استني 
سمعته بس تغاضيت عن احراجي بأني اعمل نفسي 
مسمعتوش واغير اتجاهي وامشي بس للاسف ثقتي في 
نفسي خانتني اما وقعت في الارض وسمعت اللي حواليا 
بيقؤله لا حول ولا ولا قوة الا بالله معلش يا بنتي قومي ربنا 
يشفيكي واللي بيقؤل اصلها يا عيني مبتشوفش كنت سامعة 
كل كلمة وانا مخنوقة وحاسة ان روحي بتطلع وقولت في 
نفسي ياريتني سمعت كلام امي ومنزلتش وخلتني في البيت 
بكرامتي بدل التهزيق اللي جبته لنفسي وانا شايفة الشفقة 
في عيونهم ايوة انا بشوف بس بقلبي وكنت متخيلة كل 
واحد ونظرته ليا وانا واقعة وصعبانة عليهم حاولو يقوموني 
وانا سامعاهم وهما بيسألوني بيتي فين بس مش قادرة ارد 
حاسة اني لو اتكلمت كلمة زيادة دموعي هتخوني وهتنزل 
زي ما عيني خانتني وخلتني مش بشوف شكرتهم وخلاص 
كنت همشي لقيت اللي مسك ايدي وقالي انا طريقي هو 
طريقك علي فكرة ضحكت لاني عارفة الصوت ومش هكدب 
اطمنت مع اني نسيت احساس الاطمئنان ده من زمان بس 
لقيتيني برد عليه وبقؤله كنت ماشي ورايا صح ؟
قالي اعمل ايه ما انتي دماغك ناشفة ، كشرت وقولتله طيب 
ليه ملحقتنيش قبل ما اقع ،رد قالي بكل برود وهو بيضحك 
بصراحة دي بقي كنت قاصد عشان اعلمك درس ومتعانديش 
تاني وقعد يضحك جامد وانا قولتله بغضب طيب امشي بقي 
وانا هروح لوحدي بس من جوايا فرحانة لانه الوحيد اللي 
مش بيعاملني بشفقة زيهم كلهم بالعكس بيعاملني كأني 
عادية جدا فوقت علي صوته وهو بيقؤلي ، انتي لسة 
محرمتيش من الوقعة 
طيب والله اسيبك بجد وابقي وريني هتروحي ازاي قولتله 
خلاص طيب بس متعملهاش تاني قالي اوامر يا باشا يلا بينا 
بس اوعي تقؤلي لخالتي هتنفخني لو عرفت اني سبتك تقعي 
قعد يضحك تاني  وانا ضحكت علي ضحكه قولتله بشرط 
تشربني عصير قصب علي حسابك وانا مش هقؤلها   ، قالي 
من يومك وانتي طفسة بس ماشي موافق يلا بينا وروحنا 
علي محل العصير وشربنا والوقت خاني ومحستش بنفسي 
غير وانا بقف بسرعة وبقؤله احمد هيا الساعة كام ، قالي 
مالك في ايه ما خالتي عارفة انك معايا قولتله بس انهاردة 
التلات يا نهاري يلا بسرعة بالله عليك انا انا خايفة يارب 
اوصل قبليه وقف احمد بقلة حيلة وغضب وحاسب ومشينا 
وروحنا واللي حاسبته لقيته دخلنا واول ما دخلت لقيت اللي 
بيشدني من ايدي جامد حمدالله علي السلامة يا هانم ايه 
الفسحة عجبتك ؟ احمد بغضب هو في ايه انت بتعاملها كدة 
ليه محصلش حاجة لكل ده يا حسام رد عليه حسام بكل 
عصبية وعينه بتطلع شرار وانت مالك انت انا ومراتي وحر 
اعمل اللي انا عايزه فيها لقيت نفسي بانهيار بقؤله .........
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent