recent
أخبار ساخنة

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الاول 1 بقلم مريم قابيل

 رواية صغيرتي وابنتها الفصل الاول 1 بقلم مريم قابيل
رواية صغيرتي وابنتها الفصل الاول 1 بقلم مريم قابيل

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الاول 1 بقلم مريم قابيل

هاااي ي جماعه.. 
أنا اسمي مريم وعندي 22سنه وعايشه لوحدي 2018 كنت ف ثانويه عامه وقتها گان عندي18سنه
وبعدين حصلت شويه ظروف مقدرتش أكمل وأدخل گليه الهندسه الي گنت بحلم بيها من وانا عندي15سنه.. 
واااااااء وااااااااء
أوووووه معلش ي جماعه دي مريم بنتي الصغيرة 
انا: وده وقتك بردو ي مريم
نرجع لكلامنا
انهارده قررت أگمل تعليمي وأدخل الگليه الي گنت بحلم بيها واحقق حلمي أنا هنا في إسگندريه لگن زمان گنت عايشه مع اهلي في الشرقيه 
قدمت ورقي في الگليه والحمد لله أتقبلت وهنزل الگليه بتاعتي من بگره
طبعا معايا مريم الصغيره مقدرش اسيبها دي روحي بمعني الگلمه.... 
___________________________✨
تاني يوم...... 
صحيت نشيطه علي عكس العاده كنت متحمسه جدا اني أقابل ناس جديده لان بطبعي شخص خجول جدا مبعرفش أگون صداقات  أبدا... 
لبست دريس لونه اوف وايت وربطت حذامه الي لونه نبيتي ولبست شوز بنفس اللون ومريم الصغيره هيا گمان لبست زيي وقد اي كنا حلوين مع بعض.... 
خدت شنطتي وخرجت من شقتي ومعايا مريم الصغيره 
دخلت الجامعه وگنت محتاره أعمل ايه سألت بنوته 
گانت هناك المفروض أعمل ايه في أول يوم
وهيا ساعدتني... شويه وانصدمت محمد!!!! 
👉🏻STOP
محمد يجماعه گان من دفعتي وگان حبيبي أيام ثانوية عامة قعدنا3سنين مع بعض وگنت بحبه جدا برغم گميه الخلافات الي گانت بينا والمشاكل الي حصلت لما اهلي اكتشفوا اني مرتبطه بيه.... سبنا بعض كتير وكنا بنرجع تاني لحد ماجه ف يوم وانفصلنا فعلا نهائيا بس القرار ده احنا الاتنين خدناه مش بسبب اهلنا او اي حاجه من الكلام دا... ادمرت نفسيتي جدا.... وبعدين اتعرفت علي شخص تاني وحبني وانا كمان قولتله اني بحبه وبلا بلا بلا... لگن ف قرار نفسي گان محمد وبس.... ولانها كانت علاقيه مبنيه علي مشاعر مزيفه سبنا بعض
___________________✨
عوداا للوقت الحالي
خدت بنتي وجريت علي الحمام وانا مش قادره اوقف ضربات قلبي... هو هنا!!..... في الجامعه دي... طب ازاااي...!!...... يتري بيدرس هنا...!؟..... طب هو سنه گام...!؟..... طب جاي يشوف حد هنا...!؟ 
اساله كتير كانت ف دماغي لحد ماهداني ربنا اني اخرج واتعامل عادي.... اتجاهله يعني واركز في الي جاي اعمله... 
دخلت قاعه المحاضرات وشويه ولقيته جاي ودخل ياالله ده معايا هنا يعني ف سنه اولي زيي 
شويه وبنتي فتحتها سرينه وقعدت تعيط طبعاا لفتت انتباه الكل وهو كمان..... 
وگانه انصدم لا تقل صدمته عن صدمتي يعني..... 
شويه ولقيته جاي عندي كان وسيم بشكل.... كانت دايما طلته بتخطفني ليه.... 
محمد: مريم!!..... بتعملي إي هنا.... 
انا: انا.. انا.... بدرس هنا وانت..!؟ 
محمد: انا كمان بدرس هنا.... بس بنت مين الطفله دي اوعي تقولي بنتك....!!! 
انا: احمم.... ايوه دي مريم بنتي الصغيرة 
محمد: ايه.... احم... مقصدش انتي اتجوزتي... 
انا: لءء
محمد: يعني ايه اومال دي جت ازاي.... لاسلكي
انا: هتفرق معاك يعني!!!!! ممكن تسبني لوحدي 
محمد: اه فعلا هتفرق معايا ف اي انتي ذات نفسك متفرقيش معايا سلاام
خدت بنتي وشنطتي وخرجت من القاعه ومن الجامعه كلها وقعدت اعيط طول الطريق
وفجأه..... 
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent