recent
أخبار ساخنة

رواية آسيرة الماضي الفصل الأول 1 بقلم مريم حمادة

 رواية آسيرة الماضي الفصل الأول 1 بقلم مريم حمادة
رواية آسيرة الماضي الفصل الأول 1 بقلم مريم حمادة

رواية آسيرة الماضي الفصل الأول 1 بقلم مريم حمادة

بص بقا 
~هاا 
غسيل مش بغسل ومش بعرف اغسل، و.... 
~موافق 
مممم انا لسة مكملتش على فكرة! 
~وأنا سامعك 
هتعمل اكلك بنفسك، وتروق أوضتك برضو بنفسك، وهتنام لوحدك 
~أنام لوحدي!!!!! 
آه في مشكلة!! 
~لا لا مافيش موافق موافق 
ندى بغيظ: لا أنتَ مش موافق، والخطوبة دي هتتفشكل! 
زين: أنتِ بتتلككي! أنا قولت موافق 
ندى: يعم أنتَ بتقول كدا وخلاص باين في عينك على فكرة 
زين: الله دا أنتِ بتفهمي في لغة العيون أهو 
ندى سرحت في كلامه وقالت: آه... لا أنتَ بتحاول توقعني 
زين بضحك: تعرفي أنك عسل والله 
ندى بغرور: منا عارفة اني عسل أومال فاكرني زيك! 
زين: هو أي دا ودا أعتبره قصف جبهة يعني ولا أي 
ندى: أعتبره زي ما تعتبره 
زين: ماشي يستي هعدهالك عشان لسة مافيش بينا حاجة 
ندى بتساؤل وغيظ: حتى لو بينا هتعمل اي يعني 
زين: هخدك في حضني وأحضنك جامد 
ندى وشها أحمر بقى شبه الطماطم 
زين بضحك: مالك في اي 
ندى: مافيش 
زين: طيب على العموم خطوبتنا الجمعة الجاية، يلا سلام 
ندى: لخظة أي!! خطوبت اي.. خد هناااا رايح فين 
وسابها ومشي..... 
ندى: أيوة يا سارة أنتِ فيييين
سارة: أي في أي، أبوكي طلق أمك ولا أي 
ندى: ياااريت 
سارة: أوعىٰ تقولي الزمالك كسب!!! 
ندى: أنيل أنيل 
سارة: متتكلمي وأخلصي سيبتي ركبي! 
ندىٰ: جالي عريسسسسسس 
سارة: لولولووووووووووي، شكله حلو، ييشتغل اي ها 
ندى: أنتِ بتغرطي على أي! 
سارة: على العريس، اخيرًا هتتجوزي 
ندىٰ: وأنتِ فرحانه ليييي 
سارة: ماهو أحنا هنتجوز سوا يا ندوش 
ندى: هو جايلك عريس أنتِ كمان 
سارة: لا بس هيجي 
ندى: مش فاهمة!؟ 
سارة: منتي هتجيلي صاحبة 
ندى: بروح أمك، بت أتعدلي لأفضحك وأقول اسرارك لأمك 
سارة: لا لا خلاص بهزر معاكي، أنتِ قلبك أسود لي كدا 
ندى: أيوة كدا أتعدلي، قوليلوا هنخلص منو إزاي 
سارة باستغراب: مش فاهمه، ماترفضيه زي إلي قبله! 
ندى: لا ذكية يختي، تصدقي الفكرة دي كانت تايهة عن بالي، مش ناقصة غباء ماهو اكيد لو أعرف أطفشه مكنتش أتنيلت ورنيت عليكي
سارة: أااه صح عندك حق، طيب أنا جيالك مينفعش نتكلم في الفون 
ندى: متتأخريش 
سارة: طيب سلام 
ندى سلام 
"بعد ساعة" 
رن جرس الباب... 
والدة ندى: أزيك يا سارة عامله اي 
سارة: أنا فله الحمدلله، وأنتِ يا جميل 
والدة ندى بضحك: هو في جميل غيرك يبت 
سارة: أه تصدقي صح 
والدة ندى: بت!  
سارة بضحك: بهزر معاكي يا جميل 
ندى بعصبية: سااااارة 
سارة: يا ساتر ياارب في اي 
والدة ندى: مالك يبت سرعتي البت! 
ندى: ااه معلششششش، تعالي يلا 
سارة: طيب ياختي، بعد اذنك يا جميل نكمل كلامنا بعدين بقا 
والدة ندى: طيب يا بنتي لو فضلتي عايشة 
سارة: لخظة اي! 
ندى شدتها من إيدها وطلعت لأوضتها 
"في اوضة ندى" 
ندى: أنتِ ترغي مع أمي وأنا قاعدة هنا بولع 
سارة: أمك هي الي عسل، أنا أي ذنبي 
ندى: أخلصي، هنعمل اي 
سارة: ماهو أنا مش فاهمة لي مرفضتهوش 
ندى: يبنتي انا قولت كل الكلام الي بقوله لاي عريس 
سارة: طب حلو وبعدين 
ندى: لاقيته وافق! 
سارة: إزاي يعني 
ندى: والله زي ما بقولك قالي موافق 
سارة: يبقى أكيد مفكر أنك بتهددي وخلاص 
ندى: أزاي يعني؟ 
سارة: يعني لازم تثبتي أن إلي بتقوليه دا هيحصل في جوازكم 
ندى: ودا إزاي!؟ 
سارة: هقولك بس الأول، أهلك أي رأيهم فيه! 
ندى: هما إلي جبروني أقابله وحبينه أوي، وموافقين على الخطوبة 
سارة: ااه فهمت 
ندى: طيب اي هنعمل اي 
سارة: هنخلي فترة الخطوبة دي أسود فترة في حياته 
ندى: عندك حق، يقول على نفسه يا رحمان يا رحيم 
"يوم الجمعه " 
والدة ندى: أخلصي الراجل قاعد بره 
ندى: الله هتستعجلوني والله أفركش الجوازه 
والدة ندى: أعوذ بالله بوومه، أخلصي لأما والله أسحب منك التليفون 
ندى: ماهو لو فضلتي تتكلمي كدا مش هخلص! 
والدة ندى: طيب طالعة، ياارب تنجزي 
ندى:  اه يارب 
سارة: أنا جيت 
ندى: اتأخرتي لي يلي تنشكي 
سارة: معلش اسفة كنت بجهز 
ندى: بتجهزي لأي، أنتِ صدقتي أن الخطوبة هتطول ولا أي 
سارة: يستي بتخيل أنها خطوبة، اي متخيلتش! 
ندى: ااه متتخيليش! 
سارة: طيب يلا يختي زمانه خلل بره، وأهلك على أخرهم 
ندى: مش هما الي عاوزين الجوازة يلبسوا بقا 
سارة: يبت أخلصي، أبوكي لو جه هسيبك وامشي 
ندى: خاينه 
سارة: خاينه خاينه، بس ميتفتحش نفوخي، اخلصييي 
ندى: طيب جهزت اهو 
"في الصالون" 
والد ندى: أهي جت أهي 
زين بصلها ببسمه خفيفة 
والد ندى في دنها: حسابك معايا 
ندى من الخوف: بتقول أي يابابا مش سامعة 
والده ندى: بتوتر مافيش مقولتش يلا عشان تلبسي الدبله 
ندى: وأنتَ مستعجل لي، وبعدين فين أهله، وأهلي أنا 
والد ندى: اسكتي 
ندى: أسكت لي، فين الأهل دي مش خطوبه 
والد ندى: قولتلك أسكت... 
زين: أهلي متوفيين يا آنسة ندى من خمس سنين في حادثة عربية 
ندى بصدمة:.... 
والد ندى: مش قولتلك أسكتي، أنا هربيكي على قله سمعان الكلام دي 
ندى: الله يا بابا أنتَ هتضربني قدامه! 
زين: طيب يا آنسة ندى، ممكن نلبس الدبل 
ندى بذهول: ها! 
زين: الدبل! 
ندى: ملها 
زين: بتسلم عليكي 
ندى: خفيف 
زين: بنتعلم منك 
والد ندى: لبسها يابني الدبله 
ندى: ثواني، وانا اهلي فين! 
والد ندى: يوم فرحك هيجو 
ندى: وميجوش في الخطوبة لي 
والد ندى: أنتِ ناسية اخر مرة عملتي اي! 
ندى:.....، خلاص خلاص، هلبسها بس بشرط 
زين: شرط اي!؟ 
ندى: بابا يلبسني الدبله 
زين: كنت هقترح الأقتراح دا، عشان انتي لسة مش حلالي 
والد ندى: هاتي ايدك يا أخره صبري 
بعد تلبيس الدهب سارة زغرطت... 
زين: عمي ممكن تسبينا نقعد مع بعضنا شوية 
والد ندى: أه طبعًا يابني 
ندى: رايح فين، هتسبني معاه! 
والد ندى: يبنتي انا قاعد قدامكم بره اهو، يلا يا سارة 
ندى: سارة كمان! 
سارة: معلش يا حبيبتي هعمل اي بس 
زين: مش عاوزه تساليني على حاجه يا ندى! 
ندى: لا 
زين: طيب، يبقى أتكلم أنا
ندى: متتكلم حد ماسكك! 
زين: انا عارف أنك طفشتي العرسان إلي قبلي، وعارف أنك كنتي بتكلمي ولد من ورا ابوكي 
ندى بصدمة: بتقول أييي 
يتبع...
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent