recent
أخبار ساخنة

رواية سيقان في الوحل الفصل الأول 1 بقلم منة محمد

 رواية سيقان في الوحل الفصل الأول 1 بقلم منة محمد
رواية سيقان في الوحل الفصل الأول 1 بقلم منة محمد

رواية سيقان في الوحل الفصل الأول 1 بقلم منة محمد

فهمي: نيرو.. يلا يا حبيبتي قومي عشان متتأخريش
نيره: صباح الخير يا بابا اومال فين ماما؟
فهمي فتح الستارة و النور ضارب في عينيها: ليه كدة بس يا بابا
فهمي:  احنا بقينا العصر وانتي لسه نايمة وبعدين انا الي حوصلك النهاردة يلا بقي عشان متتاخرش ع اصحابك
نيره فهمي عندها ١٨ سنة و في تالتة ثانوي بنت اخلاقها عاليه جدا لا غبار عليها الكل بيحبها وبيحترمها لان عقلها اكبر من سنها
 قامت لبست فستان ابيض جميل وعليه جاكت طويل و عملت شعرها فرنش براد. و نزلت  تحت عشان متتأخرش علي الحفله متشوقة اوي انها تروح بس عشان تشوف اصحابها وينبسطوا ويعيشوا سوي لحظات سعيده!!
راحت نيره مع والدها بعد ما ودعت امها ووصلوا قدام الفندق و نزلت وقبل ما تدخل 
فهمي بحنان: خدي بالك من نفسك
نيره ببتسامه: حاضر يا بابا متخافش ده انا برضو بـمية راجل.
فهمي: عارف ياقلب ابوكي بس بصي احتفلي علي الهادي ومش عايز مشاكل و مش عاوز شكاوي، المفروض يعني انك كبرتي و عقلتي وضحك
نيره: ده المفروض يعني بس انا هحاول.
فهمي: حفله سعيده يا بنتي 
بصتله و ضحكت و نزلت من العربية و دخلت الفندق.و اول لما وصلت لقت الشلة الفاسدة اصحابها، بلا فخر كلهم موجودين.
مريم نتطت عليها و تحضنها: أأأصحباتي وحشاني
نيره: الله يخرب بيتك هاقع بالراحة مش كدة.. هاي
و بصت للشلة الضايعة ونطوا عليها كلهم و حضنوها
نادين : هاااااااا حضن جماعي
و دينا الاوزعة بتاعتهم  قعدت تلف حواليهم تحاول تدخل في الحضن الجماعي بتاعهم بس مش عارفة..
دينا: يوووا دخلوني معاكوا بقي
مريم: ههههه يا اوزعة متخافيش تلاقيهم مش شايفينك
دينا: ها ها ها ظريفه اوي
نيره: حسبوا بقي مش عارفة اخد نفسي
مريم  بصلتها بحزن: يله نحتفل بنجاحنا ونحتفل ان نيره ايام قليله ومسافره تدرس برا القاهره
منال: استنوني كدا برضو بتحتفلوا من غير ما تستنوني
الكل وشوشهم اتغيرت خصوصا مريم لانها مش بتحبها ولا بترتحلها اطلاقا من نظراتها شخصيه مش مريحه ودايما مسيطرة على العلاقة بفرض نفسها وآرائها ونظرتها ودايما  تردد “أنتي مخطئة” حتى على أتفه الأمور
منال بغرور وكبر: سوري كان عندي بروفا لبطوله فيلم
مريم بسخريه لاذعه: المره دي بروفا لدور بطوله اتمني المره الجايه تاخديها
منال: لاء اطمني المره الجايه بطوله مطلقه ياروحي حتي الوكاله قالت لي انا انسب واحده للدور نيره لو حبيتي تمثلي في يوم اتصلي بيا ممكن اوصي عليكي ويمكن تبقي الممثله المساعده ليا بسهوله او تطلعي صديقه للبطله
نيره مضايقه من طريقه منال بس معلقتش
مريم :هيختارو نيره بدالك لو راحت معاكي وعملت بروفا
منال بصتلها بضيق ونفسها تقوم تخنقها وتمسح بيها الارض
مريم: للاسف مش هتاخدي اي دور ولا حتي دور خدامه وهتفضلي كومبارس طول حياتك
البنات كلهم ضحكوا بصوت عالي
منال بدموع التماسيح: ليه مصممه تتخانقي معايا طبعا واحده مرفهه زيك كل الي بتعمله تطلب من ابوها فلوس تلاقيها في الحال لكن انا بشتغل عكسك
مريم: هو ذنبي اني غنيه بس ع الاقل مش بصاحب حد كونه غني او فقير والا مكنتش صاحبتك
منال وقفت بغضب وعصبيه : حوش انا الي حموت وابقي صاحبتك انتي مسكينه وغبيه
مريم بنفس اسلوبها: انتي الي فقيره وحقوده
نيره قامت ووقفت حائل بينهم: بس انتي وهي احنا في مكان عام احنا هنا عشان نحتفل ولسه بتخانقوا من الاعدادي لحد ما خلصنا ثانوي مزهقتوش
دينا: اه صحيح ليه دايما تتخانقوا يله يا نيره يا وريثه فندق الامبراطور
نيره ابتسمتلها: لاء بلغتي اوي كدا
منال: لحظه بتشربوا ايه ليه مش نشرب وسكي احنا بنحتفل بنيره مش بيوم الطفل
مريم: لو عايزه تشربي قومي اشربي في مكان تاني احنا هنشرب عصير
منال بصتلها بغيظ وحقد
مريم: يله يا بنات ناكل الجاتوه
منال اتغاظت منهم وقامت بعصبيه من ع التربيزه وراحت ناحيه البار شافته قاعد مركز معاها بنظراته عليها قربت وقعدت وراه وع شفايفها ابتسامه خبيثه
منال: متر هات لي مشروب قوي
المتر قرب وبهمس: عندي حاجه جامده عايزه
منال شريت الكاس كله دفعه واحده وراحت لوليد وحطت ايدها ع كتفه: انت لوحدك؟؟
وليد لف وبصلها ورجع بص لنيره الي عجبته جدا
منال لفت وشه ناحيتها: سألتك انت هنا لوحدك
وليد لف لوشه قدام لما شاف البنات بيهيصوا حوالين نيره
منال بغيظ كررت السؤال: سألتك انت هنا لوحدك ماترد
وليد مطنشها تماما ومركز مع نيره الي بترقص زي الفراشه الجميله
منال بخبث: لو عايز تتعرف عليها ممكن اقدمك ليها هي تظهر بريئه لكن حقيقتها من البنات اياهم
وليد لف وشه ليها بسرعه كأنه مش مصدق ورجع بص لنيره الي بتاخد صور سلفي مع شلتها
منال للمتر: هات الحاجه الجامده بسرعه
المتر: تمام
منال رجعت لنيره الي سابتهم بيرقصوا ونزلت قعدت مكانها
منال: ليه مش بترقصي معاهم
نيره: لا ماليش في الرقص قلت اتفرج
وخلتها لافه وشها وطلعت ازازه وفرغت منها في كاسها
منال: نيره
نيره لفت وبصتلها وابتسمت بخفيف : نعم
منال: تعالي لما احتفل معاكي
نيره شربت كاس العصير وبدئت تحس ان جسمها اتخدر ورجليها تقلت ودمغها لفت وكل حركه في جسمها حصله شلل مؤقت
منال بسرعه اخدتها سندتها لحد غرفه هي ووليد الي طلع رزمه فلوس وادهالها واخدها من ايدها كمل بيها نايمها ع السرير وبدء يزيح فستانها وبدء معاها علاقه حميميه كامله لكن اثناء ما هو معاها حس انها عذراء وجه يبعد ويسألها طلبت منه يكمل معاها وشدته لحضنها والتهمت شفايفه بصوره مجنونه
...........منه محمد...........
الصبح بدئت تفوق فتحت عيونها ببطئ وشافت السقف والتكيف انتابها الاستغراب قامت نص قومه ومسكت دماغها بألم من الصداع بتلف لقت شاب نايم جنبها عاري فتحت عيونها بخضه وقلبها هيقف من الصدمه قامت بسرعه البرق تجري تلبس فستانها وهي مش فاهمه هو فيه ايه ولا ايه الي حصل
 مريم صديقتها المخلصه رجعت الفندق تاني تسأل عليها لأنها عماله تتصل بيها من ليله امبارح موبيلها مغلق نفخت بضيق راحت فين دي بس!!!!!
مريم  راحت للموظفه: لو سمحتي شوفتي الانسه نيره
موظفه الاستعلامات:حضرتك الإنسه مريم
مريم:ايوه
الموظفه:انسه نيره قالت لي ابلغك أنها مشت بدري لان حصلها امر طارئ
مريم نفخت وفضلت تتصل كتير برضو غير متاح
..........منه محمد.........
وليد قام من النوم ملقهاش موجوده اتعدل وبص في الملايا لقاه بقعه دم من طهارتها عض شفايفه بقهر ولبس بسرعه ونزل جري ع تحت وراح للاستعلامات:لو سمحتي شوفتي بنت لابسه فستان ابيض خرجت من شويه 
الموظفه بصتله بغرابه
وليد:قصدي  بنت من الي كانوا في الحفله امبارح
موظفه الاستعلام: اه كلهم مشوا
وليد بهدوء:ممكن اخد معلومات أو أي أرقام عنهم
الموظفه:بعتذر دي سياسه الفندق ممنوع نعطي معلومات عن اي نزيل هنا
وليد بحزن وضيق:شكرا
وقف شويه مخنوق بيلف لقاها قاعده بتكلم وتهزر مع واحد انتظر لما مشي الشخص الي معها ورحلها ومسكها من ايدها وسحبها تقف معاه :تعالي نتكلم
منال بعصبيه:عن ايه انا حتي معرفكش
وليد بستهزاء:لا والله ده انا لسه شايفك امبارح ع البار وقدمتيلي عرض واخدتي قصاده فلوس
منال:انت بتتكلم عن ايه اسفه لازم امشي
وليد اعترض طريقها:بعت لي صديقتك البنت بنوت وهي مش كدا ليه
منال بحده:انا معرفش انت عملت كدا مع مين امبارح وانا ماليش علاقه بالي انت عملته وانا مقبلتكش اطلاقا قبل كدا وانا مش زي ما انت بتقول وعمال تتمهني ولو مبعدتش عن طريقي هطلبلك الأمن سااامع سابته ومشت من المكان
ووليد رجع قعد وضام راسه بأيديه و حاسس بذنب كبير  انه حطم انسانه وضيع مستقبلها بسبب شهوته الحقيره وصمم يعرف هي مين ويصلح غلطته!!!!!!
..........منه محمد.........
رجعت البيت بتحاول تتماسك علي اد ما تقدر شافتها ثريا امها قربت عليها:رجعتي حبيبتي
نيره بشبح ابتسامه:ايوه يا ماما
ثريا بصتلها بقلق: انتي بخير ليه وشك اصفر كدا
نيره بتهرب من عيونها:عندي صداع جامد
ثريا بعتاب:اوعي تكوني شربتي ولا واحده من صحاباتك غوتك ابوكي موصي ان ممنوع يقدملكم خمره 
نيره بتلف وشها :لاء يا ماما شربنا بس عصير انا بس اطلع ارتاح شويه يمكن اتحسن
ثريا مسدت ع كتفها بحنان:طيب وانا هجبلك دواء للصداع
نيره بألم مكتوم:شكرا يا ماما
ثريا:نيره ممكن تسافري من بكره أمريكا
نيره كأنها لقت الخلاص وطوق النجاه:ياريت نفسي اسافر وامشي من هنا بأقص سرعه
ثريا انصدمت من ردها
نيره برتباك:اصل عمتو حنان وحشتني مش اكتر وابدء اجهز للجامعه
ثريا: طيب يله اطلعي ارتاحي يا حبيبتي يله
نيره طلعت السلم بسرعه 
........منه محمد..........
نيره طلعت غرفتها وبسرعه دخلت الحمام وفتحت الدش وفضلت تغسل جسمها بأيدها بقرفه وبكت بحرقه ووقعت ببطئ تحت الدش وبكت بقهر وفضلت تشد في شعرها وتصرخ بقهر كأنها مش مصدقه او أنها في كابوس مخيف بس للاسف صعب تفوق منه
مريم كانت وصلت الفيلا تسأل عنها وعرفت من ثريا أنها فوق بترتاح من ليله امبارح وطبعا متكلموش أنها مرجعتش الا وش الصبح مريم طلعت خبطت علي الباب بشويش وفتحت الباب بهدوء سمعت صوت الدش وعرفت أنها في الحمام فضلت رايحه جايه لحد ما خرجت نيره لابسه بشكير وتجفف شعرها 
مريم بقلق :كنتي فين ليه مش عارفه اوصلك اتصلت بيكي فوق ١٠٠ مره
نيره ابتسمتلها نص ابتسامه وأأعدت علي السرير
مريم:انت مالك شكلك مش طبيعي
نيره:لاء انا كويسه وبخير بس عندي صداع خفيف
مريم:وايه الي حصل امبارح
نيره:ابدا تعبت من الهيصه عشان كدا رجعت بدري نمت في السرير
مريم:طيب ليه مقولتليش دورت عليكي في كل مكان تحبي نروح للدكتور شكلك غريب
نيره: انا زي الفل ارتاح شويه واكيد هتحسن
مريم:طيب ع راحتك
نيره بدون مقدمات حضنها اوي:انا سعيده لان عندي صديقه زيك
مريم ضحكت اوي:اه يا بكاشه بدليل مسافرا تقعدي اربع سنين بعيد عني بس انتي ذكيه ومؤهله وهتخلصي دراستك بسرعه وترجعي تمسكي شركه الامبراطور مع باباكي وتنجحي انشاء الله و انا ابوكي وامك نفتخر بيكي
نيره نزلت دموعها بقهر ورجعت ضمت مريم الي بادلتها نفس الضمه ونزلت دموعهم
يتبع ......
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent