رواية إنسان سافل بس محترم الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم رانيا محمود

 رواية إنسان سافل بس محترم الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم رانيا محمود
رواية إنسان سافل بس محترم الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم رانيا محمود

رواية إنسان سافل بس محترم الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم رانيا محمود


أحمد مسك تليفونه وبجد قلبه بيترعش من الخوف من الفرحه مش عارف وسم الله في قلبه وفتح الرساله وكانت بتقول"""
ازيك يا احمد عامل ايه يارب تكون كويس و في راحه بال دايما.... على فكره يا احمد انا ديما موجوده عمرى مامشيت زمان قولتهالك و هفضل اقولها لما تحتجني دايما هتلاقيني انت اللي  قطعت. الاتصال ......انا موجودة دايما....
بمجرد ما قرأ الرساله اتصل بيها فيديو كالعاده بس هي قفلت وبعتتله رساله (بلاش فيديو يا احمد. )
أحمد :- اوك بس ممكن ،voice نفسي اسمع صوتك 
ندى :- okay
;احمد اتصل بيها و أول ما سمع صوتها ما كنش متخيل قد ايه صوتها كان واحشه اوى كده ودموعه نزلت من عنيه 
أحمد :-ازيك  ياندي  كويس أننا متكلمناش فيديو علشان ماشوفش دموعك 
ندى :- دموعي انا يا احمد 
أحمد :- خلاص ياستي دموعي انا 
ندى :- انا عارفه انك بتبكي مهما تحاول تخفي ده لكن صوتك باين عليه صوت تنهيدتك 
أحمد :- كمان واخده بالك من صوت نفسي
(( ندى كمان كانت بتبكي مسحت دموعها وقالت :-مالك يا احمد ليه صوتك حزين ليه لما شوفتك في الحرم شفت النظره دي في عينك 
أحمد :- نظره ايه ؟؟
ندى :- نظره بتقول حاجات كتير زعل حزن عتاب الم ندم كل المشاعر دي شفتها في عينك 
أحمد :- بس المشاعر دي بس ماشوفتيش. نظره الحب و الشوق 
ندى :- شفتهم يا احمد بس دول مش من حقي 
أحمد:-دول بالذات من حقك جدا 
ندى :- طيب اذاي ؟؟؟
أحمد :- ماتستعجليش هحكيلك كل حاجه بس اديني فرصه ....ندى انا عاوز وعدك انك ماتبعديش مهما حصل 
ندى :- وأنا من أمتي بعدت ومشيت انا لما كلمتك المره اللي فاتت وقولتك الكلام الجارح ده كان قصدي .......
أحمد قاطعها :- ششششششششش بس يا ندى انتي مش غلطانه انا اللي غلطان علشان كان لازم افهم انك بتخرجي شحنه غضب ... أيوه يا ندى انتي طول الوقت  بتسمعيني وبس  وأنا عمرى ماسمعتك و ده غلط  علشان إي علاقه تنجح لازم كل الأطراف يكونوا متساويين في الحقوق و الواجبات يعني زي مابتسمعيني لازم أسمعك زي ما بتسمحيلي  اتكلم براحتي  معاكى لازم انا كمان اديلك نفس الحق انك تتكلمي فيه براحتك ...كل حاجه اخد وعطي لكن انا اخدت وبس 
ندى :- خلاص يا احمد كفايه 
أحمد :- لا يا ندى مش كفايه لازم نقفل على اللي فات زي ما بيقولوا كده على نضافه علشان أقدر اتكلم معاكى تاني ويكون عندك القدره انك تسمعيني وتكوني من جواكي سمحتيني علشان تقدر تتقبليني تاني
ندى :- وأنا مسمحاك من زمان يا احمد
أحمد :- ندى انا بحبك أيوه عمرى مابطلت أحبك ومش منتظر منك تحبيني كفايه انك تسمحيلي بوجودي جنبك 
( ندى الدموع في عنيها ولو اتكلمت هيبان أنها بتعيط )
أحمد :- ندى حبيبتي انتي روحتي فين 
ندى :- انا معاك (صوتها باين عليه أنه مليان دموع )
( أحمد كمان بكا ومخباش دموعه عنها وهي سمعته )
ندى :- احمد كفايه دموع علشان خاطري 
أحمد :- خاطرك غالي اوى  بس والله مش قادر والله يا ندى كان غصب عني والله انا كنت نازل من لندن علشان اتكلم معاكى بس حصل اللي حصل 
ندى :- وايه هو اللي حصل ؟؟
أحمد :-قولتلك هحكيلك بس بلاش المره دي 
ندى :- خلاص زي ما تحب طيب انت عامل ايه وسافرت إنجلترا ليه 
أحمد :- مروان عمل شركه سياحه في لندن وأنا شريك معاه بنسبه 10%وكمان بشتغل فيها تخيلي ان يكون عندي شركتي وشغلي الخاص 
ندى :- ربنا يوفقك يا احمد في شغلك الجديد 
أحمد : المهم سيبك مني انتي عامله ايه احكيلك عنك وعن ليلى فى ألفتره اللي فاتت وبعدين بتعملوا ايه فى السعودية وامينه معاكى بتعمل ايه وفين والدتك انا ما شفتهاش
ندى :- ماما ماتت يا احمد من شهرين 
أحمد مقاطعا:- ايه ازاي لا حول ولا قوة إلا بالله. انا اسف يا ندى
ندى :- اسف على ايه ؟؟
أحمد :-إني اختفيت كان مفروض أكون أول واحد جنبك أول حد تبكي معاها  انا اسف ياندي 
ندى :-خلاص يا احمد ادعلها بالرحمه و المغفره
أحمد :-:-ربنا يرحمها ويرحمنا احياء و اموات ..وبعدين عملتي ايه 
ندى :- ابدا اخويا كان عاوزني أعيش معاه في السعوديه بس قولت له إني مش متعوده على العيشة غير في مصروهو وافق على طلبي بس طلبت منه يبعتلي زياره وفعلا اخدت اجازه كنت عاوز ه اجازه طويله بس الأستاذ عبد العزيز رفض وقالي كفايه شهر وبس 
أحمد :- وليلى بسم الله ماشاء الله كبرت وحشتني فعلا 
ندى :- وانت كمان وحشتها كمان 
أحمد :-, وحشتها هي بس 
ندى :- لا يا احمد هقولك بصراحه انت كمان وحشتني 
أحمد ضحك من قلبه اخيرا بعد فتره طويله
ندى :-تعرف وحشني ايه كمان 
أحمد :- خير يا ندى يا تري ايه 
ندى :- صوت ضحكتك
أحمد :-صحيح ياندي
ندى :-وكمان حاجه 
( أحمد ضحك المره دي بس ضحكه قصيره)) وقال ""وايه تاني
ندى :-وحشني رمضان
أحمد وهو بيضحك:_ وأنا كمان
(وفضلوا يتكلموا مع بعض وهما الاثنين في دنيا ثانيا وعالم خاص بيهم وبس ......وفي آخر الكلام )
ندى :- تعرف أننا بقالنا ساعتين بنتكلم 
أحمد :- بجد والله ولا حسيت الوقت عدى طيب اسيبك علشان اكيد تعبتي سلمي لي على ليلى كتير 
ندى :-:- اوك مع السلامة 
أحمد :- اه ندى نسيت اقولك حاجه مهمه جدا 
ندى :- خير يا احمد 
أحمد :- ب ح ب ك ...بحبك 💖💖💖💖💗💖💗💖💗💕💖💖
( ندى اتكسفت وماردتش )
أحمد :-انا عارف ان وشك احمر طب روحي اشربي ميه (ندى كحت جامد )
ندى :- ومين قالك انى فعلا كنت بشرب ميه 
أحمد :- انتي ناسيه إني كنت بشوفك لما تتكسفي أو تتخضي وتضربي لخمه بتدوري على الميه ...يا ندى  انا وانتى حافظين بعض 
ندى :-خلاص يا احمد سلام
أحمد :- طيب استنى هقولك حاجه ضروي
ندى بضحك :-ما انا عارفه 
أحمد :- أيوه ياندي انا بحبك وكل حاجه بس فعلا كنت عاوز اقولك انى راجع بكره لندن 
ندى :-اخدت نفس طويل :- تروح وتيجي بالسلامه 
أحمد :- ندى متزعليش مني متسبينيش هقولك كل حاجه بعدين .....بصي هكلمك تاني بكره ولحد مااركب طيارتي هتواصل معاكى واوعدك أول ما اوصل لندن هكلمك وهحكيلك كل حاجه يا رمضان 
ندى. وهي بتحاول تتخن صوتها :-ماشي يا احمد وخالي بالك من نفسك
أحمد .....لا إله إلا الله
ندى. ........محمد رسول الله
__________________________
أحمد تاني يوم صحي وكلم ندى ذي ماوعدها وفضلوا يتكلموا بالرسايل طول الطريق علشان ميسون متسمعش كلامهم كان احمد قاعد جنبها في العربيه في طريقهم للمطار 
ميسون عنيها على احمد اللي مش سايب التليفون وفيه ابتسامه على وشه وطبعا هي زي كل ست عرفت ان جوزها اكيد بيتكلم مع واحده بس هي ماعلقتش ولا حتى سألته لكن كانت بتفكر تعمل ايه
ميسون :احمد احنا اول مانوصل هنعمل اجتماع كبير وموسع علشان نبتدي نحط الخطوط العريضه اللي علي أساسها هنشوف ازاي نكون الشركه رقم واحد في إنجلترا وانشالله نكون رقم واحد في أوربا
أحمد بعدم انتباه لانه مشغول مع التليفون :اه تمام
ميسون :اه تمام؟! انت فاهم انا قولت ايه
أحمد لم يرد
ميسون :احمد ركز معايا وسيب الزفت ده
أحمد :اولا وطي صوتك وانتي بتتكلمي معايا تاني حاجه اوي تفتكري اني علشان مش بحب اتعامل بأسلوب وحش اني بالسهل الصوت العالي هيجيب معايا.. انا بس مبحبش اتعامل بالصوت العالي لكن لو اجبرتني الظروف هتشوفيني بشكل مختلف ومااعتقدش انه هيعجبك
ميسون بتهكم😏ياريت اشوف منك اي حاجه بدل الملل اللي انا عيشاه
أحمد :اممم ملل حياتنا لسه مابتديتش وبقت ممله
ميسون :المهم دلوقتي لما نوصل لندن......
أحمد مقاطعا:عارف وسمعت وحفظت هنعمل اجتماع موسع علشان نحط الخطوط العريضه للشركه... سمعتك والله
ميسون :_وطالما انت سامع مبتردش ليه
أحمد نظر من نافذه السياره :وصلنا المطار يلا بينا نتكلم وقت تاني
طبعا انتهت الإجراءات في دقائق وصعدوا الطياره احمد تقريبا طوال الرحله نايم او عامل نفسه نايم لانه مش عاوز اي كلام مع ميسون
ميسون تتحدث لنفسها :لا ماينفعش كده ابدا الوضع ده لازم يتقلب من فوق لتحت انا هجيبك ليا يعني لازم تيجي لعندي انا عرفت مفاتيحك انت بتحب الست الضعيفه اللي بتكون ذي القطه اللي تتمسح في صاحبها تمام يا احمد بيه نلعب مع بعض اللعبه دي واهو تغير بردوا 🤨
وصلوا لندن وعدى اليوم عادي بشكل طبيعي وذهبوا اللي الشركه مباشرا وكان يوم هادي لان ميسون محضره ليلتها المميزه مع احمد
 وبالليل ميسون حبت تعمل جو رومانسي
جهزت لأحمد الحمام وكان حمام رومانسي جدا شموع عطريه و ورد كان الجو أكثر من رائع وكانت مصممه ان احمد لازم يكون معاها وفعلا احمد مقدرش يقاومها كتير وخصوصا أنها مراته 
دخلوا الحمام وكان البانيو مليان مائه دافيه وفيه ورد مقطع لونه احمر عايم على وش الميه ونزلوا البانيو مع بعض واستمتعوا جدا جدا مع بعض على ضوء الشموع و الموسيقى الهاديه
ميسون :حبيبي مبسوط
أحمد بتوهان :_ايوه ميسون مبسوط طبعا
ميسون :انا اسفه متزعلش مني
أحمد:_ ليه بتقولي  كده
ميسون :النهارده لما اتعصبت واحنا في العربيه ورايحين المطار
أحمد :لا مافيش حاجه
ميسون :اصلك ياأحمد من اول منزلنا من الاوتيل وانت ماسك تليفونك وكأنك بتكلم حد مهم والظاهر كده انه اهم  مني
أحمد اخد نفس ورجع لورا وحاول يسلم جسمه للاسترخاء:-
لا يا ميسون ماتشغليش بالك
ميسون بخبث:انا بصراحه قولت انك بتكلم واحده ست بس قولت اكيد لأ. لان اذاي تكون معاك ميسون الترك وتفكر حتى في غيرها
أحمد اعتدل وبصلها كتير ولم يرد
ميسون :ايه بتبصلي ليه.. علي فكره انا مش مغروه ومع ان بصراحه من حقي اتغر طبعا
احمد:اه طبعا من حق ميسون هانم تتغر تعرفي لو لسه فيه القاب في مصر انتي لازم تاخدي لقب باشا
ميسون :-😏انا لوعازه اخد لقب اميره ويلز ذي الاميره دايانا هخده
أحمد بتنهيده حصره :ما انا عارف
دخلوا اوضتهم كانت ميسون مهيئه الجو بردوا زي الحمام الرومانسي والاوضه قمه في الجمال ورود وشموع وريحه الياسمين مليه المكان
مميسون :-تعالي حبيبي تعالي لحضني 
....واندمجوا مع بعض بس بعد شويه 
كل واحد بعد عن التاني وقامت ميسون متنرفزه جدا
مستنيه تعليقاتكم وايه رايكم في الحلقه وفي الحوار اللي دار بين ندى وأحمد
تفتكروا ليه ميسون قامت من حضن احمد اللي كانت هتموت عليه🤔🤔
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent