recent
أخبار ساخنة

رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة محمد

jina
الصفحة الرئيسية
 رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة محمد
رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة محمد

رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة محمد

                 
نزلت ميرفت من غرفه سلمي لتجد ادم و هشام و نهله يتحدثون لتبتسم ابتسامه خفيفه 
ميرفت : خلاص يا هشام انا كلمت سلمي و هي اقتنعت بكلامي
ليتنهد هشام : طب الحمد لله و ينظر لادم
ها يا ادم و بعدين
ادم : يعني كنت بقول لحضرتك انه احنا نحضر لكل الحاجه عشان لما دهب ننزل نجوز علطول 
نهله : بس يا ادم اكيد مش هتجوزو اول يوم تيجي فيه من السفر مينفعش يا بني
ادم بنفي : لا متقلقيش حضرتك مش هيبقا اول يوم كدا اكيد يعني مثلا هيبقا بعد اسبوع من رجوعها
نهله : خلاص تمام كدا مفيش مشكله
ادم : بس انا مش عاوز دهب تعرف اي حاجه عن الموضوع خالص عاوز اعملها مفاجاءه و لنا متاكد انها هتفرح 
هشام : علي خير الله يا بني 
ميرفت بابتسامه صفرا : ربنا يتمملك علي خير يارب يا بني
ادم : يارب يا امي يارب
........................................................
كانت دهب بغرفتها مع رنا تقص عليها ما قاله لها ادم
رنا بفرحه : يعني بجد قالك هيتقدملك اول متنزلي
دهب بتنهيده : ايوه يا ستي
رنا : و مالك بتقوليها كدا ليه انتي مش فرحانه و لا ايه
دهب : مش حكايه فرحانه او مش فرحانه بس حاسه انه في حاجه هتحصل هتبوظلنا كل حاجه
رنا : يا شيخه فال الله و لا فالك ان شاء الله خير و الموضوع يتم و بكره تقولي رنا قالت
دهب : يارب يا رنا يارب 
لتنظر لها دهب 
دهب : و انتي بقا ايه حكايتك مع عمر
رنا بتلعثم : حكايه ! حكايه ايه 
دهب : يا بت عليا الكلام ده ده انا بشوف بعيني النظرات و الهمسات و اللمسات
رنا بخضه : لمسات ايه يخربيتك هتوديني في داهيه
دهب : ههههه يا بنتي بهزر معاكي ايه بلاش اهزر
رنا و هي تضربها بالمخده : لا يا دهب هزري بس مش كدا يا شيخه لو حد سمعك سمعتي تبوظ
دهب : سمعتك مره واحده هههههه ماشي يا ستي احنا اسفين المهم
لتنظر لها رنا باستغراب 
رنا : المهم ؟
دهب : ايوه انتي و استاذ عمر مش ناويين تتلحلحو شويه
رنا : نتلحلح ازاي يعني
دهب : ايوه يعني هو بيحبك و انتي بتحبيه ليه بقا
لتقاطعها رنا انتي قولتي ايه
دهب : انتي بتحبيه و هو 
رنا : ايوووه هو ايه بقا قولي تاني كدا
دهب : بيحبك
رنا بفرحه : و عرفتي منين هو قالك
دهب : هو لازم يقول يا بنتي بيان والله مش بتشوفيه بيبصلك ازاي
رنا : لا بشوفه بس مش عارفه ماله بارد ليه
دهب : بقا عمر بارد يا شيخه قولي كلام غير ده
رنا : اومال تسمي ايه اللي هو بيعمله ده
دهب : اسمه تقل يا ذكيه
رنا : امممم قولتيلي
دهب : اققولك علي حاجه تحركهولك
رنا بلهفه : طبعا قولي انتي لسه بتسالي 
دهب : طنشيه 
رنا : اطنشه ازاي
دهب : يعني صدريلو الطرشه
رنا : و بعدين
دهب : هو هيجنن و هيبثا عاوز يعرف اتغيرتي معاه ليه و ده هيخليه يتلحلح شويه
رنا بغرحه : صح انتي صح انا من بكره هصدرله الطرشه و هطنشه
.......................................................
ذهبت سلمي لمكتب زين فهي لن تستسلم امام كارما و زين سيكون لها فهي تعودت علي وجوده بحياتها و لن تستسلم ابدا
وصلت لمكتبه و لم تجد كارما علي مكتبها لتبتسم و تتجه لمكنب زين و كادت تدخل لتسمع حديثه مع كارما
زين : هتفضلي زعلانه مني كتير يعني
كارما : هو انت كمان عايزني مزعلش
زين : لا ازعلي حقك بس صدقيني مقبلتهاش من ساعه موعدتك بس لما بعتتلي الرساله و انا عندك مقدرتش منزلش دي في الاول و الاخر روح مكنش ينفع اسيبها تموت نفسها كان لازم الحققها
كارما بتهكم : طبعا لازم تلحقها مش كانت حبيبه القلب
زين : كارما الكلام ده كان زمان دلوقتي بحبك انتي
لتنصدم سلمي مما سمعت هل زين كان يحبها لتسعد بهذه المعلومه فلو كان زين في الماضي يحبها فسوف تسترد حبه مره اخري و لن تتركه لهذه الكارما
........................................................
كان سليم يحاول الاتصال بمروه و لكنها لا ترد عليه اووووف مش بترد ليه
ليحاول مره اخري 
لترد عليه
نعم يا سليم
سليم : انتي فين يا مروه
مروه : في البيت ليه
سليم : عاوز اشوفك لازم اكلم معاكي
مروه : نكلم في ايه مش خلاص الموضوع انتهي
سليم : لا طبعا منتهاش انا عاوز اشوفك يا مروه
مروه : ماشي يا سليم 
........................................................
اما عند عمر ففي فتره البريك عرض علي رنا ان تتغدا معه بعد ان صعدت دهب لغرفتها 
رنا : سوري يا عمر بس انا مش جعانه روح انت اتغدا
عمر باستغراب فهي متغيره معه منذ الصباح : و ده من امتي بقا ان شاء الله ما كل يوم بنتغدا مع بعض
رنا : من انهارده انا مش هروح اكل معاك روح انت لتذهب و تتركه
عمر : طب بلاش نتغدا خليكي قاعده معايا نتكلم
رنا : سوري يا عمر بس انا هطلع اوضتي اريح الساعه دي شويه عشان تعبانه اووي
عمر بانفعال : ماشي يا رنا براحتك
لتذهب رنا و تبتسم علي انفعاله هذا فمن الواضح ان خطه دهب تسير علي ما يرام
........................................................
مراد : تمارا انتي فين قلقتيني عليكي طلعت وراكي من الحفله اللي كان عملها سليم و ملقتكيش 
تمارا بصوت باكي : عاوز ايه يا مراد بتكلمني ليه
مراد : بكلمك ليه انتي ناسيه انك خطيبتي و ان احنا هنتجوز
تمارا : انسي خلاص كل حاجه باظت
مراد بغضب : هو ايه اللي انسي و خلاص هو انا لعبه في ايدك و لا ايه شويه نسيب بعض و نرجع مزاجك و شويه تعالي اتقدملي و نتجوز و دلوقتي لا ايه هتفضلي تلعبي بيا الكوره لحد امتي
تمارا بغضب : غور يا مراد دلوقتي مش طايقه اكلم حد و اه كنت هتجوزك عشان غرض في دماغي مش حبا فيك و خلاص باظت سبني في حالي بقاا و تغلق الهاتف في وجهه
مراد و هو يولع سيجاره : بتحلمي لو مجتيش بمزاجك هتيجي غصب يا تمارا
........................................................ 
كان سليم ينتظر مروه في احد الكافيهات
ليراها قادمه اليه
سليم بابتسامه بشوشه : عامله ايه 
مروه بابتسامه مجامله : الحمد لله
خير يا سليم عاوزني في ايه
سليم : طب تشربي ايه بس الاول
و يشاور للجرسون
مروه : ممكن قهوه ساده
سليم : لا بلاش قهوه خليها عصير ليمون 
ليقول للجرسون ٢ عصير ليمون لو سمحت
لتنظر له مروه باستغراب من فعلته
سليم : في ايه بتبصيلي كدا ليه
مروه و هي تنتبهه عليه : هاا لا و لا حاجه
سليم : طيب بصي يا ستي عاوزك تحددي معاد مع والدك عشان عاوز اطلبك منه
لتنظر به مروه بصدمه و تدمع عينيها
سليم : مالك يا مروه انا قولت حاجه غلط
مروه : انت كل كلامك غلط يا سليم يعني ايه عاوز تتقدملي دي كانت لعبه مش اكتر اوعي تكون تكون فاكر اني هوافق علي المهزله دي عن اذنك
لتفادر مروه و تتركه 
ليبتسم سليم علي فعلتها
فهي قد نجحت في اختباره الاول فاي امراه اخري مكانها كانت ستوافق علي عرضه للزواج بها و لكنها اعترضت اا مروه لم تحيب ظنه بها
........................................................
بعد مرور عده اشهر 
و قد تقرب عمر من رنا كثيراا و اعترف لها بحبه في احد الليالي و هي ايضا اعترفت له بحبها له
 اما دهب فهي كانت مع تواصل دائم مع ادم و لم يستطع ادم السفر لها لكثره اعماله و لم تعلم شئ عن مفاجائته لها بعد 
و استطاعت شركه عمر الفوز بالمسابقه لذلك فقد حان وقت رجوع دهب و عمر و رنا لبلدهم
اما سليم ما زالت مروه تصده و ترفض عرضه بالزواج بها و هذا يزيده تعلقا بهاا و علم سليم بان مروه تعيش بمفردها بعد وفاه عائلتها بحادث سياره منذ عامين
اما ادم فكان منشغل بعمله و تحضيره لفرحه من دهب و ازداد ادم اشتياقا لها لطول فتره بعادهم عن بعض
اما كارما و زين فقد زاد حبهم لبعض و قام زين بتحديد موعد زفافهم مع والداها 
اما سلمي فكانت طوال هذه الفتره تخطط لكسب حب زين و ابعاده عن كارما و علمت مؤخرا بقيامهم بتحديد موعد زفافهم لتقوم بالغاء خططها السابقه و تفكر بخطه جديده تجعل زين يترك كارما...............
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent