recent
أخبار ساخنة

رواية عذبني ولكن أحبني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة محمد

 رواية عذبني ولكن أحبني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة محمد
رواية عذبني ولكن أحبني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة محمد

رواية عذبني ولكن أحبني الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منة محمد

دق باب غرفتها وهو مٌصر يسمع عنها أي خبر
حاسس بشوق مش طبيعي ليها
فتحت الباب وشافته إستغربت:بسام
دخل غرفتها وقفل الباب:اقعدي هتكلم معاكي
قعدت ع طرف السرير وهو قعد ع كرسي مكتبها
بصلها:ازيها
ببلاهه: مين
بسام:مين يعني(إبتسم) حبيبة أخوكي
عملت نفسها مافهمتش وبغباء:أي حبيبه
مسك نفسه لايقوم يحدفها بالأبجوره ع راسها:بتستهبلي..ريم يعني هتكون مين
ضحكت:آها ا ا ا ا
بسام بتريقه:صح النوم
مني:إمممم معرفش
بسام اتغاظ منها:ازاي يعني ماتعرفيش هه
مني ببرود:من زمان ماكلمتهاش الله
بسام اتعصب من برود إخته:وليه إن شاءالله
مني بنص عين:يعني ماتعرفش إنهم طالعين للسخنه
بسام:طيب وإذا
مني :يعني مينفعش اكلمها هي مجتمعه مع اهلها واكيد مشغوله معاهم
بسام بلهفه:راجعين كلميها دلوقتي
مني ابتسمت:للدرجادي الحب عامل عمايله معاك
ضحك وبعدين كشر: نقطينا بفلسفتك الهبله وكلميها
ضحكت وبعدين كشرت: طيب مش هكلمها طلاما قلبت
رماها بكرتونه المناديل:بقولك كلميها لعلقك في النجفه
ضحكت:مقدرش اكلمها دلوقت
بسام زعق:ليه
مني: ياربي إنت شايف الساعه كم دلوقت أخاف تبقي نايمه وأزعجها بكره أكلمها
بسام نفخ بغيظ وطلع ورزع الباب وراه بقهر
*****************
دخلت ع أمها ومعاها مجلة أزياء:ماما
بصتلها أمها بابتسامه:اهلا بالعروسه
إبتسمت بفرحه وقعدت جنب أمها والمجله ع رجولها:شوفي كدا ماما ايه رايك في الفستان ده
امها عيونها ع الفستان :يهبل ياحبيبتي
دلال بفرحه:هفصله لكتب كتابي
دخلت رشا وشافتهم قاعدين جنب بعض ومعاهم المجله راحت لهم:بدئتي تدوري ع فستان
دلال بثقه:طبعا
رشا شافت الفستان وعقدت حواجبها:بس مش كانه مفتح اوي
دلال رفعت حاجبها:عادي حبيبتي أنا عايزاه كدا امير ينهبل عليا ومايشلش عيونه عني
رشاضحكت:ياجرأتك
دلال بدلع:ياحبيبتي اعملي زي لو عوزتي حاجة خليكي جريئه علشان تحصلي عليها...(غمزت لها بخبث) يلا وريني شاطرتك إنتي
رشا فهمت قصدها وضحكت
أامهم :مالكم يا بنات
دلال:ولاحاجة..ها يامامتي ايه رايك حلو صح بس هختاره لونه كمان أحمر..(غمرت لرشا بخبث)لزوم الإغراء
ضحكوا وأمهم إبتسمت عارفه خبث بنتها ومبسوطه بيه..لأنها نفسها تعيش حياة زي حياة أختها في عز وغنى..
*************
دخلت ع أمها بالغرفه مضايقه:مـــــامـــــــــا
كوثر:خير مالك
ريم مقهوره:بجد اللي سمعته..حددتوا كتب كتاب امير مع الي ما تسسمي
كوثر بحده:أيوه حددناه ...وإحترمي دلال وإنطقي إسمها عدل دي هتبقي مرات اخوكي
ريم بفقدان امل:يعني خلاص هيتجوزها
كوثر ببتسامه:أيوه بياخدها وقريب..متفضحناش مع الناس وحسني علاقتك معاها
ريم شوي وتبكي قهر:عايزاني احسن علاقتي معاها ،انا اصلا بكرها ومش عايزها ابدا
طلعت من الغرفه ودموعها متحجره في عيونها:حرام والله
بقي الخبيثه دلال تبقي مرات اخويا وكمان امير ..حرررام والله ماتنفعه
دخلت ع لميس اللي قاعده تكلم هند ولماشافت وش ريم قفلت بسرعه:مالك يابيبي
ريم:تخيلي أهلي حددوا كتب كتاب امير ع دلال
لميس اتفاجأة:والله
ريم قعدت ع السرير:والله شفتي ازاي
لميس بتعجب: So..why you look sadوإنتي عارفه من زمان من خطوبتوها إنها خلاص هتبقي مراته يعني
ريم بحزن:عارفه بس مش قادره أتقبلها ولا أتقبل إنها تبقي مراته..توقعت يحصل شئ يغير كل حاجة ولا انه ياخدها....خدها قطر البعيدة
راحت لها لميس وقعدت جنبها:خلاص حبيبتي ده الي حصل وزي ما بيقولوا النصيب غلاب حاولي تتقبليها (كملت بسرعه لماشافت نظرات ريم)
أنا مش بقولك حبيها بس ع الأقل اتقبلي وجودها
ريم اتنهد بقهر:واللي قاهرني رنا بتكلم دلال وفرحانه ليها ولاكمان متكفله فستانها ومكياجها وقعدين يخططوا هيعملوا ايه
ضحكت لميس:طيب رنا صاحبتها وإنتي عارفه إنها معاها
ريم بضيق:كفاييييه غيري السيره الهباب دي
ضحكت لميس وسحبتها معاها وراحوا تحت للجنينه
...************
دخلت عليهم في الصاله وقالت بهدوء:قوموا اجهزوا مرات عمكم وبناتها جاين النهارده
إنكتمت أنفاسها واتغير وشها وهي بتستوعب اللي قالته أمها
نسرين شافت وش سميه اللي اتغير وهي زعلانه عليها وقالت لأمها عايزه تبعد أختها عن المواجهه معاهم ومعاه خاصه:ماما إحنا نروح لبيت جدي النهارده
زبيده فاهمه بنتها وقالت باصرار عايزه بنتها تتقبل الوضع وتقابلهم:جدك بنروح له كلنا بكره ..مالوش داعي تروحوا له النهارده وومرات عمكم جايه
نسرين اتغاظت وبصت لاختها لقتها قاعدة ببرود تتابع التلفزيون
طلعت أمها من الصاله..وقامت نسرين وقعدت جنب أختها:سوسو
سميه بهدوء عكس اللي جواها:عادي نسرين ما تشليش الهم أنا خلاص ما بقاش يهمني
التفت لاختها وابتسمت:وبعدين حلوه التصريفه
ضحكت نسرين:شفتي ازاي ..بس امك بقت أذكى مني
دخلت شهد بتنفخ ومطيره عيونها:بجد أم جلمبو بتيجيييي عندنا
ضحكت سميه:عيب شهد إسمها لينا مش ام جلمبو وكمان احسن علشان تلعبي معها
شهدبقرف :يع عايزاني انا ألعب مع لينا البت ام سحنه صفرا دي
فطسوا ضحك ع تشبيهها وعيونها المفجوعه:ههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههه
شهد لوت بؤها :واللـــه لا أمزع شعرها الدلوعه دي
شهقت لماحست نفسها طايره في الهوا: عااااااا ماما
ماجد ضحك وهو شايلها ورافعها لفوق:مين المسكينه الي بتمزعي شعرها
سميه مسحت دموعها من الضحك:حليب لينا
ماجد ضحك:مين..لايكون لينا بنت عمي
نسرين شاورت بإيدها وهي بتضحك:أيوه هي
ضحك ونزل شهد:ليه عايزه تقطعلها شعرها
شهد تعدل بلوزتها:علشان دلوووووعه وعيله وبتعيط كتير وصوتها نشاز ويقرف
ماجد: اااه عايزها زيك دبش ...دي بنت دلوعه وحلوه مش زيك
اتخصرت وهي مطيره عيونها عليه:نعــــم نعـــــم أنا دبش ومش حلوه.... (ضربت الارض برجليها)غصب عنك حلوه وأحلى منها كمان هي ضحكتها صفرا كانها هل يته قرف ودلوعه تموع النفس(وكملت بغرور)أما أنا حلوه وشعري أسود أحلى منها
ماجد مد البوز:أيوه حلوه جدا
بصت له من طرف عينها مش عاجبها طريقته في الكلام وحسته بيعيب عليها
**************
في القصر الحزين
جاتلها الخدامه وقالت لها تنزل تحت بسرعه أبوها عايزها.
إنصدمت..ازاي أبوها تحت وهو مسافر معقوله رجع بالسرعه دي طيب عايز منها ايه ياتري
خافت جدا وفي نفس الوقت مستغربه دي أول مره أبوها يكون عايزها ويطلبها..
معقوله حن عليها واتغير من ناحيتها وبيصلح علاقته معاها
سافرت بأحلامها لبعيد خلال دقايق ..كانت بتحلم وتتمنى
نزلت بسرعه وهي حاسه بفرحه جواها ..يمكن حلمها اتحقق ويبقي حقيقه
دخلت للصاله وإستغربت لما شافتها خاليه من اي حد
طلعت وشافت الخدامه قدامها ونظراتها غريبه قالت لها تروح للجلسه اللي بره في الجنينه وراه مستنيها هناك
راحت وطلعت بره قربت من الجلسه وقلبها كانه هيوقف من الدق..
دخلت واتجمدت مكانها لماشافت اللي قدامها..
شهقت برعب لماحست نفسها في احضان الشاب اللي قدامها
الشاب:اهلا وسهلا بحبيبتي وحشتيني ياروحي
حاولت تبعده عنها وصوتها إختفى
:توليــــــــــــــــــن
إرتعبت لما شافت عمتها واقفه عند الباب وجنبها مرام اللي بصالها بابتسامة خبث ونظره غريبه
بعدها عنه الشاب وطلع من الباب التاني يجري ويهرب ماكانتش مستوعبه شئ من اللي حصل..غيرحرارة القلم الي خدته من عمتها
عمتها بغضب اعمي: يا حقيـره يا واطيـه
بتوعدي شباب وتدخليهم في بيت أخوي..
مسكتها من شعرها تضربها :أنا قلت إنك بلوه ابتلينا بيها..طبعا مش هتجبيه من بره طالعه لامك النجسه
تولين بكت بألم واترجتها تسبها :آآآه والله ماأعرفه والله
رمتها ع الأرض وحركت إيدها لمرام
شهقت برعب لماشافت السكينه الحمرا الملتهبه حراره في ايد عمتها
رجعت ع وري برعب وقلبها طلع من مكانه ولزقت في الجدار:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا
الله يخليـــــــــكي لا ا ا ا ا ا ا ا
قربت منها عمتها :والله لأحرقك حرق علشان المره التانيه ماتدنسي إسم أخوي بأفعالك الحقيره
ضمت نفسها بقوها وغمضت عيونها وبكاها علا في الجو
فتحت عيونها فجأه لماحست نفسها في حضن شخص واتشبثت بيه بقوه تدورعلي الأمان بعيد عن السكين
:ماما كفايه حرااام لالالالالا
إنصدمت مرام لماشافت اللي جري وحضن تولين يحميها من أمه.....
*************
ركب عربيته بعد مالبس واتشيك عشره علي عشره
لبس نضارته السوده وإبتسامته الخبيثه والفرحه ع ملامح وشه
عَدي علي محل ساعات وإشترى ساعه نسائيه فخمه وغلفها بتغليف حلو..طلع وعَدي علي محل ورد إشترى باقة ورد جوري رائعه وركب عربيته..
رفع فونه ورن عليها وصله صوتها الناعم :اهلا حبيبي
نادر:اهلا بقلبي..وصلتي حياتي
رنا:لا لسه دقايق وأكون عندك
نادر:بصراحة مش قادر أصبر الدقايق بحسها ساعات ..أخير بشوفك ياقلبي
ضحكت بدلع:صبرت السنتين أصبر كام دقيقه
إبتسم وركن العربيه قدام المطعم اللي اتفقوا يتقابلوا فيه:أوك أنا دلوقت وصلت حياتي مستنيكي ما تتأخريش عليا
قفل معها واخد الهدايا ودخل ..دخل وقعد ع الطاوله اللي حاجزها وعيونه ع الباب مستنيها.
*******************
بصت علي شكلها في المرايه..
جيبتها التركواز بنقوش ناعمه بنيه ع أطرافها قصيره لنص الركبه
وبلوزتها البنيه عليها جاكيت تركواز لتحت الصدر بأزار بنيه بارزه
شعرها الأسود اللي رافعته بطوق ناعم ومنزله خصل خفيفه
حطت روج مائي لحمي وكحل أسود
اتنهدت بقوه ولفت للباب اللي انفتح ودخلت منه نسرين
نسرين باعجاب:واو تجنني
إبتسمت وبصت علي شكلها بهدوء
قربت منها نسرين:جاهزه..زمانهم وصلوا وسألوا عنك
التفت لها بتعجب:سألوا عني
إبتسمت نسرين:طبعا..ياللا ياحلوه ننزل
سميه بضحكه:حليب لينا جت معاهم
نسرين بضحكه:أيوه وصلت وشهد فاتحه عيونها عليها ههههه شكلها متوعده لها
سميه ضحكت: ربنا يستر منها
نزلت معاها ودخلت بشموخ عكس الي في قلبها المرتجف
إبتسمت مرات عمها لماشافتها ووقفت تسلم عليها:اهلا اهلا بسميه الحلوه
إغتصبت ابتسامه وسلمت عليها:اهلا بيكي يا عمتو
سلمت ع بنتها ايمان وقعدت جنب نسرين
كان الكلام مقتصر ع مرات عمها وأمها ومي والباقي ساكتين..
لاحظت سميه نظرات ايمان ليها وإستغربت
طلبت منهم زبيده يطلعوا بره يقعدوا في الجنينه
طلعوا فعلا وقعدوا في الجنينه
كان صمت سيد الموقف ع الجميع قطعه صوت ايمان اللي فاجأهم
ايمان باسف:آنا آسفه ياسميه ع اللي حصل عارفه كان المفروض اني اكلمك قبل كدا بس انا كنت محروجه من الي حصل وماكنتش عارفه اعمل ايه ...خفت تخرب علاقتنا مع بعض وانا مش عايزه اخسرك صحيح اخويا غلطان بسـ،،،،،
قاطعتها سميه بابتسامه:ايمان ليه تتأسفي إنتي مالكيش دخل في شئ ..ومهما حصل بنفضل قرايب وصحاب
ضحكت ايمان:يعني انتي مش زعلانه مني
سميه:لا وبلاها الرسميه اللي عشتيها لانها مش لايقه عليكي
ضحكت ايمان براحه كانت خايفه يكرهوها ويرفضوا وجودها بعد اللي عمله أخوها..
كانت باصه ل سميه بحزن..ماتستاهلش اللي عمله أخوها فيها..كانت تتمنى يتم كل شئ وتبقي مراته كانت عايشه حبهم وعارفه كل شئ ..
ماصدقتش لما دخل أخوها عليهم ..كانت ملامح وشه متغيره جدا لاحظت ده لأنها عارفاه كويس ..كانت صدمه ليها مش بس هي أهلها كلهم لما قالهم إنه مسافر ..ورافض يتجوز ..افتكرت إنه بلغهم بالمصيبه وطلع وسابهم بصدمه وعدم تصديق..
مش مصدقه ابدا انه يسيب سميه وهو بيموت عليها وبيعشقها والكل عارف بحبه الكبير ليها وفجأه يسبها دون سابق إنذار حتى من غير ما يقول لهم ليه أو يواجههم..
انتبهت للبنات بيكلموها وإبتسمت ..
طلعت لهم لينا ميته من العياط
ووراها شهد مكشره وتتمخطر
بصوا لبعض سميه ونسرين وهم كاتمين ضحكم..يعني نفذت تهديدها ووعدها
ضمتها ايمان:لينا فيكي ايه حبيبتي ليه بتعيطي ..وليه شعرك منكوش كدا
كان شعرها متبهدل وطاير وحالتها حاله
لينا بصوتها الدلوع والطفولي وهي تبكي:شـ شهد ضربتني آ آه وشدت شعري..
ايمان لفت لشهد اللي واقفه قدامهم وباصه للينا بنظرات تشفي
ايمان:شهد ليه ضربتيها
شهد اتخصرت:إختك دلوووعه وبتعيط ع طووول ..آخر مره ألعب معها أم ضحكه صفرا دي
ايمان شهقت :يعني دلوقتي ده بتسميه لعب مبهدله البنت وقتلها من الضرب وتقولييييي لعب
شهد كشرت: بنتكم دي لو وقعت عليها دبانه تعملها مناحة
ايمان بزعل:ماشي أنا هوريكي ياشهد
طلعت لسانها يعني ماتقدريش تعمليلي حاجة
التفت ايمان بحمقه للبنات اللي ميتين من الضحك:بتضحكوا بعد الي عملته شهد
إختفت ضحكتها لماسمعت صوته:لينا ...ليووونه..
راحت لينا تجري عليه تشكيلو ....والبنات سكتوا لما شافوا سميه أكيد اتضايقت
سميه نزلت راسها تخفي دموعها وهي سامعه صوته يكلم أخوها ماجد ولينا
راكان حضن لينا اللي بتبكي ع كتفه:ياعم بنتكم دي مجرمه عايزة تروح الاحداث شوف عملت ايه في البنت
ماجد ضحك:خليها تتعلم البلطجه شويه
راكان :لا يا عم ولا تعلمها ولا تنيلها هي كدا حلوه اما بنتكـ...
قطع كلامه لما شاف عيون شهد طالعةمنها شرار عليه وحاضن لينا اللي زاد بكاها خايفه منها وهو رجع ع ورى خطوتين:قل أعوذ برب.الفلق... ...سكنهم مساكنهم
ضحك ماجد لماشاف منظر شهد
شهد بعنظزه:روح جيب لها حلاوه ولا مصاصه العيله دي
راكان:االعيل إنتي..ليه ضاربتيها
شهد:بنلعب وأختك دي مش بتتحمل حاجة
راكان:أعووووذ بالله منك ده لعب عندك الضرب لعب طب ازاي افهم
شهد بنار قربت منه:نزلها وأعلمك ازاي
راكان بعد لينا عنها:ياللا امشي هناك كمان بتكملي عليها
داست علي رجله بقوه وكانت لابسه جزمه أمها الكعب وكانت كبيره عليها بس قدرت تفرم رجله وهربت خافت منه
نزل لينا ع الأرض :آآآآه ه ه ... لا دي ولد مش بنت.
ماجد:علشان تعرف معاناتي
راكان مسك رجله:كسرت رجلي
قامت نسرين:تعالوا ندخل جوه
كانت عايزه تبعد إختها عنه وعن صوته لماحست إنها بتبكي
************
نرجع تاني للمزغوده رنا ونادر
إبتسم لماشافها داخله وعرفها لانها بصاله ومركزه عيونها عليه....وقفت عنده بفستانها الملفت للنظر ده غير البرفيوم القوي النفاذ
وقف وسلم عليها وهو متجنن ع عيونها العسليه الواسعه المزينه بكحل أسود وشادوا وردي
قعدت قدامه وحطت رجل ع رجل
كان مصدوم متوقعهاش بالجمال ده كله..خفق قلبه بشده قدام جمالها
نادر فاق من صدمته وقال لنفسه باستهزاء داخلي"والله وعرفت تربي ياجوهري"
رنا بدلع: هتفضل بصصلي كدا كتير
نادر:اصل مش مصدق إنك قدامي وأخيرا يارنو
ضحكت بدلع : لا صدق أنا رنو ياقلبي
إبتسم بخبث:طيب اسكتي وخليني أشوف القمر
إبتسمت برضى لماشافت صدمته ونظراته اللي شوي وهتاكلها
نادر"الله يلعنك يا مروان عندك اخت زي دي "
رنا بغرور:مالك ساكت ليه
صحى لنفسه لماسمع صوتها اللي رجعه للواقع اللي هو الإنتقام وبس ...بَعد المشاعر والأحاسيس اللي حسها لماشافها وحط قدامه هدفه الإنتقام وبس..
نادر:مش مصدق إن كل الجمال ده قدامي وليا أنا وبس
إبتسمت بغرور ودلع لما سمعته يتغزل فيها وفي جمالها..رجعت لها ثقتها بجمالها اللي اهتزت لماشافت لميس أقوى جمال منها.
فجـــأه
إختفت إبتسامتها بصدمه لما شافت اللي قدامها
خــــــــــالـــــــــد
لفت بسرعه لماشافته مش منتبه لها وقاعد مع أصحابه...
إستغرب نادرر لماشافها استخبت تحت الطربيزه.
وزاد إستغرابه لماقامت تجري بسرعه..
نادر قام يجري وراها:علي فين ياقلبي
رنا وعيونها ع خالد ابن عمها خافت يشوفها:لازم أمشي حالا يا حبيبي.
نادر:أيوه بس احنا لسه قاعدين ماشبعتش منك
ركبت عربيتها :سوري ياقلبي ماقدرش أتأخر باي
وقفها بسرعه:لحظه لحظه
لفت وبصتله وهو رافع الكيس وباقة الورد وقدمها لها:اتفضلي ياأحلى وأجمل رنو
لمعت عيونها بسعاده وأخدتها:يسلمو حياتي
سلمت عليه ومشت
**************
في القصر الحزين الكئيب
.........:ريـــان
واقفه مرام اللي مش مصدقه الي بتشوفه ريان حاضن تولين وحميها من أمه مستحيـل
تولين اتجمدت في حضنه لماسمعت صوته
عمتها بجبروت :أبعد ياريان عن وشي خليني أأدبها الواطيه دي
ضم تولين اكتر:لا ياماما خلاص إلا الحرق علشان خاطري لالالا
دخل للبيت وسمع أصوات جايه من عند الجلسه
دخل وإنصدم من اللي شايفه
توليـن في حضن أخوه ريان..
حس بالنار ولعت جوه صدره وسحب ريان بقوه عنها ودفعه بعيد:إبعــد عنهـــا
زياد سحب تولين لحضنه بقوه اكبر وعيونه مصدومه علي السكينه اللي في ايد أمه..
شهقت تولين لما بقت جوه في حضنه مصدومه..
ريان بص لامه : ماما انتي ناويه تعملي ايه
عمتها اتغاظت وجواها الشياطين بيتكلموا بغضب لماشافت عيالها حامين تولين منها...
أما مرام كانت راسها بتنفجر مش قادره تستوعب..
ريــــــان وزيـــــاد الاتنين بيحموا ومين توليــــــن ..
إنصدمت لما فكرت إنهم ممكن ب يحبوها الاخين..
يعني خســرت الإتنيـــــن..
أخدتهم منها توليــــن كلهم..
حقدت ع تولين حقد وقهر وكره
راحت وسحبت تولين من زياد بقوه وإيدها التانيه سحبت السكين ..
كان اللي يحركها قهرها وكرهها وحقدها الاعمي.
كانت هتحط السكينه علي وش تولين..لكن صدمتها كبرت لماحالت إيد زياد عن وش تولين واستقرت السكينه ع إيده...صرخ متألم وزق مرام بعيد
وقعت ع الأرض والصدمه  لجمتها ....
جريت العمه لابنهاا:زيـــاد
ريان كان واقف متفرج علي الي بيحصل ومصدوم..معقول زياد بيحب تولين
تولين عنيها علي إيد زياد المحروقه ودموعها نزلت والصدمه ضيعت الحروف عن شفايفها ولاقدرت تنطق بحرف...قلبهالحد دلوقت ضرباته سريعه..
عمتها بحقد:كلـــه من تحت راسك ياحيوانه
إرتجفت بخوف لماشافت عمتها بترفع السكينه عن الأرض..
وماحستش إلا بإيد ريان تسحبها وتطلع بيها من الجلسه..
سابت إيده برعب وجريت علي جوه لغرفتها..دخلت وقفلت الباب قفلته مرتين وهي ترتجف
يتبع ......
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent