recent
أخبار ساخنة

رواية بالقدر نلتقي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم دينا أسامة

 رواية بالقدر نلتقي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم دينا أسامة
رواية بالقدر نلتقي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم دينا أسامة

رواية بالقدر نلتقي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم دينا أسامة


"حين أتذكر ذاتي في نفس التوقيت من العام السابق أدرك أن عامًا واحدًا يستطيع تغيير الكثير."
  ___________________
نهضت بضعف وهي تجري ناحيته ومن ْثمَ احتضنته فوراً دون شعور منها.. فقط كانت تتمسك به كأنه طوق نجاه بالنسبه لها .
اردف سيف بنبره جامده رغم َتعبه...
- صبا...!
صبا ببكاء...
- لأ متسبنيش لوحدي تاني والنبي.. خليك معايا ي سيف ارجووك.
سيف بتعجب..
- مالك ي صبا في إيه؟؟!
صبا وهي ُممَسكه به...
- سيف والنبي لو خايف عليااا ترجعني بيتي.. وده هيفضل جميل مش هنسهولك ابداً.. انا مش هقدر اقعد هنا تاني صدقنيي!
سيف ِبحده..
- بتقولي اييه!!
استفاقت صبا ف هذه اللحظه وهي تتذكر حديثهم.. فيُعني هذا أنه من رجال المافيا.. وبدون شعور افلتت منه وهي تتنحي بعيداً عنه بخوف.
  فاقترب منها سيف بجمود وهو يمسك يدها بحزم..
- عملالي الحبتين دول علشان الين وارجعك بيتك زي ما بتقولي.. لأ ده ُبعدك ي صبا واللي عملتيه امبارح ده مش هعديه بس سايبك للوقت المناسب علشان كل ما تفتكري اللي عملتيه تندمي عليه لأني مش هرحمك.
اردفت صبا بتحدي واضح تجلى بصوتها..
- وانا مش هديك فرصه اصلا إنك تلمس شعره مني لأني هخرج من هنا ولا حد هيقدر يمنعني.
سيف بإستياء..
- لأ مش مصدق إنك طلعتي بالحقاره دي..!  طعنتيني إمبارح بدون رحمه وكأني قاتلك قتيل لولا رحمه ربنا بيا مكنتش هبقي واقف قدامك دلوقتي بس الحمد لله علشان اعرف اخد حقي واعلمك الأدب .
صبا بإستحقار..
- تعرف انا فعلاً همشي وهسيبك بس مش وانت ضعيف كده... تؤتؤ لأني بحب التحدي وجو المغامرات للأسف فهستني شويه عمل ما تخف وهمشي قصاد عينك بدون حتى ما هتقدر تمنعني.
ف قرب منها وجهاً لوجه من بجاحه حديثها بعد ما فعلته..
- وديني ما هرحمك ي صبا وَعلمي ع كلامي ده لأن اللي جاي هيبقى دمارك.
صبا وهي تحاول الافلات منه...
- دمارك انت ي سيف وعلم برضو ع كلامي ده..!
سيف محاولاً إخفاء اَلمه..
- يلاا قدامي ع جوه .. والشويتين اللي عملتيهم دول علشان ما اظنش إنك كنتي بتحاولي تهربي ومعرفتيش.. لأ انا حافظهم كويس وشكل نهايتك هتبقى ع ايدي .
صبا بسخريه..
- بهرررب...! ي ريتني فعلا ً كنت حاولت اهرب ع الاقل كنت نفدت منكم كلكم ومن قرفكم.. لكن زي ما بقولك انا بحب التحدي ومش بعرف اتحدى حد وهو ضعيف كده..! لازم يبقي.. فلم تكمل جملتها حتى جرها سيف ورائه دون كلام  ودلف بها إلى المنزل والقاها بقوه ع الارض أمامه.
  صبا بألم..
- اااه... ف نظرت له بعدوانيه والشرار يتطاير من عينيها لكن تماسكت ونهضت بمقابلة وهي تنظر له بسخريه جعلته يلتقطها من شعرها وهو ع وشك ان يقبلها لكن أبعدته عنها بقوه وهي تلهث بصعوبه وتنظر له بإستحقار وهي ع وشك البكاء من ما كان يود ان يفعله فجرت من أمامه مسرعه وهي غير مقتنعه الي الان أنه بهذه القذاره .. فلم تتوقع منه أن يكون هكذا ... ف اغلقت باب الغرفه جيداً وانهمرت بالبكاء وهي تجلس ع احد الكراسي 
وبالاسفل ترنح مكانه وهو يجلس ع احد الكراسي بدون وعي.. فلماذا كان يود ان يفعل معها هذا الشيء فبدأ يعنف نفسه بلوم فهو كان غضباً منها فقط حينئذا 
ف دلف الي غرفته وهو بقمه عصبيته واتجه الي المرحاض فوراً كي يتغسل ومن ثَم يداوي جرحه مجدداً.  *********************
- هتفضلي قاعده بعيده عني كده ي رنيم...!؟
  نظرت له وهي بقمه كسوفها وابعدت نظرها حرجاً وهي تنظر إلى الناحيه الأخرى.
فنهض من مكانه بألم من أجلها وقرب منها وهو يجلس بجوارها...
- مكسوفه من إيه ي رنيم...! اللي انتي عملتيه ده هو الصح..! وانا بشجع اي بنت بتدافع عن نفسها اي ان كان الطريقه.
رنيم ببكاء..
- مكسوفه منك اوي ي ماجد..!
ماجد بتعجب..
- ليه ي رنيم.. ؟!
- علشان شفتني ف الوضع ده مع حد غريب واني كنت سهله كده وروحتله بيته..!
ماجد بنفي رغم اَلمه..
- لأ متقوليش كده ع نفسك ي رنيم..! انتي صعبه المنال وهتفضلي كده ومتفكريش تاني بالشكل ده علشان مزعلش منك.
رنيم بنفي يعتليه الحسره..
- لأ مش صعبه المنال ولا حاجه... لو كنت فعلاً صعبه المنال زي ما بتقول مكنتش روحتله بيته ووثقت فيه لمرتين..!
  ماجد بحزن..
- ده مش زنبك انتي ي رنيم..!  كل الحكايه إنك كنتي بتثقي فيه ومعجبه بيه زي ما قلتي ف علشان كده مترددتيش إنك تروحيله وتحتفلي معاه.
- انا مكنتش معجبه بيه لذاته هو..! انا كنت معجبه بصفاته مش أكتر والحمد لله طلع ده كله فيك.
ماجد بهدوء..
- طيب ممكن أسألك سؤال..!؟
رنيم : اكيدد اتفضل.
ماجد بثبات...
- طيب انتي متعرفيش ازاي  كنتي لابسه القميص ده..!
رنيم بحزن...
- معرفش لحد الآن ازاي كنت لبساه ومين لبسهولي..!
ماجد بنغزه بقلبه...
- ممك.. ممكن يكون هوو..؟!
رنيم بنفي...
- لأ... لأ... مش هو
ماجد بتعجب...
- إيه الثقه دي..!
رنيم : مش ثقه ولا حاجه بس انا عارفه شريف كويس إنه طالما ملمسنيش اصلاً يبقى استحاله يكون هو اللي لبسهولي.
ماجد بغضب...
- ده ازاي ده مش فاهم..!..
رنيم بهدوء..
- زي ما بقولك كده.. يعني هو مش هيعمل كده بالأول وإلا بقى كان لمسني ومهموش حاجه.. لكن الموضوع ده فيه حاجة انا مستغرباها... هو طالما ملمسنيش ولا عمل فيا اي حاجه..! اومال هو كان عايز إيه بالظبط وليه هددني بالصور دي إنه هيفضحني بيها.
ماجد : بقولك إيه ي رنيم نامي دلوقتي علشان شكلك تعبانه وبكره الصبح نبقى نكمل كلامنا.
رنيم بهمس..
- طيب ممكن تبعت لنيروز بكره اقابلها وتجيبلي لبس معاها.
ماجد : طيب ي رنيم.
  رنيم بحزن..
- شكراً
  ماجد بحزن مقابل..
- مش عايز اشوفك حزينه بعد كده ي رنيم لو سمحتي..!
  رنيم بتعجب من حديثه ونظراته طيله حديثهم فلاحظ ماجد هذا ونهض من مكانه بتوتر وهو يهتف بقول...
- ارتاحي انتي دلوقتي.
رنيم بتساؤل..
- ه.. هو انت رايح فين..؟
ماجد : متقلقيش مش هسيبك! ... في اوضه جنبك هنا هروح انام فيها علشان تاخدي راحتك.
رنيم : تت.. تمام.
  *********************
صباح يوم جديد ملئ بكثير من الأحداث..
كارما بفرحه...
- الحمد لله ي نادر.. متتصورش انا قد إيه مرتاحه دلوقتي.
نادر : طيب ي حبيبتي ظبطي انتي اوضتها عمل ما اجيبها انا وبابا.
كارما : حالا ً ي حبيبي.. يلا سلام.
  نهضت من مكانها وهي َفرحه بأن امها فاقت أخيراً وستعود الي ُهنا بعد هذا الغياب .. ف اتجهت الي غرفتها وهي ترتبها بكل حب وبعدما انهت.. خرجت  وهي تتجه الي المطبخ وتهتف بقول...
- عمي ُبرعي ،. داده ثنيه ... ماما جايه دلوقتي وعايزاكم تحضرولها اكل ويكون صحي ميتعبهاش.. يعني  شوربه خضار ، فراخ بلدي.. الحاجات دي يعني.
داده ثنيه...
- تحت امرك ي كارما هانم.. وألف سلامة ع الهانم الكبيره.
- ربنا يرجعهالكم بالسلامه ي بنتي.
كارما : اللهم امين يارب.. يلا بقى مش عايزه اشغلكم ابدءو.
  خرجت وهي تتنهد براحه الي حد ما  واتجهت إلى غرفتها .
    بمنزل يحيى الشيمي...
- تعرفي ي ماما.. يحيى اخويا واخدني بالليل معاه ب حفله انا وليلى.
حوريه : اه عارفه ي حبيبتي .
دهب بمرح..
- فرحانه انه أخيراً عبرني وبقي زي الأول.
حوريه بتعجب..
- لي كده ي بنتي..! يحيى طول عمره بياخدك معاه بأي حفله علشان عارف إنك بتبقى مبسوطه بكده.
دهب : هو آه فعلاً كان كده زمان اووي وجه بفتره لكنت بشوفه ولا بيشوفني بس رجع الحمد لله زي الأول واحسن.
  اُصدر صوتاً من الخلف بذاك الوقت...
- بقى كده ي دهب...!
  دهب بضحك.
- معلهش ي يحيى بس إنت عارفني بقول اللي جوايا واللي بحس بيه بس طالما رجعت زي الأول اشطاااا مش هعاتبك.
يحيى : انا عايزك تعرفي حاجه ي دهب إن مفيش أغلى منك ف حياتي انتي وماما وإن كنت ُمقصر معاكم فده بسبب شغلي وضغوطاتي مش أكتر لكن متحسسونيش بالذنب ارجوكم علشان بتعب من كده.
دهب بلؤم...
- طيب علفكرا بقى انا لسه مش سامحتك..!
  يحيى بلؤم مقابل...
- يعني افهم من كده إنك مش جايه معايا الحفله...!
  دهب بصدمه..
- بتقوول إيه..! مين قال الكلام ده انا مقولتش حاجه زي كده..!
يحيى : لأ مهي واضحه اهي.. انتي مش مسامحاني يبقى هتخرجي معايا ازاي؟!
دهب بضيق...
- لأ ي حياتي مسامحاك... ده انا لسه كنت بشكر فيك لماما.. اسألها كمان صح ي ماما؟
حوريه بضحك...
- ايوه صح ي يحيى متتصورش هي فرحت ازاي لما بلغتها.
دهب بطفوليه..
- شفت بقى..!
يحيى بضحك..
- ممم...! طيب ما انا عارف.
دهب بعصبيه...
- يبقى قاصد بقى إنك تضايقني..!
- ف الحقيقه آه...!
  دهب بتمثيل...
- طيب ماشي.. امشي بقى ع شغلك يلا وانا برضو مش مسامحاك.
  جذبها يحيى من يديها وهو يحتضنها بضحك..
- متزعليش ي مجنونه انتي..! ده انا كمان محضرلك مفاجأه بعد الحفله..! اتوقعي كده هي اية؟؟
دهب بعيون متسعه...
- مفاجأه..!
  - اهاااا... خمني كده؟!
  دهب بإبتسامه صافية..
- لأ مش هخمن علشان تبقى فعلا ً مفاجأة.
حوريه بحب...
- ربنا يخليكم لبعض ي حبايبي..!
  يحيى : ويخليكي لينا ي ست الكل.
- يلا بقى امشي ع الشغل علشان تاجي بدري .
يحيى بخبث..
- طيب ي ست واجهزي بقى بدري علشان منتأخرش.
دهب بحفاوه..
- ي حبيبي انا هجهز من دلوقتي..! عيب الكلام ده.. بقولك إيه ي يحيى هو عادي لو حد من صحابي جه معانا.. ؟
يحيى : اه عادي.. مين بقى عايزه تجيبيه من اصحابك.
  - كنت هكلم لمار ونايا علشان يعني مبقاش لوحدي .
يحيى بضحك...
- نايا البت المجنونه دي بتاعت حماقي..!
دهب بضحك مقابل..
- بالظبط كده.. واوعى لما تشوفها تغلس عليها كعادتك يعني علشان انا مش ناقصه غلاستك ولا هبلها هي كمان.
- بقى انا غلس...! طيب سلام بقى انا ماشي .
   دهب بضيق..
- شفتي ي ماما سابني ازاي ومشي..!
حورية : بقى عايزاه يعمل إيه بعد ما بتقوليله تغلس.
- مش قصدي ي ماما انا بس بفهمه انها دلوقتي كبرت واكيد مهتبقاش زي زمان علشان يقعد يضايقها.
حورية :  تعرفي ان يحيى بيعزها اوي زيك كده بالظبط علشان كده بيحب يضايقها  وهي عارفه كده ي حبيبتي فأطمني هي مش بتزعل منه
- طيب ي ماما هروح اجهز نفسي بقى واتصل بيهم .
حوريه بضحك...
- لسه بدري ي بنتي...!
- بدري من عمرك ي ماما... يلا باي . 
  ********************
لأ انا مش عايزه اموت... لأ والنبي انا معملتش حاجه حرام عليكم... لأاااااااااااااا
ماجد بفزع...
- رنيم.. رنيم...!  مالك ي رنيم. ؟!
  تشبثت به رنيم بقوه وهي ترتعش وتتنفس بصعوبه وهي تتفوه بقول...
- انا.. مش عايزه اموت ي ماجد انا معملتش حاجه صدقني
ماجد بتعجب...
- انا عارف انك معملتيش حاجه.. اهدي بس انتي.
- انا تعبانه اوي عايزه اروح عند ماما.... تت.. تعبانه.
ماجد بألم...
- قريب ان شاء الله ي رنيم.. اطمني .
   بذاك الوقت دلفت نيروز وهي تتجه إلى رنيم وتحتضنها بحزن كبير يحيطها...
- ان شاء الله خير ي حبيبتي وهتخرجي منها.
رنيم بتعجب..
- عرفتي منين ي نيروز.. ؟!
- ماجد كلمني من شويه وبلغني باللي حصل.. خليكي قويه ي رنيم وان شاء الله برائتك هتتثبت قريب.
- تعرفي انا لحد الان مش مصدقه اللي بيحصلي ..! 
- ومين سمعك ي حبيبتي.. اجمدي ي رنيم واحنا كلنا معاكي لحد ما تخرجي منها .
ماجد بجمود..
- اسيبكم انا علشان تغيري هدومك.. '
نيروز برد..
- آسفه ي ماجد ع كل اللي قلتهولك بس صدقني ده كان نابع من خوفي ع رنيم وإنك تعمل فيها كده بالسهوله دي .
ماجد بقبول...
- لأ ولا يهمك ي نيروز وانا متفهم ده كويس متقلقيش.
   خرج ماجد بجمود وأغلق ورائه الباب .
- يلا قومي غيري بقى رنيم علشان عايزه اكلمك شويه قبل ما امشي.
رنيم : تمام.. '   ********************
- مالك ي ليلي فيكي إيه.. ؟!!
ليلى  : مش عارفه ي يحيى.. حاسة إني مخنوقه اوي..!
يحيى بتعجب...
- مخنوقه..!! طيب احكيلي ي ليلي ايه اللي حصل..؟
- متشغلش بالك ي يحيى انت.. ركز بشغلك وانا هقوم اروح مكتبي..!
نهضت من مكانها بتعب وتحولت الغرفه أمامها الي اللون الاسود فعبثت الرؤيه أمامها  فكادت ع وشك الوقوع لكن التقطها يحيى بخوف...
- ليلى...!!.. ليلى فوقيييي..!  حملها بقلق ووضعها ع احد الكراسي وهو يربت على وجنتيها..
- ليلى ردي عليااا... حصلك ايه..!!  نهض مسرعاً  وهو يجلب زجاجه مياه من أجلها وبدأ بالتقطير ع وجهها  وهو يناجيها كي تفوق .
  فاقت ليلى بتعب وهي تنظر حولها  ف وقع نظرها ع يحيى الجالس بجوارها وملامح القلق تسيطر ع وجهه.
- انتي كويسه ي ليلي...؟؟!
- هو اية اللى حصل..!
يحيى : اغمي عليكي ي ليلي..! ممكن تقوليلي حاسه بإيه وايه مزعلك كده..!
ليلى : مفيش ي يحيى..! هقوم اروح مكتبي علشان ورايا شغل كتير .
يحيى بعصبيه...
- دة مش هيحصل...! انتي هترجعي البيت بس مش قبل ما تقوليلي فيكي إيه.
  ليلى ببراءه..
- طيب مش هتستهبلني لو قلتلك ي يحيى..!
  - استهبللك..!! احكي ي ليلي بلاش عبط .
ليلى : اصلي حلمت إنك بتخوني ومعجب بواحدة تانيه وسبتني ي يحيى..!!
يحيى بصدمه...
- مين ده انااا....!!!!
ليلى ببكاء..
- ايوه ي يحيى ولما عرفت ده واجهتك بيه وخيرتك ما بينا واختارتها هيا .
يحيى بضحك...
- انتي هبله ي حبيبتي...! يعني الزعل ده كله علشان الحلم التافهه ده اللي ملوش لازمه اصلا ً.
- يعني انت مش هتخوني خالص ي يحيى وهتفضل تحبني ومش هتمل مني..!
يحيى بتعجب وهو يحتضنها ولأول مره..
- يعني رأيك أن الحب بيبقي ملل ي ليلي...!  ليلى تعرفي إنك اول واحده اتعرف عليها واعجب بيها رغم يعني مش هكدب عليك واقولك إنك مفكيش عيب.. لأ فيكي وفيكي عيب انا نفسي مش بطيقه.. متوهميش نفسك بحاجه مش هتحصل ي ليلي لأني زي ما قلتلك بإختصار انتي اول واحده تدخل حياتي واتعلق بيها وده صعب يحصل لكن حصل واتعلقت بيكي ي ليلي.. متاخديش كل حاجه ع أعصابك ي ليلي يعني مش كل ما تلاقيني بضايق عليكي أو زعلان من حاجه معينه تحطي اللوم ع نفسك وتقعدي تخترعي حاجات من دماغك. ليلى........!!
ليلى بهيام..
- هااا...!!
يحيى بضحك..
- ها إيه بس..! أنتي نمتي ولا إيه!!؟
  ليلى وهي تزيد من احتضانه...
- تعرف إنك اول مره تحضني ي يحيى من ساعه ما اتعرفنا ع بعض..!
يحيى بتعجب...
- وانتي مبسوطه كده..!
- فوق ما تتصور بجد..! 
  يحيى : بقولك ي ليلي انا عايزك تغيري طريقه لبسك كلها.
   ليلى بتعجب وهي تبعد عنه...
- قصدك إيه ي يحيى..!!
  - يعني ي ليلي  ابسط حاجه اهي اللي انتي لبساه ده مينفعش تلبسيه هنا وخصوصاً إنك ف وسط ناس... يعني بغض النظر ع انه ضيق لكن عريان ي ليلي وانا مقبلش بحاجه زي دي.."
ليلى بتعجب وهي تنظر إلى ملابسها....
- يحيى هو إيه اللي عريان...!
  يحيى بضيق..
- يعني هتفضلي كده علطول..! انتي حره بقى ي ليلي انا قلتلك ومش هعيد كلامي تاني .
- يحيى انا مش فهماك بجد.. يحيى انا لبسي كله اتبرعت بيه بسببك انت وجبت جديد علشانك انت لكن كمان تقولي عريان..! انا مش فاهمه اعمل ايه تاني يعني علشان تبطل تقولي كده..!!
يحيى بعصبيه...
- واتبرعي كمان باللي جبتيه ده وتجيبي لبس ميبينش اي حته منك.. انتي فاهمة!!
ليلى بإختناق..
- لأ كده كتير ي يحيى.. انا مش جاريه عندك علشان اعمل كل اللي انت عاوزه .. يحيى انا مش هغير اللي جبته وهلبسه علشان انت مش بيعجبك العجب اصلا ً.. ومتنساش إني مكنتش عايشه هنا ولا اعرف عادات هنا وانت فهمتني ده وانا قبلت وغيرت علشانك لكن متحجرش عليا بالشكل ده ي يحيى.. انا آسفه لأني مش هسمع كلامك تاني..!
يحيى بحنق وهو يمسك يديها بقوه...
- انتي ازاي تكلميني بالشكل ده هااا..!!؟  ولا بقى كلامي مش جاي ع هواك ي هانم وعايزه تمشي ع حل شعرك.
ليلى بإحتقان وهي ع وشك البكاء من كلامه الذي بعثر كرامتها...
- ممكن تسيبني ي يحيى..!  بقولك سيبنيييي..!
تركها يحيى والشرار يتطاير من أعينه وهو يهتف بقول..
- اتفضلي برا دلوقتي ي ليلي علش... فلم يكمل جملته حتى وجدها تترك المكتب ببرود غير معتاد عليه منها واغلقت الباب ورائها بقوه .
   نظر لاثرها وهو يمط شفايفه بعصبيه لكن خرج بنفس ذاك الوقت ورائها واتجه إلى مكتبها ودلف دون استئذان لكن لم يجدها فتعجب وهو يتفحص المكتب مجدداً .. فأتجه بجانب الشرفه ونظر ف وجدها تركب سيارتها وتقودها بسرعه جنونيه .
  خرج بعد ذلك بإستياء وهو يتجه الي مكتبه .   *********************
سلوى ببكاء..
- والنبي ي هشام لو لسه ليا خاطر عندك لتروح تشوف اختك وهي بالضيقه دي .
- ماما قلتلك ميه مره متجبيش سيرتها تاني ولا تجبريني إني اعمل حاجة مش عايزها.
سلوي بحزن..
- كده ي هشام..!! هي رنيم دي مش اختك ي بني ولا لاقينها من الشارع!
هشام بِحده..
- لاقينها من الشارع فنهض بحزم وهو ع وشك الخروج لكن اوقفته نيروز وفاتن وهتفت نيروز بقول...
- كفايه لحد كده ي هشام..! كفايه اوي يعني ولازم تقعد حالا ً وتسمعنا ومفيش مجال للنقاش.
هشام بسخريه...
- ممم...! وانتي بقى اللى هتقعديني..!
  فاتن بنفاذ صبر..
- لأ مش هي ي هشام.. انا اللي بقولك اقعد ي هشام واسمعنا.
- هسمع إيه ي ترى يعني..!
فاتن : اقعد ي هشام مش هتخسر حاجه..!
  سلوى برجاء..
- اقعد ي بني ف وسطهم واسمع اللي هيقولوه.
  جلس هشام بتعجب وهو محدق النظر بتلك نيروز التي كانت تنظر له بلهيب وتود إن تقتله هالحين.. ف رمقته نيروز بنظره قاتله جعلته يقبض ع يديه بشدة لكن قاوم هذا وسمح لهم بالحديث .
  بعد قليل نظر لهم بتعجب وهو يهتف بقول...
- اييييه...!!!
  نيروز بسخريه...
- مصدوم صح..!!
- من حقك تتصدم ي بني زي ما كلنا اتصدمنا بالحقيقه دي بس كان لازم تفهم ان مفيش أشرف من اختك وشفت هي عملت إيه علشان تدافع عن شرفها اللي انت طعنتها فيه وضربتها بدون رحمه وبدون ما تعرف اي حاجه.
  ظل هشام محدق النظر بهم وهو بحاله يرثي لها.. فهل يعقل ما يقولونه الآن هو الحقيقه..!!
سلوى بإنهيار...
- ي حبيبتي ي بنتي.. ي رب نجيها من اللي هيا فيه وابعد عنها ولاد الحرام .
نهضت فاتن من مكانها وهي تتجه إليها وتجلس بجوارها كي تهدئها قليلاً .
- لسه مش مقتنع ولا ايه ي هشام باشا..!!
  رد هشام بجمود وهو يجزِ ع أسنانه من حديثها..
- وهي فين رنيم دلوقتي.. ؟
فاتن : بالمركز مع ماجد.. اطمن ي بني ماجد مقعدها معاه بالمكتب واصحابه متفهمين الموضوع وان شاء الله الحقيقه هتظهر وهتتبرء وهترجعلنا بألف سلامة .
  نهض هشام من مكانه دون كلام وهو يخرج من الغرفه بملامح غامضه... فصاحت فاتن بنيروز كي توقفه عن ما يود فعله الان .
- انت رايح فين دلوقتي..؟!
   - ابعدي عن وشي الساعادي.. "
نيروز : رد عليااا رايح فين بالظبط..!  علشان متتهورش تاني ي هشام.. لأن مش عايزين مشاكل بالوقت ده .
هشام بإستياء...
-  ملكيش دخل انتي مبتفهميش بقى..! بس انا مستغرب ليه الحكايه دي مانتي طول عمرك لا بتفهمي ولزقه وسهله كده..!
  ف تبدلت ملامح نيروز فور انتهاء جملته ونظرت بجانبها بصدمه وهي تحاول التحكم ببكائها لكن فشلت ف انهمرت الدموع  متدفقه من اعينها كالشلال وهي فقط تنظر إلى الجهه الأخرى بصعقه... ف احست بنغزه بقلبها وهي تلتقط أنفاسها بصعوبه لكن جرت مسرعه إلى غرفتها متفاديه الظهور أمامه بهذا الضعف.. لكن لا تعلم إنه علم ما أصابها.. ف بدون شعور لكم الحائط بجواره بقوه وهو يغمض عينيه بعصبيه ويتذكر جملته التي وقعت عليها كالصاعق الكهربائي وبدلت ملامحها إلى هذا الحد وأيضاً شعر بنغزه قلبها وهي تلهث بصعوبه... فأقترب من باب غرفتها بهدوء وتوتر وهو يدق عليها بتوتر اكثر  .. ظل يدق لفتره بتعجب ع عدم ردها او فتحها لكن تفادي هذا وفتح الباب فوراً وترجل للدخول لكن صنم مكانه وهو محدقاً النظر دون رد..... لكن استفاق وهو يصيح بإسمها...
  - نيروزززززز...!! 
يتبع ......
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent