recent
أخبار ساخنة

رواية عشق الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم جميلة أحمد

 رواية عشق الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم جميلة أحمد
رواية عشق الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم جميلة أحمد

رواية عشق الرعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم جميلة أحمد

كانت عشق صامته فكانت مسحت دموعها عندما خرجت من الشركه واقسمت انها لن تبكي عليه وتمشي بجانب حوريه وتتزكر ما حدث

فلااااش بااااك
دخلت عشق لرعد بابتسامتها المعتاده وجدته منهك في العمل فذهبت وجلست امامه علي المكتب

رعد ببرود : اممم جيتي ليه

عشق : رعد بقالك أسبوع متغير معايا في ايه

رعد : مفيش

عشق بعند : لا فيه رد

رعد بقله صبر : قولت مفيش

عشق : وانا بقول فيه

رعد بعصبيه قام وخبط بشده علي المكتب : ايه اللي جابك جايه تفوري دمي وبس غوري بقي من وشي

عشق انتفضت من مكانها ثم نزلت دموعها : انا

رعد : ايوه انتي انا بجد اتخنقت منك مره بتكرهيني ومره بتحبيني انتي عايزه ايه مني ردي بقي انا بجد كرهتك يا عشق

عشق ودموع تأبي التوقف : كرهتني

رعد : ايوه كرهتك

عشق : بس انا حبيتك ومن اول مره شوفتك وانا متأكده من قبل ما تحبني انت شايفني ساذجه اوي لدرجه اني اترمي في حضن اول ايد تتمدلي لا انا اترميت في حضن واحد حبيته لا عشقته وبقيت مغرمه بيه يوم اما اعترفتلي بحبك انا كنت رافضه فكره الحب عارف ليه لان ماما سابت بابا وهو اتعذب ادامي كان يمسك صورتها ويعيط بدون ماحد يشوفه بس انا كنت بشوفه وبرق اعترف بحبه لجمان وهي رفضت والموت كان هيفرقهم بردك متوقع ايه مني انا رفضت حبك عشان متتألمش لو فرقنا الموت يا رعد بس والله العظيم بحبك انما.....

قاطع كلامهم خبط علي الباب ودخول السكرتيرة
عشق بعصبيه : انتي غبيه ايه اللي دخلك كده متخلفه ولا ايه ردي

نورا بخوف : اسف....

رعد بعصبيه شديده : اعتزري يا عشق

عشق بعند : لا

رعد بزعيق : اعتزري

عشق : قولت لا

رعد : لو معتزرتيش هنطلق يا عشق النهارده قبل بكره
نظرت له عشق بصدمه واغمضت اعينها وفتحتهم

عشق : نطلق

رعد : ايوه

عشق بتنهيد : يبقي نطلق يا رعد واعرف اني لو بموت مستحيل اطلب منك تساعدني لان كل شئ انتهي
وتركته وذهبت
باااااك

شعرت بوخذه بقلبها لمجرد فكرة الطلاق لكنها اقسمت بداخلها انها لن تعود وكذلك حوريه التي لم تتوقف دموعها ثم رن فون عشق بجمان فردت

جمان : عشق انتي فين

عشق بحزن : في الدنيا

جمان : مالك وفين حوريه

عشق : خدي بالك من نفسك والبيبي ومتقوليش لرعد اني حامل

جمان : ليه في ايه

عشق : انا ورعد هنطلق

جمان : بتقولي ايه

عشق بصراخ : حوريه انت مين حوريه عااااا ووقع الفون منها

الرجل : دول هما يا باشا......طيب اشتالوهم هنوديهم المخزن......يلا يا رجاله

وقع الفون من يد جمان وصرخت ثم ذهبت لغرفه الاجتماع

**************************

اخبرت السكرتيرة رعد باجتماعه مع ادم وبرق فامرها ان تذهب لبرق وتخبره وعندما كان سيخرج وجد ظرف فأخذه وذهب وبدأ الاجتماع وكان رعد وادم سرحانين بينما برق فرح جدا

ظل رعد يفكر في كلامه مع عشق فلم يرد ان يصل لتلك النقطه ثم انتبه للظرف فأخذه وفتحه في نفس وقت دخول جمان فنظر للورقه بزهول ثم لجمان

جمان ببكاء : ب.برق

برق : مالك يا حبيبتي

فزع الكل ووقفوا وشعر رعد بغصه في قلبه وعلم ان شيء ما اصاب عشقه

جمان ببكاء : عشق وحوريه اتخطفوا الحقهم ارجوك رعد وادم الصدمه الجمتهم وتذكروا ما حدث بينهم

برق : مين ممكن يعمل كده جمان احكي اللي حصل
حكت لهم ما سمعت ووجد رعد اتصالات كثيره من السواق

رعد : السواق رن كتير

ادم : اي وعليا انا كمان يمكن يعرفوا حاجه
فنزلوا مسرعين اليهم واخبرهم السواقان بما حدث

رعد : جمان عشق حامل

جمان :......

رعد : جمان ردي بالله عليكي

جمان : ايوه وكانت فرحانه اوي وجايه تقولك عشق بتحبك اوي يا رعد وكانت مبسوطه ان اخيرا فيها جزء منك

اغمض رعد عينه وخبط زجاج السياره بقوه مما جعله ينكسر ونزفت يديه

رعد : غبي انا غبي جرحتها ليه ااااااااه

بعد ساعتين تجمع الكل في قصر رعد وكان الجو يملؤه الصمت لم يكن سوا خطوات رعد واتصالته

رعد : ايوه هشوف كاميرات المراقبة الوقتي افقل
ونظر للكاميرات ورأها وهي تمشي مع حوريه وعلم من وجهها مدي المها وترد علي الفون ثم يكمم احدهم حوريه وعشق فدقق بشده للاشخاص ورأي احدهم في السياره وبان يديه فقط فعرف من هو وقاطع تفكيره صوت فونه فاقترب الكل

.......: رعد الشافعي بوم مفاجأه من شخص مجهول مش كده الله عليا خدت منك اقرب واحده عشقك بس المسكينه التانيه جات بالغلط بس ايه صاروخ الصراحه طول عمرها كده حوريه هي فعلا حوريه

ادم بعصبيه : انت عارف لو شوفتك هولع فيك وحوريه مش هتيجي نحيتها فاهم

.......: تؤتؤ اتكلم علي ادك يا ادم

رعد ببرود : خلصت

.......: يا برودك يا شيخ......شفتي حبيبك مش فارق معاه خطفك اصرخي اطلبي المساعده اتكلمي

عشق بصوت سمعه رعد : لا انت ولا هو تهموني مش عايزه مساعده من حد وبالذات هو

رعد بنبره يملائها الالم والخوف : عشق

.......: ايه ده مش كانت بتعترف بحبك ادام الكل الوقتي ههههههه خلاص هقتلك واريحك منه

رعد : عاصم الشرقاوي عشق محدش هيقرب منها

عاصم بتوتر : عاصم مين

رعد : عيب عليك دانا رعد او الرعد اللي هيدمرلك حياتك وعشق هتكون معايا في ظرف تلات ساعات فاهم الحق افلت بجلدك يا.......عاصم

فقفل عاصم السكه وفي هذا الوقت حدد رعد مكانه عن طريق اللاب الذي كان امامه فقام وذهب معه ادم وعدي وبعد القوات

***************************
كانت عشق تنام علي الارض وبجانبها حوريه ويداهم مربوطتان من الامام فرفع عاصم الشئ الذي علي اعينهم

عاصم : خلاص عرفني الحيوان ده عرفني رعد هسبكم شويه تخلصوا مناحتكم وتودعوا الحياة لاني هقتلكم مستحيل تكوني لغيري يا عشق وحوريه المسكينه جات بالغلط بس يلا الموت مستنيكم
وخرج وتركهم

حوريه : تليفوني في جيبي حاولي تطلعيه

عشق : لا مش فارقه سيبك هيموتني بس

حوريه : تموتي

عشق : سيبك اصلا مش فارقه

حوريه : بتتكلمي جد

فكرت عشق ان لا ذنب لحوريه وانها تريد توديعه اجل تريد سماع صوته
عشق : اقولك هرن علي رعد اودعه وهقوله يجي يساعدك لاني مش عايزه ارجع اصلا
واخرجت التليفون بصعوبه

حوريه : حفظه رقمه

عشق : رقمه بس في حاجات تانيه كتيير.....ورنت عليه وانتظرت الرد

رعد : الو

عشق : بحبك اوي

رعد بخوف : عشق انتي كويسه انا جايلك متقلقيش جايلك انتي وابننا

عشق : جاي عشان اببنا عادي ممكن تتجوز وتجيب غيره رعد لو بتحبني متجيش انا مش عايزه ارجعلك يا رعد عاصم ناوي يموتنا وانا عايزه اموت حتي لو مكنش خطفنا كنت هبعد والوقتي هبعد مش فارقه عارف يعني ايه قلب يعيط قبل العين انا قلبي كده ونفسي ارتاح ومش هرتاح الا اما اموت احنا كده كده هنسيب بعض سواء بالموت او بالطلاق لو ليا خاطر عندك متجيش عشان لو جيت هتلاقي عشقك ماتت يا رعد في الحالتين

رعد بدموع : بس انا بعشقك وانتي عارفه

عشق : بس انا حسيت بكلمة بكرهك اكتر من بحبك انا رنيت مش عشان اقولك انقذني لا رنيت عشان اودعك واقولك بحبك

رعد : عشق ارجوكي انتي بتوجعيني

عشق : اعطي التليفون لادم ارجوك
فاعطاه لادم وهي قربته من حوريه

ادم بقلق : الو

حوريه بدموع : هههههه اخيرا سمعت صوتك قلقان بس علي مين عليا ولا علي مرات شريكك

ادم : حوريه

حوريه : ماتت حوريه ماتت انت عارف انا فرحانه اوي اني هموت واسيبك حاسه ان الدنيا مش سيعاني نفسي اقوم والف واقول هموت واسيبه هسيب معذبي يااااه اد ايه انا فرحانه بالله عليك ماتكسر فرحتي وتيجي

ادم ونزلت دموعه : مش هخليكي تسيبيني

حوريه : عارف طول عمري بكره عاصم عشان بيأذي عشق بس لاول مره هحس ان الكره دا اتشال عشان هيخليني اسيبك

ادم : قلبي بيوجعني اوي لاول مره

حوريه : اخيرا دقت وجع القلب اللي كنت معيشهولي اخيرا لا بجد كتير عليا

قاطع كلامها دخول عاصم فبعدت الفون وشدهم هو اوقفهم
عاصم : ايه جاهزين

عشق : انت عارف لاول مره هتعمل معايا حاجه صح

حوريه : ممكن بسرعه عايزه اقابل امي اصلها وحشتني

عشق : وانا كمان نفسي انام في حضنها زي الاول
لم يعلم عاصم لم نزلت دمعه منه حين ذكرتها بأمها وحنانها عليه

حوريه : ههههه هنروحلهم انا فرحانه اوي يلا يا عاصم اعمل معانا ولو حاجه واحده صح

كان رعد وادم يسمعوا كلامهم ودموعهم تنزل الهذه الدرجه عزبوهم حتي انهم لا يريدوا الحياة
فك عاصم يديهم ثم جلس امامهم علي كرسي وبيده المسدس

عاصم بدموع ترفض التوقف : ابدأ بمين

عشق : بيا انا يمكن يلحقوا حوريه

حوريه : لا انا وياريت بسرعه

عاصم : خنقتوني ليه كارهين الحياة طيب انا ليا اسبابي انتم ايه

عشق : حبيت الموت عارف ليه مفهوش حد يكسر قلب حد ولا حد يتعب حد فيه نوري امي اللي هتخدني من همي وتحضني وتقولي كل حاجه هتبقي كويسه

حوريه : وفيه حور حياتي اللي اول ما اشوفها هنسي كل حاجه هنام ورأسي علي رجلها وتحكيلي حدودته وفي بابا كمان اللي بيجبلي شوكلاته كل يوم وهو جاي من الشغل
نزلت دموعه علي كلامهم

عاصم : ورعد وادم

حوريه : بحبه بس هو بيكرهني

عشق : عشقته بس طلع بيكرهني

وصل رعد وقفل السكه واتجهه بالعساكر للداخل

عاصم : الموت رياحه معاكم حق احسن من عذاب الحب عشق اقسم بالله حبيتك اوي واكتر من اي حد انتي كنتي كل حاجة حتي لو مكنتيش بتحبيني اعملي فيا خدمه ودوري علي ابني او بنتي وقوليله يسامحني اي انا كنت متجوز واحده عرفي وهي حامل بقلها اسبوعين مش اكتر ماشي وقولي ليهم يسامحوني وسامحيني ان قدرتي واعرفي اني بحبك اوي ثم وجهه المسدس نحو رأسه وانتحر فصوتت الفتاتان

عشق ببكاء : عاصم قوم قوم يابن عمي قوم بقي عشان تزعلني وماما تصالحنا وتجبلي شكولاته طيب قوم واضرب الولد اللي ضايقني طيب اضربني عشان مش عاوزه اتجوز مموتنيش ليه رد عليا رد بقي

وظلت تهزه بينما حوريه وضعت يداها علي اذنها وتنظر لها وتحرك رأسها بهستريه

دخل رعد وادم وعدي وبعض القوات بعدما تخلصوا من الرجال من الخارج

جري ادم علي حوريه وحضنها وحملها للخارج وكذلك رعد بينما اخذ الرجال عاصم

وصلوا للمستشفي لكي يطمنوا عليهم

************************************
في غرفه حوريه دخل ادم ودموعه تنزل عليها وهي تنظر للسقف ولا تتكلم ولا تبكي
ادم : حوريه ردي عليا يا قلبي واللهي العظيم بحبك كنت بكابر وبأذيكي عشان اثبت لنفسي اني مش بحبك بس انا بعشقك ورفعها واخذها في حضنه وتكلمت هي

حوريه : استنيتك تقولها من زمان اوي بس الوقتي مش حاسه بيها حساها كلمه عاديه ذي ما بتناديني

ادم : اوعدك اني هحسسهالك بس ارجعيلي

حوريه : ولو رفضت هتخدني غصب

ادم : بحبك يا حوريه افهميني ارجوكي

حوريه : هديك فرصه عشان انا محتجاها اكتر منك

ادم : بعشقك يا حوريتي وقبلها كأنه يخبرها بعشقه

********************************
دخل رعد ونظر لها فرح بشده انها بخير وابنه ايضا فتحت عينها ببطء وتزكرت ما حدث فنظرت له
عشق : ابني كويس

رعد : اي الحمد لله.......عشق

عشق : نعم

رعد : سامحيني

عشق : مفيش مجال للمسامحه انت عايز الولد

رعد : اكيد مش اببنا

عشق : لو عايزه فانا هبعد وهولده وهدهولك ولو لا فهاخده انا وهبعد
نظر لها رعد بصدمه

رعد : بتقولي ايه

عشق : انت اللي قولت هنطلق وانا معنديش اعتراض

رعد : عشق بس انا بحبك وانتي عارفه وعارفه ان قولت كده في لحظه مضايق فيها

عشق : بقولك حاسيتها من قلبك
ذهب اليها وحضنها بقوة ودموعه نزلت علي كتفها فبكت بشده

رعد : والله العظيم بحبك وكنت جاي عشانك اببنا لسه مشوفتوش عشان اتعلق بيه بعشقك

عشق وقد بادلته الحضن : وانا كمان بعشقك وبموت فيك

رعد : اوعي تسيبيني او حتي تفكري فاهمه

عشق : فاهمه وانت اوعي تكرهني فاهم

رعد : ههههه فاهم في حياتي مهيقل حبي عشان يوصل للكره

ودخل الكل واطمن على عشق
يتبع...
لقراءة الفصل الثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent