recent
أخبار ساخنة

رواية لكنني أحببتك الفصل الثانى 2 بقلم شهد مصطفى

 رواية لكنني أحببتك الفصل الثانى 2 بقلم شهد مصطفى
رواية لكنني أحببتك الفصل الثانى 2 بقلم شهد مصطفى

رواية لكنني أحببتك الفصل الثانى 2 بقلم شهد مصطفى

كان واقف من بعيد بيتابعها
زيها زى اى بنت كلهم زى بعض وفضل واقف
عدى حوالى دقيقتين
الشاب:مطلعتش ليه ديه قلع التيشرت بتاعه ونزل فى المياة
أحمد:هتكون راحت فين ديه ملهاش حد
قلبه:كُنت قول لنفسك قبل ما تعمل فيها كل ده
عقله:لا تستاهل المعامله ديه لانها بنت زى باقى البنات
قلبه:عمرك ما حبيتها يا أحمد
أحمد:كفايه بقى
طلع من المياة وهو شايلها نزلها على الرمل شال شعرها من على وشها وفضل باصص لها مكنتش بتتنفس
أدم:مجنونه وقرب منها وبدا يعمل لها تنفس مرة واتنين لحد ما بدأت تكح
سلسبيلة اول ما فتحت عينيها ولقيته قريب منها استوعبت اللى حصل
سلسبيلة بدموع:ليه حتى المو"ت مستكترينوا عليا
أدم:هو خسارة فعلا وشالها وهى بدات تصرخ
قدام قصر كبير وديه اقل حاجه تتقال عليه
دخل وهو شايلها وهى بتصرخ طلع بيها لاوضه ونزلها
وطخخخخخخخخخ
سلسبيلة بدموع:أنت عايز ايه سيبنى امشى
أدم بغضب من اللى عملته لان مفيش حد رفع أيده فى وشه غير أهله:كان ممكن لكن دلوقتي لاء وبدا يقرب منها ومرة واحدة قط"ع كمام بلوزتها
سلسبيلة حاولت تجرى مسكها وشدها وشالها حطها على السرير وبدا يقرب منها
سلسبيلة بدموع:خليك بعيد عنى والنبى وحطت أيدها على بطنها وقالت:متقر"بليش
أدم ببرود:وده ليه
سلسبيلة بدموع:لانى حامل
أدم بنفس البرود:وايه اللى هيفرق ما أنتِ كنتِ هتمو"تيه
سلسبيلة:هنمو"ت أنا وهو
أدم بعد عنها وقال:أنا هسيبك دلوقتى لكن لو طلعتى بره الاوضه ديه مش هيحصل كويس
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent