recent
أخبار ساخنة

رواية ليل الأسد الفصل الثانى 2 بقلم آية سيد

 رواية ليل الأسد الفصل الثانى 2 بقلم آية سيد
رواية ليل الأسد الفصل الثانى 2 بقلم آية سيد

رواية ليل الأسد الفصل الثانى 2 بقلم آية سيد

ليل وهي شاارد الذهن اتت سياره وكانت هتشلها من علي الارض من شدده سرعتها ولكن سرعان ما انتبه صاحبها ان في شخص عابر امامه في وسط الطريق ....
ليل بصويت وخضه وصدمه: اااااااااااااااااااااااااع 
.... الشخص بعد مانزل من السياره: انتي يااا ماما في حد بيرمي نفسه كده قدام العربيات افرض جبتيلي لهوه دلوقتي ...... اه ما انتو كلكم كده بترمه نفسكم قدام اي عربيه تشفوها فاخمه او هكذا صحبها تترمه علي شان تخدلها قرشين  ......
لم تتحمل ليل كلمه اخري من هذا الرجل فا ليل بطبيعتها عصبيه ...وقامت بصفعه قلم رن علي وجه .......
ليل بغضب : انت ازاي تتكلم معيا بل اسلوب ده انت مش عارف انا مين ولا ايه ....
ااااانااااا ليل ...
الشخص بغضب عارم من هذه الفتاه الذي يقبلها ل اول مره في حياته كيف تتجراء ان تفعل هذا وكان ينظر لها بغضب ولم يتحدث بكلمه لان وجهه كان يعبر عن كل كلمه .....
لحظت ليل كميه الغضب الذي ظهرت علي وجهه 
فرت ليل هاربه من امامه لانها مخطأ في الاساس كان عليها ان تنتبه اكثر من ذالك ...
اما هو نظر لها وكان يتوعد لها بل كثير والكثير.....
اما علي الناحيه الاخري  عند فاارس ...في الشركه
فاارس لمايا : ها عملتي ايه في موضوع السكرتريا ....
مايا : .........
فاارس بغضب : ماااااااياااااا 
مايا بأنتبه بعد ماكنت تتفحص وجه فارس بطريقه مقرفه وسرحانه في جماله ووسمته ...فأن هذا الفارس وسيم للغايه ....
مايا: نعم ..نعم ياافارس باشا 
فاارس بهدؤء: عملتي ايه في موضوع السكرتارية...
مايا : هدخلهم ل اسد بااشا في كام واحده متقدمه ...
فاارس : اممم تمام روحي علي شغلك  ...
فاارس بمرح : اما اروح اشوف الواد ابو الاسود ده ليعك اادنيا 
علي الناحيه الاخري 
طرق الباب 
اسد بصوت رجولي : اتفضل 
مايا ل الموظفه نمبر ١: اتفضلي .....
دلفت الموظفه الاولي ولم تعجب اسد لانها كانت غير مأهله .......ومن ثم دلفت نمبر2 ....دلفت ولم تعجب اسد لانها كانت تمضغ لبانه واستفزه اسد وجعلت غاضب للغايه ........وحاول ان يتماسك ....
دلفت التالته في الرابعه في الخامسه ولم يعجبه اسد بلمره 
اسد بغضب عارم: برررررررررررررررررررررره 
فاارس وهو اتي الي غرفه اسد سمع صوته الذي كان يصل لكل ارجااء الشركه من شده غضبه ........
طردهم اسد ودلفه إليه فارس 
فااارس: ايه.. ايه اهدأء ..اهداء 
اسد بغضب: فاارس امشي من وشي ..علي شان في لحظه هنسي انك اخوياا وهقوم اضربك .....
فاارس بمرح: لا وانت الصادق ما انت ضربتني ..بس ضربتني في قلبي لانك طرده اجمل بنت .....
اسد بغضب : انا مااشي بدل ما اعمل جريمه .......
______________________
اما عند ليل 
ليل روحت البيت وهي مكسوره ورافعه رايه خيبت الامل  ولكن ثقتها في ربها كانت اكبر ..............
ليلي: ها يبنتي انشاء الله خير 
ليل بحزن ولكن لم تظهره: خير ياا ماما ...الحمد لله الدكتور طمني وقالي هي بس تواظب علي العلاج وهتبقي كويسه ....
ليلي بشكر لربها : الحمد لله الف حمد وشكر ليك ياارب 
ليل بحزن  ممزوج بأبتسامه : عن اذنك يا ماما هدخل ارتاح شويه ....
ليلي : هصحيكي لما اخلص الغداء 
ليل ذهبت الي غرفتها وعندما  دلفت وجلست تبكي بحرقه 
شديده علي حاال والدتها 
رن هاتفها 
ليل وهي تجفف دمعها ونظرت الي هتفها وجدتت المتصل اسماااااء 
اسمااء بفرحه: الو كيفك يااا ليل ..........
ليل بسعاده لسماع صوت صديقتها ولكن لا يغنيها عن حزنها: الحمد لله وانت عمله ايه .....
اسماء : اني منيحه ....اسماء شعرت بصوت ليل المخنوق وشعرت انها تبكي ...
: ليل انتي بتبكي جوليلي يا ليل انتي منيحه ....
ليل حاولت اخفااء كل شيئ ولكن لم تستطيع اخفاء بكئها وكأنها كانت مستنيه تسألها مالك ليل ببكأء شديد: ماااماا عيزه عمليه زراعه قلب ...
اسمااء بصدمه : اي ..يامراري  عمليه زراعه جلب مره واحده .......وهو الحكيم جالك اي .....
ليل ببكاء : قالي لزماا تعملها في اقرب وقت لان كده في خطر علي حياتها....وانا مش مستعده اخسرها ......دي هي كل حياتي انا   اناا ماقدارش علي فرقها .....انا ماليش غيرها في الدنيا كلها ....حتي اعمامي كل واحد في حاله ولو قلت لواحد علي اي حاجه مش بعيد يطردوني .....انا مش عاارفه اتصرف ازاي ولا اعمل ايه ..... انا بجد تعبت..
اسمااء بحنان: ماتخفيش يااحبيبتي ربناا مابيجبش حاجه عفشه وااصل ...وانا رجبتي سداده من ١٠٠٠(جلف) ل مليون  
ليل بشكر بعد ماجففت دمعها : ربنا يخليكي ليا ياارب 
انا انشاء الله هتصرف وهجمع المبلغ ......
ليل : بس الاول لزم ادور علي شغل....
اسماء بتذكر : بجلك ...شركات الاسد ....منزله اعلان علي وظيفه محتجين سكرتاريه ..
وبمبلغ كويس .....وصاحبها محترم جدااااا صدجيني ...
ليل بسرعه :بجد .....بجد شكرااا ياا اسماء من غيرك ماكنتش اعرف هعمل ايه ..
اسماء : لا شكراا علي واجب 
 ياا ن  يااا ليل 
ليل :ايوه كده اتعدلي ....
واغلقه المكلمه 
وسرعان ما مسكت ليل فونها لتبحث عن اعلان هذه الشركه واين موقعها .......بحثت ليل ووجدت الاعلان ولكن لم تنظر من صاحبها ولكن علمت انو اسمه (اسد ضرغام) .....وشريكه (فاارس ضرغام ) اخوه ...
حمده ربها وخرجت حتي تساعد ولدتها ويعده الطعام ..
_________________^^_
اسماااااء محمد 
بنت عندها من العمر ٢٢ سنه في عمر ليل ....وصديقتها من ايام الجامعه وكانت اقرب صديقه لها ولكن هي من الصعيد ولن تأتي الي القاهره منذه سنه 
..........اسمااء بنت جميله وبيضاء البشره عيونها بني عيونها ضيقه مثل الصنين طويله القامه ..قوام ممشوق 
وشعرها البني الطويل الناعم الذي يجعلها اكثر جاذبيه ..
____________________
اما علي الناحيه الاخري عند اسد بعد خروجه من الشركه .......اتجاه بسياره الفاخمه الي شركات السوافي 
السكرتيره : علي باشا اسد بااشا .......
ولم ينتظر اسد واقتحم مكتب علي ....
علي ببرود  ونظر الي السكرتيره:طيب روحي انتي دلوقتي ...
علي وهو ينظر الي اسد ببرود :اتفضل ياا اسد باشااا 
نظر لهو اسد بغضب ولكن سرعان ماتحول الي برود : وجلس واخذ وضعيته وضع قدم علي الاخري ..ونظر اليه ببرود 
علي بخبث:خير ياا اسد باشا ايه سبب زيارتك المفجأه 
اسد بخبث هو الاخر: امم وانا الي قولت انك مستنيني ...
علي : امم كنت حابب اسمعها منك ...
اسد : انا جيت بنفسي علي شان انبهك بلحسنه اطلع من المناقصه دي لان مافيش حاجه بتقف في وش الاسد 
علي :  ولما انت عارف انك هتكسب المناقصه دي جاي ليه  ثم اردف بخبث ..ده لو مش خايف يااعني ...
وهنا جعل الاسد يزار  بقوي : مين الي خااااايف انا بأشاره مني ادفنك مكانك ولكن انا لسه عامل  خاااطر ل السوافي بااشاا ولكن ممكن في ثانيه واحده اقلبها عليك ..وهنا كان صوت اسد راجج اركان الشركه 
ولقد دب في قلب علي الرعب مما جعله قد يتوقف من شده الخوف من هذا الاسد او في حالته دي كان مثل الوحش الكاثر  ......
اسد  وهو ينظر لعلي بتحدي: انا قولت الي عندي .......
وخرج اسد من المكتب بهيبته وليتجه بغروره الي سياره وينطلق بها ..........
علي السوافي 
صاحب اكبر شركات سيارات تحت الاسد طبعااا وهو احد منافسي في مصر ..
علي شخص طويل القامه قوي البنيه وشعره الاسود وعينه العسلي التي تعطيه نظره جذابه ودقنه الخفيفه وعنده غمازه علي خده الشماال ....... يملك من العمر ٢٩ سنه 
___________________
عند ليل 
احضرت الغداء هي وولدتها وجلسو علي طاوله الطعام 
ليلي بتسأل:كنتي بتكلمي مين لما دخلتي 
ليل بتوتر: ا  ايه دي اسمااء يااماما ..
ليلي :والله دي وحشاني بشكل ..انا بحب البنت دي لله في لله كده ..
(لانها طول الاربع سنوات الماضيه كانت شبه مقيمه عندهم )
ليل :وانا كمان ياماما والله 
ركزت ليل في طعمها وحمده ربها ان ولدتها لم تسمع شيئ..
ليل :بكره انا هروح اقدم في شركه كويسه وبيقوله صاحبها كويس ....
ليلي :هو حد اشتكالك يابنتي احنا مستورين الحمد لله 
ليل :معلش يا ماما سبيني علي رحتي اهو اعمل اي حاجه بشهادتي بدل ماهي متعلقه علي الحيطه كده ..وقالتها بمرح حاولت تغير من مودها حتي لا تلاحظ والدتها ......
واتي اليل علي ابطالنا 
منهم من يتوعد للأخر بلسؤء ومنهم من كان حزين ومنهم من كان حبيب ومنهم من كان يفكر في شيئ ما ....
واتي يوم جديد 
استيقظت ليل ودلفت الي المرحض وتوضأت وصلت فرضها وغيرت ملابسها وخرجت عند ولدتها حتي تصبح عليها وتذهب حتي ترحل الي الشركه .....
ليل : انا نزله يا ماما ادعيلي اتقبل في الشركه دي لانهم بيقبو عليها كويسه ...
ليلي : ربنا يوفقك يااحبيبتي ثم تابعت مش تكلي حاجت قبل ماتنزلي 
ليل: لا لا مش جاعنه هبقا اكل اي حاجه بره ...
وخرجت ليل الي مقر الشركه هذا .
_____________________
عند اسد 
استيقظ بهيبته وتمتع برياضاته وعاد الي غرفته ودلف الي المرحض حتي يستحم وخرج  وهو لفف فوطه حولين خسره  صدره عااري ودلف الي غرفه الملابس الملحقه بغرفته ارتده بدله بللون البيج وقميص بللون الابيض التي اظهر عضلاته وارتده ساعته الفاخمه ورش عطره الجذاب للغايه ومشط شعره وخرج نزل الي الاسفل وجد فاارس خاارج ....... 
فاارس :صباح الخير 
اسد : صباح النور  ثم تابع
مش علي عادتك كده تنزل بدري 
فااارس :وهو بيحرك كتفيه الي اعلي : امري لله 
اسد وقد فهم اين هو ذاهب ....
اسد :ربنا معاك .....
وذهب كلاااا منهما الي عمله 
ذهب اسد الي الشركه بكل غرور ليسمع همسات الموظفين بإعجاب واضح عنه ........لان الغرور لا يليق إلا به .....
دلف الي المكتب ومن ثم تبعته السكرتيره بدلع : اسد باشا في كام سكرتره جوم لتقديم علي الوظيفه ....
نظره لها اسد نظره مميته دبت في قلبها الرعب : ياارب مايطلعوش زي الي قبليهم ...
خرجت مايا ودلفت اول موظفه والثانيه والثالثه 
وكان اسد قد يفقد اعصابه وعلي امل انهو يجد سكرتيره بها موصفات اي سكرتيره 
اسد ل مايا : ها مش هنخلص من القرف ده ولا ايه 
مايا : في واحده اخيره هي الي بره 
اسد بنفاز صبر : دخليها 
دلفت ليل وهي موطيه راسها ووضعت ال CVعلي المكتب 
اسد بأمر :اتفضلي اقعدي 
جلست ليل وهي تنظر في الارض ......
ووجده اسد انها متفوقه حقااا في دراستها ....
اسد وهو ينظر لها : هسألك كام سؤال.........ولم يكمل الجمله ونظر لها بصدمه  لما وجده..........
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent