رواية سيقان في الوحل الفصل الثانى 2 بقلم منة محمد

 رواية سيقان في الوحل الفصل الثانى 2 بقلم منة محمد
رواية سيقان في الوحل الفصل الثانى 2 بقلم منة محمد

رواية سيقان في الوحل الفصل الثانى 2 بقلم منة محمد

تاني يوم من الاحداث نيره سافرت علي امريكا هاربه من الحقيقه المؤرقه وصلت وخبطت علي الباب الرئيسي
حنان بفرحه: حبيبتي حمد لله بالسلامه ياقلب عمتك
نيره حضنتها بشتياق: وحشتيني يا حنون وحشتيني اوي
حنان: تعالي ياروحي في حضن حنون ليه مقولتليش اجي اخدك من المطار
نيره: قلت اعملهالك مفاجأه
حنان: اكيد جعانه وبردانه حالا اعملك الاكله الي بتحبيها بس برضو زعلانه منك
نيره باست خدها: لاء متزعليش انا عارفه انك اكيد عندك عمليات في المستشفي وبعدين اقدر اوصل لوحدي وتبقي مفاجأه
حنان بسعاده: واحلي مفاجأه يله قومي غيري هدومك وهعملك حاجه دافيه تشربيها ع ما اجهز الغداء بس بجد انا فرحاااانه انك جيتي
بعد الغداء وبعد السؤال عن الحال والاحوال أتكلمت حنان
حنان: ها ايه رايك في بيتي تقدري تعيشي هنا؟!
نيره: بسيط ومريح وعادي اقدر اعيش هنا هو جميل لانك معايا ومش هكون لوحدي
حنان بسعادتها لا توصف  : انا الي مبسوطه انك معايا ومبقتش لوحدي
نيره  رفعت راسها بحزن عميق  وبصت لحنان بانكسار
حنان بقلق: نيره انتي بخير اصلك هاديه كدا وساكته مالك يا قلبي
نيره: مفيش حاجه ياعمتو
حنان: شكلك مش عايزه تخرجي تتفرجي ع البلد صح
نيره ضمتها: انا خايفه
حنان حضنتها بحنيه: نيره خايفه من ايه انتي لازم تبقي قويه
نيره غمضت عنيها ونزلت دموعها في صمت
:::::::::::::::::منه محمد:::::::::::::::::
بعد شهر من الاحداث كانت قاعده تذاكر علي اللاب توب حست بدوخه وزغلله ومعدتها قلبت جريت علي الحمام تتقيئ وخرجت وجابت معلومات عن الاعراض ع جوجل عرفت انها حاجه من اتنين يا اعراض برد شديده يا اعراض حمل استبعدت التاني واقتنعت بالاولاني وعشان تقطع الشك باليقين اتصلت ع اقرب صيدليه وطلبت جهاز الحمل استلمته ودخلت الحمام وعملت الاختبار ظهرلها خطان من الصدمه أأعدت علارض الحمام كأنها بتحتضر وبدون اي شعور او تردد قامت اخدت موس وقررت تنهي حياتها للابد رجعت حنان وفضلت تنادي عليها بس ملهاش اي اثر قلقت راحت الحمام فضلت تنادي وتخبط مفيش اي صوت فتحت الباب بشويش لقتها قاعده سانده دماغها ع الحوض  وعيونها متشعلقه في السقف بدون روح وبتقطع شريان ايدها اتفاجئت بشكل نيره حاست بان دقات قلبها كطبل الحروب من الخوف وجن جنونها: بتعملي ايه يامجنونه تعالي معايا ليه تعملي كدا ايه الي حصل
:::::::::::منه محمد:::::::::
في شركه التمساح اكبر شركه منافسه لشركه الامبراطور واثناء الاجتماع
جلال بعصبيه: فين ابنك يادريه؟
دريه: بلغته بلاجتماع ثواني حيكون هنا وبصت لوليد بقرف وهو بصلها بكل برود
هشام دخل بهيصته المعتاده: هالو بابا هالو ماما هالو كلكم
جلال: هشام ليه جاي متأخر الكل منتظرك
دريه: خلاص وصل لزومه ايه الشخط
هشام  قعد وحط رجل فوق التانيه : خلونا في الشغل ها ايه المهمه الي هنفذها اليوم ممكن ابدء خلونا منضيعش وقت
جلال بتحذير: هشام وشاورله يسكت
وليد: بما ان الكل هنا نبدء
جلال: تمام ابدء
وليد: السنه دي كل شئ هيكون بحذر عشان نقدر نهزم منافسنا خاصه فندق الامبراطور
جلال: هايل يله ابدء عشان ميقدروش يبنوا فندق تاني لاني عارف ان فهمي هش جدا ولو عملتها هكأفئك مكأفأه كبيره يا وليد
دريه بحتقار: كلنا بنساعد بعض احنا فريق واحد مينفعش تميز شخص واحد وتديلو الثناء والفضل وانا عينت ابني هشام في مشاريع كبيره واظن الافضل نملك عدد كبير من المؤهلين والموهوبين في الشركه (وبصت لوليد بحقد) واتمني ميكونش فيه مشكله
هشام بتريقه: اه والله يا ماما لان المفضل هنا وليد عند السيد جلال قاعد يقش كل ارباح الشركه مش كدا يا والدي
دريه: مستحيل لان انت هنا هشام جلال صاحب الشركه ولا يمكن تسيبها لحد يسلبها منك مستحيل
وليد ببرود وبغرور : متقلقيش اوي كدا انا هنا عشان اساعد هشام عشان يفهم الشغل ويعمله افضل
:::::::::::منه محمد::::::::: 
حنان: اشربي الينسون عشان تهدي
نيره اخدته منها وحطته ع الكمدينو
حنان أأعدت جنبها ومسحت علي شعرها بلطف: نيره ممكن تقوليلي السبب وايه الي حصل وليه كنتي عايزه تأذي نفسك
نيره  وبنبره حزينه تعبر عن شدة المها: انا حامل
حنان وشها اتغير بشكل مخيف وجن جنونها: نيره حامل من مين (وهزتها) قوليلي مين الي عمل فيكي كدا
نيره  فقدت اعصابها وصرخت : معررررفش معررررفش فوقت لقيته نايم جنبي معرفش ازاي ده حصل ( وفضلت تلطم عايزه اموت عايزه اموووت مش عايزه اعيش ولا عايزه اعرف حاجه
حنان: نيره اهدي واسمعيني وارجعي لعقلك الي حصل حصل وطالما غصب عنك لان انا واثقه انك مش بتكدبي انا عارفه اخلاقك ولا يمكن تعملي أمر مشين زي ده عشان كدا لازم نبلغ الشرطه ونحط المجرم ده في السجن يله قومي معايا
نيره  قعدت  بصعوبه على الارض واتكلمت بشهقات متتاليه: لاء يا عمتو لاء بابا لو عرف هيغضب عليا لاء مستحيل اخيب ظنه فيا مستحيل اقهر امي
حنان وبدءت دموعها تنزل : محدش هيعرف حاجه غيري انا
نيره  بصوت مهزوز مبحوح متعب : مقدرش اقول لحد الامر مقرف حاسه اني قذره مقرفه بكره نفسي ولو حد عرف حكون منبوذه قدامهم وبنبره منكسره تعرفي معنى النبذ تعرفي معنى تعيشي عند اهلك كلهم ينبذوك وكأنك نكره شئ قذر حثاله 
حنان ضمتها: نيره خلاص خلاص اهدي عشان خاطري وبلاش تأذي نفسك خلاص هعمل الي انت عايزاه بس اهدي عشان خاطري
نيره فضلت تتنفس بصوت عالي شوي ووشها اصفر وصدرها طالع نازل كان شكلها يقطع القلب لكن لاحول ولا قوه الا بالله
:::::::::منه محمد::::::::
بعد الاجتماع الكل خرج
جلال: شايف هشام مش قادر يتحمل المسؤليه وانت لازم تساعده
وليد ماسك القلم ويلعب بيه: عارف انا هنا عشان اساعدك انت واعمل اي حاجه وكل حاجه عشان شركه التمساح تكون اقوي واشتغل واكبر للمالك الحقيقي الي هو هشام عشان يكون اقوي واكبر
جلال: متحطش الكلام الي قاله اثناء الاجتماع في دماغك دي شركتي قصدي شـ
وليد قطعه: الي قاله كله مظبوط انا هنا مش عشان اسرق الشركه من اي حد بس اقوم بشغلي وبس!! قام لو مفيش حاجه تانيه مطلوبه مني اعذرني عندي شغل
جلال: متنساش الي قولتهولك لو تقدر تخالي هشام مؤهل نفسك ولا حتي في نص مهاراتك وهديك مكافأه كبيره
وليد بضجر: وانا مش مستني منك مكافأه اهتم بـ امي واصرف عليها ده كفايه عندي  امي الي نافيها في امريكا وسابه وخرج وهو حاسس غليان بقلبه!!!!
:::::::::منه محمد:::::::::
وليد: هشام
هشام لف وبصله: نعم عايز تتفشخر بنفسك
وليد بثقه: لو مش قادر مش هتفشخر انا بس حبيت ابلغك اني عايزك تركز في شغل الشركه لان السيد جلال عنده امل كبير فيك
هشام: وانت دخلك ايه انا ابنه وانت مجرد موظف فبلاش تعلمني فاهم وركز في شغلك
وليد رفع كتافه لفوق: وانا يعني غاوي اضيع وقتي مع شخص زيك لكن استهتارك واجبي الاساسي وجلال بيه موصيني عليك عشان كدا استعد هنشتغل سوي
وسابه ومشي يرد ع موبيله : ازيك يا امي
صابرين: عامل ايه ياحبيبي كلمتك مش بترد اتصل بيا والدك قالي ان كان عندك اجتماع
وليد: هو جلال اتصل يقولك
صابرين كشرت: ليه مش بتقول بابا
وليد : لاء كدا احسن هو مش عايز يعرف حد انه ابويا
صابرين: وليد ابوك عنده اسبابه
وليد بصوت مقهور :زي اسبابه انه سابك برا البلد عشان محدش يعرف انك مراته انا مش عارف ازاي قادره تعيشي وتتحملي ولا كأنك موجوده عمري ما شوفتك سعيده
صابرين:  انا كدا وعارفه ان ابوك بيعمل كل حاجه عشانا وانه بيحبك عشان كدا طلب منك ترجع القاهره وتنزل تساعده في الشركه عشان يبقي قريب منك
وليد بعصبيه :هو عايزني اساعد هشام وبس
صابرين بعتب:كدا برضو يا وليد تنفعل علي امك
وليد مسح وشه وشعره: اسف بس مزاجي متعكر من كم الشغل المهم رايحه اي مكان اليوم
صابرين :احتمال اروح لحنان
وليد: تمام خالي بالك من نفسك
صابرين: وانت كمان مع السلامه
:::::::::منه محمد::::::::::
بعد تسع شهور ولدت نيره وجابت تؤام مالك وملك وعمتها اعتنت بيهم لانها بتعشق الاطفال لكن ربنا مدهاش وزوجها اتوفي وبعد كدا كرست نفسها لشغلها وبس لكن بتؤام نيره بدئت تعتني بيهم لحد ما كبروا وبقوا عندهم ثلاث شهور قعدت تلاعب ملك  ودموعها علي خدها عمتها قربت وفضلت تتأملها طفله بتلاعب طفله نيره رفعت عيونها وشافتها ابتسمت بحزن
حنان: عامله ايه يا حبي الولاد غلبوكي النهارده
نيره جففت دموعها بسرعه: لاء خالص تربيتهم سهله عليا هما حلوين وبيسمعوا الكلام 
حنان: طيب فيه واحده جارتي جايه تزورنا النهارده وتتعرف عليكي ممكن
نيره: تنور يا عمتو
حنان قربت منها ومسكت ايدها بلطف : ياللا تعالي شوفي الحاجات الي اشتريتها لك بسرعة ويارب تعجبك
هزت نيره راسها ومشيت معها بهدوء
:::::::::منه محمد::::::::::
علي الموبيل فتح فيديو كول يطمن ع امه
صابرين : ايه ياحبيبي بقالك فتره مكلمتنيش
وليد: معلش يا امي والله مفروم في الشغل بنوسع شركه جلال وهو عمال يستثمر ويشتري فنادق
صابرين ببتسامه هاديه: اطمن يعني طالما بتساعده اكيد هيزود مرتبك بس ليه خاسس كدا يا وليد ابني ارتاح شويه وبلاش تجهد نفسك في الشغل
وليد :حاضر يا امي طمنيني انتي عامله ايه
صابرين اتنهدت: ابدا روحت ازور حنان من يومين كدا لانها ملخومه بتربي ولاد بنت اخوها اه هو انا قولتلك ان حنان جات بنت اخوها تعيش معاها
وليد :لاء اول مره
صابرين: اه يا وليد البنت تقطع قلب الواحد  تصور شابه صغيره ومعاها طفلين تؤام وعايشه هنا واحد ابن حرام ضحك عليها واتهرب من المسؤليه
وليد  الي حس بخيانة عظمى اتجاه نفسه وامه  ودينه
صابرين بنصيحه: اوعي يا وليد تعمل علاقه مع اي بنت يابني بس البنت ماشاء الله قويه وثابته بتربي التؤام والاولاد لطاف ياوليد لو تشوفهم هتعشقهم
وليد  حس بسكينه انغرست بصدره وعيونه اتملت دموع:ماما لازم اقفل عندي اجتماع الصبح بدري ولازم انام
صابرين :ماشي يا حبيبي
قفل معاها سمع صوت رساله فتحها لقاه امه بعتاله صور التؤام ووهو ابتسم علي جمالهم 
::::::::::::منه محمد::::::::::::::::
صحي علي الموبيل و هو بيرن. وليد أأعد يتقلب علي السرير و يخبي ودنه بالمخده بس صوته كان مزعج اوي.
وليد: ألو
جمال: كانت متاكد اني هاجي الاقيك نايم معرفش انت من غيري كنت هتعمل ايه؟
وليد: اكيد حاجات كتير
جمال: طب قوم افتح الباب يا ولييييد بدل
قفل  في وشه السكة وراح فتح  الباب كان لابس شورت اسود و شعره واقف زي مكي في اتش دبور ونايم علي نفسه اصلا و ماغسلش حتي وشه
جمال: ايه دا ؟ ايه الي مطلعك تفتح الباب ملط كده؟
وليد بسماجه: واحد كدة معرفش عايز ايه علي الصبح
سابه وراح اتجه للمطبخ عشان يعمل نسكافيه عشان محتاج يفوق مش قادر و حاسس بصداع فظيع!
جمال: انا غلطان اني عديت عليك عشان نروح سوا
وليد: اه، أنا اصلا لما بشوفك بتشائم
جمال: طب يلا غور اجهز بدل جلال يطردك برا الشركه وتروح تبيع مخلل
وليد وهو بيفرغ المياة في المج: لما اشرب النسكافيه وكشر
جمال: مالك كشرت كدا كأنك زهقان
وليد: مهما اقولك مش هتحس بالي انا حاسه
جمال: لسه مش قادر تنسي البنت دي
وليد: ولو شوفتها تاني هعتذرلها
جمال: اظن صعب تشوفها تاني كمل طريقك يا صاحبي وانسي
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent