recent
أخبار ساخنة

رواية خاطفي الجميل الفصل الثانى 2 بقلم سارة عبد الغني

 رواية خاطفي الجميل الفصل الثانى 2 بقلم سارة عبد الغني
رواية خاطفي الجميل الفصل الثانى 2 بقلم سارة عبد الغني

رواية خاطفي الجميل الفصل الثانى 2 بقلم سارة عبد الغني

ياسر : مشعاوزك تخافي مني 
سارة قامت وقفت وفضلت تبصلو وياسر واقف بكل هدوء يبصلها ويتأملها وملامحه البسيطه وشكلها الحلو فالدريس والطرحه 
سارة مرا واحده فضلت تزق ف ياسر وتضربو في صدرو مشعارفه تعمل حاجه لحد م ياسر مسك ايدها وثبتها عالحيطه وقرب منها وفضل يبص في عينها وقال 
ياسر: لو كان حد غيرك الي عمل كده وضربني بالشكل ده كان زمانو عند الي خلقو دلوقت بس انتي عندي غير اي مخلوق ع وجه الارض وقولتلك اهدي لان انا مش هعملك حاجه 
اخد سارة من ايدها وقعدها عالسرير وقعد قصادها سارة حاطه وشها فالارض وبتعيط 
ياسر زعلان من الي هيا في ومشعارف يعمل اي
ياسر بص لسارة وقال؛ تعرفي انك حلوة اوي من قريب 
سارة هديت شوية بس حاطه وشها فالأرض 
ياسر؛ وكنتي حلوة اوي انهرده ولما انتي كنتي بترقصي مع بنت عمتك بكل رقه كان هاين عليا اضربك بالنار 
سارة بصتلو: 
ياسر: متستغربيش من كلامي انا من كتر حبي ليكي بغير عليكي من الهوا الي حواليكي ولما كنتي بترقصي الولاد الي فالفرح بصو وسقفو وهكذا المعازيم وكلهم وانا دمي غلي 
سارة: 
اعرفك بنفسي انا ياسر عمران الهواري صاحب شركة الهواري للاستيراد والتصدير عندي ٢١ سنه وابويا امي توفو وانا عندي ١٠ سنين ودادة حميدة هيا الي ربتني لان عيلة ابويا وامي استغنو عني لما اخدو ورثهم وانا بمجهودي كبرت شركاتي وبقيت زي منتي شايفه كده وبحبك 
سارة بصتلو بستغراب بعد م هدت وبطلت عياط
متستغربيش انا اعرفك من تانيه ثانوي وكنت براقب كل تحركاتك وعارف انك بحبي اللون الاسود ودرجات البني والكاشمير وكل لبسك دريسات من ساعة مدخلتي ٣ ثانوي ملكيش صحاب قريبه منك بتحبي الروايات اقولك عحاجه كمان انا الي بعتلك الرساله وانتي عملتي بلوك مرضتش ابعتلك تاني وقولت هنفذ كلامي علطول اكيد افتكرتي اننا حد بيتسلي وكده بس لا انا بحبك من اول مشوفتك كنتي اخر يو امتحان تانيه ثانوي وروحتي ماك واكلتي انا كنت هناك وشوفتك مشعارف لي فضلت واقف ابص عليكي وانا مبتسم ومبسوط و حاسس اننا فرحان وشكلك كان برئ ويضحك قولت لنفسي معقول حبيت من اول نظرة واهو وقعت لشوشتي وفعلاً حبيتك من اول نظرة 
سارة: قالت ب اشارة ان هيا عاوزة ميه 
ياسر: نده علي حميدة جابت ميه ونزلت 
ياسر: اتفضلي 
شربت سارة المايه وانتبهت لي تاني 
ياسر : انا الي قصدت اننا اخطفك بالطريقه  الهندي دي متستغربيش ايوة انا الي قصدت اخطفك كده مشعارف لي عملت كده بس مكنتش حابب حد يتكلم عليكي وحش او يقول انك هربتي او طفشتي ف عملت كده وخطتفك بالطريقه دي قدام الناس كلها 
سارة كانت مصدومه من كلامو كله حصل امتا وازاي وازاي محستش بي الفجر إذن عليهم وسارة قامت اشارت بأن هيا عاوزة تتوضا ياسر شاورلها ع مكان الحمام ودخلت وياسر خرج من الاوضه 
سارة صلت الفجر وقعدة ع السجادة تعيط وحاولت تدعي وتتكلم لحد مبصعوبه النطق رجع تاني وغفلت ع سجادة الصلاة 
ياسر صحي الساعه ١١ الصبح واخد شاور ولبس ودخل يشوف  سارة فضل يخبط محدش رد ففتح الباب لقاها نايمه ع  السجاده شالها وحطها عالسرير وخرج راح الشركه 
ياسر داخل الشركه بكل عظمه وراح مكتبو وقبل ميدخل طلب من مايا السكرتيرة انها تنده ادهم صحبو 
مايا بتحب ياسر ولبسها مبين أكتر مهو مداري ودايما بتحاول تقرب منو بس هو مفيش فقلبو غير سارة 
ادهم صحبو المقرب وفي ملامح كتير من ياسر 
دخل ياسر المكتب وبعدو مايا 
مايا بدلع : صباح الخير يامستر ياسر 
ياسر بصرامه : صباح النور مش قولت اندهي ادهم 
مايا: مهو جاي اهو 
ياسر :طب اتفضلي انتي برا 
مايا ؛منا قاعده شوية 
ياسر بغضب: قولتلك مليون مرا بلاش حركاتك دي اتفضلي براا 
مايا اتخضت وهيا بتفتح الباب لقيت ادهم خرجت وادهم دخل 
ادهم: صباح الخيرات بذمتك حد يطنش دي دي واتكه يا بني 
ياسر:منتا عارف الي فيها ي ادهم مفيش غير سارة وبس اي  واحده تانيه ملهاش لازمه 
ادهم؛ وهيا ست الحسن دي عارفه انك بتحبها 
ياسر: لم نفسك وحكالو ع الي حصل 
ادهم بصدمه:انت بتقول اي انت اكيد بتهزر 
ياسر: وانا ههزر معاك لي وهكتب كتابي عليها بكرا 
ادهم:طب وهيا وضعها اي انت اتجننت يا ياسر تخطف واحده بالمنظر ده 
ياسر:جنان مش جنان المهم انها هتبقا ليا ومش هتبقا لحد غيري 
ادهم:طب مكنت روحت اتقدمتلها احسن 
ياسر:روحت ي ادهم واترفضت 
ادهم: ازاي!
(فلاش باك) 
فاطمه: شوف مين بيخبط ياحسن 
حسن: حاضر 
فتح حسن الباب وكان ياسر 
ياسر: السلام عليكم 
حسن :وعليكم السلام انت مين يابني اتفضل 
ياسر : أنا ياسر عمران الهواري اكيد حضرتك تسمع عني 
حسن :سمعت كتير يابني ويارتني مسمعت 
ياسر: معلينا انا جاي اطلب ايد بنتك سارة 
حسن بصدمه:نعم ؟ وانت فاكر اننا هرمي بنتي للهلاك بأيدي ده انت الي اعرفو انك بتاع بنات وكل يوم في مكان سهر شكل 
ياسر: كان زمان قبل مشوف بنتك سارة 
حسن: وانا معنديش بنات للجواز 
فاطمه دخلت: في اي ياحسن  ومين ده 
حسن : مفيش حاجة يفاطمه خشي جوا انتي دلوقت ولما سارة تيجي دخليها الاوضه علطول 
فاطمه :حاضر وخرجت 
ياسر: اخر كلام عندك ياعم حسن؟ 
حسن: ايوة اخر كلام واياك تقرب من بنتي هيا كده كده الي هياخدها ابن عمها 
ياسر بخباثه: تمام ياحج حسن عن ازنك 
(باك) 
ادهم: بس الراجل رد عليك بحترام وادب انت الي قليل الادب وخطفت بنتو 
ياسر:متحترم نفسك يالا قولت اتغيرت خلاص وبعدين متجبش سيرتها ع لسانك دي هتبقا مراتي 
ادهم: انت دماغك غريبه وافعالك اغرب مكنتش اتوقع ان ياسر الهواري يقع بالشكل ده 
ياسر:حبيتها والله ي ادهم وعمري مهفكر اضرها بالعكس انا نفسي اخبيهاا جوايا محدش يشوفها ولا يكلمها غيري 
ادهم: عيني عالحلو لما بتبهدلو الايام 
ياسر : عيل غتت انا قايم 
ادهم : رايح فين يصحبي 
ياسر: مروحلها 
ادهم: يارب يكون في عونها 
ياسر ركب العربيه واتجه للقصر ودخل واتجه للاوضة سارة  .......؟؟؟
ياسر: 
يتبع ......
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent