recent
أخبار ساخنة

رواية انتقام ولكن الفصل الثاني 2 بقلم شهد مصطفى

 رواية انتقام ولكن الفصل الثاني 2 بقلم شهد مصطفى

رواية انتقام ولكن الفصل الثاني 2 بقلم شهد مصطفى

رواية انتقام ولكن الفصل الثاني 2 بقلم شهد مصطفى


وقعت على الأرض وشدها من شعرها وراه لحد الاوضه بس الفرق أن الاوضه ديه ضلمه
اسيل بخوف لأنها بتخا"ف من الضلمه:لا
يا يوسف بالله عليك بلاش تسيبنى هنا
يوسف:هههههه ومسك أيدها وشدها
وراه ور"بط ايديها فى الحديد وهى واقفه
اسيل بخوف:متسيبنيش هنا يا يوسف و
النبى همو"ت
يوسف:لا مهو أنتِ لو طلع عليكى نهار يبقى
ليكى نصيب فى انك تشوفى باقى 
عذ"ابى اما بقى لو مت"ى تبقى ارتحتى
اسيل بصراخ:متسيبنيش هنا
يوسف خرج وقفل الباب وهى فضلت 
تعيط وتصرخ وتشد ايديها من الحديد
فى بيت اخر
نسرين:اختى مستحيل تهر"ب
كريم:امال راحت فين ويوم فرحنا
نسرين:اختى مش كده ومستحيل
تهر"ب وهى الى وفقت
والدها:اخرسى وبعد اللى اسيل
عملته مبقتش بنتى بقى تهر"ب من فرحها
والده اسيل:يا حاج اسيل متعملش كده
نسرين:استر يارب
تانى يوم عند اسيل
اسيل واقفه وجسمها واقع (مغمى عليها)وايديها بيجيبوا د"م من كتر ما شدت أيدها من الحديد 
يوسف صحى من النوم وقام فطر وقرر يروح يشوف اسيل وخصوصاً أن بقالها كتير مبتصرخش
يوسف فتح الباب ولأن مفيش نور نهائى فى الاوضه شغل فلاش الموبيل ولقيها مغمى عليها وايديها متعو"رين قرب منها وف"ك ايديها وشالها
لحد اوضته نيمها على السرير وفضل يبص لها فستانها الأبيض مق"طع لما حاول يته"جم عليها وعليه د"م من ايديها
بدأ يقرب منها واخد كوبايه المياة اللى على التربيزة وكبها عليها
اسيل قامت مخضوضه
يوسف: هههه عاملة ايه يا عروسة
اسيل:أنت واحد حيو"ان  ومكملتش و
طاخخخخ
يوسف ضر"بها بالقلم ومسكها من شعرها 
وقال:أنا هوريكى الحيو"ان هيعمل فيكى
ايه يا قطه وقرب وشه من وشها وجه 
يبو"سها 
راحت عض"ته فى خده وجريت وهو قام
وراها
اسيل نزلت ومسكت السك"ينه واستخبت 
واول ما نزل جات من وراه وحطتها على
رقبته
يوسف:هههه وفجأة لفها ووقعها على الأرض
ومسك السك"ينه وحطها على رقبتها
يوسف:ههه طالما مش قد اللعب متلعبيش
وضغط على السكينه واسيل اتعو"رت وصرخت
يوسف:لما بسمع صريخك نفسيتى بترتاح
اسيل زقته وحطت أيدها على رقبتها ولقيت فيه 
د"م قامت راحت الحمام غسلت ايديها من الد"م لما
كانت مت"عورة وبدأت تغسل رقبتها
يوسف دخل وراها وهى اتخضت ورجعت لورا
يوسف:أنزلى اعملى لى اكل
اسيل:مبعرفش اطبخ
يوسف وهو بيمسكها من شعرها:يبقى تتعلمى أنا 
جعان وعايز اكول
اسيل:حاضر سيب شعرى بقى
يوسف ساب شعرها وبدا يقرب منها
اسيل:متقربش
يوسف شدها نحيته و
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent