رواية آسيرة الماضي الفصل الثانى 2 بقلم مريم حمادة

 رواية آسيرة الماضي الفصل الثانى 2 بقلم مريم حمادة
رواية آسيرة الماضي الفصل الثانى 2 بقلم مريم حمادة

رواية آسيرة الماضي الفصل الثانى 2 بقلم مريم حمادة

زين: انا عارف أنك طفشتي العرسان إلي قبلي، وعارف أنك كنتي بتكلمي ولد من ورا ابوكي 
ندى بصدمة: بتقول أييي 
زين: أي مسمعتنيش! 
ندى: أنت جبت الكلام الفارغ دا منين 
زين: لا هو مش كلام فارغ، دا كلام حقيقي 
ندى: شكلك بتخرف وأنا مش ناقصة 
وقبل ما تخرج ندى من الباب 
زين: وحرف ال M الي عملاه على دراعـك بالموس دا برضو تخريف! 
ندى بصدمة:..... 
زين: سكتي يعني، اظن نقعد ونتكلم عشان باباكي ميشكش في حاجة 
ندى بتوتر: عرفت كل دا منين 
زين: عرفت من مطرح ما عرفت بقا، المهم انو صح 
ندى: لا مش صح 
زين: تمم تحبي اقول لبوكي وهو يشوف الحرف موجود ولا لا؟ 
ندى: أنت عاوز اي بالظبط؟ 
زين: ولا أي حاجة، أنا بس بعرفـك أني عارف عنك كل حاجة، عشان لو فكرتي تفسخي الخطوبة هقول لأبوكي 
ندى: أنت أنت حقي.. 
زين: بلاش تشتمي يا ندى، واقعدي خلينا نتكلم، أنا مش جاي أهددك 
ندى: لا والله وتسمى إلي بتعمله دا أي! 
زين: ولا حاجة أنا بس بقولك كدا عشان بحبك ومش عاوز اخسرك، ولو التهديد هو الضمان الوحيد أنك تفضلي معايا، فهعمل كدا 
ندى: بكرهك 
زين: صدقيني بكره هتتدمي أنك قولتي كدا عليا يا ندى 
ندى: عمري ما ندمت على حاجة 
زين: أه صح زي ما ندمتي على محمد كدا! باين فعلاً أنك مش بتندمي على حاجة، على العموم أنا هقوم أروح عشان ألحق أصلي، وأنتِ أكيد تعبانة وعاوزة ترتاحي، يلا سلام يا ندى 
ندى: في ستين داهية
**********************
والد ندى: تعالي هنا يا هانم، أي إلي عملتيه دا! 
ندى: معلش يا بابا نتكلم بعدين أنا تعبانة ومحتاجة أرتاح، بعد أذنك 
والدة ندى: هي ملها فيها أي 
والد ندى: العلم علمك 
والدة ندى: طيب أنا هروح أشوف ملها 
والد ندى: لا مش دلوقتي أصبري شوية، وهنعرف كل حاجة 
***************************
ندى: سارة أنا محتجاكي أووي 
سارة: مالك يبنتي في أي؟! مالو صوتك 
ندى: زين يا سارة 
سارة: مالو!؟ 
ندى: طلع عارف بموضوع محمد 
سارة: أي!!!! أزاي وعرف منين 
ندى: مش عارفة يا سارة، عقلي واقف عن التفكير 
سارة: طب أهدي، بالمنظر دا مش هنعرف نفكر، طب هو قال لأهلك حاجة 
ندى: لا مقالش، قالي أنا مش بهددك أنا بس بعرفك اني عارف عنك كل حاجة 
سارة: مش ممكن يكون من طرف محمد، أو يعرف محمد! 
ندى: لا مظنش محمد مكنش معرف حد عليا، عشان المشاكل إلي كانت بتحصل 
سارة: على كدة لازم نتعامل معاه بحظر، ونأجل خطتنا شويه لحد ما نشوف هو عارف أي عنك تاني 
ندى: طيب إلي تشوفيه، بس لازم أخلص منو يا سارة، أنا أعصابي مش على بعضها من ساعة ما جاب سيرة محمد 
سارة: أهدي بس وأكيد في حل، هو قالك هيجي أمتا تاني!؟ 
ندى: مقالش 
سارة: طيب نامي دلوقتي وأهدي وبكرة عدي عليا ونشوف حل 
ندى: طيب، مممم سارة 
سارة: نعم 
ندى: تفتكري هيقول لأهلي! 
سارة: لو كان عاوز يقول كان قال يا ندى، وبعدين هو الحرف إلي على إيدك أمك مشافتهوش!؟ 
ندى:  لا شافته، وقولتلها صحابي اقترحوا نعمل كدا عشان نفضل فاكرين بعض، بس زعقتلي وضربتني 
سارة: طيب أهدي وأرتاحي دلوقتي ومتفكريش في حاجة وبكرة نتكلم 
ندى: طيب، سلام 
سارة: سلام 
قفلت ندى مع سارة ومعرفتش تنام، عقلها فضل يودي ويجيب، يا ترى ممكن يقول لابويا، طب هو عرف منين، يااربي عقلي هيوقف، ياربي حلها من عندك... 
********************
"تاني يوم" 
ندى: ماما أنا ماشية 
والدة ندى: ماشي ياحبيبتي 
ندى: أيوة يا سارة، أنا قربت على بيتك أهو يلا أنزل.... زين! 
سارة: زين أي!؟ 
ندى: أنت بتعمل أي هنا؟! 
زين: جيت أشوفك قبل ما تروحي الجامعة 
سارة: هو في أي!؟ 
ندى: مافيش اجهزي وأنزلي وانا جيالك، سلام 
ندى: أنت ازاي تيجي هنا 
زين: هو أي إلي أزاي، هو مش أنتِ خطيبتي ولا أي! 
ندى: أديك قولتها خطيبتك مش مراتك!  عاوز تشوفني تجيلي بيتي! 
زين: طيب أهدي، على العموم أنا عاوز أقابلك أنهاردة 
ندى: مش هينفعش ورايا جامعة 
زين: هقابلك بعد الجامعة 
ندى: معلش مش هينفع عشان هكون تعبانة من المحاضرات وعاوزة أرتاح 
زين: اااه، طيب هنتقابل ولا أقول لأبوكي!!؟ 
ندى: أنت بتهددني!؟ 
زين: لا طبعًا، بس كلمتك بهدوء مرضتيش! 
ندى: متسبني في حالي بقا، أنا مش بحبك! 
زين: وأنا بحبك 
ندى: وأنا مالي، هو بالعافية! 
زين: لا مش بالعافية، أنا هخليكي تحبيني 
ندى: أنت لو آخر واحد على الأرض مش هفكر فيك حتى 
زين: لما نشوف، هقابلك أنهاردة في الكافية إلي جمب الجامعة متتأخريش، وأنا هروح لأبوكي أقوله 
ندى بخوف: تقوله أي!!؟ 
زين: مالك أهدي، هقوله أني هقابلك أنهاردة، يلا عشان صحبتك بترن عليكي 
ندى: سلام
*************************
سارة: في أي يبنتي، وزين اي 
ندى: لقيته في وشي وأنا بكلمك 
سارة: ودا إي إلي جابه! 
ندى: بيقول عاوز يقابلني وهددني لو موافقتش هيقول لبابا 
سارة: هو الواد دا عاوز أي!؟ 
ندى: مبقتش عارفة، أنا بقيت خايفة، أنا أي حاجة ممكن أزعله فيها، ممكن يقول لبابا، لازم أخلص منو بسرعة يا سارة 
سارة: هنخلص منو متخافيش، ركزي بس في محضاراتك دلوقتي، يلا هقبلك بعد المحاضرات 
ندى: طيب 
هو لي بيعمل فيا كدا!  هو ممكن يكون عارف محمد بجد زي سارة ما بتقول، لا لا مستحيل، ياربي بقا تعبت، تعبتتتت.... 
الدكتور: أفندم!!!  تعبتي من أي يا أنسة 
ندى: مين أنا! 
الدكتور: أومال أنا!! 
ندى: أسفة يا دكتور، بس في عندي شوية مشاكل 
الدكتور: مشاكلك ونتي داخله المحاضره ترميها بره، مين مننا معندهوش مشاكل، منا عندي مشاكل شايفاني عملت زيك!!! 
ندى: أسفة يا دكتور، مش هتتكرر تاني 
الدكتور: أتمنى كدا، أتفضلي أقعدي 
********************
"بعد المحاضرات" 
سارة: ندى أنتِ فين 
ندى: في كافيه الجامعة 
سارة: طيب أنا جيالك 
ندى: تمم 
سارة: أي يبنتي، مالك مش قولتلك متفكريش في الموضوع 
ندى: مش قادرة يا سارة، أنهاردة سرحت في المحاضرة والدكتور هزقني، مش هقدر أكمل معاه، بالمنظر دا مش هحبه، أنا معاه عشان خايفة منو! 
سارة: طب متقوليلوا كدا يا ندى 
ندى: إلي زي دا مش بيحس يا سارة 
سارة: طب اي رأيك أكلمه أنا 
ندى: هتقوليلوا أي بس 
سارة: مش عارفة هفكر 
ندى: اهو بيرن، أنا هروحله، سلام 
سارة: خلي بالك من نفسك 
ندى: طيب 
************** 
زين: كويس أنك جيتي 
ندى: وأنا أقدر أتاخر 
زين: لي حبتيني ولا أي!؟ 
ندى: لا طبعًا، أنتَ ناسي أنك بتهددني 
زين: أه، طب ممكن تشيلي فكرة التهديد من دماغك، عشان أنا مش هعمل حاجة 
ندى: لا والله، المفروض أفرح دلوقتي صح؟ 
زين: بتتكلمي كدا لي يا ندى 
ندى: عشان انا عمري ما هحبك يا زين 
زين بحزن: بس أنا بحبك 
ندى: مافيش حد بيحب حد ويهدده يا زين 
زين: أنا كان كل قصدي عشان متفسخيش الخطوبة 
ندى: طيب تمم وأنا لسة مخطوبالك اهو، فين المشكله 
زين: مخطوبالي خوف، مش حب، وأنا مش عاوز دا 
ندى: أنا إلي بدأت 
زين: طب ممكن تنسي التهديد وأنا والله ماهعمل حاجة، وحاولي تحبيني، لو ما حبتنيش فشكلي الخطوبة 
ندى: مش هتعمل حاجة لو فشكلت الخطوبة!؟ 
زين: ولا هعمل اي حاجة 
ندى: طيب، موافقة 
زين:  طيب تشربي أي بقا 
ندى: أي حاجة 
زين: بتحبي المانجا!؟ 
ندى: بموت فيها 
زين: وأنا كمان، بعشقها 
ندى: أه، كويس 
"بعد مرور ساعة ونص" 
زين: يلا عشان أروحك بقا 
ندى: طيب يلا 
"في منزل ندى" 
سارة: حصل اي 
ندى: ولا اي حاجة، قالي هديكي مدة تحبيني، لو محبتنيش خلاص فشكلي 
سارة: طب حلو أوي، أهي أتحلت أهي 
ندى:إزاي؟ 
سارة: فشكلي الخطوبة 
ندى: طيب بعد فترة زي ما قولتله 
سارة: وأمتا هتفشكلي 
ندى: اسبوع كدا 
سارة: خلاص أشطا، روقي بقا 
ندى: رايقه أهو 
سارة: طيب هشوفك بكرة 
ندى: أها هقابلك بكرة 
سارة: فين طيب 
ندى: في الكافيه هيكون فين ياختي 
سارة: طب بقولك بكره عندي فرح، متيجي معايا 
ندى: فرح مين 
سارة: خطوبت واحدة صاحبتي 
ندى: تمم هاجي 
*************
والد ندى: ندى، أنتِ بتكلمي زين 
ندى: لا لي 
والد ندى: أصل عرفت أنو تعبان شوية، فقولت تطمني عليه 
ندى: وأطمن عليه بتاع أي 
والد ندى: مش هو خطيبك يبنتي 
ندى: بابا أنا مبحبش كده وأنت عارف، أنا هروح أنام، عشان الفرح إلي قولتلك عليه 
والد ندى: مش عجبني حالك ولا تصرفاتك 
ندى: بابا في اي، دا كله عشان مش عاوزة اطمن عليه! 
والد ندى: لا عشان أنتِ بتتصرفي بدماغك، مافيش أفراح هتروحيها يا ندى 
ندى: أي، بس أنا قولت لسارة هروح 
والد ندى: وأنا قولت مش هتروحي، خلص الكلام 
ندى: أنا أصلاً مكنتش هروح 
"في اوضه ندى" 
أنا هطق، يعني أي مش هروح، كله بسبب الزفت زين، أنا هربيه 
زين: مين 
ندى: لا والله ومش عارف صوتي 
زين: ندى! 
ندى: أيوة زفته 
زين: مالك بتتكلمي كدا لي 
ندى: عشان أنت سودت حياتي 
زين: لي عملت أي!؟ 
بابا: مش راضي يوديني الفرح بسببك 
زين: طب ماهو عنده حق، تروحي فرح لوحدك ازاي!؟ 
ندى: وأنت مالك يا بارد 
زين: بارد! 
ندى: وتنح 
زين: لا دا أنتِ خدتي عليا خالص 
ندى: دمك سم على فكرة 
زين بضحك: والله خففتي عليا تعبي 
ندى: تعب أي 
زين: أنتِ متعرفيش اني تعبان!؟ 
ندى: لا عارفه 
زين: طيب ورنيتي عشان تطمني عليا 
ندى: أه.. لا لا طبعًا، رنيت عشان اهزقك 
زين: ندى 
ندى: عاوز أي 
زين: بحبك 
ندى بذهول: ممم حبك برص "وقفلت السكه" 
"تاني يوم" 
وهما قاعدين بيفطروا 
ندى: يا بابا بالله عليك وديني الفرح وهسمع الكلام بعد كدا 
والد ندى: قولت لا 
رن جرس الباب... 
والدة ندى: زين! 
زين:أزيك يا طنط، أومال فين عمي!؟ 
والدة ندى: جوه، تعالا أدخله 
ندى: يا باب... زين! 
زين: أزيك يا عمي 
والد ندى: تعالا يا بني حماتك بتحبك، تعالا كل 
ندى: اي إلي جابك 
والد ندى بحزم: ندى! 
ندى: خلاص أسفة 
زين: لا شكرًا يا عمي أنا كلت، أنا جاي أخد ندى، عشان عندنا فرح أنهاردة 
ندى: اييي!!!!!! 
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent