recent
أخبار ساخنة

رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثانى والثلاثون 32 بقلم طاهر أبو زيد

 رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثانى والثلاثون 32 بقلم طاهر أبو زيد
رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثانى والثلاثون 32 بقلم طاهر أبو زيد

رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثانى والثلاثون 32 بقلم طاهر أبو زيد


بعد شويه بيطلع الدكتور من الاوضه وهو مدايق 
بيروحله خالد بسرعه 
خالد - طمني يا دكتور رجعتله زاكرته 
بيبص الدكتور لخالد بزعل 
خالد - في اي يا دكتور 
الدكتور - للاسف زاكرته رجعت 
بس رافض يقابل اي حد منكم 
وقالي خالد ونور يمشو مش عايزهم 
وعايز الاستاذه وعد 
خالد - طب هو مش عايز يقابلنا ليه 
الدكتور - الله اعلم 
هو اللي طلب كده 
خالد - يعني هو فاكرنا 
حتي بعد ما رجعتله الزاكره 
الدكتور - اكيد طبعا 
بص يا استاذ خالد 
فاقد الزاكره بينسي ماضيه 
ويعيش واقع عادي وسط الناس عادي 
ويعيش حياته كشخص طبيعي بزكريات جديده 
بحياه جديده 
ولما بترجعله زاكرته بيبقي فاكر كل حاجه 
اللي قبل الفقدان واللي بعد الفقدان 
يعني احمد افتكر حياته اللي قبل الفقدان 
وفاكر اللي حصله بعد فقدان الزاكره 
نور - طب بالنسبه للحب 
الدكتور - يعني اي 
نور - يعني هو لو كان بيحب وحده قبل فقدان الزاكره 
وبعد ما فقد الزاكره حب وحده تاني 
بعد ما يفوق وترجعله الزاكره هيبقى بيحب مين 
الدكتور - والله مش عارف 
دي حاجه ترجعله هو بقا 
بياخد خالد نفسه - ماشي يا دكتور 
بيبص خالد لنور وبيمسك ايدها جامد غصب عنه 
خالد بعصبيه تلقائيه - بصي يا نور 
انتي ليا انا بس 
انا مش هضحي باول حب في حياتي 
وانا بحبك 
واحمد دا طلعيه من دماغك خالص 
فاهمه 
نور بعصبيه وخوف - سيب ايدي يا خالد
بتوجعني اوعي 
بيدرك خالد اللي بيعمله فا بيشيل ايده عن نور 
بعد شويه 
خالد - انا اسف يا نور 
نور - ولا يهمك يا خالد 
انا بس عيزاك تعرف 
اني بحبك وعيزاك 
واحمد انا خايفه عليه عشان فعلا هو زي اخويا 
وهو قريب مني بس 
وكنا متربيين سوا بس 
انما انا فعلا بحبك انت 
ومش هسيبك ابدا 
بيبتسم خالد ويفرح 
بيقرب خالد من نور وياخدها بالحضن 
بعد شويه بتفوق وعد 
خالد - وعد 
احمد عايز يشوفك 
وعلفكره رجعتله الزاكره 
وعد - وانا موافقه 
هروحله 
بتسندها نور ويروحو اوضه احمد 
بيكون احمد نايم 
بيقرب خالد عشان يصحيه 
فا بتمنعه وعد 
وعد - سيبه هصحيه انا 
وبعد ازنكم سيبونا وحدنا شويه 
خالد - حاضر 
يلا يا نور 
بيطلع خالد ومعاه نور 
بتصحي وعد احمد 
بيقوم احمد ويبص لوعد اللي بتبقي والله ضعيفه وباين عليها التعب والحزن 
بتبص وعد في عين احمد وبعدين تبص في الارض وتعيط 
وعد - انا اسف يا احمد 
احمد - اسفه علي اي ولا اي يا وعد 
اسفه علي انانيتك 
ولا اسفه علي حياتي اللي كنتي متحكمه فيها 
كنتي قولي لي يا وعد 
كنتي عرفيني 
عرفيني انا مين 
مفكرتيش في ابويا وامي
مفكرتيش في دنيتي وحياتي 
مفكرتيش في اي حد غير نفسك 
ليه يا وعد ليه 
ليه دا انا حبيتك من كل قلبي 
طب مصعبتش عليكي وانا تايهه وعايش باسم غير اسمي 
وعايش شخص انا معرفوش 
ليه كده 
ليه كل الانانيه دي حرام عليكي 
ليه تعيشيني في شخصيه تاني غيري 
هونت عليكي ازاي تبقي عارفه كل حاجه عني 
وتخبي 
هونت عليكي وانا محروم من نفسي 
ومحروم من اهلي 
ومحروم من حياتي 
هونت عليكي ازاي 
هونت عليكي ازاي وانا بحبك 
وبتحبيني 
اللي بيحب بيضحي 
وانتي ضحيتي بحياتي عشانك 
كنتي قوليلي ساعتها كنت هختارك والله 
كنت هختارك لاني حبيتك بجد 
ليه يا وعد ليه 
وعد بعياط وانهيار - خف يا احمد 
خف تروح مني 
خفت ترجع لنور تاني وتسيبني 
انا اول مره احب في حياتي 
خوفت تسيبني يا احمد 
خفت تسيبني وانا اكتر حاجه حبيتها في حياتي كانت انت 
يا احمد انا بحبك 
وعملت كده عشان عيزاك 
احمد - مش دايما اللي بنعوزو بنلاقيه 
وعد - بس اكيد ربنا هيناولولنا في الجنه 
احمد - دا لو دخلناها اصلا بعد اللي عملتيه فيا 
 بتمشي وعد علي احمد وتبوس ايده 
وعد بانهيار - انا اسفه يا احمد 
انا اسفه سامحني 
بالله عليك سامحني يا احمد 
انا بحبك والله يا احمد 
يا احمد رد 
قول انك سامحتني
انا وعد اللي حبيتها 
بالله عليك سامحني 
انا غلطت والله 
وانا اسفه 
احمد - وغلطك دا كبير قوي يا وعد 
وانا مش هقدر اعديه 
ومش هعرف اسامحك 
وعد - لا يا احمد بالله عليك 
ونبي سامحني يا احمد 
سامحني وخليك معايا 
انا والله العظيم بحبك وعيزاك 
بالله عليك سامحني 
يا احمد رد عليا 
يا احمد بصلي انا بحبك 
احمد بدموع - مش عايز اشوفك تاني يا وعد 
مش عايز اعرف تاني 
كفاية اللي عملتيه فيا 
وحرمتيني من حياتي ومن اهلي 
اللي هما اغلي حاجه عندي 
وانا كمان هحرمك من اغلي حاجه عندك 
اللي هو انا زي ما بتقولي 
انا مش عايزك يا وعد 
ابعدي عني 
بيقلع احمد الدبله من ايده 
وعد بانهيار - لااااا يا احمد 
لا 
البس دبلتك يا احمد 
انا مش هسيبك يا احمد 
يا احمد رد عليا 
يا احمد كلمني 
اضربني هزقني اعمل اي حاجه ترضيك 
بس بلاش تسيبني ونبي 
هموت من غيرك يا احمد 
يا احمد حرام عليك الله بحبك 
يا احمد خليك معايا 
خليك معايا ونبي 
انا مليش غيرك يا احمد 
بيبعد احمد ايده عن ايد وعد 
بيقوم احمد من علي السرير ويخرج بره الاوضه 
بتبقي وعد جوه الاوضه ومنهاره من العياط 
بيطلع احمد بره الاوضه بيكون خالد ووعد قاعدين جنب بعض 
وماسكين ايد بعض 
بيشوف خالد ونور احمد خارج فا بيجرو عليه 
خالد - في اي يا احمد 
بيبصله احمد ومش بيرد 
نور - احمد حصل اي 
ووعد فين 
احمد - اختك جوه 
وانا مش عايزها 
ولا عايزكم 
اخرجو من حياتي 
زي ما دخلتوها سرقه اخرجو منها 
انا بكرهكم كلكم 
بكرهكم 
بيجري خالد يدخل الاوضه علي وعد 
بيلاقيها منهاره علي السرير 
بيمسكها خالد فا بتبصله وهي منهاره وبتعيط جامد 
وعد - احمد سابني يا خالد 
احمد مشي يا خالد 
احمد سابني 
احمد قلع دبلتي من ايده 
احمد كرهني يا خالد 
انا عيزاه يا خالد 
يا احمد 
يااااااحمد 
يا احمد 
بتنهار وعد وتتشنج وييجو الدكاتره بسرعه يسيطرو علي الحاله 
بتمشي نور ورا احمد 
نور - انت رايح فين دلوقت 
احمد - راجع بلدي وبيتي 
وراجع لابويا وامي 
راجع لحبايبي يا نور 
نور - متعرفش حد مكاني وبالزات ابويا 
سيبني مختفيه زي ماانا بالله عليك 
احمد - انا مش عايز اعرفكم اصلا
انتو انانين
بيسيبها احمد ويمشي 
بيرجع احمد بلده وسط زهول من البلد كلها 
وزهول من ابوه وامه 
بيحكيلهم انه كان فاقد الزاكره ورجعتله النهارده 
فرحت البلد كلها بيه وبرجوعه 
بالليل ...
بتهدا وعد وتنام 
وبتبقي نور وخالد قاعدين جنبها 
بييجي تلفون لخالد ان في وحده عايزاه عشان تعمل محضر لجوزها 
بيقول خالد لنور انه لازم يروح القسم عشان في حاله طارئه ولازم هو يروح 
بيروح خالد القسم 
خالد - في اي يا عصام 
عصام - دي وحده يا فندم جوزها متجنن 
وضربها لحد ما سقطت 
وكان حابسها ومانعها من الخروج خالص 
وكان كل يوم ضرب فيها 
ووصلت لانه كان بيغتصبها وهي حامل 
لحد ما سقطت وكانت هتموت 
وسابها بتنزف يومين 
لحد ما قدرت تهرب منه وجاتلنا بسرعه 
خالد - وهي فين دلوقت 
عصام - في مكتب حضرتك 
بيروح خالد لمكتبه 
ويدخل يلاقي وحده قاعده هدومها كلها دم 
وقاعده علي الكرسي وسانده دماغها علي ايدها ونايمه علي المكتب 
بيقعد خالد علي المكتب ويطلب من عصام يصحيها 
بيصحيها عصام فا بتقوم مفزوعه 
بنبص للبنت دي ونلاقيها سحر بنت حسين 
اللي كانت نور عايشه معاهم ..........
خربت مع وعد خالص 
احمد قرر يسيب وعد 
نور وخالد متمسكين ببعض 
احمد رجع بلده تاني 
نور الدنيا معاها الي حد ما تمام 
سحر هترفع قضيه علي جوزها 
الدنيا بتتحل مع نور 
يا ترا احمد هيقول لحد علي نور
يا ترا خلاص كده احمد ووعد انفصلو 
خالد هيعمل اي مع جوز سحر 
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent