recent
أخبار ساخنة

رواية جنة أميري الفصل الرابع والثلاثون 34 والأخير بقلم دعاء عبد الحميد

jina
الصفحة الرئيسية

رواية جنة أميري الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل الرابع والثلاثون 34 والأخير بقلم دعاء عبد الحميد


بعد مرور عامان
كانت ورد تنزل على الدرج وتستند بيدها على السلم بينما باليد الأخرى كانت تسند بها بطنها المنتفخة بشدة وتنزل بتعب واضح وإرهاق فهي في الشهر الأخير من حملها، وعندما رآها أمير الذي كان يجلس مع العائلة أسرع إليها بقلق.
أمير: انتي نزلتي ليه دلوقتي مش الدكتور قالك ارتاحي..؟
ورد: زهقت مش قادرة أقعد لوحدي وتعبت من نومة السرير
أمسك أمير يدها: طب تعالي براحة على مهلك..على مهلك..اقعدي هنا
ورد وهي تضم على شفتيها من التعب: اه...يارب
صباح: خدي بالك من نفسك يا حببتي..
كارما: التعب دا وحش أوووي أسأل مجرب
ورد: امتا بس أولد والتعب دا كله يروح..مش قادرة
كارما: يا اختااااااااااااي دا انتي هتولدي من هنا هتدخلي على عياط البيبي وزنه وقرفه اللى مش بيخلص من هنا..
ورد: بس هيكون أهون..
كارما: ولا أهون ولا حاجة أنا عندي رائد ابني تاعبني معاه مبنامش منه...
قبل آرون ولده رائد الذي يحمله: رائد مين دا اللى تاعبك..هو في أحلى من ابني حبيبي دا..
كارما: اه ما انت مش بتشيله غير وهو ساكت وبيضحك... إنما أنا ليا العياط والسهر جنبه
سناء: احمدو ربنا يا ولاد الأطفال دول نعمة..وانتي يا ورد شوفي فضلتي سنة كاملة تلفي ع الدكاترة وتعيطي..
ورد: الحمد لله
كارما وهي تقشر التفاح وتقطعه لزوجها: الحمد لله والله..
ورد وهي توجه حديثها لأمير: تاكل فاكهة..تفاح
أمير: لا لا ارتاحي
ورد: يعم أنا مرتاحة قول بس..طب أقشرلك برتقان..
أمير: لأ بصراحة عايز اكل بلح بس قشره بيزهقني..بلاش أحسن
أمسكت ورد السكين وقامت بتقشير البلح وشقه نصفين وإخراج النواة منه ثم تعطيه إياه..
أمير: يا بنتي ما تتعبيش نفسك
ورد: أنا مرتاحة والله متقلقش
دق كريم الجرس ودخل بضجته المعتادة وخلفه زوجته: يا أهل المكاااااااان
أحمد: تعالى يا عم بإزعاجك دا
جلس كريم هو وزوجته
كريم: ايه دا ما شاء الله..واحدة بتقشير لجوزها التفاح وواحدة بتقشرله البلح..هو البلح بيتقشر كمان
هيام: يعم ما تخليك في حالك..
كريم: لأ اعمليلي زيهم..
هيام بهمس: انت لحقت..داخل عايز تاكل علطول كدا..؟
كريم: هههههه انتي متعرفنيش أنا متربي هنا أصلا
أمير: استحملناه كتير أوووى
كريم: خلصي يلا 
هيام: عايز إيه..أقشرلك موز
كريم: نعم يا اختي..موز؟ هو في أسهل منه دا بيتقشر لوحده..
هيام: اومال عايز ايه
كريم وهو يضيق عيناه: قشريلي عنب
هيام: لاااااااء انت بتهزر
كريم: والله ما بهزر..ومش أى عنب.. أنا عايز اللى فيه بذر...قشريه وطلعي منه البذر وأكليني
أرون: لأ دا انت غلس بجد
كريم بتحذير: ها هتعملي ولاااااا..
هيام بسرعة: لا لا هعمل...وأكملت بهمس: ناقص تفضحني عند الناس كمان.. أنا غلطانة اني اتجوزت واحد مجنون
كريم: ها بتقولي حاجة
هيام: لا لا بقولك عايز عنب أحمر ولا أصفر
كريم بتفكير: لأ عايز عنب أحمر مصفر
ورد: أمير كنت عايزة أشتري نقاب جديد
أمير: عنيا يا روحي هبقا أجيبلك واحد
ورد: لأ عايزة أجيبه أنا عشان انت مش هتوافق على اللى هجيبه
أمير باستغراب: ليه هو مش نقاب زي اللى بجيبهم كل مرة
ورد: لأ عايزة أجيب واحد أصفر
أمير بصدمة: نعم؟ أصفر؟
ورد: كناري
أمير: أصفر كناري كمان..انتي عبيطة يا حببتي
ورد بزعل: خلاص أحمر
أمير بذهول: لا انتي جرالك حاجة ...دي هرمونات يا حببتي.. هرمونات 
ورد بقلة حيلة: خلاص طلعني شهر عسل
آرون: ههههه لأ دي قربت تولد وهتزهقك معاها اسألني أنا
كارما بغضب: يسألك ليه يعني قصدك إيه
آرون بتراجع: قصدي يعني أحلى يومين..
أمير: دا أنا طلعتك شهر عسل المفروض متروحيش لمدة خمس سنين على الأقل
ورد: ليه يعني عشان ودتني المكسيك واليابان
أمير: والمالديف واستراليا
ورد: وألمانيا
أمير: عايزة ايه تاني بقااا
ورد: ما هو أنا عايزة أروح تاني..فين من ساعة ما روحنا..عجباني اوووى البحيرات الوردية اللي شوفناها..ولا حديقة الحب..والملاهي المائية وإي اي..مش فاكرة احنا شوفنا اي تاني
أمير: انتي ناسية الفندق المعلق اللي فضلتي تقولي أنا حاسة انه هيقع بينا دلوقتي
ورد: ااااه...اه والفندق دا جميل كمان..ولا شوارع اليابان تحفة...
فؤاد: ما تخفو يا جماعة شوية لاحظو اني لسة خاطب وقدامي لسة حوالي سنتين
أمير: والله ما عارف جواز ايه دا اللى في الدراسة ما تستنى يا ابني لما حبيبة تخلص كليتها دي لسة في سنة أولى
فؤاد: ما كمان سنتين هتكون في تالتة مفرقتش بقااا مع إن سنتين كتير
دق جرس الباب وهذه المرة دخل حازم وزوجته رنيم وابنته آيلا...هل تتذكروهم
آيلا جرت نحو ورد بسرعة: طنط ورد طنط ورد
رنيم بخوف: بنت حاسبي عليها طنط تعبانة
ورد بابتسامة: لأ عادي متقلقيش تعالي يا قمر
آيلا بحزن طفلة: تعبانة ازاي يا خالتو
ورد: بطني تعبانة عشان في نونة صغننة
آيلا بفرحة: الله وانا هحبها وهلعب معاها
ورد بابتسامة: ماشي
آيلا: طنط هو الوحش عمل ايه في القطة..كملي القصة 
ورد: يااااه يا بنتي دا أنا حكيتها ليكي بقالي سنتين لسة فاكرة
رنيم: لاااااا دي مش بتنسى حاجة خالص
ورد وهي تهمس في أذن الصغيرة الذي بات عمرها سبع سنوات: الوحش معملش حاجة للقطة
آيلا بهمس مماثل: اومال عمل ايه..؟
ورد: الوحش بقا جميييل خالص وبيحب القطة وهي كمان بتحبه...أقولك مين الوحش
آيلا بحماس: اه اه
ورد وهي تشير نحو أمير: هناك أهو
آيلا بتفاجئ وذهول يليق بطفلة: هاااا...عمو أمير وحش.. لأ دا هو جميل
ورد: ماشي هو وَحش جميل..بس مش تقولي لعمو
آيلا: حاضر
قامت آيلا وذهبت نحو أمير الذي حملها على قدمه
آيلا بهمس: عمو أقولك على سر
شاورت لها ورد بأن لا تخبره: لا 
أمير: قولي يا لولي
آيلا: خالتو ورد بتقول عليك وحش وهي القطة
أمير وهو ينظر إلى ورد الذي حولت نظرها إلى الجهة الأخرى: بجد
آيلا: اه هي اللى قالت..وبتقول ان انت الوحش بتحبها وهي كمان بتحبك عشان انت وحش جميل
ابتسم أمير على هيافة زوجته التي ما زال عقلها عقل طفلة
صباح يلا يا ولاد الغدا جاهز
ورد بصريخ مفاجئ: اااااااه
التفت لها الجميع بخوف
أمير بلهفة: مالك
ورد: اااااه الحقوني...شكلي بولد...همووووووت
حملها أمير بسرعة في سيارته وانطلق إلى المستشفى وخلفه باقي العائلة
ورد في غرفة العمليات: اااااه...ياااااارب....ياااارب
بينما في الخارج يدور أمير حول نفسه أمام باب العمليات
فؤاد: طب اهدي طيب..متوترش نفسك
أمير: انت مش سامع صوتها...مش سامع هي بتتوجع ازاي..دا انا بتوجع عشانها ما بالك باللي هي حاسة بيه..
وفجأة هدي الصوت
أمير بخوف: ايه دا هي سكتت ليه
وفجأة ارتفع صوت الطفل بالصراخ والبكاء ليبتسم الجميع فرحا بهذا المولود الجديد
أمير بفرحة وقلب يدق بعنف: أنا بقيت أب.. أنا بقيت أب يا أمي.. أنت بقيت عمو يافؤاد
هنا: الله وأنا بقيت عمتو
صباح وهي تحتضن ولدها: ألف مبروك يا حبيبي.. ألف ألف مبروك يتربى في عزكم
فتح باب العمليات وخرجت منه الممرضة: ما شاء الله بنوتة زي القمر
 حملها أمير بفرحة غير مصدق: ماما دي صغنونة خالص
صباح بابتسامة: مش لسة مولودة..بكرة تكبر وتبقى عروسة قمر
أرون: ألف مبروك يا أمير
أمير: الله يبارك فيك
كريم: مبروك يا صاحبي...مع إن كان نفسي تبقى ولد عشان تسميها كريم
أمير: الحمد لله انها بنت..روح انت سمي على اسمك...
كريم بتفكير: صدق فكرة حلوة..كريم كريم الدالي..
وبعد مرور بعض الوقت خرجت ورد وفاقت من البنج والتف الجميع حولها يبارك لها
ورد: أمير عايزة أشوف البيبي
أمير: حاضر يا روحي...وذهب نحوها به
ورد وهي تحملها: الله..صغنونة يا قمري..
وفجأة فتحت الصغيرة عينيها
ورد بتفاجئ: أمير إلحق
أمير بخضة: في ايه
ورد: دي عينيها زرقة
أمير بابتسامة: الله فعلا...جابتها منين بنت الإيه دي..؟
ورد: يمكن عشان كنت بحب اتفرج على روبانزل..؟
حبيبة: روبانزل عينيها خضرة يا ورد ههههه
كارما: وهتسموها ايه بقاا
أمير: اللي وردتي تختاره
هيام: الله بقاا يا ستي ..يسهلووو
ورد: بصراحة أنا مش هلاقي أفضل من اسم جنة..عاجبني الاسم دا أووووي
أمير: وأنا عنيا ليكي
★★★★
في غرفة أمير وورد التي تحمل ابنتها وتغير ملابسها
دخل أمير: ها يا ورد خلصتي
ورد: لسة بلبس جنة.. وأنا ملبستش
أمير: طب بسرعة عشان الناس على وصول 
لبست ورد فستان جميل ولم تنس ارتداء النقاب حتى لو يوم اكتمال الستة ليالي منذ ولادة الطفلة (السبوع) وألبست صغيرتها نفس لون فستانها ونزلت هي وأمير صالة المنزل الواسع المزين بأروع الزينة والمجهز لهذا اليوم الجميل
كريم: هاتها يا أمير هاتها..يلا حالا بالا بالا حيو أبو الفصاد
هيام: كريم يا حبيبي دا سبوع مش عيد ميلاد
كريم: ايه دا بجد؟ يعني المفروض اغني ايه..اممممم العنكبوت النونو
هيام: اسكووووووت يا كريييييم
رانسي: الله جميلة خالص تعالى شوفها يا معتز
معتز: اه فعلا جميلة ربنا يحميها
صباح: يلا جماعة نعمل السبوع بقااا الناس كلها وصلت اهي
أمير: يلا
وفجأة سمعو ضجة وصوت عالي من الخارج
أمير: ايه الدوشة اللى برا دي..؟
ورد: اطلع شوف كدا
خرج أمير ولكن قابله أحد الحراس على باب الفيلا
أمير: ايه الدوشة دي يا سامي
سامي الحارس: ناس كتيرة أوووى برة عايزة تدخل وأنا مش راضي مش عارفين نعمل إيه
أمير باستغراب: ناس مين..؟
الحارس: واحدة بتقول اسمها الكاتبة دعاء عبد الحميد ومعاها ناس كتير وبتقول أنت على علم بحضورها وباعتلها دعوة بس أنا قلت أسألك الأول..
أمير: اه فعلا يا ابني دخلهم
الحارس: بس دول كتير أوووى يا بشمهندس
أمير بتفكير: امممم...طب ثانية واحدة... حسناااااء..يا حسناااااء
أتت حسناء بسرعة: أيوة يا بيه
أمير: هتجمعي الخدم كلهم وانت يا سامي ناديلي الحراس وانقلوا السبوع دا كله برا في الجنينة...
أتت ورد: في ايه يا أمير..؟
أمير: هنعمل السبوع في الجنينة..
ورد باستغراب: ليه
أمير: مفاجأة
ورد: مفاجأة ايه..
أمير: ثواني بس...يلا نطلع برا أهم حاجة اتدفي كويس
خرج أمير وذهب نحو البوابة بنفسه وفتحها
أمير بترحاب شديد شديد شديد 😂: أهلا أهلا بكاتبتنا اتفضلي..اتفضلو يا جماعة نورتونا
دخلت الكاتبة دعاء عبد الحميد وخلفها حشد كبير من المتابعين والمتابعات حتى وصلوا إلى داخل الحديقة
ورد بصدمة: أمير ايه الناس دي كلها..؟
أمير بابتسامة: دي المفاجأة.. أحب أعرفك بالكاتبة دعاء عبد الحميد..دي كانت بتنشر روايات وقصص وأسلوبها حلو فطلبت منها تعمل قصتنا رواية
ورد بذهول: بجد
الكاتبة دعاء عبد الحميد بضحك: هههه اه بجد وبصراحة قصتكم جميلة جدا وعجبت ناس كتير ولما عرفو اني هاجي النهاردة أصروا كلهم يجو معايا عشان يشوفوا أمير وورد أبطال القصة
ورد: لأ بجد مش مصدقة...يعني أنا قصتي موجودة والكل بيقرأها
أمير بحب: أحلى قصة..
ورد بضحك: ايه دا والفضايح اللى كنت بعملها موجودة برضوا ولا ايه
أمير: ههههه كله موجود...بس أنا كدا هجيب سبوع منين للناس دي كلها هههه
الكاتبة دعاء عبد الحميد: هههه لأ متشيلش هم انت بس اكتبلهم شيك بعشرة مليون جنيه ولا حاجة 😂
الكاتبة دعاء عبد الحميد بصوت عالي: ها يا فانزات...فين اللى اتفقنا عليه
المتابعين كلهم بصوت عالي وغناء في صوت واحد:
أمير الحلو يهمنا...
ومراته ورد تخصنا...
وبنته جنة بنتنا...
آرون الرشيدي في قلبنا...
ورانسي كمان في قلبنا...
معتز جوزها يعزنا...
وكريم الكوميدي يشلنا...
ومراته حكمتها تشدنا
وصباح وسناء أُمّنا...
وهنا وكارمن أُختنا...
أحمد وفؤاد دول زينا...
عمو خالد عمنا..
وأسرة حازم تقولِّنا
دعاء عبد الحميد تكتبلنا...
أمير بنحبه كلنا...
أمير بنحبه كلنا...
أمير: ايه الجمال دا... أنا بحبكم كلكم..يلا صورة كلنا مع يعض
الكاتبة دعاء عبد الحميد: هات جنة أنا هتصور بيها
وقف الجميع والتقطت لهم أجمل الصور
تشيك تشيك تشيك
ورد: مقولتوش الرواية اسمها ايه
الكاتبة دعاء عبد الحميد: لأ ما انا سبتها مفتوحة انتو اللى هتسموها
ورد بحماس خلاص أنا اللى هسميها...وبما إن أمير معيشني في جنة معاه وبنتي اسمها جنة... فأنا قررت أسميها.....(جنة أميري)

الخاتمة


بعد مرور أربع سنوات
جنة: بابا عايزة أيك ثريم
أمير: اسمه آيس كريم يا حبيبتي
جنة: وهات لماما جيلي عشان مش بتحب الأيك ثريم
أمير: بردو مصممه انه آيك سريم
أتت ورد وقامت بحمل ابنتها: حبيبة مامي دى يا ناااس اللى دايما فاكراني معاها في الحاجات الحلوة♥️
جنة: وعايزة ثاعة رجالي بث مش رجالي أوووى يعني هو راجل ثغير وهاتها شيك
أمير: لمين يا حبيبتي الساعة الرجالي بس مش رجالي اوووى
جنة: عشان اديها لرائد وهات معاها كارت
أمير: ليه 
جنة ببرائة: عشان أكتبله فيه كلام حب عمتو قالتلي أن بكرة عيد الحب
أمير بصدمة: حب😳 وعرفتي منين الحب دا
جنة بنرفزة طفولية: يا بابا افهمنى اركوك
أمير بصدمة أكبر: أفهمك؟! وأرجوك؟! بت مين علمك الكلام دا
جنة: ماما وبعدين قالتلي اللى بيحبو بعض بيتجوزو  وانا ورائد بنحب بعض واتفقنا لما نكبر نتجوز زيك انت وماما كدا
أمير وما زال على صدمته: اتفقتوا؟! وأنا طرطور يعني؟ امشي روحي العبي وملكيش دعوة برائد دا تاني
مشيت البنت وكل دا مامتها واقفة ميتة من الضحك على شكل بنتها وأبوها المصدوم
أمير: أدي تربيتك يا هانم وعلامك ليها هتبوظي البت
ورد قربت وحطت إيديها على وشه وبرومانسية: علمتها إيه يعني؟ دا أنا علمتها أحلى حاجة في الدنيا...الحب
★★★★
جرت جنة بشعرها البني الطويل جدا جدا وعينيها الزرقاء إلى الحديقة حيث يتواجد الأطفال يمرحون
جنة: رائد يا راااائد
رائد: تعالي يا جنة
جنة: أنا قلت لبابا هتجوز أنا ورائد لما نكبر قالي لأ وقالي متلعبيش معاه تاني
رائد: لأ يا جنة أنا لما أكبر وأبقا ظابط كبير هتجوزك 
جنة بفرحة: بجد..؟ أنا كمان نفثي أبقى ميث وأدي العيال درث في الكلاث (أنا كمان نفسي أبقى ميس وأدي العيال درس في الكلاس)..بس انت ليه عايز تبقى ظابط
رائد: عشان يبقى عندي مسدس لو أى حد كلمك أضربه بالمسدس بتاعي..
جنة: طب يلا نلعب بقاا..يلا يا هازال يلا يا أدهم
هازال: يلا (بنت كريم وهيام)
أدهم: يلا ( ابن رانسي ومعتز)
★★★★ 
في المكتب
ورد: أمير كنت عايزة أشتري شوية حاجات
أمير: حببتي أنا مشغول دلوقتي مش هعرف أنزل معاكي خليها وقت تاني
ورد: لأ ما هو ضروري..خلاص هنزل أنا وأنت خلص شغلك
أمير: طب وجنة هتسيبيها فين..؟ أنا مشغول جدا
ورد: لأ هاخدها معايا كدا كدا لما تلاقيني خارجة هتيجي ورايا
أمير: ما بلاش وخلينا لما نخرج سوا أحسن
ورد: لا لا أنا عايزة حاجات ضرورى وفي طلبات كتيرة ناقصة وكمان عايزة أجيب حاجات لجنة عشان الحضانة
أمير بقلة حيلة: خلاص خدي بالك من نفسك ومن جنة..وسوقي براحة..
ورد بابتسامة: حاضر
★★★★
في المول
ورد وهي تمسك يد ابنتها: يلا يا جنة معدش غير نجيب طقم ليكي
دخلت ورد وابنتها إحدى المحلات وانشغلت ورد بالبحث فيما يناسب صغيرتها، بينما رأت جنة محل الألعاب فخرجت وذهبت إليه دون أن تنتبه لها أمها، وقفت جنة أمام لعبة جميلة وابتسمت لها وفجأة أتت امرأة متوسطة في العمر
المرأة: ازيك يا قمر فين ماما
نظرت جنة يمينا ويسارا ونسيت مكان المحل 
بدأت جنة في البكاء لعدم معرفتها مكان أمها
المرأة: اهدي يا حببتي متعيطيش
جنة ببكاء: أنا كنت معاها بث كيت أشوف اللعبة
المرأة: خلاص يا روحي تعالي وأنا هوديكي..واتجهت بها نحو خارج المول
جنة: هي ماما مشيت وثابتني..
المرأة: لأ يا قمر أنا هوديكي البيت..
بينما في المول من كثرة الازدحام لم تسمع ورد صوت بكاء ابنتها وعندما وقع في يدها ما رأته مناسب لصغيرتها التفتت لها ولكن كانت الصدمة
ورد بلهفة وخوف: جنة..جنة انتي فين..؟
ظلت تدور حول نفسها وتخرج وتدخل وتسأل الجميع  وما وجدتها
هاتفت ورد أمير وهي تبكي: الحقني يا أمير مش لاقية جنة
أمير وهو يرمي القلم من يده ويقف بصدمة: نعم؟ ازاي الكلام دا..؟ هي مش كانت معاكي..؟
ورد بانهيار: والله كانت لسة معايا ودخلنا المحل سوا يدوب بلف أجيب لها طقم وببصلها عشان أقيسه عليها مش لقيتها.. أنا لفيت في المول كله وخرجت برة كمان مش لقياها اهئ اهئ اهئ
أمير بخوف: أنا جاي حالا..
وبعد مرور وقت طويل ظل أمير يبحث عن ابنته في كل مكان ولم يجدها، عادا إلى البيت على أمل أن يكون أحد قد أتى بها
ورد بلهفة: ماما..جنة جت هنا..؟
صباح باستغراب: لأ يا حببتي مش هي كانت معاكي..؟
جلست ورد بانهيار وظلت تبكي
أمير بغضب عارم: عجبك كدا يا هانم..؟ قولتلك بلاش بس انتي اللى مش بتسمعي الكلام..؟ بسببك دلوقتي أنا مش لاقي بنتي.. إنتي مهملة وخلاص معدش ليكي لازمة في حياتي ..إنتي طالق
نظرت له ورد بصدمة على ما نطق به بينما شهق الجميع  وعيونهم بارزة من الصدمة
صباح بدهشة: ايه اللى انت عملته دا يا أمير..؟ البنت أكيد هنلاقيها إن شاء الله..
تحاملت ورد على ألم قلبها ووقفت بضعف ودموع جامدة ومشت خطوتين ولم تتحمل أكثر من ذلك، فوقعت مغشي عليها
أمير بلهفة: ورد
حملها أمير وظل يضرب على خدها ولم تفق..حاول الجميع معها ولا فائدة
صباح بصريخ: وديها المستشفى بسرعة نبضها ضعيف وجسمها متلج
حملها أمير بسرعة وذهب إلى المشفى وقف خارج الغرفة يتألم من أجل زوجته وابنته المفقودة
صباح بعتاب: لما انت قلقان عليها كدا طلقتها ليه..
أمير: أرجوكي يا أمي أنا مش قادر.. أنا قلت لها متروحش وهي اللي صممت
خرج الطبيب وأنزل الكمامة
أمير: ها يا دكتور طمنا
الطبيب: أرجوكم بلاش إرهاق وتعب وتتغذى كويس عشان حالة البيبي تستقر
أمير وصباح بصدمة: بيبي
الطبيب: أيوا المدام حامل في توأم.. أنا علقتلها محلول وفاقت...وتركهم وذهب
نظرت صباح بعتاب ولوم إلى أمير
دخل أمير الغرفة وجد ورد تنظر إلى اللاشيء وتسقط دموعها ببطئ
أمير: ورد حببتي طمنيني عليكي
ورد بسخرية: هه حبيبتك
أمير: اعذريني أنا مكنتش في وعيي 
ورد: ههه لأ براڤو... وأنا بقى هستنى كل ما تبقى مش في وعيك تطلقني... انا انا بنتي ضايعة..اكيد انا مش فرحانة يعني..انا موجوعة..ثم أكملت بعنف وهي تجذبه من ملابسه بقوة وانهيار..هاتلي بنتييييي..لاقيلي جنة بقووووولك...لو ملقتهاش أنا مش هسامح نفسي أبدا اهئ اهئ اهئ..
أمير بضعف ودموع: اهدي يا ورد أرجوكي...اهدي عشان صحتك..وصدقيني هلاقيها إن شاء الله وأجيبها لحد عندك
★★★★
في حي فقير جدا بعيد كل البعد عن المحافظة التي بها أمير
في بيت بسيط 
جنة ببكاء: انتي قلتيلي هتوديني عند ماما فين ماما..؟
المرأة: حببتي زمانها جاية اشربي اللبن دا ونامي هتكون جت
جنة: ماما قالتلي مخدش حاجة من حد
المرأة: لأ بس دا لبن جميل اشربيه وهشغلك كرتون تتفرجي عليه
جنة بفرحة: عندك كرتي البعبع..
المرأة بجهل: ها..؟ اه اه اتفرجي وهي هتيجي دلوقتي
بعد مرور وقت نامت جنة مكانها فحملتها المرأة إلى الغرفة.
أتى زوجها ورأى هذه الطفلة
خيري: مين دي يا نجاة..؟
نجاة بتوتر: بص هحكيلك بس متزعقش
خيري بترقب: عملتي ايه..؟ بنت مين دي المرة دي..؟
نجاة بدموع وتوسل: بالله عليك ما ترجعها لأهلها... انا بموت ونفسي أبقى أم..كل ما اجيب طفل بترجعه لأهله...هما هيجيبو غيرها إنما أنا مش هعرف...هو انت مش نفسك تبقى أب
خيري: نفسي طبعا بس بالحلال مش بالخطف..بنت مين دي..؟
نجاة: انت عارف ان غصب عني..احنا كمان لما روحنا نتبنى طفل مش رضيو عشان حالتنا ومش هنعرف نربيها...بس أنا هموووت أنا نفسي يبقا عندي طفل اهئ اهئ اهئ
خيري بضعف وغلبه الشيطان هذه المرة خاصة أنه رأى جمال وبراءة الطفلة فحن قلبه وأرادها: طب اهدي... بس لازم نغير المكان دا عشان أهلها أكيد هيدورو عليها ويلاقوها
نجاة بفرحة: بجد..؟ يعني انت وافقت انها تفضل معانا..؟
خيري: بس قصيلها شعرها الطويل دا عالأقل حاجة تغير من شكلها..وشوفيلها أى لبس تاني غير الغالي اللى عليها دا
نجاة بحزن: بس شعرها جميل خالص..
خيري: لمصلحتنا..
قامت نجاة بقص شعر الصغيرة وهي نائمة فكان لا يتعدى بضع سنتيمترات وسافرا بها مساءا إلى بلد بعيدة... أبعد كل البعد عن هذا المكان...
انتهت
انتظرونا إن شاء الله في الجزء التاني  من رواية جنة أميري
تمت بحمد الله

google-playkhamsatmostaqltradent