recent
أخبار ساخنة

رواية خاطفي الجميل الفصل الثالث 3 بقلم سارة عبد الغني

 رواية خاطفي الجميل الفصل الثالث 3 بقلم سارة عبد الغني
رواية خاطفي الجميل الفصل الثالث 3 بقلم سارة عبد الغني

رواية خاطفي الجميل الفصل الثالث 3 بقلم سارة عبد الغني


ياسر ركب العربيه واتجه للقصر ودخل واتجه للاوضة سارة 
سارة كانت خلصت صلاة الظهر وقعدة ع السرير لقيت ياسر داخل عليها 
ياسر: حرماً 
سارة:شكراً 
ياسر بفرحه: انتي اتكلمتي الحمد لله 
سارة : انا جعانه 
ياسر: حالاً يكون الاكل موجود 
نده ع حميدة وكانت عملت فراخ مشوية ورز بسمتي وياسر الي خلاها تعمل كده لان عارف ان دي اكلة سارة المفضله 
حميدة: اتفضلي يابنتي بالهنا 
سارة :شكراً 
ياسر:روحي انتي يداده 
سارة: فضلت تاكل وياسر قاعد قدامها يتفرج عليها وافتكر لما اول مرا شافها فماك 
سارة:انت هتفضل باصصلي كده كتير 
ياسر:ها لا انا هخرج انا ولما تخلصي اكل هخش تاني 
سارة اكلت وغسلت ايدها وقعدة عالسرير تاني وياسر دخل عليها 
ياسر: شبعتي 
سارة: الحمدلله 
سارة:انا عاوزة ارجع بيت اهلي لو سمحت 
ياسر ببرود: مفيش رجوع 
سارة قامت ووقفت وقالت بعصبيه؛ ده الي هو ازاي انت مدرك الي انت عملتو انت اكيد مش طبيعي 
ياسر: وطي صوتك احسنلك متخلقش لسا الي يرفع صوتو ع ياسر الهواري 
سارة: بخوف بس مبينتش: لا وللله هتعمل اي يعني وريني هتعمل ايي 
ياسر اخد ايد سارة وزقها فالحيطه وفضل يقرب من وشها لحد الي فصل بينهم النفس 
سارة بخوف:ابعد عني 
ياسر: لا 
سارة: قولتلك ابعد عني وعنيها دمعت 
ياسر: متخافيش انا مستحيل اعمل معاكي حاجه غير بعد كتب الكتاب 
سارة زقتو وقالت؛ كتب كتاب مين هاا انت مجنون وبعدين مبدل الفيلم الهندي الي انت عملتو ده كنت اتقدمتلي احسن 
ياسر: منا فعلاً عملت كده وحكلها الي حصل 
سارة بصدمه : ازاي بابا محكليش 
ياسر: الله اعلم بس كل الي اعرفو انك ليا انا وبس 
سارة: انت مجنون هو انت فاكرني لعبه ولا سلعه ولا اي بالظبط انا يوم متجوز اتجوز و محدش من اهلي معايا 
وواحد معرفوش ولا بحبو انا اتجوز بالطريقه ديي ليي عملت اي انا علشان اتجوز كدده انا مش موافقه ومش هوافق انت سامع واتفضل براااا 
ياسر ببرود: انتي هتوافقي اذا كان بمزاجك أو غصب عنك ولو عملتي حاجه قصاد المأذون صدقيني هتندمي والي هيدفع التمن عيلتك عفكرا انهرده بعد العشا كتب كتابنا سلام وسابها وخرج 
سارة فضلت مكانها تعيط وقالت؛ انا عملت اي يارب علشان يحصل معايا كده دبرني يارب اعمل ايي انا خايفه اوي علي عيلتي فهضطر اوافق يارب خرجني من الكرب ده يارب وخليك معايا 
عدي اليوم عادي وسارة صليت كل الفروض ومعاهم صلت استخارة والغريبه ان هيا لقيت نفسها مرتاحه 
ياسر دخل عالسارة وحط كيس كبير عالسرير وخرج 
سارة فتحت الكيس لقيت فستان ابيض شكلو جميل ومعاه طرحه بيضه بردو وانبهرت بجاملهم بس فالنفس الوقت افتكرت هيا هتتجوز ازاي وعينها دمعت 
معقوله هلبس الفستان ده لوحدي من غير بابا وماما وماما مش هتساعدني البسو ولا بابا هيسلمني لعريسي ويقولو حطها فعينك لان انت بتاخد حته مني وعيطت 
ياسر كان واقف وسامع وقالها: انتي فعلاً فعيني وحته مني 
سارة مسحت دموعها: انت انت ازاي تخش عليا كده ها 
ياسر : المأذون وصل وانتي لسا مجهزتيش 
سارة: اجهز براحتي بقا ولو مش عاجبك فركش الجوازة 
ياسر: ده انا مصدقت براحتك خالص انا نازل بس احسنلك متتأخريش 
سارة اخدت شاور ولبست الفستان وهيا نازله عالسلم انبهر ياسر بيها وبجاملها وتم عقد قيران ياسر وسارة بالفعل في حضور ادهم صحبو ودادة حميدة 
ادهم:مبروك يصحبي 
ياسر: الله يبارك فيك يحبيبي 
حميدة: مبروك يا ياسر بيه وعقبال مشوف عيالك 
ياسر بص لسارة وضحك: ان شاء الله ادعيلي انتي بس العروسه ترضا عني 
ادهم مشي ودادة راحت اوضتها ومعتش غير ياسر وسارة 
ياسر: طب اي 
سارة: لو سمحت انا هطلع اوضتي علشان ارتاح 
ياسر شال سارة تلقائي وطلع بيها 
سارة: نزلني ياياسر مينفعش كده ياسر نزلنييي قولت 
ياسر: انا اول مرا اعرف ان اسمي حلو كده ده انا اشيلك علطول بقي
ياسر وصل اوضة سارة وحطها علي السرير بكل هدوء 
سارة: انت متقربش مني تاني انت فاهم 
ياسر: عفكرا انتي خلاص بقيتي مراتي 
سارة: عمري مهبقا مراتك انت ناسي انت متجوزني ازاي انت خاطفني 
ياسر بعصبيه: سارة انا صبري طال معاكي بلاش تخليني ازعلك مني 
سارة: هتعمل اي ها هتعمل اي انت لو كنت شخص محترم كان اكيد بابا هيقبل بيك لاكن واضح انك متعرفش حاجه عن الاحترام خالص 
سارة لقيت نفسها عالارض بسبب ان ياسر ضربها بالقلم لدرجة ان بوقها جاب دم 
ياسر مخدش بالو من الدم وخرج وسابها وقفل عليها وسارة اغمي عليها بعد مخرج علطول  
تاني يوم الصبح ياسر مكنش نام اصلا وفضل زعلان ومش عارف هو عمل كده ازاي 
غبي غبي ازاي عملت كده هيا دي الي خطفتها من حبك فيها واتجوزتها غصب كمان هيا معقول هتسامحني ياربي انا فعلا غبي قام ياسر اتجه لاوضة سارة وفتحا لقاها مرميه عالارض ومفيش حاجه اتغيرت جري عليها بقلق ومسك وشها لقا بوقها جايب دم 
ياسر بدموع : سارة سارة ونبي ردي علياا انا اسف والله مكنش اصدي ونبي ردي علياا يسارةةة دادة حميدةةةة  
حميدة جت بقلق: اي ده سارة مالها واي الدم الي فبوقها ده 
ياسر: اتصلي ع الدكتور بسرععععههه 
حميدة؛ حاضر حاضر 
شال ياسر سارة وحطها عالسرير لحد مجه الدكتور وكشف عليها وخرج وياسر خرج وراه 
ياسر بقلق: مالها يادكتور 
الدكتور: 
يتبع ......
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent