recent
أخبار ساخنة

رواية لحم البنات الفصل الثالث 3 بقلم محمد منصور

 رواية لحم البنات الفصل الثالث 3 بقلم محمد منصور
رواية لحم البنات الفصل الثالث 3 بقلم محمد منصور

رواية لحم البنات الفصل الثالث 3 بقلم محمد منصور


وقبل ما نبدأ  نوحد الله ونصلي علي خير خلق الله سيدنا محمد. وعلي بركة الله نبدأ 
بسم الله توكلت علي الله. وهو رب العرش العظيم
 خلصت حلقة امباراح ان صقر طلع المطواة وحاول ان يضرب بيها ناجي لكن ناجي بعد عن الضربة بسرعه وساعتها اتخل توازن ابويا ووقع  علي الارض و المطواه دخلت في بطنة ناحية وغرزت جامد صرخت من المنظر وحاولت اساعده لكن ابويا زقني بايدة بعيد عني وقال 
طبعا يا نورا انتي وصابر عايزني اموت لكن انا مش هاموت. صقر مش هيموت بسهوله كدة 
صابر
ياريت تموت يأ اخي وتريح الناس من شرك
ناجي
مهما حصل يا عم صابر لازم نساعده.  
وخرج ناجي الموبيل بتاعه وهو بيتصل بالاسعاف قال ابويا
وانا مش محتاج مساعدة من واحد زيك
وقام وقف علي رجله والدم نازل من بطنة بطريقة تخوف خد حتة قماشة وروحت ناحيتة بحاول اكتم بيها الدم زقني تاني وقال 
أبعدي أيدك اللي عايزه أقطعها دي. عني. أنا مش محتاج مساعده من حد ده انا صقر المليجي هاخاف من الموت
وراح  ناحيه باب الشقه وخرج من الشقه بصعوبه وهو عمال يتسند علي اي حاجة تقابلة لغاية ما وصل للسلم لكنة وقع من فوق الترابزين علشان داغ ونزل في مدخل البيت ميت.  
وبعدها بيوم كان عزت باشا اللي شاف الفيديو بتاعي وعجبته قاعد في جنينة القصر وواحد من رجالته اسمه فايز واقف قدام منه وبيقوله 
عزت باشا صقر مات
بص له عزت باستغراب شديد 
مات أزاي.  دة كان لسة عندي امبارح 
فايز
خناقه بينه وبين خال بنته جه يضربه بالمطواه المطواه جيت في هو 
عزت ضحك وقال 
وعامل لي فيها شقي. وهو اللي يخلص علي نفسه يلا في داهيه  المهم نورا بنته فين دلوقتي
فايز
قاعده في شقه خالها صابر
عزت 
ما كنش الموت  قادر يستني شويه علي صقر.   لغايه ما يجيب نورا هنا
فايز
لو صقر مات. ف أحسان مرات صقر لسه عايشه ودي مراه شمال وهاتعرف تجيب لك نورا لغايه عندك بس ادفع لها 
عزت باشا
ومستني ايه يا فايز  ساعه زمن واحسان تكون عندي 
*** ‏للي حابب يسمع القصة  دي كاملة هايلقيها. صوتيه علي قناة. يوتيوب حكايات منص و مي  ****
وتمر أقل من ساعه وتكون أحسان واقفه قدام عزت وعزت بيقول لها 
أنتي أيه كل ماتكبري تحلوي
قالت  احسان والحزن في نبره صوتها
احلو أيه بس انا جوزي مات يا عزت باشا يعني طهري في الدنيا أتقطم
عزت 
احسان مش عليه انا انتي شمال يعني قبلتي رجاله كتير مش صقر اللي هايفرقك معاكي
أحسان
أنا فعلا شمال بس كنت بحب صقر قوي
عزت 
يالا أهو راح خلينا بقي في المهم صقر قبل ما يموت أتفق معايا يجيب لي بنته نورا هنا أهيص معها شويه لكن مات
قبل ما يوفي بوعده فانا عايز نورا وال 50 الف ج. اللي  كان هياخدهم صقر حالا عليكي انتي 
أحسان
بس نورا دي مش سهله ولا هي شمال علشان ترضي تعيش معاك في الحرام
عزت 
يعني أيه يا أحسان انا مش بتاع جواز.  و ماتخلقش اللي يقول لا.  علي حاجه انا نفسي فيها
أحسان 
نورا بقي   هاتقول لا والف لا لو هاتموت مش هاتسلم لك نفسها
عزت بعصبيه شديده 
يعني أيه  علي أخر الزمن عيله زي دي تقول لي لا 
أحسان
لاعاشت ولا كانت بس نورا دي دماغها نشفه ولازم تيجي بالحيله 
عزت باشا
أتصرفي رجالتي  كلهم تحت امرك بس نورا تكون ملكي
احسان
سيبني بس اظبطها وعم شوقي بتاع الاجهزة الكهربائية يرجع من العمرة وانا هاتصرف
عزت
ما تقريني اللي في دماغك يا احسان. واحنا هانستني عم شوقي دة لية 
احسان
علشان نورا تبقي ليك لازم يكون معانا  اخر وصل امانه دفعته نورا في محل عم شوقي 
عزت وهو بيبص لفايز ومش فاهم حاجة وقال
مش فاهم
احسان
خلي بس رجالتك يجهزوا علي مكالمة مني 
*** ‏للي حابب يسمع القصة  دي كاملة هايلقيها. صوتيه علي قناة. يوتيوب حكايات منص و مي  ****
واتفقت احسان مع عزت عليه في نفس الوقت اللي انا كنت في واقفة قدام باب شقه زينب وخبط علي الباب وفتحت لي زينب وبصيت لي بصة كلها عتاب وحزن فقولت لها 
أيه ما فيش خشي
زينب 
خشي
دخلت وقولت لزينب 
حقك علية 
زينب
ماشي
نورا
من حقك تزعلي بس انا ساعتها كنت مش عارفه بقول أيه انت عارفه ناجي بالنسبه لي أيه
زينب
وبعدين
نورا
وبعدين انا ماقدرش استغني عنك انتي أختي مش صاحبتي وبس  حقك عليه بقي 
زينب
ماشي
نورا
لا بقي ده انتي كدة  عايزا تضربي زي زمان بس انا مش هاضربك علشان انا فرحانه
زينب
يارب ديما
نورا
لو فضلتي كده انا مش هاعزمك علي فرحي
فرحت زينب وقالت 
فرحك  وطبعا انا اخر واحده تعرف
نورا
لا انتي اول واحده انا ما ينفعش أفرح من غيرك. كلها شهر بالظبط وينكتب كتابي علي ناجي
زينب
وابوكي اللي لسة ميت 
نورا
ماكنش ابويا. 
زينب
طيب هاتلحقي تعملي حاجة في الشهر دة
ناجي
شقة ناجي جاهزة من كله ومش هايخليني اجيب اي حاجة وهو مستعجل الفرحة وانا كمان مستعجله
فرحت زينب اوي لفرحتي وخدتني في حضنها وهي بتبارك لي ،،،،،،،،
وقبل  يوم من كتب كتابي رجع عم شوقي وراحت له احسان المحل بتاعه وكان معها رجلين من رجاله عزت وقالت احسان لعم شوقي
عايزا اخر وصل دفعته نورا في اقساط ثلاجة خالها صابر ساعه ما كانت رانيا معها وسيبته معاك لغاية ما تروح الشغل وترجع وانت بعدها سافرت العمرة 
بصها لها عم شوقي باستغراب وقال
وانتي مالك ومال نورا ومالك ومال الوصل بتاعها
احسان وهي بتبص لجوز الرجاله اللي واقفين في ظهرها قالت
عم شوقي شايف جوز الرجاله دول.  ما بيهزروش وعندهم استعداد يطربقو المحل فوق دماغك لو انت ما عملتش اللي قولت لك عليه
فبصلهم عم شوقي وخاف من تهديد احسان فقالت احسان
الوصل
ففتح عم شوقي درج مكتبه وادي الوصل لاحسان مسكت احسان الوصل منه وبصت في وقامت وقفت وقالت وهي عند باب المحل
لو نورا سالت علي الوصل قولها ضاع. وياريت ما تقولش اكتر من كدة. خلاص 
وعدي اليوم وجه يوم فرحي وماكنتش اعرف اني فرحتي مش مكتوب لها تكمل لان ليلة كتب كتابي علي ناجي دخل عزت ورجالته لقاعة الافراح الاسلامية وبص للماذون وقال له
ازاي يا سيدنا الشيخ تكتب كتاب واحدة متجوزة
وبص لي عزت وقال
مش كدة غلط يا عروسة انتي مراتي انا 
استغربت واستغرب كل اللي كانو موجودين في القاعة 
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent