recent
أخبار ساخنة

رواية تميم مريم الفصل الثالث 3 بقلم أميرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية تميم مريم الفصل الثالث 3 بقلم أميرة محمد

رواية تميم مريم الفصل الثالث 3 بقلم أميرة محمد

رواية تميم مريم الفصل الثالث 3 بقلم أميرة محمد


_مش هتجوز تميم غير لما ماما ترجع علي البيت 
_ اتعصب : ليه شيفاني اهبل قدامك ؟
_ بهدؤد : لا انا مقولتش كدا بس انا مش حابه ماما تنصدم لما تعرف اني اتجوزت ، فعشان كدا هتحضر فرحي علي تميم 
_ وان قولت لا ؟
_ مش هتقول لا لانك اذكي من كدا وعارف إني مقدرش اهرب ولا حتي اسيب ماما 
_ تمام وانا موافق 
_ قفلت معاه واتنهدت علي الاقل كل حاجه تبقاا ماشيه زي م هيه عايزه 
_مش باقي كتير علي الفرح ومريم نزلت اشترت كل حاجه غصب عنها عشان محدش يشك 
_ بعدها بيومين عمها اتصل عليها وقالها افتحي الباب ، واول م فتحته لقت امها واقفه علي الباب لوحدها 
_ قربت عليها وحضنتها وفضلت تعيط بعد شوية دخلتها جوة وقعدتها وجبتلها ميه تشرب 
_ ماما انتي كويسه ي حبيبتي 
_ أيوة ي مريم مالك في اي ؟
_ بإستغراب: ماما انتي .....
_ قاطعتها : مش عارفه مالك من ساعت م جيت وانتي مش علي بعضك اكيد زعلانه مني عشان مقولتلكيش اني رايحه عند اختي يومين مش كده ؟
_ نعم ؟؟
_ بس انا قولت لتميم يقولك واتصلت بيكي كتير من عند خالتك وانتي مردتيش
_ ماما انتي بتقولي اي ؟
_ كشرت : انا داخله ارتاح مش عارفه الاقيها منك ولا من اخوكي 
_ امها دخلت اوضتها وهيه قعدت زي التايهه طب ازاي كل ده حصل وف اقل من دقيقه كان عمها بيتصل 
_ بخبث : اي رايك؟
_ انت بتعمل كدا ليه معانا 
_ عشان بس تعرفي اني اقدر اعمل اي حاجه ومش معني  أن المرة ده امك كانت عند خالتك المرة الجاية هتكون هناك خليكي ناصحه كدا واعرفي مصلحتك فين 
_ قفل ف وشها وراحت هيه اتصلت علي تميم وطلبت منه يقابلها ف الكافيه اللي بيتقابلوا فيه 
_ خير ي مريم 
_ وهييجي منين الخير طول م ابوك شاكر ورايا 
_ بنت عيب اي ابوك شاكر دي ؟
_ بصتله بقرف ف ضحك : يستي خلاص اهدي وكل حاجه هتتحل
_ انت كنت عارف ان ماما عند خالتي ي تميم 
_ بصدمه : نعم ؟؟
_ بشك : ماما رجعت يا  تميم وقالتلي انها طلبت منك تبلغني أنها عند خالتي 
_ خبط ب ايده علي رأسه : اوبس نسيت هيه فعلا قالتلي بس لما انتي جيتي كلمتيني وورتيني الرساله مجاش ف بالي خالص اني اقولك 
_ اتنهد بحزن : مش هتفرق ي تميم إلا خلاني اوافق على موضوعنا جوازنا اني بعزك اوي ومش هلاقي احسن منك يكون شريك حياتي وخصوصا إن هلال وماما بيحبوك اوي 
_ ابتسملها بتوتر : ثقي فيا ي مريم وصدقيني عمري م هخذلك 
_ ابتسمت ف حاول يغير الموضوع: هاا يستي اشتريتي كل حاجه مش باقي غير يومين بس 
_ وانت مالك مبسوط كدا ليه ؟
_مسح على وشه بهدؤء : يا ولي الصابرين
يبنتي بحاول اطلعك من مودك ده 
_اه اشتريت كل حاجه بس مش ناقص غير هلال ينزل 
_ متقلقيش إن شاء الله هينزل
_ يارب  
بقلمي أميرة محمد محمود
___________________
_ مالك ي ماما بتبصيلي كدا ليه ؟
_ بشك : مش ملاحظه ان كل حاجه جات بسرعه 
_ ق...قصدك اي؟
_ قصدي يست مريم ان عمك طلب ايدك لتميم وحددوا معاد الفرح ف وقت قليل اوي واخوكي .....!
_ قاطعتها : هلال كمان موافق ي ماما ومعندوش مشكله 
_ بلهفه : هيحضر مش كدا ؟
_ اكيد ي حبيبتي 
_ دمعت : نفسي اخده ف حضني زي زمان وحشني اوي
_ وانتي كمان وحشتيني يست الكل 
_ بصوا ناحية الصوت وكان هلال واقف مبتسم بلبس الشغل 
_ عيطتت: هلال ؟
_ رمي الشنطه اللي ف ايده وراح اترمي ف حضنها وعيط علي عياطها لأنها وحشته 
_ ي سلام وانا كمان مليش حضن يعني 
_ ضحك : تعالي ي قرده
_ ضحكت وحضنته وفضلوا ع الوضع ده ييجي نص ساعه
_ ليه يبني بتعمل فيا كدا
_ سامحيني ي امي غصب عني 
_ حضنت وشه بين ايديها: لولا فرح اختك مكنتش هتيجي مش كده ؟
_ شال ايديها وباسهم : لا ي ماما كنت هاجي عشان وحشتوني 
_ تلاقيك جعان ي ضنايا هقومك اعملك اكل 
_ ابتسم : متتعبيش نفسك انا مش جعان 
_ حضنته : ان مكنتش اتعب عشانك هتعب عشان مين ي قلب امك
_ ربنا يخليكي لينا ي ماما 
_ أمه دخلت جوة وهوة بص علي مريم لاقاها سرحانه راح ضربها علي قفاها
_ كشرت : احنا لسه فينا من الحركات دي يسطاا؟
_ ضحك وشدها من دراعها لحضنه : وحشتيني ي مريوم 
_ وانت كمان ي حبيبي وحشتني اوي
_ قوليلي بقي مبسوطه ي عروسه ؟
_ بصتله بسرعه: عروسه ؟
_ ضحك : مالك يبنتي بتبصيلي كدا ليه
_عيطت : لا انا مش عايزة اتجوز واسيبكم هفضل معاكم 
_ ضحك جامد : طب وتميم نعمل فيه اي ؟
_ سكتت ومردتش 
_ رفع وشها ليه: تعرفي ي مريم إن تميم بيحبك من زمان 
_ بصدمه : ايييه؟
_ ابتسم : اه والله زي م بقولك كدا ، بس هوة كتوم شوية ومش بيحب يبين مشاعره ف عشان كدا خبي عنك
_ دا ...دا كان خاط.....!
_ قاطعها : عارف أنه كان خاطب بس محبهاش كان بيحاول ينساها بيكي ودا أكبر غلط عمله ، مينفعش ابقي بحب شخص وعايزه انساه واتعافي منه بشخص تاني 
_ بس ي هلال هوة عمرة م لمحلي حتي 
_ مبصتيش ف عيونه ولا لاحظتي ازاي بتلمع لما بيشوفك ؟ انا مش هحككيلك بس هسيبه هوة للحظه دي 
_ سكتت شوي وبتفكر ف اللي قاله هلال طب دا معناه اي؟ معقول يكون ....يكون مخطط للجوازه دي من الاول لا لا ي مريم اللي بيحب مش بيأذي
_ سكتي ليه ي مريم ؟
_ بتلقائية: كلمني عن الحب ي هلال 
_ بصلها بهدؤء بعد م اتنهد تنهيده كبيرة : انك تكوني مش شايفه ف عينك غير الشخص اللي بتحبيه ، شايفه حنيته عليكي مهما اتعصب الحب حلو اوي ي مريم بس للي بيعرف يحب بجد 
_ غمزت : وانت بقي حبيت قبل كدا
_ زقها : قومي يبت من هنا 
_ ضحكت : انت اخ مش جدع علي فكرة 
_ ضحك : عارف عارف 
بقلمي أميرة محمد محمود
___________________
_ بعد م اكلوا كلهم مع بعض مريم قامت من وسطيهم ودخلت اوضتها 
_ قعدت تفكر ف كلام هلال اخوها ، رايحه جايه ف الاوضة تكلم نفسها : هتجوزوا بقي وخلاص مش كدا كدا بيحبني يبقا زيتنا ف دقيقنا اه طبعا اومال ، بس ..بس افرض طلع خاين وكداب م هما كلهم كدا 
_ خاين وكداب اي بس يا مريم هوة كان عشمك بحاجه وخلي بيكي 
لا بس انا برضو لازم اخد حزري كويس اوي ، افرض برضو بعد اتجوزني يطلع عايز يتحمرش بيا ، أيوة هوة دا اللي هوة عايزة ماشي ي تميم ي ابن ام تميم 
_ فضلت تكلم نفسها لحد م فاطمه اتصلت عليها 
_ مالك يبنتي بقالي ساعه بتصل عليكي 
_ عايزة اي ي هبابه 
_ لمي لسانك اللي عايز قطعه ده 
_ أيوة يعني انتي متصله بيا عشان تهزقيني 
_ تصدقي انا غلطانه عشان كنت لابسه وجيالك
_ بلهفه : بجد ي فطوم 
_ ضحكت : دلوقتي بقيت فطوم 
_ اخلصي بقااا متبقيش رخمه يلا تعالي هستناكي 
_ ماشي يستي جايه اهوة ف رعاية الله
_ ابتسمت : ف رعايه الله
_ بعدها بشوي تميم اتصل عليها ردت عليه وهيه مكسوفه 
_ الو ي تميم 
_ اذيك ي مريم عامله اي؟
_ الحمد لله بخير في حاجه؟
_ ربنا يرحمني برحمته من دبشك ده بس لا يستي مفيش حاجه بتصل بس عشان اشوف لو لازمك حاجه 
_ لا مش لازمني كله تمام 
_ بتردد : طيب ممكن نتكلم جد شويه 
_ بقلق : اتفضل ي تميم 
_ مريم انا عايز اتجوزك بجد من غير حورارات ابويا و
_ قاطعته : كويس انك عارف انك ابوك بيعمل حورارات ي تميم 
_ مسح علي وشه: لا ي ربي مش هتعصب لا يبنتي ارحمي امي واديني فرصه اتكلم
_ ضحكت : خلاص والله هسكت
_ بتوتر : عايز فرصه ليا وليكي نحاول مع بعض إن علاقتنا تنجح ولا حسيتي نفسك مش قبلاني أو مش متقبله علاقتنا هننهيها فورا هااا قولتي اي ؟
_ بحزن : وهوة انا عندي خيارات تاني ي تميم ؟
_ بحزن : انا ممكن اتكلم مع بابا ي مريم واقوله اني مش عايز اتجوزك اي حاجه تريحك هعملهالك
_ بسرعه ولهفه : لا ي تميم جوازنا هيتم ومحدش عارف يمكن ينجح 
_ ابتسم : انا مش عايز منك غير فرصه واحده ...فرصه واحده بس 
_ ابتسمت : موافقه 
بقلمي أميرة محمد محمود
___________________
_  فتحت الباب علي آخرة : هلااااااااااال 
_ يبنت المجنونه 
_ عيونها لمعت : الله جيبت ايمته السويتشرت ده ؟
_ شده منها : انسي ي مريم 
_ بصتله ببراءه : مش انا اختك حبيبتك 
_ بغيظ : لا وامشي اطلعي برااا 
_ ي حقير 
_ جري وراها : اي انتي قولتي اي؟
_ دخلت اوضتها وقفلت الباب علي نفسها : افتحي ي مريم احسنلك 
_ مش هفتح يابا هوة انا عبيطه ولا ايه ؟
_ جرس الباب رن ف راح فتح وهوة بيبص وراه : طيب ي مريم حسابك معايا بعدين 
_ بص قدامه وكانت فاطمه هوة عارفها من زمان بس دي اول مرة يشوفها بالخمار : فاطمه ؟
_ بكسوف : اه ...ممكن ادخل ل مريم 
_ فاق لنفسه : اه طبعا اتفضلي 
_ فاطمه دخلت خبطت علي مريم وفتحتلها حضنتها ، فاطمه دخلت جوة وقبل م مريم تدخل هلال مسكها من قفاها وشدها
_ في اي يسطااا براحه 
_ هعديلك كل اللي عملتيه عشان بس القمر اللي جه فجاءة ده 
_ غمزت : اوباااا
_ عدلها ياقة بچامتها : طبعا احنا اخوات 
_ اومال 
_ وطبعا عارفه بحبك قد اي ؟
_ اومال 
_ و....
قاطعته : أنجز يلاا
_ عايزك ف موضوع بعد م تخلصي 
_ مصلحجي حقير 
_ غلط تاني هرزعك كف خماسي يخليكي تروحي فيها 
_ خلاص يدجع بهزر معاك يلا تكيرة 
_ دخلت وقفلت الباب ف وشه ، خبط كف علي كف : اقسم بالله مجنونه
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ اليومبن عدوا بسرعه والنهارده الفرح ، تميم طلب من مريم انه يتكلم معاها قبل اي حاجه 
_ خير ي تميم ؟
_ ابتسم : انا مش عايزك تخافي مني ي مريم ، يعني حتي لو اتجوزنا هيفضل مكانك ف قلبي زي م هوة 
_ ضحكت بحب : ابغي احضنك هالحين
_ ضحك وفتح دراعاته : تعالي 
_ ضربته ف كتفه : بالله م شفت ربع ساعة تربيه
_ ضحك : يستي بهزر والله 
_ تميم انا خايفه اوي 
_ طمنها : متخافيش طول م انا جمبك 
_ ابتسمت : عارفه 
_ " بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent