recent
أخبار ساخنة

رواية مهمة عاشق الفصل الرابع 4 بقلم خلود وائل

 رواية مهمة عاشق الفصل الرابع 4 بقلم خلود وائل
رواية مهمة عاشق الفصل الرابع 4 بقلم خلود وائل

رواية مهمة عاشق الفصل الرابع 4 بقلم خلود وائل

مؤمن:علي اتصاب ياعم محمود💔
سكت الحاج محمود دقيقه مش مستوعب كلمه مؤمن
مؤمن:متقلقش ياعمي هو عمل عمليه ولحقناه الحمد لله هو دلوقتي حالته مستقرة
الحاج محمود وعنيه اتملت دموع:عنوان المستشفي ايه يابني
مؤمن:عنوانها......هقابلك علي طول ياعم محمود
قفل الحاج محمود الخط وهيموت من القلق وبسرعه قام وقال للحاجه منال علي ال حصل واخدها هي ونهي وراحو لعلي المستشفي
في الطريق نهي:يعني علي كويس يابابا طمني عليه الله يخليك
الحاج محمود:ربنا يجيب العواقب سليمه
الحاجه منال:ياحبيبي يابني يارب متوجع قلبي عليه يااارب
نهي:لا ياماما علي اكيد كويس انا قلبي حاسس انه كويس
الحاجه منال بدموع :يارب يابنتي يارب
وصلو المستشفي وقابلهم مؤمن واخدهم لاوضه علي اول ما لمحوة من ورا ازاز اوضه العنايه الحاجه منال انهارت من العيط هي ونهي والحاج محمود حاول يتماسك وسأل مؤمن عن الدكتور المسئول عن حاله علي ومؤمن حكاله عن ال حصل والحاج محمود طلب يشوف الدكتورة ليلي ومدير المستشفي
الممرضه راحت تنادي للدكتورة ليلي
الممرضه:دكتورة ليلي والد الظابط بتاع امبارح طالب يشوف حضرتك ضروري
ليلي:طب روحي انتي وانا هشرب فنجان قهوة افوق بس واجي انا منمتش من امبارح
الممرضه:القهوة بعدين يادكتورة دا باين عليه راجل واصل اول مادخل المستشفي وقفتله انتباه وطالب يشوفك ويشوف مدير المستشفي بنفسه داغير كميه الظباط ال موجودين تحت
ليلي:طب وانا مالي بكل دة ... امشي وانا وراكي اهوة
نزلت ليلي عشان تقابل الحاج محمود واتفاجئت فعلا بظباط كتير مليين الكوليدور كله من اوله لحد اوضه علي وواحدة ست عماله تعيط وتقول ياحبيبي يابني وواحدة تانيه جمبها عماله تهديها ووصلت لحد مدير المستشفي ال كان واقف بيحاول يهدي الحاج محمود ال صوته جايب اخر المستشفي
الحاج محمود:فهمني يعني ايه ابني ميلاقيش دكتور يعمله العمليه ايييه ارواح الناس لعبه مستشفي طويله عريضه مفيهاش غير دكتورة بطولها لو مكانتش موجودة كان ابني مات
مدير المستشفي:يامحمود بيه انا مقدر موقفك بس الحمد لله هو بخير ودكتورة ليلي من أكفاء الدكاترة هنا في المستشفي متقلقش عليه دى لوحدها تعمل ١٠عمليات بكل ثبات وحاله علي بيه مستقرة بفضلها بعد ربنا سبحانه وتعالي
الحاج محمود:دة اسمه استهتار حضرتك
قطع كلامهم وصوتهم العالي كلام ليلي
ليلي:ممكن افهم حضرتك مضايق ليه
الحاج محمود:وتطلعي انتي مين ياانسه
ليلي:انا دكتورة ليلي الشاذلي المسئوله عن حاله ابن حضرتك
الحاج محمود:اه اهلا وسهلا انتي اذاي يادكتورة تعملي عمليه كبيرة ذي دي لوحدك من غير دكاترة كبار معاكي
ليلي بثبات وبكل هدوء:ايه كنت عاوزني اسيبه يموت
الحاج محمود متفاجئ بالرد وبثقه ليلي بنفسها:افندم
ليلي:كلامي واضح كنت اسيب ابن حضرتك يموت عما نلاقي دكتور كبير يجي يعمله العمليه ولا اسيب دمه يتصفي علي الارض علي ما حد يحن ويتفضل علينا ويجي يشرف علي العمليه
مدير المستشفي بنبرة قلق:دكتورة ليلي اتفضلي امشي انتي الوقتي
ليلي:لا مش همشي حضرته طلب يشوفني وسأل سؤال وانا بجاوبه
الجو كان مكهرب لدرجه ان كل معارف الحاج محمود واقفين مذهولين من جرائه رد الدكتورة ليلي علي الحاج محمود
الحاج محمود:ولو ابني كان جراله حاجه بسبب استهتارك كنت هتنفعيني الوقتي
ليلي:اولا انا مش مستهترة انا دكتورة وعارفه شغلي ولو مش قد العمليه كنت انسحبت وثانيا ابن حضرتك كويس الحمد لله وبكرة يتحسن ويبقي احسن من الاول وثالثا ودة الاهم انا اديت وجبي علي اكمل وجه بدون ادني غلط يذكر وهتغاضي عن طريقه حضرتك ف الاستفسار وهقلك ان معظم جراحين المستشفي في مؤتمر في كندا ومفيش غيري انا و٣تانيين حاولنا نكلمهم بس مقدرناش نوصلهم في وقت ماكان ابن حضرتك بينزف وفاقد للوعي لو كنت استنيت حد يجي يشرف علي العمليه كان ابنك مات اصلا ...
دكتور المستشفي:الحمد لله ان علي بيه كويس يا محمود بيه وانا بعتذر وبشكل رسمي عن اي تقصير من المستشفي وانا بنفسي هشرف علي حاله علي بيه
الحاج محمود حس باحراج من ليلي::لا يادكتور ملوش لزمه انا عاوز رعايه ابني تكون باشراف من دكتورة ليلي شخصيا مش حتي ممرضين طالما هي جد في شغلها كدة
قالها وهو بيبص لليلي
ليلي:انا تحت امر حضرتك دة واجبي وفرض عليا وربنا يطمنك عليه بعد اذنك انا هدخل اشوف حالته عامله ايه الوقتي
دخلت ليلي واطمنت علي حاله علي وكتبت ملاحظاتها ولاول مرة تبص لعلي باهتمام وقالتله:اممممم ياكابتن علي شكلنا لينا مشوار طويل مع بعض
وبعدها بصت علي الاجهزة وخرجت
برة الاوضه علي جمب
مدير المستشفي:انا بعتذر لحضرتك مرة تانيه يامحمود بيه بس والله دكتورة ليلي كفؤ جدااا في مجالها هي صحيح دكتورة جديدة لكن ممتازة واكبر دليل ان عمليه ابن حضرتك تمت باحسن حال مع انها عمليه صعبه ومتنفعش بدكتور واحد بس هي اثبتت العكس
الحاج محمود:حصل خير
استاذن مدير المستشفي وسابهم ومشي
راح الحاج محمود لمراته وبنتة
الحاجه منال:مش كتر الف خيرها يامحمود انها لحقت ابنك بدل ماكان مات وحرق قلبنا عليه
نهي:المفروض تشكرها يابابي
الحاجه منال:براحه يامحمود خلينا نطمن علي علي انا خلاص مش مستحمله اكتر من كدة عاوزة اخدة في حضني واطمن عليه
الحاج محمود:هيبقي كويس متخافيش وهتاخديه في حضنك يامنال
نهي :الدكتورة جيه اهيه يابابي
خرجت ليلي من العنايه وناداها الحاج محمود:لو سمحتي يادكتورة
ليلي:ايوة يافندم
راحتله ليلي ...
الحاج محمود :طمنيني علي حاله ابني عامل ايه الوقتي؟
ليلي:الحمد لله الحاله مستقرة عن بليل كتير وفي تحسن انشاء الله
الحاجه منال بدموع:هو هيفوق امتي يابنتي بالله عليكي متخبي عليا داانا امه
ليلي:اهدي ياطنط متقلقيش انشاء الله بكرة هيفوق وهتتطمني عليه
نهي:وليه ميفوقش الوقتي طالما العمليه ناجحه
ليلي:في المرحله دي بنفضل ان المريض يبقي مش حاسس بالوجع علشان هيتوجع جامد ويقاوم ف الجرح ممكن يفتح تاني كدة احسن ليه كتير
الحاجه منال:يعني هيبقي كويس ويروح معانا امتي
ليلي:دي لسه عليها بدري ياطنط بس انشاء الله في اققرب وقت هيتحسن
كانت ليلي هتسبهم وتمشي بصت للحاج محمود:انا بعتذر لحضرتك اذا كنت انفعلت او رديت بطريقه تضايق حضرتك ، طبعا مقدرة موقفك كأب ربنا يقومهولك بالسلامه بعد اذن حضرتك وسابتهم ومشت
راحت ليلي الاستراحه وطلعت تليفونها لقت مكالمات فايته كتير من بباها ومامتها رنت علي مامتها تكلمها
الحاجه كوثر:الو ليلي انتي فين يابنتي قلقتيني عليكي انتي كويسه
ليلي بتعب:متخافيش ياماما انا كويسه
الحاجه كوثر:صوتك ماله يابنتي وانتي فين طول الليل بنرن عليكي مبترديش اخوكي كان عاوز يجيلك بس بباكي قال جايز نامت وعملت تلفونها صامت
ليلي:انا كويسه متقلقوش بس كان عندي عمليه بليل وطلعت منها متاخر وكنت بتابع الحاله طول الليل معلش يا حبيبه قلبي
الحاجه كوثر:طب هتيجي امتي ياحبيبتي
ليلي:مش عارفه لسه ياماما اما دكتور غيري يجي يستلم مكاني
الحاجه كوثر :ماشي ياحبيبتي كلمي بباكي طمنيه عليكي
ليلي:حاضر سلام ياماما
الحاجه كوثر:سلام ياقلب مامتك
رنت ليلي علي بباها
ليلي:السلام عليكم يا حبيبي
الحاج مصطفي:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته انتي فين يابنتي قلقتيني عليكي
ليلي:كنت في العمليات واتاخرت ياحبيبي متقلقش عليا ومعلش يابابا طمن حسام عليا عشان مش قادرة اتكلم والله
الحاج مصطفي:ماشي ياحبيبتي اعدي عليكي اروحك
ليلي:لسه مخلصتش الشفت بتاعي
الحاج مصطفي:طيب ياحبيبتي اسيبك ترتاحي سلام
ليلي:سلام
ليلي كانت مرهقه بجد وهتموت وتنام
ليلي:اه ياالاء ياجذمه يابختك نايمه وواخدة السرير في حضنك وانا دايخه بسبب علي بيه بس اما اشوفك
لسه هتنام وتغمض عنيها فاقت علي صوت الممرضه جيالها تجري
الممرضه:الحقي يادكتورة ليلي عاوزينك ضروري حاله علي بيه مش مستقره خالص..
يتبع ......
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent