recent
أخبار ساخنة

رواية لكنني أحببتك الفصل الخامس 5 بقلم شهد مصطفى

 رواية لكنني أحببتك الفصل الخامس 5 بقلم شهد مصطفى
رواية لكنني أحببتك الفصل الخامس 5 بقلم شهد مصطفى

رواية لكنني أحببتك الفصل الخامس 5 بقلم شهد مصطفى

أحمد اتعصب وهى جت تمشى شدها ورفع 
أيده وضر"بها وقعت مقامتش
أحمد ميل عليها وحاول يفوقها مبتفوقش ورأسها 
اتعو"رت لما خبطت فى الارض
أدم كان ماشى بيدور على سلسبيلة لحد ما 
لقى بنت بنفس لبسها على الأرض وفيه واحد جنبها
أحمد وهو بيحاول يفوقها:سلسبيلة فوقى
أدم شده وضر"به بوكس وقال:عملت فيها ايه
أحمد ببرود:وأنت مالك مراتى وانا حر اعمل اللى 
عايزوا
أدم فهم أن هو ده احمد قرب منه وبدأ يضر"به 
وأحمد بيرد له الضر"ب لحد ما احمد تعب وادم كذلك أدم رن على رجالته وجم وخدوا أحمد
أدم شال سلسبيلة ورجع بيها البيت
بعد وقت سلسبيلة بتفوق وادم بيكون جنبها بتقوم تقعد
أدم:هو ده أحمد
سلسبيلة مفهمتش سؤاله
أدم:الشخص اللى كان معاكى هو احمد جوزك اللى خا"نك
سلسبيلة عينيها اتملت دموع
أدم:تعالى معايا وشدها وراه
فى اوضه فى الفيلا
أحمد مربوط فى الكرسى وبيزعق وفجأة دخل أدم وسلسبيلة
أدم ببرود:ارمى عليها يمين الطلاق
سلسبيلة وأحمد اتصدموا
أحمد:وحيات امى مهرحمك
أدم قرب منه وضر"به بالبوكس وقال:طلقها
أحمد:مش هطلقها سلسبيلة مراتى ومن حقى
أدم بغضب:كانت حقك دلوقتى هى حامل بابنى وهنتجوز
صدمه لسلسبيله وأحمد
أحمد:لا أنت كذا"ب
أدم شد سلسبيلة نحيته وحضنها من ضهرها وحط المسد"س فى ضهرها وهمس:قولى لا مبكذ"بش بدل ما اندمك
سلسبيلة ساكته والدموع مليه عينيها
أحمد:يعنى حامل منه
أنتِ خا"ئنه وكنت تستهلى كل اللى عملته فيكى
أدم بعد عن سلسبيلة وضر"به حته قلم
أحمد بغضب:وكنت زعلان انى مفهمك أن أنتِ مبتخلفيش
الحقيقه ان أنا كنت بديكى منع حمل
كف نزل على وشه بس المرة ديه كانت سلسبيلة
سلسبيلة:طلقنى يا أحمد كل اللى بينا انتهى من لما كنت ترجع لى وانت شارب وريحتك برفيوم حريمى ولما كنت الاقى الروج على قميصك عمرى ماهنسى خيا"نتك
أحمد:ولا أنا أنتِ طالق يا سلسبيلة طالق
سلسبيلة طلعت من الاوضه وطلعت فوق الفيلا وبدأت تتنفس وصرخت
سلسبيلة:اعااااااااا بكر"هك يا أحمد بكر"هك
أدم كان بيدور عليها لحد ما سمع صوتها طلع فوق للسطح ولقيها قاعده بتعيط قرب منها وهى بتعيط
أدم:سلسبيلة
سلسبيلة:كلكم مذ"نبين مبتعرفوش تعملوا حاجه غير انكم تاذ"وا
أدم جه يقرب منها زقته وقامت وقفت على السور وكانت هتنط شدها وضر"بها بالقلم
أدم:أنتِ اتج"ننتى
سلسبيلة صرخت من الوجع وهى حاطه أيدها على بطنها
أدم:فيه ايه
سلسبيلة:بطنى بتتقطع اهه وفجأة
يتبع ......
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent