recent
أخبار ساخنة

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الخامس 5 والأخير بقلم مريم قابيل

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية صغيرتي وابنتها الفصل الخامس 5 بقلم مريم قابيل

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الخامس 5 بقلم مريم قابيل

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الخامس 5 والأخير بقلم مريم قابيل

تاني يوم في المستشفي جالي الفطار وفي كرت مكتوب فيه.... 
خلي بالك من الدوا بتاعك اه معلش بقي الاكل مفهوش ملح وده عشان مصلحتك ويتاكل كله... 
ابتسمت وعرفت انها منه شويه وجه عمر ومعاه مريم 
انا: مريومه تعالي ياروح مامي وحشتيني اوووي.... 
عمر: اهدي يامريم مش كدا خفي الاول وهيا ف عنيا متخافيش... 
انا: اخص عليك ياعمر هو انا بردو هخاف عليها منك... هيا بس وحشتني وبعدين دا انت باباها يا عم
عمر: ربنا يجبر بخاطرك يا بنتي😂
اهو دخلنا ف جو الشحاته هات البت ابوسها 
انا: اي يامريم لازقه ف عمو عمر كدا وناسيه مامي ياكلبه... 
مريم الصغيره: مااا... مااا
انا بفرحه: بص يا عمر قالت ماما ياروحي انتي 
عمر: ربنا يخلهالك بس انتي قومي بس بالسلامه
انا فعلا كنت تعبانه جداا بس مش حابه اقلق الكل حواليا انا اسااساا اتعودت علي كدا
انا اهو ياعم زي الحصان... 
*انتهت الزياره وجه الليل
*كنت تعبانه جداا ومش قادره اتنفس 
فجاه لقيته قدامي... 
محمد: اهدي اهدي خدي نفس براحه...... ثواني انا راجعلك
راح نده لدكتور 
*جه الدكتور بسرعه واداني حقنه مهدا وظبط الاكسجين وبقيت احسن
قبل مايمشي مسكت ايده 
ممكن تفضل معايا شوية... 
محمد: حاضر 
بعد سكون رهيب اتكلمت وقولت.... 
مريم انهارده قالتلي ياماما كان نفسي تقول بابا كمان بس.... وسكت.. 
محمد: ومين ابوها يا مريم كملي... انتي ليه بتعملي فيا كدا...... ليييبه.... عارفه يعني ايه الاقي حب عمري واللى كان نفسي تبقي ام لعيالي شايفها ام لحد تاني وبتقولي متجوزتش كمان... انتي ليه مش حاسه بيا وبالنار الي جوايا... 
انا بإبتسامة هاديه: انت مش فاهم حاجه 
محمد: اتكلمي قولي اي حاجه اكدبي عليا والله هصدقك بس متسبنيش كدا... 
انا: عيد ميلاد مريم ٢٨/٩وانا جايه اديلك كرت الدعوه بتاعه الحفله هحكيلك علي كل حاجه 
محمد: وليه مش دلوقتي... دا فاضل ٣ايام 
اديك قولت ٣ايام أصبر وبعدين مش قادره احكي دلوقتي... بليز يامحمد.... 
محمد: ماشي يا مريم.... هستني
_ممكن اسالك سؤال... 
اتفضلي
انت لسه بتحبني...!؟ 
...........!!! 
لسه بتحبني..!!!؟ 
يوم الحفله هقولك... 
طب سيبك من السؤال دا ممكن اسال سؤال كمان!؟ 
كان سؤال واحد من شويه بقي اتنين ماعلينا اتفضلي اسالي الي انتي عوزاه
لو كنت متجوزه ومعايا مريم بردو وباباها مش موجود كنت هتتعامل معايا بنفس الاسلوب دا... 
مش عارف..... هسيبك ترتاحي انا ماشي.... 
خليك معايا شويه كمان 
معلش الوقت اتاخر.... تصبحي على خير.. 
وانت من اهل الخير 
**عدت ايام المستشفي وطبعاا مخليتش من اهتمام محمدليا من غير مايقول
**جه يوم عيد ميلاد مريم 
**عملت حفله صغيره علي قدي انا ومريم وعمر وبنوته كدا كنت اتعرفت عليها وهيا حبيبه عمر بالمناسبه واسمها حلااا.... وطبعا محمد..... 
انا: عمر ممكن اخلي مريم معاك انهارده وهاجي علي بليل
عمر: من عنيا..... تعالي ياروح بابي
حلا بغيره: عمر
عمر: ايه يا عيون عمر... 
حلا: انا بس روحك
عمر: دانتي الفشه والطحال والقلب والكبد وكله كله مش روحي بس 😂
حلا بزعل: بارد
قرب عمر من ودنها: علي فكره قمر حتي وانتي زعلانه.... انا عاملك مفاجئه
حلا بفرحه: بجد والنبي ياعمر... طب ايه هيا
عمر: هتجوزك.... خديلي معاد من ابوكي بقي عشان انا هموت واتجوزك بجد مش هزار😂
حلا: قليل الادب..... ربنا يخليك ليا يعيوني❤🥺
نسبهم شويه
_______________✨
روحت الكوافير عملت شعري وظبطت نفسي وانتو فاهمين يعني 
رنيت عليه كتير مكنش بيرد بعتله ماسج بردو مبيردش روحتله البيت ملقتهوش
زعلت اووي ازاي ميجيش انا قيلاله اني هحكيله كل حاجه انهارده معقوله مش عايزني... 
محمد: مين قال كدا انا هنا اهو... 
كنا قصاد البيت بتاعه... 
محمد: ايه الحلاوه دي.. 
بجد عجبك الدريس.. 
انا عاجبني صاحبه الدريس الدريس نفسه مش هيعجبني... المهم تعالي ندخل نتكلم جوه احسن
لاء مش هينفع تعالي نتمشي احسن... 
محمد: بس فين مريم انا اعرف انك مبتعرفيش تمشي من غيرها.... 
انا: مع عمر وحلا... 
محمد: اممممم
طال الصمت وكتيير كمان
ايه يامريم.... احكي يا حببتي انا سامعك
انا: هااا.... انت قولت ايه..!؟ 
محمد: بقولك سامعك احكي..... 
بص يا محمد بعد ماسبنا بعض اخر مره حياتي اتقلبت ١٨٠درجه مش هحكي قد اي نفسيتي تعبت واتكسرت انا معترفه اني كلمت غيرك وقالي بحبك وانا كمان قولت كده بس والله العظيم مكنش من قلبي انا مش عارفه كنت بعمل كده ليه او كنت بثبت ايه لنفسي... 
يمكن كنت بقول محدش يقدر يكسرني بس اكتشفت اني بدمر نفسي اكتر واكتر... المهم مش دا موضوعنا بابا وماما واخواتي صحيت في يوم ملقتهمش حواليا برن عليهم مش بيردو حاولت اوصل لهم عن طريق اي حد اختفوا فعلا... 
حتي الناس عندنا ف البلد كانو بيتهموني اتهامات مقدرتش استحملها... 
محمد: اتهامات ايه دي..!؟ 
كانو بيقولو اني اكيد عملت حاجه غلط وعشان كدا هما خافو من كلام الناس ف هربوا... 
خدت هدومي وكل حاجتي وسبت رساله ليهم ف البيت عشان لو رجعوا وقولتلهم اني مغيرتش رقمي كنت ماشيه وانا مش عارفه هروح فين ركبت القطر ومن كتر العياط والتوهه واللخبطه نمت ومحستش باي حاجه 
لحد ماجت بنت عسوله اوووي كانت اسمها ليلي صحتني وقالتلي القطر اخره هنا... 
وانا كان باين عليا اني خايفه ومرعوبه خدتني وقعدنا ف الاستراحه بتاعه المحطه وفضلت تسالني انا رايحه فين وانا اقول مش عارفه.... قالتلي طب تعالي معايا شقتي انا عايشه فيها لوحدي وانا حبيتك اووي 
انا فعلا ارتحت لها وكأن ربنا بعتها ليا نجده... 
روحت معاها البيت ومنكرش اني كنت خايفه في الاول واحده واحده بقينا اصحاب مقربين جداا
كانت بتواسيني في اي وقت كنت بحس فيه اني لوحدي 
وخدتني معاها في الشغل بتاعها في مطعم وكنا مبسوط جداا... 
لحد ماجه في يوم ليلي جايه وهيا منهاره 
👉🏻flash back 
مالك ياليلي في ايه وخدتها في حضني وقعدت اهديها 
اهدي طيب واحكيلي حصل ايه... 
ليلي: انا حامل يامريم.... 
انا: يانهار اسود ازاي من منين..!؟ 
ليلي: هحكيلك... كنت مرتبطه بزميلي في الشغل طارق وقالي انه بيحبني بس اهله مش موافقين ف هنتجوز عرفي لحد ما الدنيا تتعدل معاه ويقنع اهله وفعلا اتجوزنا 
وانهارده عرفت اني حامل وروحتله عشان اقوله وكنت فاكره انه هيبقي مبسوط بس رد عليا بكل برود وقال لازم ينزل حالا اناا مش حمل قرف يااما الورقتين بتوعك هيتقطعو قدام عنيكي قولتله انا مستحيل امو**ت ابني بإيدي انا عايزاه.... قام فعلا جاب الورقتين يامريم وقطعهم قصاد عيني وطرد*ني من شقته    
                                                                                                             عوداا للوقت الحالي   👉🏻
انهار*ت ليلي ودخلت المستشفي وبعدين دخلت في حاله نفسي*ه" اكتئا*ب" مع انها كانت فاقده الشغف لدنيا كلها الا انها كانت بتهتم بجنينها اووي 
جت ف ليله تعبت جداا واضطريت اخدها المستشفي وكانت ولاده بس وقتها الدكتور اداني الطفل وقالي.. 
الدكتور: اسف يا انسه مريم مقدرتش انقذها بس قالتلي اقولك انها عايزه تسميها علي اسمك وانك امها الحقيقه بعدها وانها بتحبك اووي وقالت اقولك تخلي بالك منها دي زي بنتك ومات*ت.... البقاء لله.. 
انا: بس يا محمد ومن ساعتها مريم تبقي بنتي وبس وانا امها...... 
ايه ساكت ليه 
محمد: مش عارف اقول ايه بس انتي ريحتيني... 
متقولش..... عشان كدا ابدا مش باخد فكره عن الناس من الظاهر وبس ولازم نتعامل ونتعايش معاهم كمان.... هاا اي ردك علي سؤالي
سؤال ايه...!؟ 
لو مريم فعلا بنتي حقيقي كنت هتتعامل معايا بنفس الطريقه..!؟ 
يمكن اه ويمكن لاء مش عارف مقدرش احكم علي حاجه غير لما اكون عايشها بنفس الاحساس بنفس كل حاجه عشان اقدر اجاوبك... 
فجأه لقيت واحده جايه جري وبتنادي عليه وعاوزه تحضنه تلقائي من غير مااخد بالي شديت البت دي منه وفضلت ازعق واشخط فيها بطريقه هستيريه وانا مش حاسه بنفسي عشان يهديني شدني منها... 
اهدي يامريم دي نور اختي وقعدت اعيط لاني بحبه فعلا ومكنتش عايزه ابين كدا... 
شلني وحضني واخر حاجه قالها ليااا.... يخربيتك بحبك ❤
متقول لكم هذا الكلام  بعد ٣سنين معانا دلوقتي مريم ونورين 
انا: محمد اصحي يلا عشان مريم لازم تروح المدرسه... 
محمد: صباح الجمال..... انا تحت امر صغيرتي وطفلتها............ ♥♥♥🥺
تمت..

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent