recent
أخبار ساخنة

رواية دكتورة من الصعيد الفصل السادس 6 بقلم شهد محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية دكتورة من الصعيد الفصل السادس 6 بقلم شهد محمد

رواية دكتورة من الصعيد الفصل السادس 6 بقلم شهد محمد

رواية دكتورة من الصعيد الفصل السادس 6 بقلم شهد محمد


عدي شويه ايام الحياه نوعا ما مستقره كين خايف ومرعوب تكون شمس لسه فاكره موت اختها وثريا مرعوبه ان شمس فعلا تكون فاكره وفي وقتها مش هترحم ابنها وفي نفس الوقت هي عايزه تخلص من شمس عماد بيحاول يخلص شغله في أسرع وقت عشان شمس تمشي لانه مش طايقها سامر ومرفت بيساعد ا شمس من بعيد لبعيد عدي وسراج وشمس يتابعوا شغلهم بهدوء بس شمس بتخطط لدمار ثريا وابنها 
في غرفه عدي 
عدي :يالله ياولي الصابرين انت هتستعبط ياباسل
......
عدي :********
....
عدي :هو انا كدا شتمت ياباسل انا لسه هغلط غور ابو الي جابك غبي
في غرفه شمس
شمس :ياربي انت غبيه ياندي ثم انا اتزفت قولت مش عايزه الصفقه دي هو انا كلامي مش بتسمع لي
.. ...
شمس :اخرسي ياندي غوري سيبيني اشوف السيد كينج دا كمان
....
انت مالك انت احنا في اي ولا في اي افقلي
شمس قفلت مع ندي وكانت راحه تقابل عدي ويدوب طالعه من الباب اقت عدي قدامها
شمس :ملامح وشك بتقول ان الاخبار وصلتك
عدي :اه وصلني ان حياتنا في خطر وان الناس الي كنا داخلين معاهم في الثفقه الاخيره طلعوا ناس من المافيا الروسيه (مافيا الشياطين السوداء) حياتي اهلي واهلك في خطر
شمس والحل؟
عدي :الحل ان كلنا نكون في مكان واحد انا  بقول كلنا نكون في بيتي
شمس ببرود :ولي مش بيتي
عدي ببرود :بيتي اكبر
شمس :واللهي انت مشوفتش عشان تقول بيت مين أكبر
عدي :مين قالك اني مشوفتش بيتك دا انا حافظه
شمس :نعم
عدي متشغليش بالك هكلم عماد عشان الكل يجهز ونمشي سلام
عدي راح كلم عماد فهمه الموضوع وان حياتهم في خطر وان لازم يتجمعوا في مكان واحد وطبعا لقي صعوبه كبيره في اقنعهم بس في الاخر اقتنعوا واتجهوا عشان يرجعوا القاهره كان سبقهم يامن عشان ياخد خالت شمس وندي ويديهم بيت عدي ودا الي حصل ساعات وكان الكل هناك في بيت عدي الي رحب بيهم كويس ووزعهم علي غرفهم وفهمهم خطوره الموقف وان جون الأندلسي زعيم مافيا كبيره هو كان شريك في المشروع الي عماد مسؤال عنه وكان الراعي التالت والمصيبه ان فجاءه بقا عايز المشروع كله يكون لي فكان لازم يخلص علي شمس وعدي ومش هيعرف يخلص عليهم غير عن طريق عيلتهم
ثريا :بس انا مش شيفالك اهل هنا غريبه
عدي لسه هيكلم بس قاطع صمته صوت والد عدي
لا انا هنا يامدام ثريا بس كنت بخلص شويه شغل في الجنينه الخلفيه بعتذر يا شموس معرفتش استقبلك
شمس ببسمه :ياربي كنت متخيله اني شوفتك مره وبس مش هتكرر بس اديني هعيش معاك لفتره طويله
عدي في صميم قلبه بيحلف انها مش هتطلع من البيت دا تاني وأنها هتكون مراته وابوه عارف هو بيفكر في اي ثريا الي اول ماشفت والد عدي حست بخوف حاجه غريبه هي حسه انها شافت الشخص دا قبل كدا بس فين مش عارفه
 بس حسه ان شخص دا راعبها ورابط علي قلبها حيل الخوف
مين بقا والد عدي بالنسبه لثريا لي راعبها
انتقام شمس هيبداء عشان حق اختها
وانتقام عدي بدء من اللحظه الي دخل فيها كين وامه بيته عدي بينتقهم لحببته مصير كين وامه اي وهما وقعين بين انياب ملوك السوق والاقتصاد 
يتبع...
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent