recent
أخبار ساخنة

رواية ليل الأسد الفصل السادس 6 بقلم آية سيد

 رواية ليل الأسد الفصل السادس 6 بقلم آية سيد
رواية ليل الأسد الفصل السادس 6 بقلم آية سيد

رواية ليل الأسد الفصل السادس 6 بقلم آية سيد

في صباح جديد 
ليل فاقت وعلي وجهها ابتسامه :هيححح ...مااااماااا
ولقد انتبهت انها ليست بمنزلها وتذكرت ليله امس انهو كان فرحها التعيس ..
ووجدتت نفسها نائمه بفستان الفرح ...لان من كثره تعبها نامت ولم تدري بشيئ .....
قااامت واعتدلت من من فراشها ومطعت عضلاتها ...
وكانت ذاهبه الي الحمام ...
ليل بصراخ وخضه:اااااااااااااااااااااع انت  بتعمل اي هنا ...ودخلت هنا ازاي...انا قفلت الباب بل مفتاح.
اسد بسخريه:انا اقدر افتح اي باب في القصر ..
ليل بتتريقه: انا اقدر افتح اي باب في القصر ..وننننني
نظر لها اسد بغضب انها كيف تتجراء ان تفعل هذااا ..
ليل بمرح:انت هتتحول ولا ايه يااااامااااااامااااااا ...
اسد بتهكم:بس بس صدعتيني اسكتي شويه من ساعت ماصحيتي مابطلتيش كلام ....علي فكره انا مابحبش الكلام الكتير ..مابحبش الكلام اصلاااا ...ودي اول حاجه لزماا تخدي بالك منها ..
ليل بسخريه : ومين فينا الي بيتكلم كتير ...
اسد نظر لها نظره اخرستها ...ولكن هي ليل لما تسكت لان وعدته نفسها انها.... بل بلدي كده (تطهقه في عيشته وتعلمه الصح)...
ليل بمرح : بس بس ماتبصليش بعنيك الخضره دي ....ألا صحيح هي الحاجه كانت بتتوحم علي مين علي شان تجيب العيون دي ونبي ونبي قولي الوصفه ......
نظره لها اسد بصدمه : كيف ..كيف وهو متزوجها بل اجبار انها تتعامل بكل هذه الجنون وكل هذا المرح معه ...من المفترض انها تبقا مكسوره مطاتيه رأسها ولكن هي عكس هذااا ...
ولكن ليل بداخلها كل هذا ولكن اظهرت بل جمود وتتعامل بطبيعتها مثلما كانت تتعامل بل ماضي ......وكما انها وعدتت نفسها في اقرب وقت تلاقنه درساااا لان الي مثل هذا الاسد لم يتعلم شيئ ابدااا (ماشفش بربع جنيه تربيه 😂😂).....
قام اسد من مكانه واتجاه ناحيه الباب لكي يذهب الي الشركه .....
ليل : ثواني بس انت هتلغفني 
اسد بستغراب من طريقه كلامها : ايه ...مع علينا عيزه ايه ...
ليل :وهعوز منك ايه ياا حسره ....ماما 
اسد: مالها 
ليل :هتعمل العمليه امته ..
اسد : بعد اسبوع بلظبط علي ما القلب يوصل ...
ليل بحزن لاحه علي وجهه :اسبوع ....
استادارت وجهه ...ورفعت يديها الي السمااء يااارب لا تريني السواء في من نحب ..ياارب عديها علي خير ...
نظر لها اسد ومن ثم ذهب (ولكن لا نعلم انها نظره حب ام كره ام سخريه ام شفقه )
ذهب اسد الي مقر الاسد ودلفت ليل لتستحم وتؤدي فرضها ......ثم خرجت وهي لفه الفوطه حولين جسمها وذهب الي هذه الي الغرفه الكبير هذه 
ليل بصدمه:ايه كل ده كل دي بدل ...كل دي سااعات ...كل ده برفان ..هو جايب كل الي في زاره ولا ايه .....مشاء الله مشااء الله انا مابحسدش 
.....:وانتي كل علاقتك عن المركات زاره ....
ليل بخضه وشهقه:ياااالهوي انت هنا من امته................. من اول كل دي بدل ......كل دي سااعات 
ثم اكمل  بمشكسه و خبث وهو ينظر لها من اسفل ل اعلي ...
 .....
ليل :يااا سافل يا قليل الادب يالي ماشفتش ٥ دقائق تربيه 
اسد بغضب :نعم سمعيني كده قولتي ايه ....واتجهه اليها وامسكها من ذراعيها ...سمعيني بقا قولتي ايه تاني ......
ولقد احمرت وجنتها وعيونها ترقرقت بل دموع .....
اسد بستغراب : انتي بتعيطي ليه ...انا عملتلك حااجه ..ثم رفع إحدي حاجبيه 
ليل :علي شان انت قربت مني جامد ...
وهنا بقا عرف الاسد من اين يدخل لليل ومن اين يلاعبها ..
اسد بخبث وهو يرجع احدي خصلاتها الي الوراء : اه وايه كمان اممم انا سمعك ...علي فكره انتي مراتي  ..وعادي ياعني لما تطلعي كده قدامي
ليل بخجل من قربه هذا وكلامه ايضاا..ولقد فكرت بخطه ووجدته هكذا وفرت هاربه الي الحمام واغلقت علي نفسهااا ...
اسد بخبث واحس بأنتصار :وسابها وخرج من القصر بل من المنطقه بأكمالها .................
____________________
علي الناحيه الاخري 
وليد : الو كيفك يااا فاارس يا ود عمي ..كيفك وكيف اسد ود عمي ..
فاارس : كلنا بخير ياا وليد 
وليد : مال صوتك فيك حاجه مش عجباني ياا ود عمي ..
انت منيح ...
فاارس : انا والله كويس بس الشغل اليومين دول كتير شويه شويه من هنا علي شويه من هنا والواحد مطحون ....
وليد :بينها مش اجده ياود عمي ...
فااارس :قولي انت اذيك عامل ايه ...
وليد :  والله ماهكدب عليك ياا ود عمي 
فاارس بقلق: خير
وليد : عنديكم في البيت الوضع مش مستقر ول جماعه فيهم حاجه انا جولت اخبرك لان ده واجبي ....
فااارس :طيب طيب سلام يااوليد هكلمك تاني ...
اغلق فااارس الخط مع وليد واتجاه الي عند الاسد ...
_____________
اما عند الاسد في شركه 
ذهب الي مكتبه واستدعه مايا السكرتيره 
اسد شاور بأحدي يدي ولقد فهمت 
مايا :في اجتماع مع الوفد الالماني س ١٢ وفي اجتماع س ٣ مع المهندسين السيارات ...
وفي بعض الاوراق محتاجه امضت حضرتك
اسد : ودي ايه الي مأخرها ماتمضتش ليه لحد دلوقتي 
مايا بخوف :حضرتك لسه واصل وفاارس باشا لسه ماجاش لحد دلوقتي 
اسد بستغراب : مجاش لحد دلوقتي ....ثم اكمل روحي انتي دلوقتي ....
ثم اتصل عليه وجد تلفونه مغلق .....
كان يبحث عن ملفات الاجتماعات ....
دلفت مايا بعد ما استدعها الاسد 
مايا: نعم يا فندم 
اسد بجديه :فين الملف الاجتماع الالماني 
مايا: كان مع حضرتك ....
وهنا تذكر انهو اخده البيت وتركه هناك في المكتب ...
اشاره لها انها ترحل 
حاول مره اخري مهاتفت فاارس ولكن بدون فائده 
قام بمهاتفت ليل ولكن هي الاخري دون جدوه لم ترد 
اسد كان يحدث نفسه :مالهم دول تلفناتهم مقفوله ليه ....
__________________
علي الناحيه الاخري عند ليل 
صلت فرضها وارتده من ملابسها بنطال ابيض وستره زيتي قصيره ورفعت شعرها زيل حصان......... ونزلت الي اسفل 
ذهبت تتفتل في انحاء القصر وتطلع علي هذا الجمال التي لم تره مثله إلا بل التلفاز  ثم هاتفت ولدتها وتحدثه معها واخبرتها ليلي انها سوف تأتي اليها .......ذهبت الي الخارج لتستنشق الهواء في هذه الجنينه الواسعه المليئه بل زهور .....ولقد علمت ان  الاسد بنفسه يهتم بها ....
جلست علي المرجيحه التي كانت في الجنينه وشرده لبعيد تذكرت والدها وتذكرت كيف جاء لهم خبر موته انو شهيد عند الله .....
وانها غير مستعده انها تخسر ولدتها بلمره دعت ربها في سرها انهو يشفيها ويتم هذه العمليه علي خير ...
........:ايه سرحانه في ايه 
ليل بعدما انتبهت الي مصدر الصوت وجدته فارس 
ليل بأبتسامه:لا ..ولا حاجه ..انت مش كنت في الشركه لما قومت الصبح مالقتكش ...
فاارس بنفي :لا ماكنتش في الشركه اصلاااا ..انا كنت في النيل ...
ليل بستغراب : ازاي 
فارس : انا عندي قارب صغير كده لما بتضايق بخده وامشي في النيل لحد ما اهده وارجع ..................
ليل بمرح :وايه بقا الي مضيقق يا سيدي 
فاارس : شويه حاجات كده  ثم تابع بمرح .... بس خلاص روحت النيل رمتهم وجيت حتي اسأليني كده نسيت ...
ليل بضحك : والله يافارس انت نكته ...مش زي اخوك اعوز بالله بومه ....
ضحك فااارس ثم اكمل 
مبسوطه ياااليل 
ليل بحزن ولكن دارته :ااه 
فاارس نظر لها بأبتسامه ووضع عينه في الارض ...:ربنا يسعدكم 
ليل بمرح : ايه ياعم كلام ستي وستك ده ....ليل وهي تقلده (ربنا يسعدكم ) ايه يابني
فاارس بضحك: هو مافيش مره اقعد معاكي فيها إلا وتتريقي عليه ....
ليل  بمرح:ياااعني مره من نفسنا ده انت ابوها وعارف.....
بس تصدقي روحك حلوه ...
........:اه وايه كمان يرحمك انت وهي 
ليل بستغراب :اسد ...انت ايه جابك دلوقتي 
اسد بغضب :ايه ماكنتيش عيزاني اجي ولا ايه ..علي شان يخلالك الجو صح .......
فاارس بغضب : اسد انت ازاي تتكلم معها كده قدامي 
نظر لها اسد وثم نظر الي فاارس 
اسد حاول يهداء من روعه : انت كنت فين ماجتش الشركه ليه...
فاارس وهو الاخر حاول يهداء من نفسه : كنت في مشوار ....
ولقد علم اسد انهو كان في جوله بل قارب لانه طيله هذا الاسبوع الماضي كان يتضح انهو متعب .........
هز راسه وذهب الي الداخل وسحب ليل من يديها وكانت تحاول ان تفلتها لانه كان قابض عليها بشده صعد بها الي اعلي ودلف الي غرفته 
اسد بغضب : انتي ازاي تتجراي وتقعدي مع فاارس لوحدكم في الجنينه تحت كده يقوله عليكم ايه الخدم الي في البيت اتجوزها الكبير وبيلعب بيها الصغير ...
ليل بغضب : مايقله الي يقله ...وبعدين ايه الجديد انا وفارس صحاب ومافيش اكتر من كده .....انت انسان مريض نفسيااااا  لانك مفكر ان انا وفاارس .....انت مجنون انت مريض 
وهنا لم يتحمل الاسد كلمه منها وضربها بل قلم ثم امسكها من شعرها ولكن كل هذا و ليل مقاومه
 كل هذا الضرب .....ثم دفعته بعيداا عنها بقوه 
اسد بستغراب ولكن غضبه كان اقوي  من دفعتها هذه : .
ولكن ناجدها من كل هذا احدي الخادمات 
الخدمه : اسد بااشا فاارس باشا قالي اطلع انادي حضرتك ...
اسد بغضب وهو يهز لها راسه 
انا هسيبك دلوقتي ولكن حسبنا لسه ماخلصش ....
ثم قال لها بغضب ...جهزي نفسك علي شان بليل هنتحرك وهنروح الصعيد 
ليل :ايه ...وماما 
ولكن لم يسمعها ونزل الي الاسفل ليتحدث مع فارس 
فاارس : اسد انا كنت جاي هنا لاني كنت فاكرك في البيت ...ياعني مش ممكن عريس في يوم صبحيته ينزل الشركه ..ماتوقعتهاش خاالص وجيت ارن عليك لقيت تلفوني خلص شحن ماعرفش اتصل بيك واقلك 
وهنا هداءه اسد بعدما قال لهو فاارس علي ما دار : وكنت هتقلي ايه 
فارس :وليد اتصل بيا وبيقول ان البيت هناك متوتر وهو قال يقلنا احسن يكون في حاجه وخصوصااا اننا مارحناش هناك من زمان 
اسد :وعلي شان كده هنتحرك  علي بليل هنروح الصعيد 
فاارس بصدمه :انت عارفه 
وساكت 
اسد: عاارف  لان امي اتصلت بي وقالتلي البيت في حاجه ولكن قالتلي متعرفش لان ابوك واعمامك مابيقولوش حاجه لحد........ وخصوصا الحريم وانت عاارف .....
فاارس :تمام 
وخرج كلااا منها الي الشركه 
وعندما حاال الليل وكانت الساعه ١٢ كانو متجهين الي احدي بلاد الصعيد الي داار العائلة ضرغام .....
ركبه اسد وليل السياره الخاصه باسد  وركب فارس سيارته الخاصه ورائم وتحركه الي الصعيد 
وبعد صمت طويل ..كثره ليل هذا الصمت 
ليل : احم احم 
اسد ببرود:عيزه ايه 
ليل :انت وخدني الصعيد وقلنا ماشي طيب وماما  هتعمل العمليه كمان ٥ ايام انا لزم اكون معها 
اسد : هتكوني معها انشااء الله 
ليل : شكرااا 
اسد لم يرد عليها من الاساس 
ليل بسرها (مغرور ) 
اسد بخبث :لمي لسانك يا قطه 
ليل بستغراب : انت سمعتني ازاي ده انا ما سمعتش نفسي ....
ولقد عما الصمت مره اخري 
حتي وصله الي دااار عائله ضرغام ...
دلف اسد وهو ماسك يد ليل في يديه وفارس ورائهم 
ام اسد (صابحه ) بفرحه: ولدي  اسد ولدي جريت عليه واحتضنته وهو لسه ممسك بيد ليل 
فاارس بمرح :ايه واحنا ملناش من الحب جانب 
صابحه :هو انا اجدر ده انت حبيبي الصغير واخذته بل حضن 
واتي اعمامه وابهه وسلمه عليه لان اسد لم يأتي منذه فتره طويله جداااا 
واتي بنات اعمامه واولاد اعمامه واخته لكي يسلمه عليه ........
.......:ليل ..
ليل بصدمه .....:
والكل نظر لهم بستغراب ...شديد 🤔
يتبع ......
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent