recent
أخبار ساخنة

نوفيلا العوض الفصل السادس 6 بقلم فرحة أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

 نوفيلا العوض الفصل السادس 6 بقلم فرحة أحمد

نوفيلا العوض الفصل السادس 6 بقلم فرحة أحمد

نوفيلا العوض الفصل السادس 6 بقلم فرحة أحمد


وقفناا البارت ال فات لماا سيراج خرج من عند مهره عشان يرد علي امه... 
سراج بهدوء.  نعم ياا امي في حااجه وليه لسه صااحيه لحد دلوقتي...؟؟ 
الام..  قلقت عليك ياا حبيبي الساعه بقت ٤ الفجر وانتاا لسه مجتش.. 
سراج...  متقلقيش ياا حببتي واناا نص سااعه وهااجي بس مش لوحدي.. 
الام باستغراب...  مش لوحدك ازاي لأني مش فاهمه.... 
سراج بهدوء.... مش هعرف اقولك ع التلفون واناا لماا اجي هبقي افهمك كل حااجه ويلاا سلام ياا حببتي وخلي بالك من نفسك ومن حور.... 
قفل سراج مع امه ودخل اوضه مره تاانيه واول مدخل لقاهاا قااعد علي الارض في ركن من اركان الاوضه 
ومكومه نفسهاا وحاطه رسهاا بين رجليهاا واديها علي ودانهاا وبتحرك راسهاا بع*نف وبتعيط اوي ومفيش
علي لسانهاا غير الكلمات دي....  ياا خاالد مطلقنيش اناا مليش غيرك سليم اتخلي عني من واناا طفله 
ولحد دلوقتي معرفش هو ليه عمل كدا او ايه هو الذنب ال ارتكبته عشان يرميني في الملجأ اناا بحبك ياا خاالد متسبنيش... 
فضل سراج باصص لهاا بحزن ع حالهاا وبحركه تلقائيه راح وقعد ع الارض قدامهاا واخدهاا بين احضانه وفضل يربت علي 
ضهرهاا بحنيه....  اماا هي فمسكت فيه جاامد كانه طوق النجاه ليهاا كانه هو الحبل ال ربناا رماه في طريقهاا عشان تمسكه وتطلع من البحر وتنقذ نفسهاا من الغرق حست في حضنه بالامان احساس اول مره تحس بيه حتي وهي مع خالد مكنتش 
بتحس كدا كانت دايماا بتحس حضنه باارد خالي من المشاعر ع عكس حضن سراج دافئ مطمئن.... احسيس كتير
حستهاا وهي في حضنه لدرجه انهاا محستش بالوقت ال عده وهي في حضنه وبتبكي وهو سامعهاا بكل صدر رحب
بيحاول يخفف عنهاا ع عكس خاالد مكنش بيسمعهاا واقل حاجه بديقه.... قلبهاا فضل يدق من قربه...  وكانت بتسال نفسهاا سوال واحد بس هو اناا ليه حاسه بالامان ليه بقارن بينه وبين خاالد.... ليه...  ليه...  ليه.... كلمه اترددت كتير في عقلهاا
واسئلهاا اتكومت ومش عاارفه لهاا اجابه.... 
قاطع شرودهاا صوت سراج وهو بيحمحم وحاول يهزر عشان يطلف الجو.... 
ايه ده ايه ده في، ناس هناا شكلهاا عجبهاا حضني وعايزه تدنهاا متكلبشه فيه ههههه.... 
بعدت عنه مهره وحطت راسهاا في الارض ووشهاا بقاا احمر واتكلمت باحراج....  انا...  اناا..  انا.. 
سراج بهزار...  اناا مش اناا...  اناا توهت مني..  انا انا انا ههههههه..... 
مهره ونسيت حز*نهاا واحرجهاا  وبدات تتأقلم معاه...  واناا شاارب سيجا*ره بني ودماغي عماله بتكالني انا اناا اناا ههههه... 
فضلوا يضحكو كتير ويهزرو وسراج فرح جدا انه قدر انه يخرجهاا من دوامه حز*نهاا ولو لفتره صغيره وانه خلاهاا تتأقلم ع الجو معاه عشان متتحرجش منه فيماا بعد واخد وعد ع نفسه انه هيساعدهاا ويحاول يدخل السعاده لقلبهاا مره تاانيه 
فضل باصص لهاا كتييييير ولضحكتهاا العفويه ولعينيهاا ال بتقفل وهي بتضحك وللشق ال بيحصل في خدهاا لماا بتضحك 
اوي وسرح في شكلهاا الطفولي الجذاب.... 
فااق من سرحانه ع حركه اديهاا قدام وشه فبصلهاا بتوهاان وهو فااتح بقه....  هااااا.... 
مهر بضحك ع شكله....  هاااا ايه ده انتاا ولااا هناا خاالص....  كملت وهي بتغمز...  لاء بقااا ده شكله في حب جديد من واكل عقلك ياا واد ياا حليوه انتاا ياا ابو عيون خضرا زي بتاعت ابطال الروياات دي ههههه.... 
سراج عشان يخفف من احراجه....  بطل روايه ايه وهبل ايه وعيون خضرا ايه اناا عيوني زتوني ع فكره يلاا ياا مهره قومي الله لا يسيئك عشان نروح لاني بكر*ه قاعده المستشفياات... 
مهره بطفوله وبتهزر واخده راحتهاا معاه ومش حاسه باي حاجز مابنهم....  طب متزوقش كداا بس هقوم اهو متبقاش خلقك ديقك افواااز هههههه.... 
سراج وهو بيحط كف ع كف وبيحرك راسه بيأس بس حب تفاعلهاا معاه وانهاا اخدت عليه بسرعه....  يلاا ياا مهره عشان مزهقش عليكي....  
خااالد بش*ر....  سليم ده غبي واناا هتجوز بنته وهعذ*بهاا وافش غل*ي من ابوهاا فيهاا واتسلي بيهاا يومين بعدين هرميهاا
في الشارع وهنت*قم من ابوهاا فيهاا وهااخد منه كل حااجه من فلوس لاملاك وهحسره ع كل حااجه وهخليه 
يبكي بدل الدموع د*م وهدفعه تمن ال عمله في امي غاالي اوي وهخليه يمو*ت بحسرته زي ممو*ت ابوياا 
في حسرته ع امي وال عمله فيهاا...  هو مفكرني غبي ومش عاارف ال هو عمله زمان في امي 
الطرف التاني....  ليه هتعمل ايه.... 
خاالد بغ*ل....  في شحنه مخدار*ت واس*لحه جاايه من المنظمه في روسياا وال هيستلمهاا في مصر هو سليم واناا هبلغ عنه 
وهعرف القوات المصريه مكان الشحنه ومكان التسليم واكيد الغبي ال اسمه سليم مش هيشك فياا لانه دراعه اليمين وجوز بنته....  وكدا هكون ضربت عصفورين بحجر واحد منهاا هكون حققت اول خطوه من انتقا*مي واني اتس*له ببنته
يومين وبعدين ارميهاا...  نهاا كلامه بضحكه كلها ش*ر....  وقفل التلفون ومسك صوره وكلمهاا....  هجبلك حقك من 
ابن الك*لب ال كان لسبب في انك متكونيش معااياا دلوقتي... 
خرج سليم من الاوضه واول ماا هو خرج نورين اترمت في حضن امهاا وفضلت تبكي بحر*قه وامهاا تربت ع كتفهاا ببكاا هي كمان هي مش في اديهاا حااجه تعملهاا غير البكاا....  سكتت شويه بعدين اخدت نفس كبير واتكلمت.... اهربي ياا نورين...؟؟ 
بصتلهاا نورين باستغراب والدموع مليه وشهاا...  فكملت حنان بتأيد لكلامهاا....  ايوه ياا نورين اهربي.. 
نورين بشهقات...  طب لو هربت هروح فين ولمين احناا ملناش حد ياماماا...  حتي لو لنا حد اروح عنده اناا مش هقدر
اسيبك معاه لوحده هو مش طبيعي ممكن يقت*لك في ايده لو عرف انك ال هربتيني.... 
حنان بشرود وهي بتبكي...  متقلقيش علياا انتي ياا حببتي اهم حااجه انتي تكوني كويسه اماا اناا فلو م*ت او عشت مش هتفرق كتير وال جااي مش هيفرق عن ال راح اناا كنت مي*ته واناا ع وش الدنياا....  سكتت شويه وعيونهاا لمعت بابتسامه 
وقالت....  وع الاقل هروحلهاا هبقي معاهاا وحشتني ياا نورين وهكمل الباقي معاهاا هي هشوفهاا... 
نورين ودخلت في نوبه بكاا شديده...  متقوليش كداا انتي هتفضلي معاياا....  ربتت حنان ع ضهرهاا بحنان واتكلمت بسرعه... 
يلاا خلصي ياا نورين معندناش وقت.... 
نورين...  بس هروح فين يا ماماا... 
حنان....  عند عمتك فيروز (ام سراج)  ده هيبقي امن مكان تقدري تفضلي فيه وسراج لماا يعرف هيسعدك وعمرو مهيتخلي عنك.... 
نورين...  اروح عندهاا ازاب وبابا مخصمهاا من مده كبيره عشان وقفت معاكي ضده... 
حنان....  هي بتحبك وبتخاف عليكي وعمرهاا مهتقغل بابهاا في وشك.... 
حركت نورين راسهاا ومسحت دموعهاا بكف اديهاا زي الاطفال ولسه هتخرج وقفت ع صوت سليم الصاارم... 
سليم بجمود وصرامه...  اقفي عندك انتي رايحه فين.... 
نورين بتوتر............... 
يتبع...
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول النوفيلا : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent