recent
أخبار ساخنة

رواية سيقان في الوحل الفصل السابع 7 بقلم منة محمد

 رواية سيقان في الوحل الفصل السابع 7 بقلم منة محمد
رواية سيقان في الوحل الفصل السابع 7 بقلم منة محمد

رواية سيقان في الوحل الفصل السابع 7 بقلم منة محمد

في المكتب دخل وأأعد قصادها ومدلها كروت
خالد: شركه التمساح قبلوا الدعوه عشان كدا جيت اسألك
نيره بصت في كارت الدعوه وبلعت ريقها
خالد: لو مش مرتاحه للمواجهه بـ
نيره قطعته: هروح
خالد: ملوش لزوم تروحي يمكن يروح هناك انا قلقان عشانك
نيره بنبره ناشفه: شغلك مش انك تقلق عليا انت ركز في شغلك وبما ان عندك فرصه مش مطلوب منك اي حاجه تانيه احسن احس ان بابا ضيع فلوس لما وظفك واظن انت مش عايز تخسر شغلك
خالد بهدوء: كل الحكايه اني قلقان علي مشاعرك مش قصدي اتجاوز حدودي
نيره بيأجاز: شكرا ولو مفيش حاجه تانيه تخص الشغل تقدر تتفضل
خالد قام وقف: تحت امرك
خرج ونيره فضلت تفكر ياتري لو راحت المؤتمر وقابلته هتعمل ايه؟؟!!!
..........منه محمد...........
قاعدين علي السفره
منال: خساره ان والدك مشغول كنا اتجمعنا كلنا
دريه بتعالي: جلال بيه عنده شغل اهم وراح يخلصه
هشام اتك علي ايدها بلطف: ماما
دريه: اظن عيب لما تتكلم واحنا بناكل
منال بلعت الاهانه: معلش ملحوقه اقابله مره تانيه  وحتي المره الجايه ابقي اجيب ماما عشان تتعرف عليكم
هشام: اظن المـ
دريه قطعته واخدت الكلام منه: لازم الاول ناخد وقت عشان تتعرفوا وتدرسوا بعض مينفعش الامور دي فيها الاستعجال ولا ايه يا هشام
هشام ابتسم علي مضض: مظبوط يا ماما
دريه بصتلها: غير كدا شغل هشام مش مستقر وعنده وليد واقف عقبه في طريقه لما الامور تستقر نبقي نتكلم بس ممكن تساعدي هشام بما انكم مرتبطين لازم تبقوا دعم لبعض افضل  ما تنزليه لتحت وتعملوا امور تافهه
منال من تحت ضرسها: حاضر يا طنط حاضر
هشام حب يغير الموضوع والنظرات خد جمبري في المعلقه وراح يدهالها
دريه: هشام عايزه اكل جمبري
هشام اتوتر ولف الملعقه ناحيتها: حاضر
منال بصتلها والود ودها تقوم تقلب السفره عليها
دريه بصتلها وفي سرها: بترسمي تتجوزي من هشام وقحه عايزه تسرقه وهو زي الاهطل واقع في هواها بس مين ده مستحيل!!!!!
بعد الغداء وكام كلمه من دريه كلهم احتقار وكبر وغرور
منال خرجت تمد هشام طلع وراها 
هشام: منال استني بتمدي ليه كدا؟؟!!!
منال كشرت: فيه ايه تاني
هشام: عارف ان ماما كانت صريحه زياده وده خلاكي مضيقه
منال بسهوكه: لاء خالص بالعكس هي عندها حق 
هشام: يعني مزعلتيش
منال: لا هي ست كبيره وعندها تجارب وبتفهم في الحياه اكتر مننا وكلامها مظبوط مفيش داعي للاستعجال حبنا الي نفكر فيه حاليا
هشام: انا مرتاح دلوقت وسعيد لتفهمك كنت خايف لتكوني زعلتي
منال بخبث: لاء متقلقش انا لا مضايقه ولا زعلانه اظن قولتلك انا جاده بخصوص علاقتنا وهعمل اي حاجه لحد ما توصل بحبنا لبر الامان
هشام ضمها لحضنه: بحبك اوي يا منال
.........منه محمد...........
في المؤتمر المجهز بدقه والإهتمام الكبير بتصميمات الطاولات و تفاصيل الديكور الساحرة الي تحول المكان وتزيد من جماله ويليق برجال الاعمال 
هشام: امال فين ماما
جلال: قالت جايه وراها حاجات لكن مقلتش ايه هي شوف فهمي بعت بنته يظهر قرر يستخبا وتظهر هي في الصوره
هشام: بس اعتقد ان بنته مش عاديه ولا سهله لانها قدرت وفازت علي وليد
جلال بضيقه: دي مجرد صدفه ووليد بعدها ظهر مين فيهم الحقيقي انت بس اتعلم منه علي قد ما تقدر وخليك في الصوره وعايزك تظهر قدام الصحفين 
هشام حس انه اتخنق دايما يقارنه بوليد فقرر يطلع برا
خالد: علي فكره من معلوماتي عرفت ان وليد مجاش
نيره: احسن 
خالد: جلال بيه وابنه هشام هما بس الي حضروا
نيره: كويس ان بابا مجاش ولا تحصل مشكله تانيه
المراسل قطع كلامهم بسؤاله: انسه نيره ايه رايك انك جيتي لمؤتمر اليوم؟؟!
نيره ببتسامه: مبسوطه طبعا ان فيه رواد رجال اعمال عشان اقدر اتعرف عليهم اكتر
المراسل: فيه  مشروع لشركه الامبراطور حاليا
نيره: والله حاليا لسه
دخل وقرب بخطواته الواثقة لقاهاا واقفه بتتكلم بطلاقيه وقف يتأملها وهي بتلف بعيونها شافته ووشها اتغير والابتسامة اختفت
خالد: انتي بخير
نيره: مهما حصل اومهما حد قال عني اي كلمه المراسلين كتير اظن مش هيحب يفسد صورته قدام العامه
جلال بستغراب: وليد ليه غيرت رايك وجيت
وليد عيونه عليها: جيت اوضح شويه حاجات علي الطاير وبصلها ورماه عليها التحيه بهز دماغه وهي كشرت فيه
المراسل لف وشافه: اهلا يا وليد بيه جيت في الوقت المناسب
 ممكن من فضلك تتصور سلفي مع الانسه نيره كرجل اعمال متحمس من جيل الشباب وتتمتع بشعبيه كبيره في صناعه البناء في الوقت الحالي
وليد بصلها وابتسم: وماله تعال
المراسل: اتفضل من هنا وياريت تقرب منها
وليد شدها من وسطها عنوه: اقرب اكتر من كدا
المراسل: ياريت يله الصحفيه هتصور
نيره بصتله ونفسها تخنقه وبتشد ايديه من علي وسطها
وليد شدها : هما الي بيطلبوا اقرب وبعدين افرديها وابتسمي مالك كدا متنحه فيا كدا ( وقرب من ودنها وهمس) ايه وحشتك
المصور: استاذ خالد ليه مش معاهم
خالد بضيق: معلش  خليني انا بعده
المصور: معلش قربوا من فضلكم
وليد شدها من وسطها بقسوه وخالد عيونه هتطلع علي المنظر
وليد بصلها ببرود: مش شايفه المصور طلب اقرب
.......منه محمد......
منال الي وصلت: انا وصلت شكرا يا باسم يله سلام
لفت لقته قاعد راحتله: هشام
هشام وقف: منال
منال: قاعد بتعمل ايه هنا
هشام: انتي الي جيتي هنا ازاي
منال: جيت قلت اشوف المؤتمر خصوصا ان جدول اعمالي فاضي وقلت يمكن تحتاجني وبعدين بنفذ كلام مامتك مش هي برضو الي قالت ان اي اتنين بواعده بعض لازم يساعدو بعض!
هشام اخد دراعها انكجشه جوه دراعه:  يله ندخل
ودخلوا ومنال فضلت تهيص وتخطف الكاميرات من نيره ووليد
منال: انا هنا مش عشان اخطف الاجواء من حد خالص 
الكاميرات اتجهت ناحيه منال 
منال لفت وشافتهم: واو شوفت ناس مألوفه ليا نيره ووليد بيه
نيره: شوفتينا اخيرا 
وليد بصلها ورفع حاجب
نيره كلمت الحشد: اعذروني من فضلكم
ونزلت من الاستدج ومشت تجر ديل فستانها
خالد قرب من منال وابتسم  بخبث وراح وري نيره
خالد: انسه نيره
نيره بضيق: رايحه التوالت وانت ممكن تتفضل وانا شويه وجايه
خالد: انتي متأكده انك كويسه
نيره بخنقه: ممكن اهتم بنفسي حتي لو مش كويسه ومشت من قدامه
خالد بصلها بقرف ورجع مكانه
دخلت الحمام غسلت وشها ورقبتها ووقفت اخدت نفس ولما حست انها افضل  فتحت الباب وخرجت شافته واقف قريب  فاتت من جنبه بس هو قطع طريقها ووقف قدامها زقته في كتفه زقه خفيفه وعدت تمشي لقت ايده بتسحبها
نيره  بحمقه: ابعد عني
وليد: هو انا طلعت وراكي عشان ابعد
نيره: والله لو لمستني لصرخ والم الدنيا عليك
وليد سحبها جوه الحمام: ولو صرختي هبوسك
نيره صرخت: ياناس ساعدوني
وليد مسكها من وري دماغها وحط شفايفه فوق شفايفها
نيره زقته وجايه تضربه بالقلم مسك ايدها ورفعها في الهواء : اظن قولتلك استعدي واتأقلمي معايا ليه انتي شرسه كدا ها معندكيش غير الضرب وتعضي شفايف الناس ولا لانك شفايفك عايزه شفايفي تلتهمهم
نيره بتريقه: انا بعض شفايفك لان بوستك فظيعه
وليد  حرك صوباعه على شفايفها: لا انا مش بحب حد يهين ويتريق علي بوستي
وهجم عليها يبوسها تاني يلتهمهم
نيره زقته بعصبيه: انت مجنون ابعد عني
وليد قرب منها وبأصرار: انا مجنون طيب تحبي تجربي جنوني ولا خايفه مني اظن قولتي بوستي فظيعه يبقي حبتيها ليه بقي ترفضي واظن الليله الي كنا فيها سوي بوستيني وبوستك كمان
نيره من غيظها ضربته بركبتها تحت الحزام ووليد حس ان روحه راحت وقعد علارض وهي زقته واخدت شنطتها من علارض وطلعت تجري من قدامه ووليد طلع وراها وهو بيتألم وبيتسم علي شراستها
.........منه محمد.......
نيره رجعت المؤتمر تاني بس شكلها متغير وقلبها عمال يدق بسرعه وارتجاف
خالد قرب وسألها: فيه مشكله
نيره: ليه فيه حاجه
خالد شاورلها تبص وراها وهي لفت بضيق: معرفش ده جه امتي ورايا انا اصلا مش شيفاه 
وليد اضايق انها مهمشاه وسابها ومشي
خالد:لسه مخلصوش المؤتمر وواضح ان الامر مطول  
مراسل ما: انسه منال وهشام بيه ياتري فيه بينكم علاقه او مشروع خطوبه
منال ابتسمت ولسه هترد لقت الي دخلت ومعاها بنت شابه صغيره وواضح انها بنت ناس تقيله
دريه طلعت الاستدج وزقت منال لبعيد ودخلت البنت الي معاها  تقف جنب هشام وقالت:  اسمحولي ارد ابني هشام مش متواعد مع حد ولا خاطب حد ولو كان فيه كنت اول واحده هتعرف اكيد الناس شيفنهم قريبين من بعض لكن ده امر عادي ممثله وهشام بيدعمها كصديق اظن كدا وضحت ولو فيه يبقي انشاء الله هنفكر في بنت السفير الي معايا
دريه لفت وبصتلها من فوق لتحت ومنال شكلها مضايقه جدا وبدئت عيونها تمتلئ بالدموع ونيره واقفه شمتانه فيها ومبسوطه لحرقه دمها هي وخالد
منال بصتلهم وطلعت تجري من المكان وهشام طلع يجري وراها
هشام: منال منال اقفي نتكلم
منال بصوت عالي: ابعد عني وارجع لـ امك
هشام: منال انا معرفش مين الي مع امي وليه عملت كدا 
منال: تمام مصدقاك ايه الي بعده
هشام: من فضلك متهتميش بالكلام الي قالت له ماما هي عملت كدا من نفسها انا ماليش علاقه ولا عمري فكرت في البنت الي معاها انا اول مره اشوفها
منال بعصبيه وشخط: انا ميهمنيش امك قالت ايه بس ظهر انها بتكرهني ذلتني قدام الكل وانا مش واحده عاديه انا ممثله مشهوره وعندي سمعه بس امك دمرتها لان الكل فهم اني بفرض نفسي عليك وانت مفكرتش تحميني انا موجوعه اوي انت مفكرتش تدافع وتحارب عشان حبنا بس انت سايبني لوحدي بس خلاص
هشام عقد حواجبه: قصدك ايه؟؟
منال : روح وفكر مع نفسك في قصدي يا هشام بيه
منال سابته ومشت وهشام وقف تايهه محتار لقاه الي حد حط ايده علي كتفه لف
وليد: جلال بيه قالي اندهلك
هشام نزل ايده وسابه ومشي
وليد: لازم تغير موقفك
هشام وقف ولف له: افندم
وليد: لو عايز الكل يشوفك ويتقبلك  لازم تخالي الكل يشوف قدراتك مش تتشعبط في جيبه واحده ست
هشام ضربه باللكمه: اياك تقف تعلمني درس
وليد زعق: لان محدش يقدر ينجح لو استخدم العواطف
هشام: قلت مش انت الي هتعلمني درس
وليد لوي دراعه: لانك لسه مش عارف تميز وانت مش بتسمع غير كدا
هشام : اوعي سبني
وليد: اتعدل وخليك راجل وسيبك من دلع امك وفلوسها لو عايز تبقي مسؤل غير كدا اتفضل كمل في طريقك ده وانت حر وسابه ومشي
...........منه محمد........
نيره بعد المؤتمر خرجت تركب عربيتها لقت ايد فتحت بابها وسحبتها من ايدها تنزل
نيره سحبت إيدها منه بسرعه : انت بتعمل ايه هنا
وليد و هو لسه مسك ايدها لفها له : ابدا جاي اخدك معايا
نيره سحبت ايدها من ايده: بقولك اوعي سبني يا مجنون 
وليد رفعها بين ايديه بدون ما يتكلم لحد ما اخدها ناحيه عربيته وركبها غصب
نيره بتعافر: انت بتعمل ايه؟؟!!! انت مريض نفسي
وليد:اه مريض ولو خرجتي برا العربيه هبوسك عادي
 قرب منها وهي رجعت ع ورى  لانها خافت من تهديده وثقته بنفسه وركبت العربيه بعصبيه وهو نخ دخلها ديل الفستان وقفل الباب ولف ناحيه كرسي القياده
نيره  بنظرات بحده: انت يا شخص وقف العربيه دي حالا
وليد بصلها بهدوء: ليه؟؟!
نيره وقع قلبها وجسمها ارتعش : انت واخدني ورايح بيا علي فين؟؟!!
وليد ابتسم بستفزاز: ليه خايفه ليه بتخافي بالسرعه دي لسه هلعب لعبه ممتعه
نيره بعصبيه: لو موقفتش العربيه هنط منها
وليد  طنشها كمل سواقه وفضل يصفر بستمتاع
نيره اتغاظت جدا: كدا طيب وفتحت الباب والعربيه ماشيه بسرعتها
وليد مسكها وزق الباب بكل قوته: اه يا مجنونه
نيره صرخت: قلت وقف
وليد: ايه الجنون الي بتعمليه ده
نيره:قلت وقف
وليد: ده خطر اوقف في نص الطريق
نيره: كدا طيب وفتحت الباب وهو هدي السرعه خالص
ونزلت تتصل بالنجده
وليد نزل وخطف منها الموبيل وشياطين العالم اتنطط فوق راسه ووقف متعصب و مسكها من ايدها وفضل يهز فيها بوحشية: ايه الهبل الي بتعمليه
نيره بصرخه : سيب الموبيل
وليد: انتي عارفه الي عملتيه خطر افرضي دهستك عربيه هتعملي ايه وقتها
نيره ترجف: انا عندي استعداد اموت ولا اكون مع واحد زيك هات الموبيل
وليد بصوت عالي مستفز: لاء مفيش زفت
نيره عضته من ايده وهو اتألم وطلعت تجري العربيه كانت هتصدمها صرخ وجري عليها ومسكها من وسطها واتحدفوا  الاتنين علي الارض وهو فوقيها وبقت انفاسة مختلطة بانفاسها  ركز نظرة على عيونها المغمضه و شفايفها المليانه وكمل نظراته المتفحصة علي ملامحها الجميله و شدها لحضنه ومسك فكها بايدة وضغط بقوه خلتها تتوجع بصوت مسموع :عايزه العربيه تخبطك لدرجه الموت
نيره بتزقه بغل: ابعد عني
وليد بتهديد مسك ايدها وجرها ناحيته :مش هبعد عنك عايزه تموتي هسيبك تموتي وهنا بس مش بخبطه عربيه لاء انا الي هكتم ع نفسك لحد ماتموتي 
وهجم علي شفايفها يبوسهم بوحشيه وهي فضلت تعافر تتحرر من سطوته  وقدرت تزقه وقامت وقفت واتكلمت بنهيار: انت مش من حقك تعمل فيا كدا
وليد هزها بعصبيه الشر طالع من عيونه : وانتي ايه الحق الي عندك تشقلبي حياتي عشان انا غبي وسبتك تخدعيني طول الوقت انتي ليه مصممه تهيني حبي طول الوقت وعشان كدا تستحقي الرد ده
وقرب دماغه منها وباس شفايفها وهي فضلت تعافر وتزقه 
نيره بصوت ضعيف: ابعد عني
 لكن مره واحده استسلمت وجسمها رخا بين ايديه تماما وطلعت منها شهقه
وليد لما حس بشهقتها سابها وبعد عنها وبصلها بستغراب من حالتها ودموعها
نيره  رفعت راسها ودموعها مغرقه عيونها وبصاله بألم و بصوت كله وجع: انا بجد تعبانه من يوم ماقابلتك انا حياتي سوده حرفيا بجد واطمنك في لعبتك انت الي فوزت وانا اهو بعترف بالهزيمه وعشان كدا ارجوك انهي ده وهنا لو سمحت
ومشت راحت ناحيه عربيته تركبها وهي بتتألم وألم قلبها أكبر وصوت شهقاتها المسموعه وحركت العربيه وهو فضل واقف مكانه بهدوء كتلجه اتجمدت مكانها واتمني  يرحل لعالم يقروه الفاتحه عليه
.........منه محمد.....
هشام دخل متعصب: ليه عملتي كدا يا امي ليه
دريه رمت المجله: عملت ايه يا هشام
هشام: الكلام الي قولتيه ولا البنت الي حدفتيها عليا ليه اذيتي منال قدام الناس
دريه: منال دي ممثله شاطره تعيط قدام الناس عشان تصعب عليهم وابان انا الست الشريره
هشام:انا قادر اميز بنفسي مش محتاج حد يحشر مناخيره في كل امر بعمله
دريه بعصبيه: قولي ايه الي تقدر تفكر فيه بنفسك ولا حاجه تقدر تعملها بنفسك عشان كدا انا الوحيده الي اقدر افكرلك واعمل اي حاجه عشان عايزاك تنجح مش تفشل وتهرب
هشام: والي عملتيه ده عشاني ولا حمايه لكرامتك
دريه: اي ان كان السبب هو حمايه للكل  وانت لازم تصدقني وبطل تثق في البنت دي وكأنها واخده جايزه اوسكار الحياه ولو كنت عايز البنت دي لمجرد المتعه انا مش هنطق بحرف لكن لو عايزها زوجه انا هعمل اكتر من الي عملته
هشام من بين سنانه : بس انا بحب منال يا امي
دريه صرخت فيه بعنف: سالتها هي بتحبك ولا بتحب فلوسك
هشام: لاء منال بتحبني لنفسي
دريه بتهكم: انت متأكد
هشام: ايوه متأكد وهخليكي تشوفي الحب ده
دريه إبتسمت بسخريه ورفعت حاجب بثقه: وانت هتشوف بنفسك دريه تقدر تعمل ايه
.......منه محمد........
خالد رجع من الؤتمر خلع جاكت البدله وطوي كمام قميصه وداخل لقاه قاعد وحاطط رجل علي التانيه
خالد: باسم معرفش انك جاي الليله طمني وصلتني رساله من فريق التصوير بيدوره عليك في كل مكان ليه مروحتش الشغل واختفيت فين؟؟!!
باسم اخد نفس من السيجاره ومردش عليه
خالد: روحت تلعب قمار تاني مش كدا
باسم: ايوه لان حضرتك مبقتش تديني فلوس عشان كدا روحت
خالد اتنهد: وانا كام مره قولتلك بطل تروح اماكن القمار لانه مش بيخالي حد غني
باسم بتريقه: قولي ازاي ابقي غني ومعايا فلوس كتير 
خالد: عندك مهنه كويسه تقدر تكون بيها ثروه لكن انت عايز توصل بالجشع والطرق المختصره
باسم: انت بتهزقني يعني
خالد: انا مش بهزقك انا بس بفكرك 
باسم: انا احسن حاجه اعملها امشي لان كلامك كله مش عجبني
خالد: ليه زعلت مني انا قصدي الخير ليك
باسم: انا جيت لاني حسيت اني محتاجلك لكن لقيتك مش هتديني بس اقدر اروح ادور علي غيرك
خالد بخوف: هتروح فين وهتروح مع مين غيري
باسم: الف واحد يتمناني وانت عارف 
خالد مسكه من وسطه: انا اسف انا بحبك متسبنيش
باسم: انا كمان بحبك وانت عارف
بعد وقت بينهم وتعبير عن شذوذهم  الي بيرتكبوا ما بينهم باسم الحرية..
خالد: حاولت اتقرب من نيره زي ما قولت لي اعمل ليه لقتها صعب
باسم: انت مش قولت عارف سرها ليه متستخدمش ده لصالحك
خالد: لانها عارفه سري عارفه اني بعت معلومات لشركه جلال وحاليا وهي بتراقب كل حركه بعملها بس انت متقلقش انا مش هنسحب بسرعه من الليله وهلاقي طريقه
باسم: وانا مصدقك
..........منه محمد.......
في كوفي مريم دخلت منهاره بعد ما اتصلت بعمتها وحكتلها
مريم: متقلقيش عليها يا طنط حنان هي هنا وانا ههتم بيها 
مريم راحت ومسحت دموعها: نيره انتي مش بخير خالص تحبي اخالي الحارس الخاص بيا يتعامل مع وليد لانه مش من حقه يعمل فيك كدا 
نيره بدموع: قوليلي ايه الخطيئه الي ارتكبتها يامريم ليه قابلت واحد زي ده ليه اعمل ايه مع البني ادم ده كل ما اطرده بعيد كل ما لقيته اقرب وكل ما يقرب بتألم
مريم: تحبي اتكلم معاه يبعد عنك
نيره: ملوش داعي خلاص خلينا نقف لحد هنا
مريم: خاليني اسألك سؤال واحد ومن فضلك متكدبيش
نيره: ايه هو
مريم: انتي بتحبي وليد مش كدا
نيره: لاء لاء لاء
مريم: انا بجد مشفقه عليكي انتي بتحبيه وبتكرهيه في نفس الوقت
نيره صرخت بحقد واهتز جسمها من البكاء: انا مش بحبه انا بكرهه سمعاني يامريم بكرهه
مريم ضمتها: خلاص اهدي خلاص انا فهمت
  نيره :أنا بفكر في عرض خالد تاني
مريم: خالد ايه ده شخص اتجاوز حدوده
نيره مسحت دموعها صوتها المخنوق: بس فكرت استخدمه  واوافق عليه وامنع وليد
مريم بندفاع: انتي مجنونه تطلعي من نقره تقعي في بلاعه افرضي خالد ده طلع اسوء من وليد هتعملي ايه ده انتي كدا هتستوي علي نار هاديه
نيره: عندك حق
مريم: ايوه اهدي كدا بدل التسرع الي انتي فيه
تلفونها رن برساله كانت من هشام نيره ضحكت ونست همها: ايه ده ها
مريم ابتسمت: فيه ايه يا نيره انتي هتفوقي عليا ده واحد ويظهر انه مجنون وكتير عايلته غنيه بس مفتقر الحب 
نيره: واو وعايزك تداوي جروحه وتساعديه يلاقي دواء لحالته
مريم: انتي مجنونه لاء مش كدا بس هو تحسي انه عيل كدا في تصرفاته
نيره: اه كل واحد عنده مشكلته الخاصه بيه
مريم: مظبوط عشان كدا اياك تستسلمي كل مشكله وليها مخرج بس لازم يبقي عندك دعم معنوي وقوي وتفكري بهدوء وانا معاكي انتي مش لوحدك
نيره ضمتها اوي: عارفه
......منه محمد......
تاني يوم في الشركه بعد ما انهوا الشغل
نيره بضيقه: اعتقد الامر ده انتهي
خالد: لكن بالنسبه لي منتهاش انتي محتاجه مساعده بخصوص وليد
نيره  فهمت تهديد ه: انت بتفكر تبتزني
خالد  بهدوء مصطنع: لاء ليه بتسميها كدا
نيره: عايز ايه وهات من الاخر علي بلاطه
خالد بخبث: عايز احبك حاولي تدينا احنا الاتنين فرصه
نيره: اظن انا وضحت لك الامر قبل كدا وانت كدا مصمم تتجاوز حدودك
خالد: عارف بس غصب عني مش قادر اوقف قلبي وحاجه كمان اظن لو فيه بينا ارتباط ده هيرجعلك بفايده
نيره: انا مش فاهمه
خالد: وقتها هقدر امنع وليد وازيحه من حياتك رغم اني مش عارف ايه العلاقه بينكم بس الي اعرفه انك مش عايزه فهمي بيه يعرف ولو انا قربت منك هو مش هيزعجكك مره تانيه وانا مش بجبرك بس حاولي تفكري في اقتراحي وقتها هيعرف وليد انه ميقدرش يلعب معاكي واعتقد ده الي انت عايزاه
نيره: اعتقد انك نسيت اني رافضه الموضوع ده تماما ومتنساش الغلط الي ارتكبته وانا فوتهولك
خالد بتهديد مبطن: اظن خطئي صغير جدأ لو اتقارن بموضوعك مع وليد فكري في الامر وشوفي
.......منه محمد........
قرر يجبها ويصورها واتفق مع باسم وبعدين ياخدوه الصوره وتنزل علي كل المواقع وبكدا يأكد للناس ان فيه علاقه بينهم وبالفعل راحت تقابله
نيره: نعم عايز ايه؟؟!!
خالد قام وقف وسحب كرسي: طيب الاول اقعدي
نيره قعدت علي مضض
خالد: من فضلك اديني فرصه اساعدك انا قلقان عشانك
نيره  بقرف وسخرية متعمدة انها توصله : لا اطمن انا كويسه بما فيه الكفايه وبطل كل شويه تستخدم معايا حيله لانك بتخدع نفسك ان انا في ورطه كبيره وهجبلك من الاخر انا شيفاك شخص لايمكن اثق فيه
خالد مسك ايدها  واستخدم معاها نبرة الاستعطاف : ليه متحامله عليا كدا
.......منه محمد........
دخلت السكرتيره : الملف الي طلبته مني
وليد رفع راسه وبصلها: تمام
السكرتيره: حضرتك عايز مني اي خدمه تانيه
وليد بيكتب بالقلم: لاء لو مفيش حاجه تانيه ممكن تمشي 
السكرتيره: علي فكره انسه نيره دي جميله جدا انا شوفت صوركم في المؤتمر بس لسه نازله ليها صوره تانيه مع موظف عندهم وكاتبين تحتها انها رجعتله تاني بس ليه ده حتي لايقين علي بعض
وليد رفع دماغه: انتي قولتي ايه
السكرتيره فتحت الصوره وحطت الموبيل قدامه: ده الشاب يا وليد بيه مساعد نيره
وليد  حس بنار شعللت فيه: الست دي مش ذات قيمه ولا مصدر اهتمام نسيب شغلنا بقي ونهتم سابت مين واخدت مين
السكرتيره خافت من عصبيته: انا مش مهتمه عن اذنك
وليد قفل الجهاز بعنف وكلم نفسه: عايزه تباني بريئه عشان كدا رايحه تغوي راجل اهبل تاني بس انا مش هسيبك بسهوله وقام اخد مفاتيحه ولبس الجاكت وقرر يروحلها ويعرقل اي راجل يتقرب منها بأي تمن
......منه محمد.....
نيره رجعت هي وخالد رجليها  التوت مسكها من وسطها وشدها عليه
خالد: انسه نيره اتأذيتي
نيره: انا
عربيه وليد وقفت قصادهم لدرجه عملت صوت ونزل منها زي المجنون وراح شدها من ايدها وزق خالد لبعيد
وليد شاور عليه  بالسبابه كتهديد: اياك تلمسها تاني انت سامع
نيره  : ايه الجنان الي بتعمله ده
خالد: انت مش من حقك تمسكها انت الي سامع
وليد : اه يظهر خلصتوا غداء وبعدين اخدتها وطلعتوا راندفو
خالد اتهجم عليه وضربه باللكمه: اياك تهين انسه نيره هبلغ عنك الشرطه واتهمك بالتشهير فغور وامشي
وليد: يله بلغ يله وخلينا نفرد كل الورق
الامن وكل الموظفين خرجوا علي قوه الصوت
نيره بصلته بقرف العالم : مفيش داعي للبوليس ده المفروض المجتمع الي يعاقبه انت نوعك ايه تيجي وتتهجم علينا وتتكلم ولا الناس السوقيه بس انا هفضحك وهظهر صورتك الحقيقيه للناس انك  شخص متناقض 
وليد بصلها واخد  نفس عميق ورسم عبرات علي وشه غامضة مخفية
نيره: ايه زعلان عشان هخالي شكلك صغير اوي عشان تتلم وتبعد عني بدل ما كل شويه تظهر تضايقني
وليداتحول بغضب : عايزاني اعرف الناس كلها هنا الي بينا يله ممكن تعالي اتكلمي وقولي وانا كمان هتكلم واقول
نيره: محدش حيصدق كلمه من كلامك بعد الي شافوه والي بتعمله دلوقت والي هتقوله مجرد تشهير لانك عايزني اخسر سمعتي وعشان ترضي نفسك
وليد زاد غضبه: انتي اسوء ما تخيلت وكلك شر
نيره: عارفه ده كويس ومن دلوقت اعرف حاجه انا لايمكن اكون ضحيتك تقدر ترجع مكانك ولو مرجعتش هخالي خالد يتهمك انك اتعديت علي ممتلكاته وراحت مسكت ايد خالد بقوه
وليد بص لـ ايدها الي شابكه جوه ايده وكأنها طعنته بخنجر مسموم ووقف مصدوم  ولا قدر  يتكلم ومشاعره بس تحترق
كفايه علي وليد كدا النهارده واكمل عليه بكره بقرار جمال  ده بعد رايكم وندخل بقي في الصراع بينهم هما التلاته
يتبع ......
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent