recent
أخبار ساخنة

رواية سيقان في الوحل الفصل التاسع 9 بقلم منة محمد

 رواية سيقان في الوحل الفصل التاسع 9 بقلم منة محمد
رواية سيقان في الوحل الفصل التاسع 9 بقلم منة محمد

رواية سيقان في الوحل الفصل التاسع 9 بقلم منة محمد

قاعده بتحاول تخلص شغلها بسرعه عشان تلحق تروح عرض المسرحيه الخاصه بهاله لقت موبيلها بيرن بأسمه ابتسمت وردت: اهلا يا استاذ جمال خير ليه متصل بدري عن المعاد
جمال: معلش انتي رايحه المسرحيه اليوم لهاله
نيره بصت في ساعتها: ايوه طبعا انا وعدتها اني لازم اتفرج عليها
جمال ابتسم: ممكن تهتمي بيها من فضلك لان طلعلي شغل ضروري وجايز ملحقش اجي علي معاد العرض
نيره: متقلقش انا رايحه اهو قبل المعاد مش هسيبها تستني وحضرتك ركز في شغلك ومتقلقش خالص
جمال: بجد شكرا يا انسه نيره شكرا علي النهارده وشكرا علي امبارح لما اخترتي الفستان مع هاله
نيره: اولا العفو ثانيه متقولش الكلمه دي تاني لان هاله زي اختي الصغيره يله اشوفك في حصه الرسم
جمال: انشاء الله
.........منه محمد............
قبل العرض هاله عيونها رايحه جايه علي نيره وابوها الي لسه موصولش
المدربه: هاله تعالي وجهزي نفسك يله
وليد الي واقف علي باب المسرح وعمال يجهز نفسه للقاء ومعاه علبه شيك جدا فيها عروسه بيلف لقاها جايه عليه وماسكه بوكيه ورد موف في ابيض ولابسه فستان ابيض حملات رفيعه وعامله شعرها الطويل الاسمر الناعم ديل حصان وحاطه مكياج هادي جدا لا يذكر
وليد حس ان ضلوعه بتعزف وقلبه بيرقص بأجمل الكلمات في الملاك اللي قدامه قرب خطوه وهي خفق قلبها بقوه ووشها احمر من نظراته و اخدت نفس طويل وقربت خطوات ووقفوا قصاد بعض تبصله بكل تحدي وهو يبصلها بنبهار وتمعن
نيره: جاي هنا ليه
وليد بنص ابتسامه: انا هنا عشان مسرحيه هاله
نيره بتعجب: وانت تعرف هاله منين؟؟
وليد مسد ايدها وبيسحبها: يله ندخل احنا هنسيب هاله لوحدها ونقف نرغي
نيره حاولت تفلت ايدها منه بس شد علي قبضه ايدها : انت متلمسنيش وانا بعرف امشي لوحدي
دخلوا وأأعدت بعيد عنه ووليد شدها بالكرسي ناحيته ولسه ماسك ايدها بتملك
الامير= في النهايه مستحيل تقدري تهربي مني
الاميره= سبني اتوسل اليك وارحمني
هاله قالت جملتها الاخيره وبصتلهم وليد رفع ايده وهي ماسكه ايد نيره بأحكام وشاورلها بلايك بأيده التانيه
نيره: انت ليه ماسك في ايدي كدا عايزه اصقف واشجع البنت
وليد مبسوط جدا: لاء صقفي وانا ماسك ايدك
نيره كشرت: انت رخم بجد
وليد: والله ما بقيت كدا الا من يوم ما قابلتك
نيره جايه تقوم شدها عليه وهي اتغاظت منه واتكت علي رجليه بكل قوتها: انت مش بتتكسف
وليد اتك علي شفايفه : اعمل ايه كل ما بشوفك قدامي بنهار
هاله راحت عليهم: كنت جميله
نيره ابتسمت: طبعا اجمل اميره والورد الحلو ده ليكي
هاله بفرحه كبير: الله لونه حلو اوي
وليد نزل قدامها وساب ايد نيره: انا كمان جبتلك هديه معايا
هاله باست خده: شكرا ياعمو وليد
نيره خالته ملخوم مع هاله وطلعت تجري زي الاطفال وهو ساب هاله وطلب تقف مكانها وطلع يجري وراها شافوا جمال داخل عليهم
جمال بتعجب: وليد؟!
نيره لفت وبصتله وهو رفع حاجب ورجعت بصت لجمال بصدمه وعلامات استفهام!!
نيره اتغيرت ملامحها : استاذ جمال ليه مقولتليش انك تعرفه
جمال مسك كف ايدها: نيره
نيره شدت ايدها بعنف وضمتها لصدرها وبعدت عنهم وسابتهم
وليد بصله وراح وراها وجمال لسه هيطلع وراهم هاله ندهت عليه اضطر يقف مكانه ويهتم ببنته
.........منه محمد.....سيفان في الوحل
نيره خرجت وركبت العربيه ووليد طلع بيمد وخبط علي الشباك: افتحي وانزلي واتكلمي معايا
نيره مطنشاه علي الاخر
وليد هبد اكتر علي الشباك وبرجاء: نيره افتحي
نيره بصتله بنظرات وماسكه دموعها بالعافيه من كم القهر الي حاسه بيه
وليد: ممكن نتكلم
نيره حاولت تجمع قوتها وبثبات ردت : عن ايه مفيش حاجه بينا ممكن نتكلم فيها
وليد مسك ايدها: طيب ليه بتهربي ايه انتي محرجه لان جمال طلع صديقي ولا خايفه احكيله واقوله عن مشهد حبنا المولع اطمني قولتله كل حاجه
نيره بدون اي حركه كأنها جثه طلعت روحها حركت العربيه ومشت بأقص سرعه بعيد عنه وهي بتقاوم دموعها الي رافضه تنزل قدامه
ووليد واقف صدره طالع نازل وحقر نفسه بشده ورجع يشوف جمال
وليد بهدوء: جمال لازم نتكلم
جمال اخده وراح مكان بعيد عن هاله واتكلم بحده: ممكن اعرف انت بتعمل ايه
وليد: اظن انت عارف
جمال: بس كدا اتخطيت حدودك واوي بقي تسحب بنتي وتجرجرها في الكلام وتيجي ورانا لهنا ليه اظن قولتلك متدخلش في الموضوع ده حصل مني ولا لاء
وليد بنفعال: لاء هدخل بحكم اني صديقك
جمال زعق: لاء انا خلاص قررت عنك
وليد حط ايده وراه ضهره وهز رجليه بعنف: قررت ايه مش فاهم
جمال: فكرت في يوم انك انسان كويس ونضيف وشغلك الي بتعمله ده علي حسب الفهلوه وانك موهوب وذكي وشاطر بس لما توصل بيك الحقاره وتتهم بنت لمجرد انها بتنافسك وتخترع انك عملت معاها علاقه لليله واحده بس اكتشفت انها كلها عقده نقص لانك بتشك في الستات او لانك خايف تكون اسره مع حد وقلت ابعد عنها والف روايات وهميه في شرفها
وليد ارتفع الدم في نفوخه وبصله ووشه كله اتغير
جمال داس وكمل: بس غيرت راي فيك تماما انا مش عارف ازاي بنت زي نيره سابتك تستغلها بالشكل ده وانا متجرأتش اسألها عشان مجرهاش وخمنت انك حاولت معاها وهي رفضت وعشان كدا بتحاول تضايقها وتأذيها وفضلت تتكلم عنها انها بنت مش كويسه واخلاقها مش تمام عشان ترضي غطرستك وغرورك بس انت مش رااااااجل
وليد بغضب اسود: انت الي اطرش واعمي كمان
جمال بتحذير: ابعد عننا يا وليد واياك تستخدم بنتي اداه وهمنعك تقرب من هاله تاني
وليد شاور عليه بالسبابه: وانت بطل غباء
جمال نزل صوباعه: ابعد عننا ياوليد والا هتندم وسابه وغادر المكان
..........منه محمد.......
في الكافيه دخلت وأطلقت العنان لدموعها بلا توقف ونزلت دموع القهر ,,دموع العجز,, دموع الوجع ..دموع الظلم
مريم بحنيه وبتحاول تهديها:حبيبتي اشربي الليمون ده و إهدي ارجوكي
نيره خرجت من حضنها ومسحت دموعها : ليه مقليش انه يعرف وليد شكله استهان بيا مش كدا
مريم ربتت علي كتفها وقلبها وجعها لكن بتحاول ماتبكيش علشان ماتزودهاش عليها : متفكريش كتير احنا منعرفش ايه الصله الي بينهم بس الي اعرفه ان وليد ده مش هيخرج من حياتك زي ما انتي مفكره
نيره حطت إيدها ع بؤها تمنع شهقتها ودموعها تنزل ع خدها بحراره : انا في نظر خالد وجمال ست شمال رخيصه سهله ومتاحه للكل طبعا لما يعرفوا علاقتي بوليد مش كدا
مريم قامت أأعدت قدامها ومسحت دموعها بكفها: نيره مش هنقدر نرجع الماضي ولا حتي نغيره بس ممكن نخالي ايامنا الجايه افضل
نيره ودموع مغرقه عيونها اخدت نفس وقوت نفسها: هحاول اعيش الحاضر وامسح الماضي بس لو مقدرتش اهرب منه وقتها هضطر اواجهه بشجاعه
مريم: هقولهالك تاني انتي مش لوحدك انا وعمتك معاكي ومش هتعيشي الازمه دي تاني وانتي لوحدك يله اشربي الليمون
وهي بتشرب العصير جاتلها رساله من جمال قرتها وحطت الموبيل لمكانه تاني
........منه محمد........قصص منه علي القهوه.....
تاني يوم قررت تعيش حياتها ومتفكرش في الي فات اخدت الولاد لحصه الرسم وسلمت عليهم ولسه بتلف عشان تمشي بعد ما اخدتهم صفيه واتفاجئت لقته واقف في وشها ولمحة الحزن فيه
هاله جريت عليها: عامله ايه يا ابله نيره
نيره ابتسمت وهزت لها دماغها ببتسامه
هاله: ليه مشيتي بعد المسرحيه علي طول
نيره: معلش حصلت لي ظروق مستعجله بس انتي كنتي اجمل اميره في اليوم ده
هاله بفرحه: بجد! بابا انا داخله الحصه
جمال: ارسمي حلو
هاله: حاضر باي
نيره ماشيه جمال قرب ومسك كف ايدهه وهي بتشدها منه قال: ممكن نتكلم
نيره بحده: نتكلم في ايه
جمال: اسف وبعتذر لاني مقولتلكيش عن وليد
نيره: هو وليد كلمك عني
جمال سكت تماما مش عارفه يقول ولا يخبي
نيره بدموع محبوسه: لو كنت لسه صديقه بالنسبه لك قولي الحقيقه لو سمحت ده هيخليني احس اني افضل
جمال: حاضر انا وهو اصدقاء من سنين طويله وقريبيبن جدا لدرجه كلمني عنك
نيره غمضت عيونها بالم وهي حاسه حالها مخنوقه : وطبعا شوفتني واحده سهله بتسكر وتعاشر اي راجل مش كدا
جمال بسرعه: والله العظيم عمري ما فكرت كدا ابدآآ حتي محاولتش اسألك الامر ده حصل ازاي لاني مش عايز اعرف واظن ان الموضوع حصل غلطه والحاجه الوحيده الي اعرفها هو انك صديقتي المقربه
نيره نزلت دموعها بغزاره وشهقت وغطت بؤها تمنع شهقاتها ودموعها الحاره نازله ع خدها
جمال ببتسم يلطف الوضع عليها: ومعنديش استعداد اخسرك كصديقه نيره عيشي الحاضر وبلاش تفضلي جوه الماضي الي هسيببلك الم كبير!
نيره اتنفست براحه : شكرا لتفهمك ونيتك المحترمه وانك محكمتش عليا زي الباقي
جمال اتنهد: عارفه ابتسامتك اجمل ما فيكي ولما بتعيطي جميله برضو بس بحس ان قلبي بيوجعني
نيره لسه هتبتسم اختفت ابتسامتها لما لقته داخل عليهم قامت بسرعه وطلعت تجري ناحيه غرفه الولاد
جمال قام : بتجري ليه؟
نيره بخوف: وليد
جمال بحيره: طيب ليه بتجري
نيره جسمها بيترعش من الخوف: مش قادره اشوفه
جمال: خلاص فهمت وانا نفسك مش عايز اشوفه
نيره: لو لسه عايزنا نكون اصدقاء متقولوش ان الاولاد معايا ارجوك
جمال بصلها ودخل في حيره اكبر ايه علاقه الولاد في الي بينهم
نيره بتتكلم بسرعه: يله اوعدني
جمال: طيب اوعدك
نيره بصوت عالي: صفيه هاتي الاولاد يله
صفيه: بس الحصه لسه مخلصتش
نيره بعصبيه كبيره: قلت يللللله
صفيه: حاااضر
وليد لمحها بتجري نداه عليها: نيره
جمال وقف قصاده يمنعه: انت ليه هنا مش قولتلك متدخلش في حياتنا
وليد : عايز اعتذرلها
جمال وقف تاني قصاده وبابتسامه يغيظه: وعايزني اصدقك بس اطمن نيره جات تقابلني وتقابل هاله وهنا بس اول ما شافتك هجت ومشت لانها رافضه تشوف خلقتك
وليد بعنف من كلامه: جمال حاسب
جمال بملامح جديه: وانا كمان نفسها فتفضل امشي
وليد بنظره وبعصبيه : معني كدا انك اخترت الست دي علي صدقتنا
جمال: فكرت اني اعرفك بس اكتشفت اني معرفكش اطلاقا ومستغرب ازاي ابقي مصاحب شخص معرفهوش كويس انا اسف وسابه ومشي
وليد كلم نفسه بحرقه: هي دمرت كل حاجه في حياتي بس انا مش هسيبها
.......منه محمد........
في الكافيه المكان الملجأء الوحيد ليها
مريم: طيب جمال شك في امر مالك وملك
نيره: لا مفتكرش انه عرف حاجه ولا يمكن يعرف او يجي في باله انا معرفاه اني اختهم
مريم: ليه امورك معقده كدا وصعبه اه لو عرف وليد ان التؤام دول ولاده
نيره: لاء مستحيل يعرف هياخدهم ومش بعيد يساومني عليهم
مريم: عندك حق عارفه انا بفكر في مشكلتك لدرجه قربت افقد عقلي وانا بفكر وبتخيل الي هيحصل لو عرف نيره بقولك ايه ما تاخدي جمال في صفك
نيره : انتي هتقولي نفس كلام عمتي
مريم: ليه هي عمتو حنان نفس كلامي
نيره: لاء بس رايها انه مهتم بيا وان انا محتاجه لراجل يهتم بيا يمكن حياتي تتحسن بس انا حتي مش مستعده افكر فيه بالشكل ده
مريم ضحكت: ليه فكري كدا تبقي محلوله انتي بقي لازم تستغلي جمال لصالحك وهو عايز يبقي جزء من اللعبه
نيره: قصدك ايه؟؟!!
مريم: هو معجب بيكي عشان كدا لازم تستغليه يقف لوليد ويطلب منه انه يبقي بعيد عن حياتك لكن خالد يع ده مش برتحلو وده بقي همنعه يحصل انه يقرب منك لاء جمال افضل بكتير
نيره ضحكت: انتي عقلك ضرب جمال بالنسبه لي صديق ممتاز ومستحيل استغله ابدا
مريم: خلاص عندك حق هنلاقي طريقه تانيه ماهو لازم يبقي فيه حل للمشكله
نيره بتريقه مضحكه: سبتهالك يا ام العريف
مريم بابتسامه حماسيه : وام العريف معاكي وفي ضهرك ولا يهمك
.......منه محمد.........
تاني يوم قاعده في المكتب مكشره نقر علي الباب الزجاجي كذا مره اخر ما زهق فتحه ودخل
نيره رفعت راسها وبصتله واتعدلت وشاورت له يقعد : اسفه كنت بفكر في مشروع
خالد ببتسامه: ولا يهمك اتفضلي دي معلومات عن فنادق وتهمك
نيره اخدت منه الدوسيه وفتحته وفضلت تفر فيها
خالد أأعد قصادها: فيه فنادق كتير وجميله ممكن نشتريها بنص التمن وكمان فيه منتجعات في شرم تحبي تشوفيهم اعتقد انها فكره هايله السياح بيرحوا شرم كتير
نيره: هاخد معلومات اكتر الاول وبعدين اقرر
خالد: تمام عندك كل المعلومات في الدوسيه
نيره: عندك معلومات عن منتج ستارت الي بيتنشاْ في شرم
خالد: ايوه كل المعلومات عندك تحبي نروح نتغدا سوي
نيره رفعت دماغها بنظرات ناريه ولسه هترد بـ لاء
خالد بسرعه: عايز اتناقش معاكي في مشروع
رنه تلفونها قطعت الكلام وصدعت المكان لقته هو ردت ببتسامه: الو
جمال: نيره انا
نيره: اه نتغدا وماله تعال خدني من قدام الشركه يله اشوفك
جمال: تمام مع السلامه
نيره بصتله: سوري ياخالد عندي مقابله مهمه ونبقي نتكلم في الشغل لما ارجع
خالد بضيق منها بس ابتسم : ولا يهمك
وقام وقف وخرج وهو بيتوعد لها
اما جمال قفل وهو مستغرب غداء ايه بس بعدين عجبته الفكره ولبس وراحلها
.......منه محمد........
في المطعم دخلوا وقعدوا وطلبوا الاكل
نيره بحرج وصوت ناعم: اسفه علي المقابله كدا فاجأه
جمال بسعاده واضحه جدا علي وشه: بالعكس انا سعيد بيها جدا فكرتك مش عايزه تشوفيني تاني
نيره: اسفه عن اليوم الي مشيت فيه بسرعه
جمال: فهمت عارف انك رافضه يدخل في حياتك تاني
نيره: فعلا اصل كل ما نتقابل نتخانق وخايفه تحصل مشاكل وانا في غني عنها وخصوصا في المدرسه وفي حضور الاطفال مش عايزاهم يشفوني وانا بتخانق مش هيكون الوضع ظريف ليهم
جمال ببتسامه هاديه: فهمت
نيره: شكرا انك فهمتني
جمال نبره الحنان بصوته : نيره عايزك توعديني بحاجه
نيره: ايه هي؟؟
جمال: من هنا ورايح اي ان كان الي هيحصل عايزك تعرفي انا مستعد اسعدك واقف جانبك في اي مشكله هتوجيها كصديق
نيره: موافقه ناكل بقي عشان ارجع المكتب
جمال: اتفضلي حتي الاكل قرب يبرد
.....منه محمد.......
في الشركه بعد ما خلصت المقابله معاه نازله وهو وراها وسألها: رايحه فين بعد كدا فهميني
مريم: راجعه الكافيه ورايا شغل
هشام: انتي ليه واخده الحكايه والشغل جد كدا
مريم بألش: اصلي لو مشتغلتش حموت من الجوع ومعنديش ماما وبابا ولا حتي حبيب يظرفني بشيك وقدره
هشام بصلها وضحك علي سخريتها
دخلت بعصبيه وصريخ ودفعتها: انتي واقفه ليه مع حبيبي
هشام بحزم: منال
مريم قربت من هشام بدلع وهي بتسبل بعيونها وتدلع حركت ايدها علي كتفه : هشام اوعي تنسي اتفاقنا
هشام بصلها ورمش كذا مره وبيقول مع نفسه اتفاق ايه؟
منال ذقتها: ابعدي اي اتفاق يادكر انتي ولفتله بعصبيه هشام اتفاق ايه
مريم: بطلي تكوني وقحه اصل انتي متعوده عليها اما انا لاء
منال بجنون: اي اتفاق الي اتفقتيه معاه انطقي
مريم ببتسامه تولعها من القهر وتزود العيار: مش هقولك واقولك ليه
منال بكره وبصتلها بحده: كدا خدي ده وضربتها بالقلم
مريم شدت شعرها وزقتها عنها وبقرف طارت في حضن هشام
هشام عيونه احمرت من العصبيه وهو بيشاور بايده : منال بطلي تتصرفي كدا وهنا
منال صرخت فيه بهستريا: انت بتحميها انت معجب بيها الدكر دي عشان كدا بتقابلها
مريم: انتي بتمثلي مشهد من فيلم فاشل فكري قبل ما تتكلمي انا مش بسرق حبيبك بس لو خايفه عليه اوي كدا اربطيه
منال بغل وشراسه : اه يا زباله
هشام شادد على سنانه من القهر : اهدي يا منال مش كدا وسابها واخد السلم لفوق في خطوه
منال بصتلها وبتهديد: عارفه لو مبعتديش عنه انا حذرتك
مريم:اكبر حمار في بيتكم اركبيه
منال بصتلها بكرهه و طلعت وراه: هشام استني
مريم قلدتها: هشام استني كتك داهيه
واخدت نفسها وخارجه من الشركه قابلته جاي عليها وقفت وبصتله استغرب انها وقفت قصاده وسألها: احنا نعرف بعض
مريم بهدوء: انا عرفاك كويس اوي يا وليد باشا
وليد: انا بقول شوفتك قبل كدا وشكلك مش غريب عليا
مريم: فيه حاجه عايزه اسألك عليها تخص صديقتي نيره
وليد هنا افتكرها يوم الحفله لما كانت بترقص جنب نيره
مريم كملت: عايزاك تسيبها في حالها
وليد: وايه الي هيحصل لو مقدرتش اعمل الي بتطلبيه مني
مريم: انا معرفش انت حاسس ناحيتها بأيه بس عارفه حاجه واحده من يوم نيره ما قابلتك حياتها سوده
وليد بصلها بضيق ورجع عض شفايفه بقهر من كلامها كانت طعناته اقوى من القلم
مريم: لو كنت لسه راجل ابعد عنها وسيبها في حالها وبطل تضايقها ده هيخليها سعيده اكتر وبطلب ده منك بصفتي صديقتها ومش عايزه صديقتي تبكي بقيه حياتها
قطع كلامهم رنه تلفون مرم وردت بفزع: ايه نيره ايه الي حصلك تمام انا جايلك حالا
وليد وقف قصادها: استني مالها نيره
مريم عطته نظره قويه : ده ميخصكش وركبت تاكسي وهو ركب عربيته وحرك وراها
......منه محمد.......
دخلت عليه المكتب وقالت: هشام لازم نتكلم
هشام بقهر وانفعال عليها : نتكلم في ايه في الي عملتيه
منال برفعه حاجب: عملت ايه
هشام: عملتي ايه الي عملتيه ده قله احترام ليا انا ومريم مجرد اصدقاء وجايه في شغل
منال بسخريه: والله اصدقاء وانت مفكرني حصدق ده كام مره قبلتها
هشام: لاء بجد كدا كتير
منال: انا غلطانه اني جايه اصالحك واشوفك بس ربنا كشفك ليا مفيش وقت لكن ليها فيه وقت ووقت
هشام ضرب كف بالتاني ونفخ: استغفر الله العظيم قولتلك جايه عايزه تبني كافيه تاني وانا قلت اشتغل واثبت نفسي
منال بحقد: طبعا وانا اولع لاني مش مهمه مش كدا
هشام حط ايده على راسه وبألم مش قادر يستحمل اسلوبها
منال: انت بتحاول تبعد عني وبتستخدم الشغل حجه طالما مش بتحاول تصالحني يبقي قررت الانفصال عني
هشام مسكها وفضل يهز فيها جامد: انتي ليه بتعملي كدا ها بجد تصرفاتك لا تطاق
منال بصرخه: هشام متقولش عني كدا ساااامع
هشام: منال اتهدي واعقلي لو فضلتي بالجنون ده انا مش هتكلم معاكي سااامعه وذقها رجعت علي وري
منال: هشام انت بتزقني
هشام بتحدي: ايوه بزقك
دريه دخلت بغضب وصرخت فيهم : ايه الي بيحصل هنا ده صوتكم واصل لحد برا ده مكتب مش سوق تتخانقوا وتصرخوا اتفضلي امشي حالا
منال: انا لسه هتكلم مع هشام
دريه بعصبيه مصحوبه بأمر: وانا قولتلك امشي حالا قبل ما يعرف جلال لو مش عايزه مشكله
منال وشها ولع نار واحمر جدا ورجعت بصت لهشام بقهر وتوعد: لسه الي بينا منتهاش وهنتكلم فيه ومشت
دريه بلوم: شوفت شخصيتها الحقيقيه شلق ولسه مفتون بيها
هشام بضيق :ماما عايز ابقي لوحدي ارجوكي
دريه نفخت وخرجت ورزعت الباب وهو حط ايده علي وشه يبوح بالي حاسس بيه من القهر بالطريقة المُناسبة له
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent