رواية أجبرني أعشقه الفصل التاسع 9 بقلم همس حسن

jina
الصفحة الرئيسية
 رواية أجبرني أعشقه الفصل التاسع 9 بقلم همس حسن
رواية أجبرني أعشقه الفصل التاسع 9 بقلم همس حسن

رواية أجبرني أعشقه الفصل التاسع 9 بقلم همس حسن


فجأة حد جه من ورا كعبله وقعه على وشه وشقط منه سهيلة نزلها في الأرض واتلفتله وبدأ يضربه ويكسر في عضمه 
والشخص دا يبقي إسلام "صاحب آدم"
عمال يضرب فيه بالبواني والشلاليت ويزعق بعلو صوته 
إسلام : عايز تخطف ميييين ياابن الجزمة دا انا هطلع عين اهللللللك 
سهيلة واقفة تصوت وتعيط من الخوف وتزعق "خلااااااص يااسلام أبوس اييييدك "
إسلام مستمر في الضرب لحد ما شلفط سليم .. ووسط ماهو نايم ع الأرض وفوقه اسلام عمال يضرب فيه اقلام وبواني 
ايده طالت طوبة من جنبه ضربها في دماغ إسلام 
إسلام خد الضربة رجع لورا من قوتها ودماغه جابت دم 
سهيلة : اسلاااااام 😱😱
زقه سليم وجري نط من على السور وخرج من القصر 
إسلام حاطط ايده على دماغه بيتوجع من الضربة .. سهيلة مخضوضة وبتمسك دماغه بسرعة عشان تكتم الدم وهي بتترعش زقها إسلام 
اسلام : معناه ايه الكلام اللي انا سمعته دا ياسهيلة ؟؟؟
سهيلة : كلام اااايه اللي بتتكلم عنه يااسلام انت دماغك سايحة دممممم 😱😱
اسلام : سيييييبك من أم دماغي وقوليلي الحقيقة حاااالا .. انتي فعلا كنتي حامل من الكلب دا ومليكة هي اللي دفعت التمن !!!! 
سهيلة بترجع لورا وبتبص في الأرض بكسرة 
اسلام : دي مش إجابة ياسهيلة 
رددددي على سؤالي ؟؟؟؟؟؟
سهيلة : اااه يااسلام 
كنت حامل منه 
اسلام بيبرق وعلامات الصدمة بتظهر على وشه وهو بيبصلها بذهول 
بعد عنها وراح قعد على المقعد حط ايده على دماغه ... وبعد دقيقتين رفع دماغه 
اسلام : اللي حصل دا حصل ازاي ياسهيلة ؟
سهيلة راحت قعدت جنبه على المقعد .. بدأت عينيها تدمع زيادة وهي بتحاول تتكلم 
اسلام : اتكلمي من غير عياط 
سهيلة : ضحك عليا بكلمة بحبك ومتعلق بيكي ، ارتبطنا فترة لحد ما في يوم حطلي برشام مخدر في العصير وحصل اللي حصل 
فوقت تاني يوم لقيت نفسي لوحدي على سرير فاضي وهو مختفي تماماً .. قعدت حوالي شهر بحاول أوصله مقدرتش 
لحد ما في يوم شكيت إني حامل ، والوحيدة اللي قدرت احكيلها من غير خوف "مليكة " اقترحت عليا نروح نعمل اختبار حمل في المعمل بس بإسمها هي عشان لو حصل في الأمور أمور مروحش انا في داهية 
ودا بما إني عندي أخ زي آدم اللي دمه حامي ولو عرف حاجة زي دي ممكن يقتلني ، لكن هي لا عندها اب ولا اخ 
خدت مني العينة وراحت عملت الاختبار باسمها بس بالعينة بتاعتي انا 
وطلبت منهم يقولوا النتيجة في التليفون بس للأسف ، فاجئونا وجم بالنتيجة لحد البيت 
ووقتها اعترفت قدام الكل إن هي اللي حامل نتيجة غلطة غلطتها وإنها خلاص سقطت الطفل
ولحد اليوم دا الكللل يعرف إن هي اللي غلطت وإني بريئة وسليمة .. ماعدا جدي 
قدرت تسيطر عليا إني مقولش لأي حد خالص إن انا المذنبة وانا اللي كنت حامل ، بس انا سيطرت عليها في كون إن لازم شخص واحد بس في العيلة يعرف أنها بريئة 
عشان لو انا حصلي حاجة يكون فيه دليل إنها انضف وأشرف واحدة في الدنيا
وكان عقابي من جدي إني قعدت من التعليم .. بحجة إني فاشلة ومنفعش في جامعات 
اسلام باصص في الأرض وساكت 
سهيلة : مليكة دي انضف واجدع واحدة في الدنيا .. عندها استعداد تعمل اي حاجة وتدفع أي تمن مقابل إنها تحمي اللي بتحبهم 
وعشان انا بحب مليكة ومقدرش علي بعدها مقدرتش اقولهم لأنها حلفت بحياة أمها إني لو حكيت لحد بلساني انا هتقطع علاقتها بيا 
حكيتلك كل الكلام دا عشان متأكدة إنك هتمشي من هنا تحكي لادم كل حاجة 
ودا هيريحني لاني من زمان نفسي يعرف حاجه زي دي ومش قادرة اقول بلساني عشان اللي قولته ليك من شوية 
اسلام قام وقف وبصلها : بغض النظر عن الإحساس اللي جوايا دلوقتي 
آدم طول عمره أخويا ، وزي ماادم اخويا اخته تبقي اختي
وعمري ما هقبل ولا هرضى بأنك تتفضحي قدام اخوكي وقدام العيلة
سرك في بير واعتبري اني مشوفتش حاجة .. أما بالنسبة مليكة فدي بنت مظلومة
وآدم لازم يعرف دا عاجلاً أم آجلاً 
ودا اللي انا هبذل كل طاقتي أعمله الفترة الجاية بس من غير مااجيب اسمك في الموضوع
سهيلة : ايه دا يعني انت بجد مش هتروح تقول لادم اللي شوفته وسمعته 😳😳
إسلام : اللي ستره ربه ميفضحوش عبده ياسهيلة ... وانتي مغلطتيش الغلطة دي بمزاجك ، انتي ضحية زيك زي بنات كتير اوي 
بس أهم حاجة دلوقتي إني لازم أبعد اللي إسمه سليم دا عنك نهاااائي 
سهيلة بتبسم : جميلك دا انا مش هنساهولك مدى الحياة 
إسلام : دا مش جميل ياسهيلة .. دا واجب 
سهيلة : طب يلا تعالي نروح اي صيدلية نلفلك الجرح اللي عمال ينزف دا 
إسلام : طب ادخلي انتي كملي الفرح وانا هروح الصيدلية 
سهيلة : لا طبعااا ميصحش ، الجرح دا كان بسببي ولازم ابقى معاك لحد ما تبقي كويس 
💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥
سليم ورا القصر واقف وقدامه نشوى 
نشوى : غببببببي .. قولتلك كاااام مرة خد بالك محدش يشووووفك 
افرض اسلام دا راح حكالهم اللي حصل ؟؟
سليم : معرفش بقا يامدام نشوى انا عملت اللي قولتيلي عليه بالظبط واديكي شايفة مشلفط من كل ناحية 
يعني المفروض اخد من حضرتك الطاق طاقين الشهر دا 
نشوى بتكشيره وغضب : المفروض تاخد في سنااااانك بالغباء اللي عملته .. اتنيل بقا كن في اي حتة لحد مااشوف حل في اللي انت هببته 
سليم : ماشي اللي تشوفيه ، انا همشي أروح اي مستشفي ولا مستوصف يعالجو اللي حصلي دا وهستني تليفونك 
💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥
*في الفرح *
مليكة قاعدة على الكوشة مخنوقة جداً وجنبها روان ماسكة ايديها 
آدم واقف مع أصحابه .. سابهم وراح لرفعت
آدم : بقولك ايه ياجدي ما حلو كدا بقا عشان كل واحد يشوف وراه ايه 
رفعت : ليه يابني دا الساعة لسة ١٠ 
آدم : أيوة ياجدي ماحنا بادئين الفرح من العصر , حلو اوي كدا 
رفعت : اااااه شكلك مستعجل بقا ياشقي 😉
آدم بيبصله وبيجز على سنانه .. ابتسم وسكت
آدم : طب ايه هنفض الدنيا بقا 
رفعت : خلاص ماشي .. روح خد عروستك واطلعوا على اوضتكم
الدي چي شغل الاغنية الأخيرة لوداع العريس والعروسة .. راح آدم مسك ايد مليكة قومها من ع الكوشة 
حط ايديها في ايده وانچها وبدأ يمشي بيها عشان يسلموا ع الناس ويطلعوا 
مليكة بدأت بطنها تكركب وتخاف وتترعش 
ياترى ايه اللي مستنيني من أول الدقيقة الجاية ؟؟؟
وقفوا الناس يسقفولهم وهما طالعين 
رفعت اخد كل الناس ورجع بيهم على الجنينة ، التاس بدأت تروح والعيلة كلها طلعوا على اوضهم اللي هي بعيدة جداً عن أوضة مليكة وآدم 
آدم ماسك ايد مليكة وماشيين في الطرقة الطويلة بإتجاه اوضتهم 
Flash back 📸🔙
رفعت ماسك ورقة التحاليل في ايده وخارج هو وآدم يجروا على الريسبشن 
رفعت : مليييييييكة .. ياملييييكة 
مليكة نازلة ع السلم تجري : ايه ايه في ايه ياجدو
رفعت : تقدري تقوليلي ايه دا ؟؟؟
مليكة بتبص للتحليل اللي في ايده وبتبرق 
مليكة : هو وصل هنا ازاي ؟
رفعت : هو دا اللي فارق معاكي 
وصل هنا ازاي ؟؟
انا ميخصنيش وصل ازااااي انا اللي يخصني إنك تفهميني ااااااااايه داااااا 
مليكة بترجع لورا وبتبص في الأرض بكسوف
رفعت بزعيق : انطططططقي
مليكة : انا آسفة ياجدو
رفعت بيبرق : آسفة يعني ايه
مليكة : اللي في الورقة دا حقيقي .. انا غلطت 
رفعت بيقعد علي الكرسي مكانه من الصدمة وآدم واقف مبرق 
وفجأة ابتسم وضحك 
آدم : لا لا انتي اكيد بتهزري ولا عاملة فينا مقلب ولا عاملة اي حواراتك
 بيمسك دراعها : الكلام دا اكيد كدددددددب 
مليكة : لا ياادم مش كدب الكلام دا حقيقي 
آدم بيبرق وبيمسك ايديها الاتنين : لو اللي انا سمعته دا حقيقي يبقي انتي مينفعش تعيشي يوم كمان 
مليكة بتنطر ايديه الاتنين : انا اه غلطت بس مش انت ياادم اللي تحدد انا أعيش ولا أموت 
الزم حدودك معايا وخليك عارف إنك مجرد إبن عمي 
آدم بيتصدم زيادة وبيرجع لورا
رفعت : أطلع فوق ياادم ، أطلع وسيبني مع بنت عمك لوحدنا 
رجع آدم من الفلاش باك 🔙 وهو بيفتح باب الأوضة 
جاية مليكة تخش مسك ايديها وقفها 
آدم : لااا اللحظة دي مقدسة ومينفعش تعدي كدا 
وفجأة راح شايلها داخل بيها الأوضة وهي عمالة ترفص عشان تنزل من كسوفها 
حطها على السرير .. رجع قفل باب الأوضة *بالمفتاح* 
راجعلها تاني وماشي ببطئ 
مليكة قامت وقفت ومبرقة : انت قفلت الباب بالمفتاح ليه ياادم !!!
آدم بيقرب عليها زيادة وهي بترجع لورا 
آدم : عشان من أول دلوقتي اللي جاي هيكون وقتنا لوحدنا ، ووعد عليها هخليكي تنفصلي عن العالم الخارجي كله 
بيشغل السماعة على موسيقي هادية ، وبيقدم علي مليكة تاني
آدم : كنتي عاوزة تعرفي انا ليه بعمل حاجات عكس بعضها كدا بقا صح ؟؟
مليكة مازالت بترجع لورا : اه عاوزة اعرف 
آدم بيمسك ايديها الاتنين وبيروح بيها لنص الأوضة عشان يرقصوا سلوه 
حط ايدها الاتنين على كتافه الاتنين .. وحط ايده على جنبها وبدأ يرقص معاها سلوه وطبعا بترقص وهي مرعوبة وعمالة تعرق من الخوف والفضول في نفس الوقت 
آدم بيقرب على ودنها : عارفة كنت بحبك قد ايه يامليكة ؟؟ 
مليكة وقفت وبرقت من الصدمة
آدم بيضحك : لا لا وقفتي ليه متخليش حاجة تعكر صفو الرقصة 
آدم بيكمل رقص : كنت بحبك اكتر ما اي حد ممكن يحب أي حاجة .. كان عندي إستعداد اقيدلك صوابعي العشرة شمع في سبيل اني أشوفك أسعد واحدة في الدنيا
بيمسك ايديها وبيلفها يحضنها من ضهرها 
وفي ودنها : اقولك سر .. انا كنت كل يوم بزوغ من جامعتي وانتي في اعدادي وثانوي عشان امشي وراكي وانتي رايحة الدرس اوصلك لحد هناك وامشي وراكي وانتي راجعة عشان اتطمن إن محدش يدايقك 
ولو كان حد فكر بس يبصلك عشان فاكرك لوحدك كنت بغربله لحد ماانسيه شكلك ، ومن غير مانتي تعرفي ااااي حاجة
كنت بعشق التراب اللي بتمشي عليه وكنت بلمحلك بدا كل مرة كنت بشوفك فيها انشاله لو معدية جنبي في الطرقة 
مسك ايديها لفها تاني وبص في عينيها : وعارفة مقابل كل دا اديتيني ايه ؟
اديتيني اكبر خازوق ف الحياة 😂😂😂
وقفتي في نص القصر وبمنتههههههي الفخر .. انا حامل من واحد في الحرام ياجماعة ايه رأيكو
مليكة : انت مش فاهم حاجة ومينفعش تفهم 
آدم : انا مش عااااوز أفهم حاجة .. انا فهمت كللللل حاجة ممكن أفهمها 
إلا حاجات بسيييطة اوي لازم اسألك عنها 
مليكة : ايه هي ؟ 
لف فجأة شالها وراح بيها على السرير .. 
رماها عليه ووقف قدامها 
مليكة : ااااادم انت لو قربتلي اقسم بالله انا ممكن أموت نفسي  
طلع حبل من درج الكومودينو وبدأ يربط في ايديها الاتنين ورا ضهرها 
مليكة ترفص برجلها الاتنين : اووووعى ياادم بقولك 
ااايه اللي بتعمله فيا دا 
وبعد مااتأكد إنها اتكتفت كويس جدا .. طلع مقص من الدرج وقص الفستان قلعهولها خالص وهي متكتفة 
مليكة : ادم انت مجنووووون
آدم : حاجات بسيطة بقا اللي كنت عاوز اسألك عنها
ياترى ايه اكتر حاجة عجبته في جسمك 🤔
بيحط ايده على وشها : بياض بشرتك الملفت للنظر ؟
بيمسك دراعها : ولا ياترى دراعاتك الطرية الحلوة دي ؟؟
بيحط ايده على وسطها : قوامك الممشوق والجذاب ؟؟
ولا كل الإمكانيات اللي كنتي مخبياها عننا دي 🤔🤔
مليكة بتعيط : ااااادم 
 انا مستني اللحظة دي زماااااان اوي 
بس مكنتش اعرف إن يوم ما هتيجي مش هيكون غرضي حب ، هيكون غرضي انتقام !!
مليكة بصوت عالي : الحقووووووووني 
آدم بيكتم بوقها والشر في عينيه الاتنين 
يتبع...
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent