رواية ليل الأسد الفصل التاسع 9 بقلم آية سيد

 رواية ليل الأسد الفصل التاسع 9 بقلم آية سيد
رواية ليل الأسد الفصل التاسع 9 بقلم آية سيد

رواية ليل الأسد الفصل التاسع 9 بقلم آية سيد

في حلول المساء حين اته الجميع الي الداار معادا اسد 
وكانت ليل منشغله كثير لما لا يااتي حتي الان....
فاارس بمشكسه:بببخخخ..  واقفه عندك بتعملي ايه ...
ليل بخضه:يخربتك خضتني..
فاارس بخبث :ماتخفيش هو زمانه جااي انا لسه مكلمه ..ثم تابع بمرح   ياا ام قلب رهيف ...
اتحرجت ليل كثيراا من هذا الموقف الاعين ....
اسمااء :ليل ...كيفك ...مالك اجده ..مش علي بعضك 
ليل :مش عارفه حسه في حاجه غيربه ...
اسماء بطنأنينها: خير يااحبيبتي خير انشاء الله 
ربنا عز وجل قال (تفائله بلخير تجده ).....
ليل :ونعمه بالله..
فاارس بمرح :ياارب اوعدنا حد يقفلنا الوقفه دي ويبقا قلقان كده لحد ماتشوفه عنيه ..
اسماء بحب:طب ولو موجود يااود عمي وانت ماتدراش
فاارس :يااا هي فين بس وسبوني وماحدش ليه دعوه 
حزنت اسماء لان فارس غير مبالي بها وكانت الدمعه قريبه جداا :عن اذنكم انا طالعه ...
شعرت ليل بشيئ من اسماء تجاه فاارس الذي لم يبالي بشئ:
ليل بجديه :انت عبيط ولا بتستهبل ...البت بتسألك طيب لو موجود وانت مش حاسس ..تقولها هي فين ....انت حمار للدرجادي 
فاارس بعدم فهم : وايه ياعني لما تقول كده مش فاهم ..ممكن تفهميني علي شان ابقا معاكي علي الخط ..لحسن اخوكي واقع 
ليل بنفاز صبر : اسماء بتحبك يااا اهبل ...
وهي كل ماتحاول تلمحلك بتقفلها منك ...ثم تابعت بمرح ياشبخ سبحان الله الانسان الي يضحك امه بحالها ويتكلم بكل الحب ده والاحساس ده بيعرف يجرح كده ياشيخ سبحان الله ...
فاارس بجديه :عيزه تعرفي ليه انا مش عيز احب ...
ليل بستغراب وقد ظنت انهو دخل قصه حب وفشلت او اي شيئ اخر ...
فارس :لاني مره حبيت واحده وكنت فكرها بتحبني وطلعت بتحب حد تاني ..
ليل : ايه شغل الالغاز ده ..ماتوضح 
فاارس :المهم انك عرفتي المضمون مش مهم الموضوع ..
وتركها وذهب الي غرفته ..
كانت الساعه حوالي ١٢ عاده الاسد من القاهره الي المنزل وصعده الي غرفته وجده ليل جالسه علي السرير (ممدده )
اتجها وجلس امامها 
وهي تنظر لهو بستغراب لانه ليس بعاده ان يجلس امامها ولا ينظر لها مثل هذه النظرات ...واحست ليل انها نظرات حزن وشفقه ....
ليل بتوتر :فيه حاجه.. مالك 
اسد بحزن لاحه علي وجهه: انتي طبعااا مأمن ان ربنا عمره مابيجيب حاجه وحشه لحد وان لكل اجلا كتاب وان كلنا رايحين عنده في الاخر 
ليل بعدم فهم :انا مش فاهمه حاجه .. ممكن تفهمني علي شان قلقتني ...
اسد :..........
ليل :وبعدين خلص فقره كيف تخضني دي ...وبعدين عيزه اقوم ارن علي ماما علي شان وحشااني بشكل لا يوصف .
اسد مكتفي  بل نظر لها :........... 
.كنت عيزاك تخدني معاك بكره اشوفها قبل ماتعمل العمليه ...ارجوك ارجوك بليز وافق ....نفسي اشوفها ...
طيب رد عليه علي الاقل ..
ده ايه الغرور ده ياشيخ بس .
اسد :ليل 
ليل :اخيرااا .هااا قول 
اسد بتوتر وحزن : طنط ليلي 
ليل :مالها ..
اسد :جايه بكره جيالك الصبح مش محتاجه انك تروحيلها ..
ليل بفرحه :بجددددد وقامت تتنطط مثل الاطفال علي السرير ...
ليل :بس انا كنت عيزه اروحلها لانها تعبانه مش عيزها تتعب في الطريق 
اسد :في عربيه خاصه هتجبها وتوديها تاني ...
ناما اسد في النصف المخصص لهو وكان يتقلب ويفكر ...
نامه الجميع منهما من ناما سعيد ومنهم من ناما حزين ومهموم ومنهم من ناما مكسور   ومنهم من ناما متعجب ومكسور هكذا ..
فاقه فارس كانت حوالي س ٥ صباحاا وقام وهو حاسس احساس غريب وهو ينظر الي ناحيته الشباك ........ويفكر بكلام ليل وافعال اسماء 
فاارس بتعجب : معقول انا واسماء ..
الصراحه مش متخيلها ....ثم تابع بأبتسامه خبث وليه لا ...
ثم وجد فونه يرن ...برقم دولي ...
فاارس بحب :وحشااااني جدااااا ...
منه بفرحه :وانت اكتر ياا فارس وحشني اوي 
فاارس بمرح : هو انا لو وحشك كنتي سبتينا وقعدتي بره ده كله يابكاشه 
منه بضحك :والله وحشني ضحكك ياا فارس ..
فارس : وانتي جايه امته 
منه : ماهو ده الي مكلماك علي شانه ..انا طيارتي هتوصل بكره الظهر وطبعااا مين غيرك هيجي ياخدني ..
فاارس بمرح : وانا الخدام الي ابوكي جيبهولك ...
منه :يلا بقا انا لازم انا علي شان اقوم اخلص كام حاجه كده الصبح 
فاارس :تنامي ايه احنا الصبح اصلاا 
منه : يافقيق عندي غير عندك 
فاارس وهو يضرب راسه : اسف اسف معلش دماغي مشغوله بكام حاجه كده ..بس الفتره دي ...
منه : ولا يهمك ..سلام 
فارس :سلام .
ورجع يفكر بما كان يفكر فيه من قبل هذه المكالمه ...
اسمااء بحزن :بجا اجده ياا فاارس بتكلم واحده وتجلها ياا حبيبتي ووحشتيني واني الي جدامك وبتحبك وريداك ...
يااخساره جلبي الي حبك ..طلعت فعلا يا ود عمي متستهلش حبي ليك كل السنين الي فاتت دي .اني الي بحبك من واحنا عيال اصغار وعمري مماليت وجولت كفايه حب فيه مع ان انت ماوعدتنيش بحاجه بس حبي ليك كان بيزيد يوم ورا التاني اكتر من الي جبله ....بس تجريباا دي اشاره من ربنا ان كفايه اجده ......هو مش نصيبك ..انسيه بجا انسيه .
( الشبابيك قريبه من بعضها وغرفه اسماء لزقه في فارس علي طول )...
وعلي الناحيه الاخره 
فاقت ليل وجدتت اسد جالس امامها علي الكرسي ينظر لها نفس نظرات امس 
ليل بخضه:يااااامي عزرائيل ......
اسد :............
ليل لنفسها : يكنش فيكي حاجه متغيره وانتي مش واخده بالك ..ولا يكنشي بيعملني بأحترام لاني عرفت الحوار ايها ..وخايف لفضحه 
ليل بنفس نظرت اسد الذي تعلمتها منه : ماتفضلش بصصلي كده ..رايحه دماغك انا عرفت ..كل حاجه بس مابحبش اتكلم ..
اسد نظر لها بصدمه :ازاي مين الي قالك ..
ليل :عرفت من الي عرفت منه وخلاص ...
اسد :وعادي كده ..ده انا اتأثرت عنك يا شيخه ..
ليل :طبيعي يااعني ان انت لازم تتأثر ...
اسد بعدم فهم :انتي تقصدي ايه ...
ليل بخبث :الي في دماغك ..
اسد بدهشه مما يسمعه : ياعني ياعني ..انتي تعرفي ان طنط ليلي ماتت ..
ووقعه الخبر علي ليل مثل لوح الثلج في عز البرد .تجمدت مكنها من صدمته ماسمعته لان الصدمه كانت حليفه الموقف ....
ليل بصدمه ولم تدرك لحتي الان ما قالو :طنط ليلي مين ..امي ..امي انا .هههه امي انا مااتت ..ماتت ..ماتت .هههه هههه امي ..انا 
ثم وقعت علي الارض 
وهي علي صوت واحد لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لقد ارتجه البيت من هول صوتها
اسد بخضه: اهدى يا ليل 
ليل بهستريا: لا لا سبتنى ليييه ليه انا ماليش حد يا مااااامااااا اااااااااااا 
كانت تتحرك بعشوائية خاف اسد ان تأذى نفسها ..شدها وضمها بقوه يحاول ان يسيطر عليها تجمع اهل المنزل على صراخها ظنو ان اسد يعفنها ... جلس اسد على الارض مع ليل الذى يمضها وهى لاتتوقف عن الصراخ ... قام اسد بالضغط على عرق فى رقبتها ووقعت مغشيا عليها بين احضانو ضمها بحنان ونظر لها بحزن حملها وسطحها على الفراش برفق وغطها وطلب لها الطبيبة .........
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent