recent
أخبار ساخنة

رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل التاسع 9 بقلم عائشة البشير

jina
الصفحة الرئيسية
 رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل التاسع 9 بقلم عائشة البشير
رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل التاسع 9 بقلم عائشة البشير

رواية طفلة أرهقت قلبي الفصل التاسع 9 بقلم عائشة البشير


" حتما سيأتي اليوم الذي لم نتظره أبدا...
حين يأتي القدر سريعا ويأخذ جزء منا... حينها فقط سنعلم مدى تفاهة هذه الحياة التي نركض خلفها "
يوم السبت بعد المغرب
دنيا صليت المغرب وحاسه روحي مضايقه وقلبي قابضني إذكرت كلامه " لما تكوني مضايقه خوذي المصحف وأقري أي سوره مافيش شي يقدر يزيل الضيق اللي في خاطرك إلا اللي خلقه " أبتسمت وخديت المصحف وقعدت نقرأ 
لحظات....
ونسمع في باب الحوش يطق، نظت وأني على وجهي ملامح الإستغراب مني اللي ممكن يجينا هالوقت: مني !!
سعاد بضيق: أفتحي يا دنيا هذا أني
دنيا أبتسمت وفتحت الباب: عميمه تفضلي، وبس أنتبهت للحزن اللي مغطي على ملامح وجهها وعيونها المدمعه، تكلمت بخوف: عميمه خيرك شني فيه
سعاد نزلت رأسها لوطه وقعدت تبكي وأنهارت قدام الباب
حسام اللي كان واقف بعيد شويه تراقبا للي ممكن يصير، جي بسرعه وقام أمه وسندها 
دنيا قعدت نتبع فيهم بعيوني لين شفت حاتم خذي عمتي من حسام ودخلها الداخل، وقعدت نمرر في عيوني للواقفين بإستغراب عمي مصطفي، مفتاح، مبروك، بشير، وإمساوين عمامي، والبنات، والشباب، وحتى عصام وعامر موجودين على غير العاده، والكل ملامحهم ماتبشرش بالخير، تكلمت بصوت عالي ممزوج برجفه: شني فيه !! شني صاير !! حد يفهمني
نظرات الشفقه اللي في عيونهم خلت قلبي يرجف وأني مش مستوعبه شي، مجرد ماتقدم عمي مفتاح ناحيتي وقفه حسام بأيده، وجي هوا دفني الداخل وخش وسكر الباب
دنيا كل شويه يزيد أستغرابي أكثر كيف يدير هكي قدام الكل، بتوتر: حسام أنت هبلت كيف أدير هكي حول أفتح الباب 
حسام شديت أيديها وقعمزتها على الكرسي، بحزن: دنيا قبل كل شي نبيك تعرفي أني معاك على طول أنتي مش بروحك، راح نكون جنبك وسندك لأخر يوم في عمري
دنيا هالكلمات اللي شبه كل يوم نسمع فيهم منه واللي كانو يطمنوني ويحسسوني بالأمان، هالمره كانو غير، نبرة صوته وهو يتكلم خلت الخوف يتمكن من قلبي، برجاء: حسام باللهي ماتزيد عليا أني من غير شي مضايقه وحاسه قلبي يوجع فيا، قولي شني فيه !! خيرهم كلهم واقفين برا في هالوقت !!
حسام قلبي وجعني من نظرتها، مش قادر نتخيل موقفها لما تعرف اللي صار، خايف عليها من حجم الصدمه، المصيبه مش ساهله بكل، بأسف: دنيا كل المصايب اللي تصير معانا هو إبتلاء من الله عز وجل، ربي قاعد يمتحن المؤمن على قدر طاقته وإيمانه، وصبرنا على إبتلائه هو أكبر شي لتخفيف ذنوبنا وتطهيرنا من المعاصي، أعرفي أنه لكل منا ساعه في هالدنيا و
دنيا بنفاذ صبر: حسام لو تحساب روحك قاعد أطمن فيا بهالكلام ف لا، أنت عارف أني صعب نستوعب اللي قاعد تقول فيه، شني فيه باللهي عليك ماتهبلنيش
حسام: قولي لا إله إلا الله ☝قبل
دنيا برجفه: لا إله الا الله محمد رسول الله، شني فيه ؟؟
حسام نزلت رأسي بأسف وحزن😔: عمي سعيد وعمتي ناديه دارو حادث، قمت عيوني ولما شفت وجهها خالي من أي علامات الخوف أو الحزن، تنهدت بضيق: البقاء لله، إنا لله وإنا إليه راجعون
دنيا، بعدم إستيعاب: شني البقاء لله !! يعني ماتو !!
حسام حسيت بلساني إنشل معاش قدرت ننطق حرف هزيت رأسي باأيه، وبسرعه ماتوسعو عيوني بصدمه لما شفت ملامح وجهها البارده الخاليه من أي تعبير، مانعرفش قداش قعدنا على هالحال أني في حالة صدمه من موقفها الغير متوقع، وهيا تلبسها البرود أو التبلد أو مش عارف شني قاعد يصير معاها، كسر هالشي طقت الباب
فتحت الباب وكانت أمي من جديد وهالمره هاديه شويه وبوي معاها
سعاد، بحزن😔: خبرتها !!
حسام أكتفيت بهز رأسي بنعم
سعاد كانت متوقعه تسمعها تعيط أو حتي صوت بكاها، بإستغراب🤔: وينها هيا إمالا !!
حسام هزيت رأسي بأسف😞: الداخل ياأمي خشي شوفيها
مصطفي، بحزن😔: لاحول ولاقوة الابالله 
خش مصطفي وسعاد ووراهم حسام
أول ماشافو دنيا صابتهم الدهشة وعلت على ملامحهم علامات الصدمه😲، والإثنين شافو لحسام بشك أنه هوا ماخبرهاش، بس لما تكلمت هيا نفت شكهم كليا
دنيا: عمتي ماتوا صح !!
سعاد قدمت وحضنتها وقعدت تبكي😭: ااااااه ربي يصبرك يابنيتي ربي ينزل عليك الصبر من عنده
دنيا بعدت عمتي، وبضيق: ماتشوفيش في الصبر اللي نازل عليا !! بعد هكي معاش فيه صبر أصلا
سعاد قعدت تشوف لدنيا بأسف وتهز في رأسها يمين ويسار ودموعها ينزلو
دنيا: عمي مصطفي، ماتو صح !! كنت نعاود في هالسؤال حتى بيني وبين نفسي لعلا وعسى نلاقي إجابه تقنعني وتخليني نستوعب
مصطفي تنهد بأسف وجبد كرسي وقعمز قدامها، وبأسف😞: البقاء لله يابنتي، كلنا ليها، واللي يحبه ربي هو اللي يرفعه الأول، هذا حد يومهم ربي يغفرلهم ويجعل مثواهم الجنه
دنيا شديت رأسي بإيديا وبحزن😔:  ليش !! أني شني درت باش يصير معاي هكي !! علاش أني بالتحديد من غير كل البنات، لحظات نفكر أني مظلومه من يوم جيت على هالدنيا، حاشا لله أنه يظلمني !! بس شوفو معاي من لما جيت مالقيتش أهتمام منهم وكأني مش بنتهم، وكأني مش من صلبهم، علاش أني الوحيده اللي مكتوبلي نفقد حضن أمي وحنان بوي في أكثر الأوقات حاجه،
عارفين أني عمري ماحسيت بالأمان حتى وأني عايشه بينهم، مافيش ولا واحد منهم مد أيده ومسحلي دمعة حزن أو قهر نزلت من عيني بسبب إهمالهم ليا، حتى في عز مرضي مالقيتهمش معاي، مافيش حد منهم حضني بطريقه حسسني فيها باأني غاليه عندهم
المفروض أني توا نبكي ونعيط وننهار كا ردة فعل أي بنت في عمري تفقد أغلي أثنين على قلبها في هالدنيا صح !! بس لا ماحدش فيهم يستاهل نبكي عليه، هزيت رأسي بأسف: حتى في هذي مابطلوش أنانيه مافكروش إلا في أرواحهم، حتى في الموت ماحدش فيهم فكر فيا، مشو الإثنين معا بعضهم وخلوني، باللهي أي أهل هاذم !!
سعاد قربت منها بس أيد دنيا منعتها،
دنيا، ببرود: أني كويسه مش محتاجه شفقه من حد، ممكن تطلعو وتخلوني بروحي لو سمحتو
وقف مصطفي وهو يهز في رأسه بأسف وقلبه واجعه على الحاله اللي وصلتلها، قدم وسند سعاد اللي منهاره على الأخر وهيا تشوف لدنيا اللي تحاول تتصنع البرود باأقوي ماتقدر، طلعو ومصطفي أشر لحسام يطلع معاهم
حسام كنت واقف ونسمع فيها وقلبي ينزف مع كل حرف تقوله، صح شني ذنبها تعيش كل هذا وهيا قعدت مافتحتش عيونها على الدنيا، تفاجأت من بوي يطلب مني نطلع تلبيه لرغبتها، بخوف😟: كيف نطلعو ونخلوها يابوي مرات إدير في روحها شي
مصطفي، بضيق: ماتخافش مش راح إدير شي، تعالا وخليها مرات ماتقدرش أطلع الحزن المكبوت داخلها قدامنا، هيا بإذن الله مش راح يصيرلها شي أكثر من اللي صار
حسام مررت نظري ليها منظرها وهيا ضامه رجليها لحضنها ومنزله رأسها قادر يكسرني كيف نخليها بالشكل هذا، بس على حسب معرفتي ليها الأيام اللي فاتو قدرت نستنتج أنها فعلا في هالوقت محتاجه لمساحه خاليه من البشر، ماتقدرش تبين ضعفها قدام أي حد تتصنع القوة وحتى ولو كانت روحها مهشمه كليا، تنهدت بحزن وطلعت وسكرت الباب، 
بس ماقدرتش نبعد هلبا قعدت قريب من الحوش، وفعلا ماهيا إلا لحظات وصوت عياطها تردد صداه في أرجاء المزرعه اللي خلا كل الموجودين وأني أولهم تنزل دموعهم من قهرهم عليها😭💔
فقد الوالدين لو مهما كانو قاسيين ومهملين لأبنائهم أكثر شي ممكن يوجع في الدنيا، لو مهما إنقال فيه مستحيل نقدر نوصف ربع حجم الوجع اللي يحسه الإنسان لما يفقدهم 😔
خسارة واحد منهم يخليك تفقد الرغبه في هالحياة وتحس الدنيا إظلم في وجهك، فما بالك بفقدهم هما الإثنين مره واحده...!!💔💔
دنيا عيطت وبكيت لين حسيت بجسمي تخدر معاش قدرت نتحرك، وقفت وأني نقاوم بكل جهدي توضيت وخشيت صليت العشي، قضيت الليله كلها وأني على المصليه حاولت نطلع كل الحزن اللي في داخلي كله، ساعه نبكي وساعه ندعي وساعه نصلي
" لا أحد يعرف حجم الحُزن الذي بداخلك ، لا أحد يشعُر بك غير الله.. 💔 "
عارفه أنه الأيام الجايه راح تكون أصعب من اللي فاتت، هالوقت بالذات الكل راح يشوفلي على أني فريسه ساهله وأني مكسورة الجناحين ماعنديش حد يهابوني بيه، رفعت أيديا 🤲" يارب رحمتك أني ضعيفه وأنت القوي مافيش حد أحن منك عليا صابره وراضيه بحكمك وبقضائك وقدرك، 
ياااارب انت الوحيد العالم بحجم وجعي وكسرتي وكتماني يارب عوضني خير وأجبر بخاطري أني فعلا معاش عندي طاقة، يارب قويني بيك علي كل حاجه هدتني وحنت ضهري وكسرتني ياجابر المنكسرين ياالله 💔💔💔"
حسام طول الليل قعدت مقعمز تحت روشن دارها وكل مانسمع بكاها اللي يكسر قلبي نرتاح شويه ونطمن بأنها كويسه، سبحان الله في ساعات كانت الخييم منصوبه وكل شي حاضر، ومن الفجر بدو الأقارب يتوافدو على المزرعه، لما شفت خالتها خشت هيا وبناتها هذاكا الوقت بعدت على الأقل توا نقدر نخليها وأني مطمن أنه في حد جنبها😔💔
دنيا فتحت الباب كانت خالتي والبنات شفتلهم بعدم إهتمام وخشيت رجعت نصلي
ناجيه، بدموع😭: ووووك عليا اااااه ياوخيتي، لمني خليتي بنيتك، ياناري عليها هالمسكينه
إنتصار تبكي😢: شكلها خشت في حالة صدمه
هنادي، بحزن: لا حول ولاقوة الابالله ربي يصبرها ماحد يلومها
بعد ساعات
مصطفي على الباب، وبحزن😔: شدي يابنتي هاذم الحاجات اللي كانو في سياراتهم الله يرحمهم وتليفوناتهم، ربي يصبرك ويقويك يادنيا
دنيا هزيت رأسي بأسف، قمت عيوني وأنتبهت لسيارة ماما اللي واقفه قدام الباب
مصطفي شاف لوين تشوف دنيا، وتنهد بأسف: السياره جابوها الشباب من قدام العياده، شكلها كانت مخليتها وطالعه مع بوك في سيارته لما صار الحادث
دنيا خديت نفس باأقوي ماعندي وأني نحاول نقوي روحي وماتنزلش دموعي، تنهدت بحزن: شكرا ياعمي بارك الله فيك 
مصطفي: ولو يابنتي، أسمعيني يادنيا عارف هالمصيبه كبيره عليك وماحد يلومك بس نبيك تعرفي يابنتي أنك مش بروحك وكلنا معاك، هيا تعالي لعمتك العيله كلهم غادي
دنيا هزيت رأسي وخشيت حطيت الحاجات اللي أعطهولي عمي مصطفي في داري، وبدلت حوايجي وطلعت أني وخالتي والبنات لحوش عمتي، أول ماخشيت تفاجأت بحجم الزحمه والعياط والنفاق اللي باين على وجوه الكل، كنت نشوف في عيون متشمته، وعيون شافقه عليا، والقله فقط اللي شفت الحزن في عيونهم فعلا، كانت حالة البرود اللي عندي خلت الكل يتهامسو عليا
......: لا حول ولاقوة الابالله، ياناري تكسر القلب
......: شوفيها شكلها قاعده مش مستوعبه، صعبه عليها وهيا في هالسن
......: معقوله هالبرود اللي هيا فيه
......: شكلها في حالة صدمه، شوفيها كيف بارده
......: باين حتى موت بوها وأمها مش مأثر فيها
......: من يومها مغروره وتحسيها مش طبيعيه
وهلبا كلام إنقال ومافيش حد قال كلمه طيبه وراعي شعور الحزن اللي داخلي الناس كل همها الظاهر بس
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
فاتو خمسه أيام العزي الأولى والزحمه خفت ومعاش فيه إلا الأقارب فقط، كنت مدايره روحي راقده بس نسمع في عمتي وخالتي يتكلمو بصوت واطي وأشبه للهمس 
ناجيه بحزن😔: ياناري هالبنيه من يوم يومها وهيا مكبوبه والله حالتها تصعب على الكافر
سعاد: ربي يصبرها ويعوضها خير
ناجيه: شوفيها كيف ملوحه لا تأكل ولاتشرب، ياريتها حتى تتكلم
سعاد: والله خايفه عليها لاتركبها حاله نفسيه صغيره على هالهم ياوخيتي فقدتهم الإثنين مره واحده 
ناجيه: ياريتهم جابوهولها شافتهم أقل شي فقدت الأمل فيهم وأرتاحت شويه، هكي بيقعدو في نظرها زي الغايبين وبتقعد تستني فيهم العمر كله
سعاد، بحزن😔: ياوخيتي مصطفي قال وجوههم كلها جروح وكدمات وشبه متشوهه هذا باش ماقدروش يجيبوهم 
ناجيه إنهارت بالبكي، وسعاد حتى هيا😭
دنيا حسيت شي قاعد يخنقني وكابت على صدري نضت وطلعت بحجة نبي الحمام، بس وقفت وأني نسمع في فاطمه مرت عمي تهدرز هيا وواحده مانعرفهاش💔
فاطمه: أيه ياوخيتي حتى أني سمعت طراطيش كلام، قالو هيا لقوها متنطره على حاشية الطريق لكن شنطتها وتليفونها طلعوهم من سيارة الراجل
المرأه شهقت: هيييي العفو وشني إيديرو في سيارته !!
فاطمه: الله أعلم عليها في حاجه مخفيه ومايبوش يقولو عليها
المرأه: وأنتي ليش ماسألتيش راجلك بالك يعرف حاجه
فاطمه: سألته قالي مانعرف شي مصطفي هو اللي تكفل بيهم وبتغسيلهم، وهو اللي شاف السيارات وجاب الأوراق والحاجات الخاصه بيهم وعطاهم لدنيا من أول يوم، وأحني ماشفنا شي
المرأه: وووك عليا ياوخيتي ربي يعفينا ويسترنا 
دنيا طلعت من جنبهم من غير مانهتم لكلامهم، ومشيت لحوشنا
حسام ماشفتهاش من أول ليله وتليفونها مقفل كنت نطمن عليها من أمي والبنات، كنت مقعمز أني والشباب، بس أنتبهت أنها طلعت وخشت لحوشهم ماقدرتش نمنع روحي باأني نمشيلها ونطمن عليها، طقيت الباب وطولت باش ردت عليا
دنيا من وراء الباب: مني !!
حسام من برا: هذا أني يادنيا
دنيا: نعم ياحسام تبي شي !!
حسام تنهدت بضيق: بس كنت نبي نطمن عليك، وبخوف: أنتي كويسه !!
دنيا: كويسه شكرا ليك
حسام: تبي شي ناقصك شي!!
دنيا: لا شكرا، سامحني بس نبي نرتاح شويه
حسام، بحزن: باهي ردي بالك على روحك باللهي، تنهدت بأسف لما ماسمعتش ردها الباين ماسمعتنيش بكل 
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
فات هاليوم وفاتو بعده أيام تحديدا 20 يوم من بعد الجنازه، من خامس يوم معاش طلعت من الحوش نهائي خالتي والبنات وعمتي كانو معاي على طول وفي العشيه يجو إمساوين عمامي وبناتهم، كنت مقعمزه نقرأ في القرآن بعد صلاة العشي
دنيا سكرت الكتاب، وأبتسمت مجامله لعمتي اللي خشت عليا
سعاد، أبتسمت: دنيا عمك مصطفي يبيك شويه
دنيا هزيت رأسي ووقفت ومشيت مع عمتي لمربوعتها الخارجيه اللي كان فيها عمامي وعمي مصطفي
هزيت رأسي بأسف لعمامي لما قالولي عظم الله أجرك، هذا وين أذكرو يشوفوني ويعزوني، ااااااه يارب ماتخلينيش ليهم، قعمزت وأني عيوني على عمي مصطفي نستني فيه شني راح يقول
مصطفي أبتسم لدنيا: كيف حالك يابنتي توا؟؟
دنيا رديتله الإبتسامة: الحمدالله ياعمي
مصطفي: مانبيش نزيد ونطول عليك يابنتي، بوك الله يرحمه جاني يوم السبت الصبح قبل اللي صار للمحل ووصاني عليك
FlashBack 
سعيد، بضيق: يامصطفي جايك وكلي عشم عندي طلب وإن شاءالله ماتردنيش
مصطفي: ياراجل شني هالكلام اللي تقول فيه، معاش اللي يردك
سعيد بحزن: دنيا يامصطفي رد بالك عليها باللهي ورأس وخيي أنت عارف عمامها مش قد الثقه ومانقدرش نوثق فيهم ونأمنهم عليها
مصطفي: شني تقول ياسعيد ربي يطول في عمرك ويديمك فوق رأسها
سعيد: الدنيا فيها حياه وموت يامصطفي والواحد مايعرفش على ساعته أمتي تجي، أمنتك بنتي يامصطفي باللهي ترد بالك منها
مصطفي: بنتك في عيوني من غير ماتقول ويشهد الله اني حاسبها كيف بناتي وأغلى يمكن، بس أنت لوح عليك هالدوه واستغفر ربك وتعوذ من الشيطان
Now
دنيا تنهدت بحزن😔 يعني كان حاس ولا كان مخطط ولا كيف هكي حسيت أفكاري تشوشو وبدت أشياء كنت نحاول نستبعدها من تفكيري تسيطر على عقلي
مصطفي: أنتي ليك الخيار يابنتي وين تبي تقعدي حياشنا كلهم مفتوحات ليك، ولو تبي تقعدي عند خالتك مافيش مانع لو هالشي يريحك
المبروك، بغضب😠: تي شن تقول يامصطفي كيف تقعد عند خالتها وولدها نسيته ولا كيف تبي الناس تضحك علينا ويقول إمخليين بنت خوهم مع راجل عازب غريب عليها
بشير: كلنا عندنا شباب عزاب يامبروك، أنت وين تبيها تقعد
مفتاح: أفضل شي واحد من ولاد عمامها يقرأ فاتحته عليها
مصطفي: أنت شني تقول يامفتاح البنت قاعده صغيره وحتى السن القانونيه ماوصلتها، ومافيش حد عنده وكاله عليها، هالفكره غلط من أساسها
سعاد: بنت خوي تقعد معاي مستحيل نخليها عند حد
مفتاح🤨: وناسيه ولادك ياسعاد ولا شني، كيف بتخليها معاهم !!
سعاد: حاتم مسافر في هاليومين أصلا لولا إلا صار راهو سافر قداش ليه، وحسام من الصبح يطلع مايروح كان في الليل، مافيش حد راح يتخطى عليها مادامني حيه ماتخافوش
مفتاح بغضب😠: كيف مسافر ومرته وولده لمني مخليهم
مصطفي😪: مش وقته هالكلام يامفتاح، نحكو فيه وقت ثاني
مفتاح بعصبيه😡: لا وقته بنات الناس ماهمش لعبه عندكم، اليوم يجي يرجع مرته ولا يجي يأخذ ولده من علينا أني مش ملزوم نربيهوله
سعاد، بغضب😠: ورقة بنتك توصلكم في هاليومين ياخوي، وولدنا بوه أولى بيه وهو بروحه قال مش راح يخليه لبنتك مايطمنش عليه عندها
مفتاح، بصدمه😯: كيف !! صار أنتم مخططين لكل شي، الله يلعن اليوم اللي رضيت إناسبكم فيه، وطلع بسرعه وهو معصب ومقهور مرواحة البنت لحوش بوها بعد تتزوج مش ساهله، ومش أي واحد يقدر يتقبلها بسهوله😓
مصطفي تنهد بأسف😞: لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم
بشير😒: كنا في موضوع طلعتولنا بموضوع ثاني، توا شني يصير في حوش المرحوم وورثته، زي ماتعرفو أنه مادامه ماعنداش ولاد، فا حتى أحني عندنا حصه فيه
سعاد، بغضب😠: نهاركم أبيض معقوله تفكرو في هالشي، كيف تقول هالكلام يابشير 
مبروك😏: كلام بشير حق ياأختي كلنا عندنا حق في ورثتة المرحوم، لازم كل واحد يعرف اللي ليه
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
عند الشباب
حاتم كان مقعمز معاهم وعقله سارح في مكان ثاني وبالتحديد في يوم زيارتهم للجبل واللي صار معاهم
Flashback
مصطفي تنهد بملل ومرر نظره لحاتم اللي أبتسمله يحاول يخفف شويه من توتر بوه، وتلفتو الكل بصدمه للباب لما أنفتح 😲
خش خليفه ولد مسعود، ببدلته العسكريه والسلاح اللي على كتفه، ووراه خمسه أشخاص من الكلاب اللي معاه وكانو بنفس هيئته، وبهزوه😏: سمعت أنك بعتت لبوي وعمي ياشيخ عبد المولى إن شاءالله خير 
مصطفي حس بالإهانه من خشتهم، وحكم على خليفه ولد خوه من شكله وهيئته  أنه واضح مش ناوي الخير، نزل رأسه بأسف😞
عبدالمولى: وأنت قلتها بعتنا لبوك وعمك وينهم ليش ماجو
خليفه بغضب😠: وليش أني مش عاجبك ماتشوفش فيا قد القيمه ولا كيف
عبدالمولى، بخوف😟: لا مش هكي القصد بس عمك جاي ويبي يتفاهم معاهم
خليفه شافله بحده، ومرر نظره لمصطفي وبإبتسامة جانبيه😏: أهلا والله بالعم وولده حاتم صح !! واضح من برودك أنك مش حسام المشكلجي، إلا كيف حاله بعد روح من لندن !!
مصطفي شافله بإرتباك باين أنه متبع أخبار حسام، ومش ناسي اللي صار حتى بعد هالسنين، تكلم بتوتر😦: أني جاي مش باش نسأل على الحال والأحوال نبي نعرف ليش واقفيلي في بيعة الأرض واللي يجي يشوفها تخلوه يهرب شني اللي تبوه بالضبط !!
خليفه، بحده: اللي نبوه حكيناه من زمان هالأرض تنقسم على الكل ولا ماتحلمش حتى بربع متر فيها
مصطفي: وهذا شني يسمو فيه هكي جياشه عيني عينك، الأرض بأسمي وكل الأوراق قانونيه ماعندكمش أي حق فيها، مش ياسركم اللي خديتوه وحرمتوني من كل شي
خليفه، بغضب😠: بالك تتصدق علينا من جيبك وأحني مانعرفوش، أرض جدي وأحني أولا بيها منك، هالأرض مش راح تنباع ولو يسيل على خاطرها الدم، وأعلى ماعندكم أركبوه
مصطفي وقف وبنبرة تهديد: مادامكم أنتم هكي معناها القانون بينا ياولد خوي، ونشوفو مني الرابح في الأخير
خليفه، بهزوه😏: القانون إهنايا أحني اللي إنديروه لو مش بالساهل نجيبوه بالقوه
مصطفي شافله بحده وأشر لحاتم وتلفت بيطلع 
خليفه، بإبتسامه مستفزه: باللهي سلمولي على حسام قولوله خليفه قالك مستاحشك ياولد العم نتلاقو عن قريب بإذن الله
Now
فاق حاتم من شروده على صوت محمد اللي يقوله: خيرك ياحاتم هالأيام وضعك بالهون ياولد عمتي
حاتم بنفي: لا واللهي غير في شوية مواضيع شاغليني بس
سعد😉: شني يابرو هذا وين بيصير منها خطتك توا صفالك الجو على الأخر، معاش فيه خوف بوها وتحت التراب والساحه فاضيه
أحمد، بغضب😠: تي الكينج الحيوان هو واللي معاه ضحكو عليا وغيرو مكانهم وحتى رقم تليفونه ليه أيامات يعطي فيا مقفل، لكن لو ماوريتهمش اللعب معاي كيف مانبدأش أني أحمد
سعد: تي فكك منهم توا خلينا في الطرف، الموضوع ولا ساهل على الأخر ومش محتاج مكان أمن، تقدر تأخذ اللي تبيه وهيا في حوشهم
أحمد بهزوه😏: وخيرك أنت فرحان حاسك مهتم بالموضوع على غير العاده
سعد، بضحكه😁: بصراحه قطعة كيكه زيها ماتتفوتش وبالذات توا بدت أسهل من قبل وحتى أني خاطري فيها🤤
أحمد، بغضب😠: تعرف تنوض تقلب وجهك من قدامي ولا لا
سعد، برفعة حاجب: تي خيرك الزفت شني اللي قلب رأسك مش هذا رأيك من الأول، ولا تبيها بروحك،😒 ماتحلمش يازيي زيك ياأما نفضحك ودور كيف تستر على روحك بعدين😏
أحمد قدم بقوة وعطاه بوكس طيحه من على الكرسي، وطاح فيه ضرب
أنخلعو الشباب اللي مقعمزين ووقفو كلهم وقدمو وحولو سعد من تحت أحمد وهو يتحلف ويتوعد فيه
أحمد بعياط: واللهي لما نقتلك ياولد.....🤬 يانعن....🤬
محمد خدي أحمد ومشي بيه لحوشهم، وبغضب😠: أنت شكلك ماتبيش تعقل وتتربي لين بوي يبعتك لكلية الشرطه، راهو اللي خلاه سكت عليك وفاة عمي بس لكن لو يسمع باللي قاعد أدير فيه معاش تقعد دقيقه في الحوش
أحمد دف محمد بالقوه، وبعياط: أقلب وجهك من قدامي حتى أنت، أهو ماشي بروحي ومخليهالكم أرتعو فيها يانعن...🤬
سعد وهو يتحسس في وجهه وعينه: الحيوان هذا واللهي لما يشوف، كان مانفضحاش مانكونش أني ولد بشير
عادل، بملل: والنبي هني روحك وفكونا من لعب المفرخ ماأحرف منه هو إلا أنت، درهتولنا كبدنا الواحد من ناقص أمه الزفت
سامر شاف لعادل بحده ورجع نظره لحسام، وبرجاء: باللهي جيبلنا شوية ثلج ياحسام نكمدوله بيها عينه شوفها كيف ولت، حوشكم أقرب واحد
حسام تنهد بأسف وهيا يشوف لسعد بحده وتوجه للحوش، 
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
سنيه: وخيره خوي ياعلا شني ناقصه !!
علا: مش ناقصه شي بس أني مانبيشي ياسنيه باللهي فكينا من هالموضوع 
سنيه تنهدت بأسف: ياناري والله شكله حبك كل يوم يقولي كلميها وشوفيها
علا، بملل: ااااااف درهتيلي كبدي بهالموضوع، أنتي عارفه رأيي من الأول فهمي خوك وريحينا
سنيه: شني بنفهمه تبيني نقوله تحب واحد ثاني !!
علا، بتحذير: لا ردي بالك نهارك بعدين
سنيه: عارفه أنه لولا وفاة عمي ومرته راهو بوي كلم عمي قداش ليه
علا، بصدمه: كيف !! خوك هذا باش بيفهم درهلي كبدي لاحقني في كل مكان زي اللصقه، مانبيشي ياسنيه مانبيشي كيف بنفهمه رأسه مسكر
وناضت طلعت من حوش عمها بو دنيا، وأنتبهت لحسام اللي ماشي جهة باب المطبخ الخارجي لحوشهم، شافت للشباب لقتهم مقعمزين كلهم تحت السور، والنساوين الداخل، وعمتها وعمامها صوتهم في المربوعه مع دنيا، ' هذا أنسب وقت هذي فرصتك ياعلا ' مشت تجري وهيا تتلفت وراها بخوف
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
محمد تنهد بأسف😞 على حال خوه اللي على قد مادار معاه ماعرفش يكسبه ويخليه يتراجع شويه، كان خايف عليه من تهوره وطيشه وخصوصا وهو في هالمرحله اللي ممكن تكون من أصعب مراحل العمر
زفر بضيق، وهو يذكر كلام واحد من طلاب الجامعه اللي قاله: أنه شاف أحمد خوه مقعمز مع مجموعه شباب مش تمام وكانو يشمو في شي، ولما قرب منهم كان أحمد مش في وضعه الطبيعي، تنهد وهو مش عارف كيف يتصرف هل يقول لبوه ولا يسكت ويحاول أنه يحل هالموضوع مع خوه قبل، تلفت وهو راجع للشباب بس اللي شافه خلاه يغير طريقه، ويمشي وراها
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
دنيا طول هالوقت نسمع وساكته مش لأني راضيه على كلامهم لا بس كنت نبي نعرف كل واحد ونيته إتجاهي شني !!
" أخاف مما تخفيه النوايا ترعبني فكرة، أن أثق و أكون مخلصة مع الاشخاص الخطأ🖤😔 "
دنيا وقفت، وبثقه😌: مش كان بوي وأمي ماتو معناها كل واحد منكم يحكم فيا من جهه، لا ماحدش يستهوني ويحسابني بنضعف وبنرضي بحكمكم وبنسكت، برأيكم ليش بوي أمشي لعمي مصطفي راجل أخته باش يوصيه على بنته وسيب خوته الثلاثه لأنه كان عارفكم وعارف نيتكم الخبيثه، 
ووجهت صبعي ليهم، وبتحذير: كلامي ليكم ولي خوكم اللي طلع وحتى لولادكم ،ماحدش يحاول يتعرضلي ولو بربع كلمه وإلا راح يشوف شي مستحيل يقدر يتخيله، 
وتلفتت لعمي مصطفي، وبرجاء: بعد أذنك ياعمي أني نبي نقعد في النهار في حوشنا والليل نجي إنبات مع عمتي، وبعدين مادامني قريبه عليكم مافيش شي يمنعني أني نقعد بروحي لأني متعوده أصلا، وشفت لعمامي بحده وطلعت
وقفت قدام حوشنا وماعنديش نيه نخش ونشوف أي حد، نبي نقعد بروحي في هلبا أشياء شاغله تفكيري ومحتاجه لتصفيه، كيف راح تكون أيامي الجايه !!  كيف راح نواجه اللي ممكن يصير معاي بروحي !! بس أذكرت أني مش بروحي أذكرت اللي ديمه يقولي ( أني معاك لو شو ماصار )، أبتسمت تلقائيا😊 أول ماخطر على بالي، تراجعت وقعدت نتمشي لحد ماوصلت لنهاية حوش عمتي شويه وبنلف على الجنان اللي يفتح فيه الباب الخارجي  للمطبخ، وقررت نتصل بيه خاطري نشوفه أو نسمع صوته،
رن الخط وتفاجأت لما سمعت رنة موبايله قريبه، توجهت لمصدر الصوت، وتوسعو عيوني بصدمه من اللي شفته😲
حسام أنتبه لتليفونه اللي يرن، وداره صامت: خلاص بطلي بكي قتلك أني معاك ماحدش راح يقدر يضرك، خلاص أني راح نفهمه كل شي خلاص ليش تبكي أمسحي دموعك
علا بدموع: بجد أنت معاي لو شني ماصار
حسام: أيه معاك لو شني ماصار، عطيتك كلمه ومانرجعش فيها مستحيل
دنيا شديت رأسي بإيديا وقعدت إنهز فيه يمين ويسار وكأني رافضه اللي سمعته، هو الأمل الوحيد اللي مازالي كيف يدير فيا هكي😔💔
" أقوي درجات الخذلان تلك التي تأتي مما كنا نرا فيهم الأمان "
رجعت للخلف ولما تلفتت وكأني لمحت شخص ثاني واقف وراء الشجره، بس اللي سمعته خلاني في دوامه وماقدرتش نركز على شي، ومشيت بسرعه حسيت بالشفقه على روحي كرهت نفسي مليون مره في هذيكا الثانيه، كنت خايفه من الكل إلا هو، كيف سمحتله يخدعني بالسهوله هذي !! زعما قداش واحده قاللها هالكلام غيري !! ، اااااااه ياربي ليش أني ليش، قداش مكتوبلي نتحمل شني مازال بنشوف بس
كل الليالي اللي فاتو كنت نطمن في روحي بوجوده جنبي كل مانحس أني بروحي كلماته تتردد في داخلي ( أني معاك ) (مستحيل نسيبك) (راح نوقف في جنبك طول عمري)، بس الليله مني يطمني !! مني يجبرني !! مني يداويني !!
" لا أحد يعلم قسوة شعور أن تخسر توقعاتك في شخص كان بمثابة الأمان والطمأنينة لك ،😔💔 "
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent