recent
أخبار ساخنة

رواية بالقدر نلتقي الفصل التاسع 9 بقلم دينا أسامة

 رواية بالقدر نلتقي الفصل التاسع 9 بقلم دينا أسامة
رواية بالقدر نلتقي الفصل التاسع 9 بقلم دينا أسامة

رواية بالقدر نلتقي الفصل التاسع 9 بقلم دينا أسامة

كنتَ وسيمًا بما يكفي لانتزاع قلبي من بين أحشاء البراءه...لتلتقطه احضان حبك ويتربى بين يدي عشقك♥🤭 ____________________

كانت بذاك الوقت صبا تتجول بتلك المنطقة كالجدباء فكانت لا تعرف اى شىء هناك ولعنت نفسها مئه مره على ذهابها بمفردها.. فكانت بمفردها بذاك الطريق الغريب حيث كان قد حل الليل وهى بمفردها بعد حتى وجدت طفل من بعيد فجرت إليه فوراً .

- ي عسل استنى !!!

ف وقف ذاك الطفل بقول ..
- نعم !!

- متعرفش اى محطه هنا علشان عايزه ارجع بلدى .

- هتفضلى ماشيه بوشك كده شويه وانتى هتعرفى مكانه فين.. هتسمعى زيطه عنده هناك.

- طيب ي حبيبى شكرا .

- لا العفو ي طنط فقال تلك الجمله وذهب من أمامها أما هى قد صدمت من جملته فكانت تود لو تجرى ورائه الآن وتلقنه درساً جيداً على جملته هذه . لكن كانت الظروف اقوى من كل هذا ، فهى الآن بحكم المفقوده بتلك المنطقه الغريبه التى لا تعرف عنها اى شىء فسمعت ما قاله وظلت تمشى امامها مثل ما قال .

ثم ظلت تمشى وتمشى لكن لم تجد المحطه بعد . ثم وقفت وهى بمنتصف طريقها وهى غير قادره على التنفس والمشى أيضاً فجلست على رصيف من شده تعبها وحاولت كثيراً بأن تتصل بأحد لكن لا يوجد شبكه إلى الآن مما جعلها محبطه كلياً وظل يراودها اشياء كثيراً بأنها لم تخرج من هنا إلى الأبد ولم ترى أهلها بعد مما جعلها تبكى وهى جالسه مكانها .

- اروح فين ي ربببى اروح فيين؟! انا مش عارفه اى حاجه هنا ولا عارفه حد !!! ي ريتنى سمعت كلام ماجد وقلت لهشام بدل الهم اللى انا فيه دلوقتي ي ررب ساعدنى انت بأى حاجه انا مليش غيرك !! . ثم أغمضت عيونها ثوانى لكن افتحتها فوراً عندما سمعت اصوات غريبه فأنتفضت من مكانها مسرعه عندما تأكدت من أن هذا صوت ديب تقريباً ف بدأت بالجرى فوراً بطررريقها إلى أن وجدت بيت مهجور نوعاً ماا لا يسكنه أحد تقريباً فدلفت فوراً وهى بقمه رعبها ...... فأخذ قلبها يعلو ويهبط من شده خوفها وبذاك الوقت نظرت حولها بصددددمه عندما وجدت فتاه مسطحه على الأرض وبجانبها بركه من الدماء ... مما جعلها تصررخ بكل قوتها. فأخذت تصرخ وتبكي مجدداً وعلى الفور تقدمت على الخروج من ذاك البيت الملعون ومن ما رأته لكن أوقفها أحد من الخلف بضربها على رأسها بقوه ...... فاختل توازنها وسقطت على الأرض فوراً مغيبه. ....... ف تجمع كثيراً من الرجال أمام تلك الفتاتين .. منهم مقتوله والثانيه مغيبه .

فبذاك الوقت تقدم شخص ما من صبا وهو يزيح شعرها عن وجهها وفورا صددددم مكانننه من رؤيتهاااا حتى نهض مسرعاً بصدمه . ____________________

وعلى الجهه الأخرى دلفت نيروز الى هشام التى وجدته واقفا أمام شرفته بجمود كعادته !.

فتقدمت إليه وهى مرتبكه وهتفت بقول..... -هه...هه..هشام !!

لكن لم يلتفت لها هشام ولم يرد على الأقل عليها مما جعلها تتقدم أكثر منه وهى تقول ..
- متعملش بنفسك كده ي هشام ان شاء الله صبا هترجع وهتبقى بخير هى اكيد مع ماجد بس احنا مش عارفين نتواصل معاهم علشان الشبكه بس مش اكتر !!. متقلقش ارجوك !

نظر لها ببرود وهتف بقول ..
- يعععنى لو هى كانت معاه فعلاً زى ما بتقولى!! مكنتش اتصلت وقالتلنا ليه أنها معاااه !! إيه هى عبيطه للدرجه دى ! مهى عارفه أننا هنكون قلقانين عليها .!

- هشام بقلك مفيش شبكه !! زى ما احنا مش عارفين نتواصل معاهم هما اكيد حاولوا كتير ومعرفوش .

هشام : طيب ممكن تخرجى دلوقتي عايز اكون لوحدى !.

- هشام مش هسيبك وانت بالحاله دى !!!

هشام بهمجيه ..
- قلتلك اخررررجى!!!! مش عايز اشوووفك هنا معايا !. عايز اكون لووحدى انتى مبتفهميش !!.

ف انهارت من كلامه الذى اخترق قلبها فوراً فما لبشاعه كلامه وعدم إحساسه بالآخرين حتى انفجرت بإلبكاء وخرجت من غرفته وجرت إلى غرفتها .

حتى لاحظها الجميع بالخارج .... وهى تبكى وتتجه إلى غرفتها بدون اى كلام.

ف اتجهت إليها رنيم فوراً وأغلقت الباب ورائها .

سلوى بحزن ..
- اكيد هشام زعلها بكلامه ي فاروق .

فاروق : وهى زنبها اى المسكينه بكل ده !!.

سلوى : الحكايه فى ابنك ي فاروق !. ابنك صعب اووي وبخاف عليه وعلى غيره من همجيته وعصبيته .

فاروق : ربنا يهديه ي سلوى . المهم دلوقتي نعرف صبا فين؟؟؟!

سلوى ببكاء ..
- ي حبيبتى ي بنتى ي ترى انتى فين دلوقتي !!!.

وبذاك الوقت بالداخل كانت نيروز تبكى بحرقه من كلام هشام الذى وجعها كثيراً واخترق قلبها أيضا وفتته .

رنيم : نيروز .... اسفه بجد بالنيابه عن هشام معهلش حقك عليا انا !!. هو كده متهور وعصبى وده طبعه واستحالة يعرف يغيره .

نيروز وهى تمسح دموعها بقوه ..
- معلش ي رنيم سيبينى لوحدى شويه .

- طيب هسيبك لوحدك ، بس والنبى حقك عليا انا وسامحيه حتى خرجت للتو .....

أما نيروز كانت جالسه مصدومه وتفكر بجملته فقط { مش عايز اشوفك هنا معايا }. فبدأت تأخذ انفاسها بصعوبه واحست بإختناق رهيب فقامت فوراً وهى غير قادره على التنفس وفتحت دولابها وأخرجت شىء فوراً واخذت تبخ بفمها منه حتى ارتاحت وبدأت تتنفس بشكل طبيعى . ___________________
فاقت صبا بذاك الوقت حتى وجدت نفسها بمكان غريب !!.

صبا ببكاء ..
- انا فيييين!!!!؟؟. حتى تذكرت تلك الفتاه التى وجدتها مقتوله منذ قليل مما جعلها تنتفض من مكانها وهى متعبه .

- اكيدددد انا كنت بحلم صححح؟؟!!! ايوه اكيد كنت بحلم !. وبعدين البنت اللى شفتها هنا مش موجوده اهى !. حتى نظرت حولها ووجدت اثر للدماء على الأرض مما جعل قلبها يعتصر خوفاً أكثر واكثر.

وبدأت بتذكر اخر شىء حدث لها ... عندما ضربها أحد ما من الخلف واختل توازنها وفقدت وعيها ثم نظرت للغرفه مجدداً بخوف.

- يعنننى ده مش حلم !!! استحاااله!! يعنى ده حصل فعلاً !! لااااا.......

فاستدارت على الجهه الأخرى ووجدت باب مغلق
ف اتجهت إليه وبدأت بفتحه .... وبالفعل نجحت بهذا وفتحته فحمدت ربها كثيراً ثم خرجت من الغرفه برعب وبدأت تمشى على انامل قدميها حتى لا يسمع أحد.

لكن وقفت عندما سمعت اصوات تأتى من غرفه بمقابلها فاتجهت إلى تلك الغرفه وظلت تتصنت لتعرف من بالداخل .. حتى وجدت شباك مفتوح قليلاً فاتجهت إليه ووقفت كى ترى من بالداخل . ............ وبعد قليل شهقت برعب عندما وجدت نفس تلك الفتاه المقتوله التى رأتها منذ قليل على سرير طبى وأولئك الاشخاص أمامها ..... حتى صرخت عندما وجدت شخص يفتح بطنها بوحشيه وهى ميته ويود أن يخرج منها أعضائها تقريباً ...... وعلى الفور جرررت مسرررعه من ذلك البيت وهى تصرخ وتبكي فقط من بشاعه ما رأته للتو .!!.

لكن هؤلاء الأشخاص بالداخل توقفوا عن فعل ما كانوا يفعلوه عندما سمعوا ذاك الصراخ .. فتأكدوا من أنها نفس تلك الفتاه المغيبه ... حتى خرجوا مسرعين من الغرفه بعصبيه كبيره ....

فظلت صبا تجرى وتجرى أمامها حتى اتجهت إلى غابه وظلت تجرى بها بدون وعى فكانت تجرى ببكاء شديد وقلبها يؤلمها من بشاعه ما رأت .......... لكن جذبها أحد من الخلف بقوه ووجه المسدس بوجهها...

أما هى صرخت أكثر عندما وجدتهم مجدداً أمامها بل وصدمت اكثرررر عندما دققت النظر بذاك الشخص الذى كان يوجه المسدس إليها ...

صبا بصدمه ..
- اااا.....اا...أأنت !!!!!!

ف نادى أحد من الخلف لذاك الشخص بقول ..
- اقتلهااااا فوراً ي سيف !.

صبا بذهول ..
- هوووو ...هو انت مممم...معاهم !!! مش انت اللى انقذتنى بقالك شويه لما سألتك انا فين وقلتلى انى فى دمنهور !.

أما سيف ظل واقفا جامداً يسمع كلامها فقط لكن لم يرد .

صبا ببكاء ..
- الله يخليك متقتلنيش !. انا معملتش ليكم حاجه . ارجووووكم ! انا عايزه اعيييش !.

ف جاء شخص من الخلف بهمجيه وهتف. - - سيييف !!! خلص عليهااا فوراً انت ساااكت لى مبتردش ؟!!!

صبا ببكاء ..
- لااااااا......لااااااا... ارجوكم !! الله يخليكم سيبونى اعيش .

ف قرب المسدس من رأسها دون رد أيضا وكان على وشك إطلاق النار .

ف صرخت صبا بكل قوتها ..
- لااااا......ارجووووك. متعملش كده .!. حتى أطلق سيف النار فوراً ... ف صرخت اخر صرخه لها .... وهى تغلق عينيها بإستسلام وبكاء ...... ثم بعد قليل فتحت عينيها بتعب ..... وسقطت على الأرض فاقده وعيها أمامهم .

- سييييف مقتلتهاش لييييه؟؟؟! انت اتجننت !!!

ف اكتفى سيف بتوجيه يده إليه وهتف بقول ..
- هاتها ورايا بدون كلام وعلى الفور ذهب بجمود من أمامهم .

وبالفعل حمل ذاك الشخص صبا واتجه وراء سيف هو والبقيه .

وبعد قليل وصلوا أمام منزل فاخر نوعاً ما يحيطه الأشجار والأزهار أيضاً .

حتى هتف اخر بقول ..
- ايه ده ي سيف انت جايبها هنا ببيتك لى !!؟

سيف بنظرات مخيفه ..
- لييك فيييه!!!؟ اللى قلته تسمعوه يلا دخلوها على الاوضه وتعالوا ورايا ... ___________________

وبذاك الوقت كان ماجد جالساً بمنزل صبا وهو بأشد عصبيته هو الآخر .

- انا قايلها تبلغ هشام هو اللى يروح !! مكنش ينفع تروح هى لوحدهاااا!!

سلوى : هى ي بنى كانت رايحه معاها نيروز وانا قعدتها معايا علشان مكنتش فاضيه !. لكن معرفش أن ده اللى هيحصل !. ده غير أننا فكرنا لما أتأخرت كده أنها معاك !.

ماجد : انا مكنتش فاضى النهارده خالص ولسه مخلص اللى ورايا وجيت على هنا فوراً وصدمتونى !!.

أما هشام خرج بذاك الوقت وهتف بفحيح كالافعي ..
- ولى مكلمتنيش انا وقلتلى على الموضوع ده؟!!!. انت عارف صبا وعارف هى قد اى مهمله ومكنتش هتقولى !! هااا!!

ماجد : هشام متحطش كل اللوم عليا انااا !!! انا اتصلت بيها وقلتلها تقولك لأنى مكنتش فاضى قلت!!!

فاروق : هشام مش قصده ي بنى هو بس ده نابع من خوفه على أخته !

ماجد : ي عمى انا خايف عليها اكتر منكم صدقنى !. ازااى مرجعتش لحد دلوقتي انا لازم اروح المحل وأشوف اى اللى بيحصل .

رنيم بانهيار ..
- ي ريت ي ماجد بجد !.

ماجد : اومال فين نيروز !!؟ ممكن تكون عرفت تتواصل معاها !.

رنيم وهى تنظر إلى اخيها بلوم ..
- نيروز تعبانه شويه وسايباها ترتاح !.

أما هشام نظر لها بغموض بعض الشيء لكن اتجه فوراً إلى هشام دون اكتراث.

- يلا بسرررعه نروح المحل ده !!؟.

ماجد : تمام يلاااا ..... خرجوا هما الاثنان فوراً وركبوا السياره وقام ماجد بقيادتها .

وبعد قليل وصلوا إلى ذاك المحل ... ف جروا فوراً متجهين إليه.

ف اتجه ماجد فوراً إلى الكاشيير وسأل عن صبا..

- لو سمحت الانسه اللى جات معايا امبارح دى جات هنا النهارده !.

- لا حضرتك !! وانا اسف علشان بعت الفستان مكنتش اعرف ان حضرتك هتاجى تاخده فلما أتأخرت بعته لزبون كان عايزه .

هشام بغضب ..
- فى داهيه الفستان !. احنا بنسألك على الانسه اللى جات معاه امبارح هى جات ولا لأ !!؟.

- لا حضرتك مجتش !.

ماجد : ازااااى ده !!!

هشام : يعنى اى ده !!!! ازاى مجتش !! انت متأكد ؟!

- حضرتك زى ما بقلكم كده محدش جه من طرفكم خالص علشان الفستان !!.

ماجد بحزن ..
- تمام شكرا ليك !. ثم أخذ هشام وخرجوا من هذا المحل .

هشام : واحنا المفروض نعمل اى دلوقتي !!؟ صبا كده مجتش هنا من الأساس هتكوون فييين !؟!

ماجد بحيره ..
- مش عارف والله ي هشام !. مش عارف هى ازاى مجتش تاخد الفستان وراحت فيين كل ده !!؟.

هشام : مفيش وقت للكلام ده خااالص !!! احنا نطلع على دار النشر فوراً بالصحافة ونعلن عن ده أنها مفقوده مفيش حل غير كده! .

ماجد : تمام يلاااا بينا وبعد ما ننشر الخبر ده هتيجى معايا على القسم نعمل محضر بأنها مغيبه من يوم .

وفوراً دلفوا إلى السياره مجدداً وبدئو بالقياده متجهين إلى دار النشر .
____________________________________

وعلى الجهه الأخرى كانت صبا مغيبه ثانياً وكانت توجد بمنزل راقى للغايه خلاف تلك البيت المهجور التى دلفت إليه حتى فاقت وهى منهكه للغايه ف وجدت نفسها بغرفه غريبه فلم تكن نفس تلك الغرفه التى كنت فيها منذ قليل ، ثم بكت مجدداً فلم تصدق ما يحدث معها الآن !! لا تصدق بأنها مخطوفه من قبل هؤلاء الشرسين وأيضاً غيابها عن أهلها هذه المده الطويله !.

صبا وهى تمسح دموعها بقوه ..
- لازم يبقى فيه حل !!. لازم اخرج من هنا وارجع بيتى .. حتى نهضت فوراً وخرجت من الغرفه ف نظرت حولها ووجدت نفسها بمنزل رائع حقا فمن كثره جماله شعرت بأنه قصر .... ثم نزلت للاسفل بهدوء وهى تنظر بكل مكان حولها !. تتفحص كل إنش موجود بذاك القصر حتى وجدت هاتف ارضى من بعيد على سفره ف جرت فوراً بلهفه ومسكته فوراً .

صبا بتوتر ..
- ايووو...ايووه هكتب رقم هشام !! هو هيعرف يتصرف ثم على الفور بدأت بكتابه رقم أخيها لكن ما حدث صدمها بالفعل فقد أطفأت الانوار بذاك الوقت .....مما جعل قلبها يؤلمها لفكره أن مكروه سيصيبها الآن..... ثم نظرت ورائها عندما شعرت بوجود أحد بالخلف .... وبالفعل لم يخيب ظنها فوجدت من اشعل ولاعه أمامها وهو ينظر لها بإستياء واضح ...مما جعلها تصررخ وهى تطلب النجده من أحد.......
يتبع ......
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent