Uncategorized

رواية اجبرتني على عشقها الفصل العشرون 20 بقلم فرحة احمد

 رواية اجبرتني على عشقها الفصل العشرون 20 بقلم فرحة احمد

رواية اجبرتني على عشقها الفصل العشرون 20 بقلم فرحة احمد

رواية اجبرتني على عشقها الفصل العشرون 20 بقلم فرحة احمد

صعدت حنين الي اعلي واعطت اسيا الفستان…  اخذت اسيا منها الفستان ودخلت اليةالنرحاض لمي تاخذ شاور وترتظي الفستان…  وبعد مده خرجت وهي مرتديه الفستان ونظرت الي نفسها فيىالمراء بسعاظه وابتسامه ولكن تلاشت ابتسامتها تدريجياً وترقرقت الدموعةفيةعيونها وتحدثت بحزن ووجع دفين يغيره الزمن… 
اسياا بوجع…  كأن الزمن حالف مينسيني وسيبلي علامه في جسمي عشان كل ما احاول انسي اشوف الحرو*ق افتكر بعدكم عني وحشتوني ياا اغلي ما كان عندي كنت اتمني تمونو معايا في يوم ذي ده بس انتوا دلوقتيى في مكان احسن من هناا ربناا يرحمكو…. 
مسحت اسيا دمعه سقطت علي وجنتيها وهمت بذهاب الي المرحاض حتي تغير الفستان لانه عاري الاكمام ويبين الحرو*ق الموجوده في كتفها ولكن توقفت عندما شعرت باحد يمسك يديعا فاردفت باستغراب….  حمد..!!؟  بتعمل ايه هناا وفين رعد مش انتاا المفروض تكون معاه…!!!؟ 
حمد باستغراب فهي لماذا تسال عن رعد ولكنه اجاب بإبتسامه…  رعد راح عشان يجيب المئذون عشان كتب الكتاب… 
اومأت اسياا وهمت بذهاب ولكن اوقفها صوته مره اخري…
حمد بحمحمه….  متخلعهوش ياا اسياا اسياا بحزن وقامت بوضع يديها علي الحر*ق الموجود في كتفهاا واردفت بحزن…. وده اناا مش هقدر اشوف نظرات الاشمئزاز في عيون النااس… 
تقدم حمد منها وقام بتقبيل كتفها بجراء واردف بحب ميهمنيش نظرات الناس لكي او هيشوفيكي ازاي المهم اناا شيفك ازاي واناا شيفك احلي من كل البنات…. 
ابتعدت عنه اسياا وقد توردت وجنتيها من الخجل وتحدثت بتهتهه…  مممكككن لووو سسممححت تتبععد عااايزه االبسس…  صمتت برهه من الوقت ثم تحدثت بسرعه…  ومش هغير الفستان….  نظر لهاا حمد والي خجلها وضحك بصوته كله ثم ذهب الي غرفته لتبديل ملابسه هو الاخر… 
بعد حوالي نصف ساعه انتهي حمد من ارتداء ملابسه ونزل الي اسفل ووجد المئذون في انتظاره هو وجميع المعازيم…  جلس حمدبجانب المئذون في انتظار مشاغبته الصغيره كمايسميهاا…  مر عشر دقائق اخرين ونزلت اسيا بطلتها الساحره التي جعلت حمد يفتح عيونه وفمه علي اخرها من شده جمالها….  كانت اسيا ترتدي فستان اوف شوردر من اللون الاحمر القاني وملمع شفاء من نفس اللون وتركت لشعرهاا الاسود الفحمي العنان فكان يتطاير علي وجهها مما اعطهاا شكل فني جميل فكانت مثل اللوحه الفنيه التي ابدع الفنان في رسمهاا… 
لاحظ رعد شكل حمد وهويفتح فمه علي اخري فتقدم نحوه ووقف بجانبه وهمس في اذنه بهزار….  اقفل حنكك ياا جدع ده الدبان زمانه عشش جواها مش حتت بت ال حتعمل فيك اكده وتكفيك علي بوزك ياا ولد امي وابوي هههههه ايه رايك اناا في الصعيدي معنديش، يما ارحميني ههههه 
حمد بغيظ وهو يضربه في جمبه…  تعرف تخرص ولاا اخرصك بطرقتي… 
رعد ضاحكاا.  لا وعلي ايه ده كله انا هسكت باحترامي وهروح اجيب اختي عشان اقدمها لعرسها بادي… 
حمد بغيره…  قولت ايه فكر كدا تلمسهاا واناا هقت*لك بادي…. 
رعد باستفزاز وهو يحرك حواجبه…  ولاا تقدر تعمل حاجه وفكر كدا تقرب ساعتها هخدها وههرب ومش، هخليك تتجوزهاا ههههه القي رعد كلامه ثم توجه نحوها وقام بعمل حركه دراميه جعلت جميع الحاضرين يضحكون….
رعد وهو ينحني امامها ووضع يده خلف ظهره ومد الاخري لهاا مثل ماا يحدث في افلام ديزني…. 
اسياا ابتسمت بخجل وقامت بوضع يديها في يده وذهبت هي وهو واجلسها بجانب المئذؤن من الجهه الاخري…. 
نظرت اسيا الي حمد باستغراب وتحدثت في نفسهاا…  ايه ده هو ليه حمد الى قاعد مش المفروض يكون رعد اه ممكنويكونوحمد هو وكيل رعد زي مبيعملو مع العروسه وان لازم يكون لها وكيل…  هذا ما حاولت اقناع اسيا نفسها به…. كاانت اسياا جالسه بتوتر وكانت تتمني ان يكون معاها احد من عائلتها في يوم كهذا… فقامت بمسك هاتفها واستئذنت من الموجودين وخرجت الي جنينه القصر ولكنها انصدمت باحد علي الباب.. 
اسيا بابتسامه مزيفه…  ايه ده جنات اهلاا… 
جنات بابتسامه حقيقيه…  اهلا بيكي واه الف مبروك ياا عروستناا القمر…. 
اسياا بابتسانه تصنع….  ااه الله يبارك فيكي وعقبالك معلشي هستئذن اناا عشان هعمل اتصال مهم… 
اومات جنات بهدوء ودلفت الي الداخل وسلمت علي جميع الحاضرين ووقفت بجانب رعد… 
اسياا وهي تتحدث في نفسهاا..  وهي تقلد صوتها…  مبروك ياا عروستنااا نينيني كتك قرف مش عاارفه جاايه تعمل ايه دي بس احسن انهاا جت عشان تشوفني اناا ورعد واحناا مع بعض وتتغاظ الصفره…. 
في الداخل تحدث المئذون…  هي فين العروسه عشان نبدا… 
رعد بهدوء…..  خرجت تعمل اتصال مهم وجاايه……  المئذون باستعجال….  طب فين العريس رد عليه حمد….  فاكمل الشيخ طب فين وكيل العروسه رد عليهةرعد…..  فاكمل هو…..  طالما العريس موجود ووكيل العروسه موجود والعروسه موافقه يبقي احنااهنبدا بعقد القران وهي تبقي تجي تمضي علي طول… 
ايد الجميع الفكره وبدأو في عقد القران…..  اماا في الخارج حااولت اسيا الاتصال بسيدرا ولكنها لم تجيب وهاتفها مغلق فزاد القلق في قلبها وحاولت الاتصال بجدتها وعمتها ولكن هواتفهم مغلقه…  توترت اسياا بشده والفت في مخيلتها الف سناريو وسناريو….. ولكن قطع شرودها صوت الجده وهي تناديهاا من اجل الدخول اومات اسياا ودخلت معهاا ووجدت رعد ممسك في يد المئذون لاحت علي شفتيهاا ابتسامه جميلهة وتقدمت نحوهم واعطت الشيخ موافقتها وانتهي عقد القران…. وبعد مرور مده من الوقت صعد الجميع بتعب الي غرفهم.. 
دخلت اسياا الي غرفتها بتعب ولكنها تفجائت بوجود حمد في غرفتها فتحدثت بإستغراب…  حمد هو انتاا بتعمل ايه هناا….!!!!؟؟ 
حمد بابتسامه…  السوال ده اناا ال مفروض اسئلهولك انتي بتعملي ايه هناا احناا اتجوزناا يبقي المفروض تبقي في اوضتي… 
اسياا بصدمه…  نعم اتجوزت مين لاا اناا اتجوزت رعد واناا بحب رعد مش انتاا… 
تلاشت ابتسامه حمد تدرجيا وتحدث بخنقه…  نعم تقصدي ايه لا انتي اتجوزتني اناا وانتي وفقتي انك تتجوزيني اناا هو انتي ازاي عايزاني ابعد عنك ده انا مصدقت لقيتك…. 
اسياا بعصبيه…..  يوووووو رجعناا لام الموضوع تااني قولتلك ميت مره مش اناا البنت ال بدور عليهاا… 
حمد وهو يمسكهاا من يديهاا….  لا انتي هي اناا عاارف اسياا حااولي تفتكري اناا حمد ياا اسياا… 
اسياا ببكاء وعصبيه….  عااارفه انك حمد بس اناا مبحبكش انتاا ولو كنت اتجوزتك انتاا فده سوء تفاهم وانتاا هتنهيه دلوقتي لماا تطلقني… 
حمد بعصبيه وامسك يديهاا بعن*ف…  متجبيش، سيره الطلاق دي تااني لاني مش هطلقك وبردو مش هلمسك غير لماا تفتكرى كل حااجه وده ال اناا متاكد منه…..  القي حمد كلماته وخرج من الغرفه بعصبيه وحزن…. 
وماا ان خرج حمد من الغرفه حتي جلست اسيا علي الارض وهي تبكي بشده…. 
خرج حمد من غرفه اسياا وذهب الي، غرفه سريه لا يعرف احد عنها كانت تلك الغرفه شبه مظلمه وبهاا سرير واحد فقط يشبه السرير الخاص بالمستشفيات وتتسطح عليه امراء في عقدهاا الخامس وحولهاا كثير من الاجهزه الطبيهة…..  امسك حمد يديهاا واردف ببكاء…. 
حمد ببكاء…. وحشتيني ياا ماما ووحشني حضنك اوي بقالي اكتر من 17 سنه مسمعتش صوتك ال بيحسسني براحه كان نفسي اترمي في حضنك دلوقتي تعرفي ياا ماماا اني لقيتهاا بعد 17 سنه فراق بس للاسف مش فكراني ومبتحبنيش تخيلي يماما انها طلعت بتحب اخوياا مش اناا علقتني بيهاا واجبرتني علي عشقهاا هي وبس خلتني مش عارف احب غيرها والاخر خذلتني وحبت غيري بس تعرفي اني لسه عندي امل انها هترجع تفتكرني قريب اناا همشي ياا ماما دلوقتي وهبقي اجيلك في وقت تااني… 
قام حمد بتقبيل جبينها وهم بذهاب ولكنه تسمر مكانه عندما وجد رعد ينظر له بعتاب…. 
حمد…  ررعد….!!!!؟……  رعد بحزن وحده….  ايوه رعد ال حضرتك استغبيته….. 
حمد…..  استني هفهمك……  رعد بحده وصوت مرتفع…..  هتفهمني ايه هاااا كنت مفكرني عيل واستغبتني وعيشتني 17 سنه مفكر ان امي ميته وهي عاايشه هااااا رد علياا يااا حمد هتفهمني ايه….!!!!؟ 
حمد بحده….  اول واخر مره صوتك يعلي علي اخوك الكبير ده اولاا اماا ثانياا اتنيل اقعدواناا هفهمك…. 
جلس رعد وبدا حمد في الحديث… 
حمدبحزن….  ماما وبابا الحاد*ثه بتعتهم مكنتش قضاء وقدر لاا دي كانت مدبره ومتخطط لهاا وربناا اراد ان بابا يموت وماما يتكتبلها عمر جظيدبس مت ساعه الحا*دثه وهي في غيبوبه ومفقتش لحد دلوقتي منهاا ومحدش كان يعرف من العيله انها عايشه غير اناا وتيته وتيته رفضت اني اتكلم واقول انهاا عايشه عشان محدش يحاول يئذيهاا تااني وطلبت من الضابط يقفل القضيه وميحققش فيهاا تااني…  عشان لو كانو حققوا في الموضوع القا*تل كان هيحاول يموتها مره واتنين وتلاته…..  ولماا كبرت متكلمتش مع اني كنت هقدر احميهاا بس تياه رفضت اني احمي وقالت لماا ماما تفوق نبقي نعرف منها مين السبب في الحا*دث ويتقبض عليه بدون اي ايزاء لحدفيناا….. 
رعد بمعاتبه….  بس ده بردو ميدكش الحق انك متعرفنيش علي فكره ياا حمد اناا كبرت ومعنتش عيل واقدر احمي امي…. 
حمد وهو ياخذ رعد بين احضانه….  حقك علياا بقاا قلبك كبير ياا رعودي…..  ضحك رعد علي طريقته في الكلام وشدظ مت احتضانه هو الاخر……. 
* مر علي كل تلك الاحداث شهرفي هذا الشهر ذهب رعد الي خطبه جنات وقاموا بتحديد موعد الخطبه وهو اليوم واسياا كانت تتجنب حمد ولاا تختلط معه نهائي ورجع تيام وسيدرا  من السفر ونجحت العمليه ورجع الي سيدرا نظرهاا….. 
يوم الخطبه كانت الساعه حاولي الرابعه عصرا كانت جنينه القصر مزينه من اجل حفله الخطبه….. 
كانت اسيا واقفه بعيد وهي تنظر لرعد بحزن كم كانت تتمني ان تكون مكان جنات نزلت دمعه علي خدها فقامت بمسحهاا وصعدت الي اعلي حيث توجد غرفه حمد وجلست علي حرف السرسر وجهشت في بكاء مرير دخل عليهاةحمد ووجدها تتبكي بشده فدخل عليهاا بسرعه وتحدث بخوف…..  اسياا انتي ليه بتعيطي ايه ال حصل…… زاد بكاء اسيا…..  طب بصي خلاص مش مهم تقولي ايهةال مزعلك المهم عندي انك متعيطيش لان دموعك بتضعفني طب اناا اسف ولله اسف بس متعيطيش…. 
اسياا ببكاء وشهقات….  لل للييه…..!!!؟ 
حمد وقدفهم مقصدها واردف برعشهةفي صوته…..  متقولهااش ياا اسياا لو لياا خااطر عندك متقولهاش…. 
اسيا ببكاء….  ليه محبنيش ده اناا حبيته اكتر من نفسي ولله حبيته….. 
حمد بعصبيه وصوت مرتفع….  انتي ايه ياا شيخه حرام عليكي قولتلك متقولهاش ومع ذلك قولتيهاا انتي ليه مصره انك تجرحني بشكل ده انتي وحده انانيه وميهمكيش غير نفسك اناا كر*هتك صدقيني…. 
القي حمد كلماته وتركهاا تبكي في الغرفه…. 
اسياا بعد خروج حمد جلست تبكي بشده ووضعت يديهاا علي اذنها…..  لااااء انااا مش اناانيه ولله مش اناانيه مش ذنبي اني مقدرتش احبك بس اناا مش انانيه…. 
مر كثير من الوقت وحمد لمويعد فنامت اسيا مكانها وهي تنتظره في الساعه الواحده ليلا رجع حمد الي الفيلاا وصعد الي غرفته ووجدهاا نائمه علي الارض فقام بحملها ووضعهاا علي السرير ونام بجانبهاا…. 
بعد مرور اسبوع حااولت اسياا قدر الامكان تقبل الوضع وان حمد هو زوجهاا ويجب ان تعامله علي هذا الاساس حاولت التقرب منه ولكنه كان
يبعدهاا عنه بكل الطرق….. 
في صباح يوم جديد استيقظت اسياا بهمه دخلت الي المرحاض كلي تاخذ حمام منعش وبعد مدهزخرجت وهي تلف البشكير حولةجسدها ودخلت الي غرفه الملابس الخاصه بالغرفه ولكن لفت انتبهها صندوق خشبي كبير موضوع في الدولاب فضولها تغلب عليها وقامت بفتح الصندوق وجدت به صوره لطفل صغير في الثالثه عشر من عمره تقريبا احست بانها تعرف الشاب صاحب الصوره وضعت يديها علي راسها التي توالمها بشده وتذكرت بعض كلمات من الماضي كاالاتي…..  هتجوزك ياا حمد….  هجبرك علي عشقي، يااا حمد….  
فتحت عيونها علي اخرهاا واردفت بفرح ودموع….  هو هو نفسه حمد اناا افتكرته اخيراا…  
ظلت تقبل في الصوره وهي تبكي وتقول بحبك اناا بحبك انتاا ولله…..  وعند تلك اللحظه دخل عليهاا حمد واعتقد انهاا تتحدث عن رعد فتملكت منه الغيره وقام بامساك يديها بع*نف وتحدث…  جراااااا ايه يااااا شيخه حرام علييكي انتي ايه مبتحسيش اناا خلااص مش هقظر استحمل اكتر من كدا انتي…… 
وقبلةان يكمل كلمته وضعت اسيا يديها علي فمه وتحدثت بترجي….  متقولهاش ياا حمد ارجوك متقولهااش… 
ابعد حمد يديها عنه واردف بجمود دون ان ينظر لهاا……  انتي طاالق….!!!!؟ ووووووو ماذا سيحدث ياا ترى….. 
يتبع…
لقراءة الفصل الحادي والعشرون والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى