Uncategorized

رواية غمزة الفهد الفصل العشرون 20 بقلم ياسمين الهجرسي

 رواية غمزة الفهد الفصل العشرون 20 بقلم ياسمين الهجرسي
رواية غمزة الفهد الفصل العشرون 20 بقلم ياسمين الهجرسي

رواية غمزة الفهد الفصل العشرون 20 بقلم ياسمين الهجرسي

اذا احب الأنثي راجل بجد …..
الأنثي….. بتحلي لما بتتحب … 
لأن وقتها الحب بيرسم ملامحها ويبروزها  ويبهت عليها فتلاقيها جميلة جمال الحب ذاته. 
وتلاقي عنيها بتلمع وبسمتها مزينة وشها الأنثي….. بتضعف لما بتحب لان وقتها بتلغي كل احساسها  وحسابات العقل ..
بتعيش بحسابات القلب بتعيش بحبيبها ولحبيبها عشان كده تلاقيها أضعف خلق الله وقت الحب
الأنثى….. بتستقوى لما بتتساب …لان وقتها هيبان كشف حسابات العقل الملغية  ويطالب بحقه في السيطرة مادام حسابات القلب فشلت..
 فميبقاش فارق معاها اي حاجة 
الأنثي…. بتعيط لما بينزل من عينها شخص كانت طالعة بية لسابع سما لانه لما وصل للسما كانت النتيجة أنه رماها لسابع ارض
الأنثي…. بتتغير لما بتنخدع و بتكتشف سذاجتها وهبلها حقيقي في الاول بتنهار لما بتتخان لكن بعد كده هتتحول وتلاقي نفسك مقابل حد عمرك لاشفته
الأنثى…. بتعافر لما بتلاقى خيط أمل بتفضل وراه ماهو ربنا مديها القوة والصبر عشان هي بطبعها مش بتحب الهزيمة فبتستحمل طول ما ليك رصيد عندها مخلصش فبتفضل تآمن لك  
و تصدقك
الأنثي….. بتدوب لما تعشق
الأنثى…… بتنسى لما بييجى الشخص الصح فى وقته بص عليها كده هتلاقيها بتضحك …لما ترضى.. بتحلم…. لما تطمن.. بتدلع…. لما تبقى مسئولة من حد.. بتفرح…. لما تتعامل كإنها أول و آخر ست فى الكون
الانثي….بتكسب لما تتكعبل فى بحر حب من شخص يستاهلها و نفسه يعوضها بجد …فتلاقيها بتدوب لما تعشق. 
وتنسي كل وجعها لما ييجى الشخص الصح فى وقته..
 ونشوف ضحكة جميلة  لما ترضى
وو قتها بس هتحلم لانها  اطمنت.. وساعتها هتشوف احلي دلع لما تحس انها بقت مسئولة من حد
ياسمين الهجرسي
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
اوضه مكيده 
مكيده : راحه جاي متوتره مستني شادى يتصل عليها لحد ما الموبيل رن .
شادى : انا عملت الي اتفقنا عليه واتاخرت  جدا وبشكل رهيب بس مراته ماشفتنيش وانا بديله الهروين انا عملت اللي عليا وعاوز الفلوس اللي اتفقنا عليها.
مكيده : ماشي بس خلي بالك اللي بينا دا سر وانا هبقي اتصل عليك لما اعوزك وقفلت في وشه وهي هتجنن وراحه جاي تفكر هتعمل ايه .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
✨حديقه فيلا ✨
بسنت : انا بحبك ومش هبعد عنك ابدا.
ريان : انا اللي عشقتك من اول ما شفتك انتي نبض قلبي انا عارف انك كتير اوى عليا بس حبيتك ومش بايدى قدرك اني حبيتك ارجوكي بلاش تسبيني انا محتجلك اوى انتي بالاخص لو بعدتي عني هموت .
بسنت : مش هبعد بس اوعدني انك  تبقي قوى وتقاوم لحد ما نعدى الازمه مع بعض  لو عاوزني افضل معاك ونكمل  حياتنا طبيعي .
ريان: انا عشانك اعمل اي حاجة انتي نبض قلبي وان شاء الله طول ما انتي معايا هقوى بيكي ودموع متجمعه في عيونه   .
بسنت : حطت ايدها علي وشه مش هبعد حتي لو انت اللي طلبت مني ابعد.
ريان: يبقي اخر يوم في عمرى هو دا اللي هيبعدني عنك ساعتها دخليني قبري بايدك واقفلي عليا  .
بسنت : بعيد الشر عليك متقولش كده وابتسمت امال انا مين قيقولي يا سوكه العبيطه.
ريان: ضحك بصوت عالي قطع لسان اللي يقول عليكي سوكه دانتي احلا رابونزل في الدنيا ربنا يقدرني بس وشوفي هعمل إيه بشعرك دانا هعمل عمايل منحرفه.
بسنت: سابت ايدها انت اللي شكل منحرف ولسه هتمشي .
ريان : شدها لحضنه خبطت في صدره انا قولتلك امشي ما تمشيش الا لما اقولك انا مش عاوزاك تمشي .
بسنت : ولا انا عوزاك تمشي ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك .
ريان : انت احلا حاجه حصلت في حياتي ربنا يباركلي فيكي يارب وحضنها ريحتك بتسكرني وبعده عن بعض اول  ما سمعه صوت هنيه  .
هنيه : راحت ليهم مشاء الله عليكم ربنا يحميكم يارب عوزاكم دائما سند لبعض ولازم تفهمه حاجه انكم هيقبلكم مواقف كتير تبعدكم عن بعض بس لازم تتاكده لو واحد فيكم وقع التاني هينتهي ومسكت ايدهم وحطتهم علي بعض افضله مسكين ومتبتين اوووى في بعض  يالا يا حبايب قلبي الاكل جهز .
ومشيت خطوتين وقفت علي صوت ريان إنتي ليه مش امي .
كل دا كان  سعد رايح يشوفها اتاخرت ليه ولما سمعهم بيتكلمه وقف لحد ماو يخلصه كلام .
بسنت قلبها وجعها عشانه وضغطت علي ايده وهنيه وقفت مكانها وعيونها وقعت علي تسكره الهروين اللي في آلأرض خافت ودموع اتجمعت في عيونها واتكلمت في سرها معقول يكون رجع المخدرات تاني وشرف سعد يا مكيده لكون سماكي وخلصانه منك ولفت له واتكلمت   .
هنيه : ليه هو انا مش امك ولا إيه منا أمكم كلكم وانا ربيتك زيك زى فهد منا كمان مش ام فهد وعندى استعداد اديه روحي من غير ما افكر ثانيه واحده .
ريان: بس طول عمرك بتحبي فهد اكتر مني يمكن لو كنتي حبتني زيه مكنتش بقيت مدمن ومدمر بشكل دا ليه خوفتي عليه اكتر مني ليه اهتمتي به اكتر مني ليه فضلتي تسنديه وتحميه ليه كنت بشوفك علي طول تحضنيه وتهتمي به واهملتني لحد ما ضعت عرفتي ليه قولتلك ياريتك امي  .
هنيه وبسنت بيبصه لبعض و بيعيطه وهنيه قربت منه .
هنيه : انا وبتشاور علي نفسها يعلم ربنا عمرى ما فرقت بينكم وبين بعض وزيكم زى بناتي ويمكن غلاوتكم ازيد شوية كفايه انكم من صلب الراجل اللي كرمني وعمره ما زعلني ولا جه عليا 
انا بس اهتميت ب فهد عشان هو  يتيم وانت  عندك امك وبتهتم بيك وبتخدك في حضنها وفهد معندوش حضن غيري طول عمره حاسس انه ناقصه حاجه عشان كده اهتميت به زياده وكنت بقول لنفسي انت عندك امك 
وفضلت جنبك بردو واهتميت بك بس ساعتها انت كنت صغير وبتخاف من امك و اول ما كبرت شويه ورجليك شالتك  بعدت عني وعن ابوك واخوك والعيله كلها  وبتتكلم بحكمه  صوت كله حب وخوف وقصده ان كلمه تلمس قلبه
بس خلاص 
دلوقت انت كبيرت وبقيت راجل يسد عين الشمس   وقادر تختار الناس اللي تعيش معاها والطريق اللي تمشي فيه وكلنا جنبك يتمشي طريق وهتتعب فيه بس هتلقينا كلنا مشين معاك فيه وقبل ما تقع هتلاقي ادينا كلنا مسكت فيك واولنا ست البنات بسنت مراتك وبتبصلها بحب يا همتشي طريق تاني خالص وهتبقي لوحدك فيه ومفهوش غيرك انت واللي دمرتك ودا طريق اللي بيروحه ما بيرجعش ومدت ايدها علي آلأرض اخدت تسكره هروين ومدت ايدها له والايد التانية مسكت ايد بسنت ومدت اديها الاتنين له وبصتله بوجع وخوف وقلق اختار ايد فيها السهل وايد فيها الصعب بسنت مغمضه عنيها وخايفه يضعف .
كل دا و ريان دموعه مبتقفش وسعد بيبكي وهنيه مده اديها وبسنت غرزه ضوافرها في ايد هنيه ومغمضه عيونها .
بسنت: بتكلم نفسها معدله صعبة وظالمه يا طريق المخدرات وأمه يا طريق النجاه واهله وانا حرام اللي بيحصله دا كتير اوووووى علي بشر تستحمله فتحت عيونها علي صوته.
ريان : بدموع أكيد هختركم لاني مش قادر ابعد عنكم ولا اعيش من غيركم اكتر من كده وكانت المفاجأة انه شدهم الاثنين في حضنه وفضل يعيط .
 وهنيه بتطبطب عليه بايد والايد التانية وعلي بسنت .
سعد : مسح دموعه بصوت عالي ابعد يا حيوان عن مراتي اصل اطير رقبتك فيها .
هنيه : اتخضت وبعدت عن ريان ورمت الهروين وداستوعليه برجلها لحد ما اختفي في التراب وجريت علي سعد وبحب  اسفه يا سعد بس كان مخنوق شويه وكنت بطيب خاطرته  .
سعد : عيونه كلها غيره وبصوت عصبي هو انتي مش ناوي تحرمي الا لما اقتل واحد فيهم هتكوني ساعتها مبسوطه .
فهد : جه علي صوته انا مستعد اموت بسبب حضن من امي مالك محدش قالك اتجوز اطيب ام علي وجه الارض ومش ذنبنا انها عندنا اغلا من روحنا ومش بردو دا معني ان حضرتك كل ما هتلاقي حد فينا قريب منها تبهدلها بشكل دا امي دى اطيب ست في الدنيا وباسها من دماغها وهي واحنا بنحاول علي قد ما نقدر ما نقربش منها عشان خاطر حضرتك ولوسمحت لان دا أكيد هيحصل وهنحضنها كتير ممكن تبقي تيجي تحاسبنا احنا عشان بقي في بنات من دور واخواتي وميصحش يسمعه حضرتك بتتكلم معاها كده.
وكلهم اتجمعه علي صوت سعد وفهد
سعد: وقف وحاطط ايده في وسطه وبيهز دماغه اوى  خلصت يا حيوان و انت نسيت نفسك وواقف تقولي ايه المفروض اعمله  واللي مش مفروض اعمله ولا هو عشان انا يا كلب منك له وبيشاور عليه هو وريان بعاملكم علي انكم اصحابي هتنسوه نفسكم ورفع صباعه في وشهم لو شفت حيوان فيكم تاني بيقرب منها وبيشاور علي هنيه هقتله سمعت وقرب منها ورفع حواجبه ونبره صوته اتغيرت وبقت حنينه 
انتي كمان يا هانم يا اطيب ست واحن ام وناقص يقول فيكي شعر هم آه ولادك بس ممنوع تحضني حد فيهم ولما قلبك الحنين ضعف ياختي ولقتيهم محتاجين حضنك تعالي احضنيني انا وانا هبقي احضنهم بدالك  واخدها في حضنه .
هنيه : بتتكلم وهي بتعيط ابعد عني يا سعد انت ايه اللي بتعمله دا .
ريان : بيضحك وقرب منهم انا اقولك يا هنون
 هو ما صدق  لقه فرصه يمسح بكرامتنا الارض وفي الآخر يتحجج ويحضنك بس انا عذره يا جماعه معاه موزه حلوه واصغر واحلا من ستاتنا لازم يغير عليها 
لو انا مكانه هقتل اي حد يقرب منها.
عبدالله : فرصتك يا عمي اقتله بقي ما هو كده اتخطي حدوده .
بسنت : جريت مسكت ايد ريان وبطريقه دراميه لا وحيات هنون ماسمعتش كلام التافه دا انا مش عاوزه اترمل دلوقتي وبصت ل ريان يالا ننفد  بجلدنا .
ريان : ضحك فعلا وبصلها وقال اجرى يا مجدى وجريه وهم بيضحكه فعلا.
وكلهم ضحكه علي هزار ريان وبسنت وسعد بصلهم ايه المسرحيه خلصت يالا زفت انت وهو كل واخد ياخد مراته ويغور بيها بدل ما خليكم تطلقوهم حالا .
احمد : مد ايده ومسك ايد فجر  واخدها ومشي .
عبدالله : بص ل زينه يالا اصل ابوكي يعملها .
زينه : فعلا يعمل ابوها وبتضحك بصوت عالي ابويا عشان خاطر امي ممكن يولع في الدنيا واللي فيها يالا ومسكت ايده وجريت وهم بيضحكه .
فهد: مافضلش غيرنا يا نمره يالا ولا هتفضلي منبهره كده كتير.
غمزه: بصراحة منبهره انا مش متخيله ان في حب مستمر اوى كده بعد السنين دى كلها وبيغير عليها كانها لسه بنت في سن العشرين .
فهد : حط ايده علي كتفها وضمها اوي لا دى قصه عشق مش عادية هحكهالك وانتي في حضني .
غمزه: وقفت واتعلقت في رقبته لا انت هتوعدني انك تحبني زى ما عمي بيحب ماما هنيه لحد ما تبقي عجوز ويكون عندى احفاد كمان وبتبوسه من خده .
فهد : اهدى يا نمره اصل انتي لسه في اجازه وانا بحاول امسك نفسي بالعافيه اصل حماكي اللي حبه لامي عجبك دا مش هيبقي نقطه في بحر عشقي لكي دانا بعشقك بشكل يا نمره وبص ل سما يا الله صبرني علي بت دى  وخطف شفايفها في بوسه .
✨احمد و فجر✨
احمد : قاعد جنب فجر عشان ياكله وبيبص ل فجر وبيبتسم .
ريان : قاعد جنب فجر علي شمالها غمزلها بعينه وقالها قربي  قربت منه وبتبصله بمعني نعم اتعملي مع احمد بطبيعتك عشان احمد متدين وتقيل اوى وصعب يبوح عن مشاعره الا لما انتي تطلعي العاشق اللي جواه .
فجر : بتبصله بزهول انت عارف بتقول إيه يا ابيه ممكن يفهمني غلط .
ريان : بس يا عبيطه دا الوحيد اللي اقفل عليكي معاه باب وانا عارف افتح الباب هاخدك زى ما سبتك احمد بيخاف ربنا وبيعشقك اكتر من نفسك انتلقي .
فجر : باسته من خده انت احلا ابيه في الدنيا وبتغمزله بعينه بسنت دى كنز حافظ عليها وعشقها ليك باين في عيونها لدرجه من ساعه متكلمني  وهي سرحانه فيك لدرجه عيونها متحركتش .
ريان : يالا انتي وريني هتعملي إيه مع سي احمد
فجر : بتضحك ربنا يسعدك يا ابيه وهتفضل تضحك كده علي طول وانا هروح انطق سي احمد وبدات تحضر ضبق اكل كبير ليها هي واحمد وبعد ما خلصت ممكن يا تيتا اروح انا واحمد ناكل علي المرجحه.
الحجه : نيره روحي يا حبيبتي اتفضلوا .
فجر :  اتفضل يا احمد انا عاوزه اكل علي المرجيحه اللي هناك دى .
احمد : وقف وابتسم اتفضلي واخد من اديها الطبق ومشي وقعدت علي المرجيحه وهي جنبه 
فجر : مدت ايدها ليه بقطعه لحمه اتفضل واكلته في بقه وابتسمت له عجبتك .
احمد : عجبتني جدا كفايه انها من ايدك انتي .
فجر : انت بتحبني يا احمد ومركزه اوى علي ملامحه اوى .
احمد: بصلها كتير ومتكلمش وسرح في ملامحها .
فجر : زعلت جدا من سكوته ودموعها نزلت وفكرت انه مش بيحبها وقامت وقفت عشان تمشي.
احمد : مسك ايدها انتي راحه فين وليه بتعيطي مالك يا فجري.
فجر : دموعها زادت لما انت مش بتحبني ليه خطيتني ولسه بتقلع الدبله من ايدها .
احمد: بص ل ايدها وهي بتقلع الدبله ومسك ايدها وسحبها بعيد عنهم خالص عشان محدش يشوفهم انتي بتعملي إي وليه بتعيطي وليه زعلانه وليه قلعتي الدبله ومسكها من ايدها لبسهلها تاني .
فجر: بدموع عشان مش بتحبني وانا بحلك من ارتباطي بيك ما هو ما ينفعش يا دكتور تطعن حد في قلبه .
احمد : معاش ولا كان اللي يطعن قلبك انا الموت عندى اهون من اني اشوف دموعك وقرب منها ومسح دموعها بشفايفه مقدرش استحمل دموعك انا بس بخاف عليكي من نفسي انتي الكيان اللي نفسي اعيش فيه اللي باقي من عمرى هتجنن يا فجرى كل ما اشوفك قلبي بيبقي هيكسر ضلوعي عشان يبقي بين اديكي اعمل إيه وانا بين نارين لا انا قادر اقرب ولا قادر ابعد عاوزك معايا في كل مكان تعرفي احيانا بفضل افكر طول الليل ازى اخبيكي تحت جلدى عشان اطمن عليكي طول الوقت انا بحبك اوى يا فجرى واستحملي خوفي عليكي من نفسي وعيونه مركزه علي شفايفها وقرب منها سند علي دماغها فعلا قربك بيحرقني وبعدك بيقتلني ومقدرش يقاوم شقايفها وهي اللي باسته واتعلقت في رقبته .
بسنت : الله لما انا بتحبني اوى كده ليه ساكت انا فكرت ان ابو الهول ساب الجيزه وجه كتب كتابه عليا .
احمد : ليه كان مفقود فيا الأمل اوى كده .
فجر : طبعا وانا كمان لولا تشجيع ابيه ريان ليا مكنتش هتعامل معاك علي طبيعتي هو اللي قالي طلعي العاشق اللي جواه وقالي كمان لو اتقفل عليكي باب مع احمد عارف اني هرجع اخدك وانا واثق انك هتفضلي زى ما الباب اتقفل عليكي.
احمد : بيفكر وكان مستغرب جدا من كلام ريان عنه لانه هو يبقي صديق فهد بس ان ريان يثق فيه اوى كده كان منبهر وفاق علي صوت فجر .
فجر : يا يا دكتور روحت لحد فين كده قر واعترف بسرعه .
احمد : مش مصدق ان ريان واثق فيا اوى كده بس تعرفي انه عمل معروف فيا لان فعلا مكنتش هتحرك ولا اتكلم الا لما تبقي في بيتي.
فجر : الحمد لله اني اتكلمت اصل كان ممكن اموت فيها قبل ما ابقي في بيتك .
احمد : حضنها بعيد الشر عليكي يا فجر حياتي .
✨هنيه و سعد ✨
هنيه : عجبك كده منظرنا بقي وحش أكبر بقي علي موضوع الغيره دى انت كبرت يا سعد العيال هتعملنا مسخره.
سعد : بيضحك علي طريقه كلامها اللي زى الاطفال وبعدين يا هانم انا فعلا كبرت وكل ما اكبر حبك بيكبر في قلبي يعني مش بيقل ولاة بيعقل انا كده بشوفك ببقي عاوز اكلك واخذ عيون اي حد تشوفك اعمل إيه مش مجنون ليلي انا بقي مجنون هنيه.
هنيه :مسكت ايده باستها وحطتها علي قلبها واتكلمت بعشق وشغف ياااااا سعد انا كل دقيقه بقضيها معاك ببقي نفسي عمرى يخلص عندها وحضنته وسندت علي كتفه.
سعد: بعيد الشر عليكي يارب يجعل يومي قبل يومك لاني مش هقدر اعيش في الدنيا دى من بعدك يوم واحد وبعد عنها وافتكر هو مش معادك عند الدكتوره النهارده .
هنيه : لا منا مش هروح عشان الضيوف اللي عندنا هخليها الأسبوع الجاي.
سعد : بصلها بستغراب مين اللي ضيوف دول بناتهم في البيت يعني وارد يجه في اي وقت وممكن كمان اعملهم اوض ويعيشه معانا يعني لازم هنروح لدكتوره النهارده في معادنا انتي تعبانه وكل ما تتقلبي وانتي نايمه بتتالمي يعني تعبانه .
هنيه : بتحاول تقنعه بس يا سعد هنسيبهم لوحديهم شكلنا وحش .
هنيه : بيتكلم بعصبيه وبتهديد هتيجي نروح لدكتوره ولا اطلع اقولهم روحه وتعالوا بكره وبصلها بتحذير انتي عارفه اني اعملها .
هنيه: لا علي ايه يا عيب الشوم الجماعة يقوله علينا ايه لا انا هطلع اجهز ونروح .
سعد : يالا بسرعه علي ما اشرب قهوه واقولهم تكوني جهزتي بسرعه يا هنايا وهي طلعت وهو راح قعد معاهم وكلهم اتجمعه .
زينه : قاعده متغاظه اوى عاشن عبدالله قاعد بعيد عنها .
غمزه : مالك النار طلعه من عيونك ليه وبتبص  ل عيدالله هو الواد الحلوه اللي هناك دا مزعلك يا قمر.
زينه : مش شايفه قاعد بعيد عني ازى ينفع كده انا هخصمه ومش هكلمه .
غمزه : يا خربيت عقلك ايه زينه دانتي ولا الاطفال معقول بتحبيه اوى كده.
زينه: بصتلها وابتسمت بحبه اوى لدرجه لما كنت بشوفه في المزرعة كنت بقول انا هروح اخطبه بس طلع جبان وميستهلش.
غمزه : بتضحك لع يستاهل يا اختي ليه كان بيحكيلي لما جه عشان يحكيلك الحدوته.
زينه : بتضحك ايوه كان رومآنسي اوى معايا ودلوقت بعيد عني  تبقي انتي يا مرات اخويا اللي حسدتنا لازم احسدك.
غمزه: معرفش ان دمك خفيف اوى كده يا زينه هروح انابقي اطلع عين الحسود من الجردل اللي هناك دا.
زينه : مين دا اللي جردل متقوليش كده علي جوزى آه هو كان اخوكي بس دلوقتي جوزى سمعتي.
غمزه : ضحكت وراحت قعدت جنب عبدالله مزعل زينه ليه .
عبدالله : مش مزعلها ولا حاجه هي متهوره يا غمزه وانا بعشقها بس لما بتهزر وانا عارف ان مش قصدها تثرني هي بتتعامل بطبيعتها بحس اني هفقد اعصابي وهتبقي فعلا شرعيه وهي بتلذذ بعذابي .
غمزه : لا دا أنتم الاتنين مصيبه وربنا معاكم انا بره الجنان دا اروح احب في جوزى شويه احسن من لعبه المراهقين دى ومشيت و هي بتضحك.
وخلص من العشا وكانوا منتظرينهم وهنيه وسعد رجعه من عند الدكتوره وكان سعد باين انه مدايق.
الحجه راضيه : مالك يا سعد فيك إيه ليه زعلان .
سعد : الدكتوره قالت ان حمل هنيه في سن دا خطر عليها وان صحته ضعيف وانها حامل في تؤام .
هنيه : متقلقوش يا جماعه بس يا سعد خوفتهم هي اللي دكتوره بتهول الامور انا اللي حسه بنفسي .
زينه وفجر عيطه وراحه حضنوها نزلي الحمل يا ماما صحتك عندنا اهم .
فهد: ممكن تهده وتبطله عياط ماما ارتاحي وفي ستات في البيت كتير اوووووى وكلهم تحت امرك .
ريان : انا بقول نوزع مسؤليات  فيلا عليهم عشان كل واحده تعرف اللي عليها وماما تكون مرتاحه.
بسنت : انا مسؤل مني المطبخ واكل ماما هنيه صح يا تيتا الحجه إيه رايك.
غمزه : وانا مسؤل مني الاشراف علي كل طلبات البيت وابلغهم باللي ناقص يجبه واني اهتم بالغسيل .
زينه وفجر : واحنا مسؤل مني ترتيب اوضه جدى واوضه المكتب واوضه ماما والاوض بتاعتنا والاشراف علي تنضيف فيلا زى ما كنتي حضرتك بتعملي كل اسبوع.
عبدالله : وانا بقي تحت امرك يا ست الكل هذاكر للانسه عشان ما تخرجش وتفضل جنبك .
احمد : وانا يا امي في اي وقت تحت امرك .
هنيه : بدموع ربنا يخليكم ليا يارب كل دا عشاني انا .
سعد : اه ولو اطول اجبلك الدنيا كلها هنعملها عشان يالا عشان ترتاح .
الحجه راضيه : خلاص مش هتنقله فيلا 
دلوقتي استنوه بقي لما أمكم تقوم بسلامه .
كلهم في نفس واحد اتكلمه حاضر وبعدها ضحكه بصوت عالي علي انهم بيفكره نفس الفكير.
وكل دا كانت مكيده واقفه تصنت عليهم والكره بياكل قلبها ونفسها تنزل تقتلهم كلهم وتخلص منهم .
وفضله فعلا كلهم بيسنده بعض عشان هنيه تعبانه .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
✨وفات اكتر من شهر ✨
✨اوضه حسن ✨
فهد : طلبتني في حاجه بخصوص ريان .
حسن : للاسف كنت منتظر بعثه بقالي فترت وهي جاتلي وانا مطر اني انسحب من علاج ريان بس هرشح ليكم دكتور ممتاز.
فهد : لا دا مستقبلك وانت اولي به وانا هشوف دكتور تاني بنفسي وخبط علي كتفه ابقي طمني عليك طول الوقت وسابه وخرج .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
✨مضيفه فيلا✨
قابلته بسنت هو حسن جوه عشان معاد الكورس العلاجي ل ريان كان قايل هيتغير من بكره وكنت عاوزه اسأله.
فهد : حسن هيمشي وانا هشوف دكتور غيره.
بسنت : بقلق علي ريان والعمل ايه لقتها وضربت دماغها هقول ل أحمد وهو هيسعده عن اذنك ونزلت عشان احمد  قاعد مع فجر تعالا يا ابيه احمد  .
  احمد : حاضر حلي الاسئله دى  لحد ما اجيلك وقام وسابها في ايه .
✨احمد ✨ وبسنت✨
بسنت بتوتر  حكتله كل حاجة حصلت مع ريان احمد مش مستغرب من اللي سمعته.
احمد انا كنت عارف ان في حاجه غلط بس كنتي مستني انك تيجي وتتكلمي بتحبيه ولا بتشفقي عليه .
بسنت : هتصدق اني بعشقه مش بحبه بس ونفسي يكون افضل راجل علي المجره وعشان كده عندى عشم فيك بعد ربنا .
احمد وانا معاكي وفي ضهرك وانتي ربنا يوفقكم لبعض واخدها في حضنه اتكلمي معاه وبلغيه اني انا اللي هتابع علاجه  .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
✨اوضه هنيه ✨
هنيه : تعبانة وسعد هيتجنن عليها من التعب خست جدا وشها بقي اصفر ومش بتعرف تاكل ولا تنام الا وهي قاعده عشان نفسها بيديق.
سعد : قاعد ما بيتنقلش من جنبها وكان بيسعدها عشان تاخد شاور .
هنيه : انا تعبتك اوى يا سعد انت تقريبا مش بتنام.
سعد : انا بتعب لما ابعد عنك متقوليش كده ربنا يحفظك ليا وباسها من دماغها.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
✨مضيفه فيلا ✨
غمزه : انا هطلع الاكل ل ماما وبابا فوق وانتم يالاا روحه ذاكره.
عبدالله : يالا يا زينه عشان تذاكرى الوقت خلاص .
زينه : حاضر وراحت تذاكر وعبدالله بيذاكرلها وهي مبسوطه اوى بكدم.
فهد وريان رجعين من بره واول ما شاف بسنت غمزلها بعنيه وهي اتبسطت اوى .
فهد: جدي بلغني انه هيعتكف في المسجد فتره هو مش عارف هي قد ايه وقالي ابلغكم بكلام دا.
الحجه راضيه : انا عارف هو عمل كده ليه ربنا يتقبل منه ويديه الصحه.
ريان : عشاني صح انا كنت متاكد بسبب ادماني  .
الحجه راضيه: سبها علي ربنا وان شاء الله ربنا هيسترها معانا.
احمد : انا اللي هكمل معاك علاجك بدل حسن وان شاء الله ربنا يتم شفتك علي خير يارب.
ريان : ان شاء الله ربنا يصلح الحال .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه مكيده
مكيده : قاعده علي الكرسي ونعسه وبتغسلها رجلها ها يا ست الستات هتعملي إيه احنا بقالنا اكتر من شهر مش بنخرج من الاوضه دى هنخلص منها ازى .
مكيده :وقفت فجإه هاتي الموبيل يا بت 
واتصلت علي شادى ولما رد عليها ازيك يا شادى عاوزه اقولك علي حاجه  هديك ربع مليون حنيه وتنفذ اللي اقولك عليه بس لو عملت المطلوب منك بالظبط انت هتيجي الفيلا بكره ساعه اتنين الضهر وهتدخل اوضه ريان وهتغتصب مراته ولو بعد ما تخرج من فيلا تبلغني بس عاوزه كل حته في جسمها عليها علمتك عشان ما يبقاش في حل قدام ريان غير انه يقتلها .
شادى : واشمعني اتنين الضهر هدخل فيلا ازى .
مكيده : هتدخل فيلا علي انك واحده ست وزى نعسه هدخلك وليه ساعه اتنين عشان دا معاد اللي بسنت بتنام فيه بنهار وريان مع فهد في المصنع.
شادى: خلاص اتفقنا بكره نكون عندك وهجيب معايا بنج عشان متعملش صوت وقفل وفعلا عادى اليوم وجه معاد الخطه .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في المصنع
ريان : فاتخ الاب توب وبيتفرج عليها وهي بتجهز الحمام عشان هتنام شويه ودا الوقت الي بتلبس براحتها عشان ريان بتبقي ضمني انه بره .
اوضه بسنت
بسنت دخلت اخدت شاور وخرجت سرحت ولبست ونامت وهو كان سعيد جدا بمنظر برائتها وفجأة انفتح الباب وكانت ست لبسه نقاب ومعاها نعسه وفتحت شنتطتها وطلعت منها ازازه ورشتها علي وش  بسنت وهي نايمه وسحبت البطنيه من عليها رماتها في الارض  وشاور لنعسه انها تخرج وقلع النقاب وهي ريان فاق من الصدمه .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
يتبع…
لقراءة الفصل الحادى والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى