Uncategorized

رواية عشق الياس الفصل العشرون 20 والأخير بقلم منة محمد

 رواية عشق الياس الفصل العشرون 20 بقلم منة محمد

رواية عشق الياس الفصل العشرون 20 بقلم منة محمد

رواية عشق الياس الفصل العشرون 20 بقلم منة محمد

جلس الياس علي الاريكه في منزله بأرهاق، بعد برهه استمع الي صوت جرس المنزل، هتف الياس بصوت مرتفع قليلا:
_خديجه لو لسه مغيرتيش هدومك تعالي افتحي لحسن انا رجلي وجعاني اوي.
اتت خديجه من الداخل وهي ما زالت بملابسها هاتفه:
_ملحقتش اغير اكيد.
فتحت باب المنزل لتجد خالد ومازن يدلفوا الي المنزل دون ان يوجهوا لها حديث، دلفت خلفهم بأستغراب لتجدهم واقفين امام الياس بتجهم، هتف الياس بملل:
_خير انتوا الاتنين واقفين كده ليه؟
رد مازن بغيظ:
_عايزين نتجوز بقي.
هتف الياس ببرود:
_متتجوزوا هو انا مانعكم.
هتف خالد بغيظ:
_بطل برود ياالياس انا مصدقت انك وافقت عليا بعد ما غلبتني.
اردف الياس بأستمتاع:
_صراحه شكلكم حلو اوي وانتوا متغاظين كده، بعدين مش انت عايزني احدد معاد الفرح قولي مها اقنعتك ازاي؟
رد خالد بغيظ وهو يجلس علي المقعد:
_هحكيلك المهم تحدد معاد الفرح بقي.
اردف الياس ببسمه:
_طب احكي يلا.
هتف خالد بملل:
_هحكي اهو، كل الموضوع ان مها جتلنا البيت وقعدت اتكلمت معايا وفضلت تقولي ان جوازي من مروه احسن للعيال لاني هبقي مطمن عليهم وهما مع خالتهم وفضلت تديني امثله وتقنعني لحد ما اقتنعت، خصوصا اني مش شايف حاجه تمنع ده مروه تقريبا نفس تفكيري وفعلا هبقي مطمن علي عيالي معاها، بس ياسيدي.
هتف الياس بعدم اقتناع:
_انت عايز تفهمني انك اقتنعت من كلام مها بس، مش عارف ليه مش مقتنع بس علي العموم براحتك، بالنسبه لمعاد الفرح بقي فهيبقي كمان ٨ شهور يكون عدي علي وفاة مصعب سنه.
اردف مازن بضيق:
_كتير اوي ياالياس انت بتهزر؟!كفايه شهرين.
هتف خالد بضيق مماثل لضيق مازن:
_كتير جدا جدا كمان هما شهرين كفايه اوي.
اردفت خديجه بهدوء:
_خلاص ياجماعه نقسم البلد نصين خلوا الفرح كمان اربع شهور.
اردف الياس بأستسلام:
_خلاص اربع شهور زي ما قالت خديجه.
اومأ الاثنين بموافقه هاتفين في نفس واحد:
_موافقين.
نهض مازن بسعاده هاتفا:
_هروح اقول لمها بقي سلام.
هتف الياس بضيق:
_مازن احنا مش كنا متفقين مكالمات لا.
رد مازن بهدوء:
_متقلقش اختك مبتدنيش فرصه اصلا، انا بكلمها اطمن عليها وبتقفل علطول، يلا همشي انا بقي علشان عندي شغل سلاااام.
غادر مازن مسرعا، فهتف خالد ببسمه هادئه:
_انا كمان هقوم امشي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بعدما ردوا السلام غادر خالد، اقتربت خديجه منه هاتفه بحنان عندما لاحظت شروده:
_مالك ياحبيبي؟
رد الياس بتنهيده:
_حاسس ان الحمل تقيل خايف ابقي مش اده، يعني طفلين صغيرين و شابه مش عارف هتعمل ايه بعد كده وهتتجوز ولا لا واخواتي وامي وابويا، كل دول ناس متعلقين في رقبتي خايف ابقي مش اد تحمل مسؤوليتهم.
اردفت خديجه وهي تضمه الي حضنه بحنان:
_انت اللي قولتلي ان ربنا مبيشيلش حد اكبر من طاقته، تأكد انك تقدر تتحمل مسؤوليتهم والا مكنش ربنا اختارك انت.
اومأ الياس بتفهم هاتفا:
_معاكي حق.
……………………………………………………………………..
بعد مرور اربع شهور جاء يوم زفاف مها ومازن ومروه وخالد، كان الزفاف اسلامي مميز، في قاعة النساء كانت تجلس مليكه بصمت علي المقعد حتي شعرت بجلوس احد بجانبها، نظرت بجانبها لتتفاجئ بسيده تهتف بود:
_انتي اسمك ايه ياحبيبتي؟
رفعت مليكه حاجبها بأستغراب ثم هتفت ببسمه بسيطه:
_مليكه.
ردت السيده ببسمه كبيره:
_طيب بصي ياقمر انتي عندي ليكي عريس ايه قمر، هو ابني وحلاق اد الدنيا.
هتفت مليكه بضحك:
_ربنا يبارك لحضرتك فيه بس انا مش انسه انا مدام، جوزي متوفي، من تمن شهور ومقدرش اتجوز غيره ابدا مقدرش اتخيل نفسي زوجه لواحد غيره ده حب الطفوله والشباب والعمر كله، انا عايشه دلوقتي علشان اربي عيالي واشوفهم زيه وبس.
قاطع حديث مليكه هتاف يزن الذي ركض تجاهها هاتفا ببراءه:
_مامي مامي.
التقطته مليكه في حضنها مردفه بحنان وهي تقبله:
_قلب مامي انبسط في القاعه التانيه ولا لا؟
رد يزن بطفوله:
_انبسط جدا بابي الياس فضل يلعب معايا كتييير ويحضني ويبوسني انا بحبه اوي يامامي.
ابتسمت مليكه بقوه هاتفه بحب لصغيرها:
_وهو كمان ياروحي بيحبك اوي.
اتت خديجه هاتفه بمرح:
_انتي هتفضلي قاعده طول الفرح كده يالوكا.
قهقهت مليكه بقوه مردفه:
_انتي عارفه انا مكنتش عايزه اجي بس مردتش ازعلك.
اردفت خديجه بمرح وهي تجذبها من يدها:
_وهتقومي معانا علشان برضو متزعلنيش، وانا لما بزعل مبزعلش لوحدي ها بجيب ناس تزعل معايا.
ظلت خديجه تشاكس مليكه حتي تخرجها من ذلك الحزن الذي يملئ قلبها،كانت مرام تشعر بالسعاده وهي ترقص فقد تقدم لها قصي منذ يومين بعد حرب بينهم من المناوشات، اما فريده فكانت تحمل اريج وترقص بها بسعاده وهي تقبلها فقد تزوجت هي ومصطفي منذ شهر، لم تشعر ابدا بالندم لقرار زواجها من مصطفي فهو كان خير زوج لها، واستطاعت هي و خديجه اقناع مصطفي والياس استكمال دراستهم فنجاح العمل ليس كافي بل العلم هو اساس كل شئ فقد خلقنا الله لنتعلم ثم نفيد المجتمع بهذا العلم،كان الجميع سعيد فقد تجمعوا اخيرا بعد كثير من الابتلاءات،ظلوا يرقصوا علي صوت الاناشيد الدينيه الرائعه، حتي اشارت مروه الي خديجه، ذهبت خديجه لها ببطئ فهي اصبحت في الشهر السابع، هتفت بتساؤل عندما اقتربت منها:
_ايه يا عروسه عايزه حاجه؟
اردفت مروه بحماس:
_اه اتصلي بألياس خليه يجي هو وخالد ومازن.
اومأت خديجه بموافقه ثم هاتفت الياس مخبره اياه بطلب مروه،اخبرت خديجه الجميع بدخول الرجال فأرتدي كل منهم حجابه، بعد قليل دلف الياس الي القاعه ببسمه حنونه مقتربا من اختيه، قبل كل منهم علي جبهتها بحنان، هتفت مروه بحب:
_مينفعش فرحنا يعدي من غير ما تنشد فيه.
هتف خالد بحماس:
_انا مع مروه جدا يلا ياالياس نشد انشوده حلوه كده وانا هرقص مع مروه عليها.
اردف مازن ببسمه:
_وانا كمان هرقص مع مها عليها.
اردف الياس بمرح:
_هي جت عليا يعني طيب انا كمان هرقص مع مراتي عليها مع ان البطيخه بتاعتها هتبقي عائق شويه بس نستحمل برضو.
قهقه الجميع بقوه فنظرت له خديجه بغيظ، قبلها علي الهواء هاتفا بمرح:
_مش انتي طبعا ياروحي ده انا بتكلم علي واحده تانيه.
تعالت ضحكات الجميع حتي هتف خالد ببسمه سعيده:
_يلا بينا علي الاستيدج.
وقف العروسين ومعهم خديجه علي الاستيدج، احاط كل رجل منهم خصر زوجته فبدأت الفرقه بالدف وبدأ الياس بالتنشيد وهو ينظر الي عيون زوجته بعشق:
_انتِ قلب خافق بين ضلوعي
انتِ من احببت من بين الجموعِ
انتِ حبا عارما يملأ قلبي
وبك ودعت حزني ودموعي
انتِ قلب خافق بين ضلوعي
انتِ من احببت من بين الجموعِ
هتف خالد بعشق لزوجته فقد تم كتب كتابهم منذ شهرين:
_تعرفي انك في شهرين عملتي اللي مقدرتش اي واحده تعملوا في سنين، خطفتي قلبي مني مبقتش قادر اسيطر عليه، بقي كل ما يشوفك يضربني عايز يخرج من مكانه ويجيلك، بعشقك يا مروه بعشقك كلمه عمري ما قولتها لأي واحده قبلك ولا عمري هقدر اقولها لاي واحده بعدك.
اردفت مروه بعشق مماثل:
_انت كمان عملت اللي مفيش واحد في الدنيا قدر يعمله، امتلكت قلبي وروحي وجوارحي،بقيت عامل زي الدم بتجري جوايا لدرجة انك لو اتخليت عني هموت، بعشقك يا خالد كلمه عمري ما قولتها لواحد قبلك ولا عمري هقدر اقولها لاي واحد بعدك، معرفش ازاي خلتني احبك في شهرين بس، بس اللي اعرفه ان قلبي ده بقي بيدق بأسمك انت وبس.
اكمل الياس الانشوده بعشق وهو يضم زوجته له اكثر ويده الاخر علي بطنها كأنه يثبت لطفلته عشقه لوالدتها:
_واذا طال البعد تعلمي كم اعاني
من نبارح اشتياقي وولوعي
دمتي مأوي يحتوي روحي سكينه
ووجودا يشتوي خطوي معينا
انتِ قلب خافق بين ضلوعي
انتِ من احببت من بين الجموعِ
اردفت مها بعشق وهي تنظر لعيون زوجها:
_لما عشقتك لقيت نفسي اللي كانت تايهه مني، قربك مني بيطمني بيخليني حاسه بالامان، انت مش بس حبيبي لا انت سكني، السكن اللي بجري عليه في كل حاله ليا، انا بعشقك يا مازن كلمه عمري مقولتها لحد قبلك ولا هقدر اقولها لحد بعدك، علشان قلبي من يوم ما بقيت علي اسمك بقي ملك ليك انت وبس.
رد مازن بعشق مماثل وهو يضمها بقوه:
_عمري ما كنت اتصور ان ممكن قلبي ده يدق، بس من اول لحظه شوفتك فيها وانا عرفت ان المستحيل هيحصل علي ايدك واهو حصل، خليتي قلبي اللي كنت قافل عليه يعلن العصيان عليا، وانا مقدرتش اعمله حاجه غير اني امشي وراه واقع كل مره بشوفك فيها في حبك كأنها اول مره، بعشقك كلمه عمري مقولتها لحد قبلك ولا عمري هقدر اقولها لحد بعدك، اصل قلبي اعلن عصيانه خلاص وبقي ملك ليكي وبين ايديكي.
اكمل الياس الانشوده بعشق يظهر في مقلتيه كظهور الشمس في السماء:
_ياحياتي كلما تبتسمين
تضحك الدنيا وتملأ بالشموع
ياربيع لم تبدو له فصول
قد كفاني منكِ حبا ودليلا
ودي لو الشوق نعيما ووصالا
والهواء ملكا لقلبين حلالا
اسقيني الهنا عذبا ذلالا
وارسمي اشراق عمري وسطوعي
انتِ قلب خافق بين ضلوعي
انتِ من احببت من بين الجموعِ
هتف الياس بعدما انتهي من الانشوده بعشق:
_من اول لحظه شوفتك فيها خطفتي قلبي مني، ربنا استجاب دعوتي لما رزقني بيكي، كنت ديما بدعي يرزقني ربنا بزوجه حنينه طيبه قلبها يساعِ الدنيا كلها، تبقي عارفه ربنا وناخد بأيد بعض للجنه، والحمدلله ربنا رزقني بيك، كلمه بعشقك متوصفش مقدار حبي ليكي، بس رغم كده مش هلاقي كلمه تنفع للي جوايا غيرها رغم انها اقل بكتير من اللي جوايا، بعشقك ياعشق الياس.
اردفت خديجه بعشق تعدي كل الحدود:
_من اول لحظه شوفتك فيها عرفت انك انت اللي كنت بدعي ربنا بيه، شهامتك حنيتك اخلاقك قربك من ربنا، كل حاجه فيك كانت بتثبتلي انك انت اللي كنت بتمناه، انا عرفت معني العشق اللي بجد ساعة ما بقيت عشق الياس.
تمت بحمد الله
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى