Uncategorized

رواية صفقة على عذراء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم هاجر قطب

 رواية صفقة على عذراء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم هاجر قطب

رواية صفقة على عذراء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم هاجر قطب

رواية صفقة على عذراء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم هاجر قطب

عندما يخيم الحزن والقلق يموت القلب ببطئ….
جانا.مشت….ازاي
جاسم.معرفش قومت من النوم مش لاقيها ولا لاقي حاجيتها
اسر.هتكون راحت فين
جاسم.مش عارف
لتقترب جانا منة….
جانا.مش عارف ازاي يا ابية انت عملتلها اية
اسر.جانا مش وقتة
جانا.لا وقتة انا عايزة افهم اللي جري
جاء اسر ليتكلم ليسكتة جاسم…
جاسم.استني انت يا اسر …..
نظر لشقيقتة بثبات……..
جاسم.جانا معتديش صغيرة ولاازم تعرف كل حاجة
نظر لها اسر فهو لم يعي متي كبرت صغيرتة واصبحت انثي تصرخ بالانوثة …..نعم هي الانثي خاصتة…..
ليفيق من احلامة الوردية علي صوت صديقة…
جاسم. قص كل شي لجانا….
جانا باستغراب . انا مش قادرة اصدق كل دا حصل وانت اتجوزتها وعملت الصفقة وكل دا عشان تستغلها
جاسم.بس انا واللة بحبها ….واللة بحبها ..وفعلا مش انا اللي عزمتها….
ليتبدل لون وجة جانا…..
جانا.انا… انا …انا اللي عزمتها….
جاسم.اية….
اسر.نعم…..
جانا.انا كنت مفكراها صديقتك وبتشتغل معاك عشان كدة عزمتها مكونتش اعرف كل دا….
جاسم.يعني انتي سبب كل المشاكل دي
لتبكي بقوة ……..وتضع يدها علي وجهها….
جانا.صدقني مكونتش اعرف…اسفة اسفة بجد
جاسم.اسفة علي اية ولا اية علي ضياع اجمل حلم ولا ضياع احلي لحظات حياتي……
لتبكي جانا بقوة فهي لا تصدق ما اصاب اخيها وكل هذا بسببها هي…… لتجري علي غرفتها وهي لا تتوقف علي البكاء……
اسر نظر لجاسم بقوة…..
اسر. لية كدة يا جاسم هي مكنتش تعرف….
جاسم.اسر انا دماغي مش فايقة لدلعها مش كفاية اللي عملتة
اسر.هي مكنتش تقصد يا جاسم اهدي شوية…….
جاسم.انا هروح ادور علي سيرين…..
ليرحل وكأن حياتة لا تكون بدون حبيبتة…….
ليفكر اسر لا يعرف ايذهب خلفة ام يصعد ليداوي قلب حبيبتة الحزين …
………………………………………………………….
استيقظت بسمة علي رنين هاتفها……..
بسمة.الو
احمد.القمر لسة نايم
بسمة.اه
احمد.طيب قومي اصحي كدة
بسمة.لا هنام شوية
احمد.طيب يا كسلانة…..بحبك
بسمة.وانا كمان
احمد.مش سامع الشبكة واحشة …..
بسمة.بقولك وانا كمان….
احمد.الشبكة واحشة يابنتي…اقفي في حتة فيها شبكة…
بسمة.انا سمعاك ….
احمد.انا مش سامع اقفي في البلكونة….
بسمة.طيب خليك معايا هقف في البلكونة….
دخلت لبلكونة …..ووقفت علي الشباك بها…
بسمة.سامعني كدة لتتفاجا ب……..
كان احمد يقف اسفل البلكونة ومعة باقة زهور حمراء كبيرة والكثير من البالون الحمراء
وبداخلهم بالون ابيض كبير مكتوب علية بحبك تتجوزيني
اخذت تضحك بسمة الي ان دمعت عيونها وجرت لاسفل …
الي ان اصبحت امامة نظرت لة بحب وبعيون تدمع فرحا وقلب يدق بقوة حبا وشغفا لقلب صادق…..
احمد.اية رايك….وقام بعمز عيونة لها….
لتبتسم لة وترتمي بقوة بااحضانة ليسقطا ارضا….
فهي فاجتة بألقاء نفسها علية….وتبكي وتضحك وتصرخ بقولها.احبك…بحبك….بحبك اوووووى
ليضحك بقوة علي طفولتها وهي تصرخ بحبة بين احضانة..
احمد.خلاص يامجنونة قومي الناس بتتفرج
لتنهض بسمة من علية وتنظر لتجد الجميع ينظر لها ويبتسم وهناك متعجب….
وضعت بسمة يدها تمسك منة البالون والورد….
لينهض احمد عن الارض وهو ينظر حولة…
احمد.بحبها اوى قولولي اعمل اية
ليضحك عليهم الجميع ……
لتمسك بسمة بيدة …….وترحل معة لبيتها….
وهي مازلت تتضحك بقوة لتدخل المنزل لتجد والدتها ووالدة احمد جالسون معا يتحدثون معا لتحديد معياد لكتب الكتاب……
كانت بسمة لا تصدق كمية السعادة التي تحصل عليها جميعها في يوم واحد لايمكن ان يكون الكون قد راق لة ان يعطيها السعادة….
وقد تحدد ميعاد كتب الكتاب في اجواء من السعادة…..
……………………………………………………..
اما جاسم كاد يجن من البحث عنها فعندما ذهب لشقة والدايها لم يجد احد وعندما استعلم عنهم من البواب علم ان سيرين قد اتت واخذتهم……ورحلت….
كان يفكر الي اين يمكن ان تكون ذهبت ولما تركت كل شئ ورحلت……
اخر امل لة ان تكون راجعت لمنزلها القديم….
كان يقود سيارتة عقلة متضايق من تركها لمنزل…
في اي كان الخناق بينهم لا يجعلها تترك المنزل …..
وقلبة يموت شوقا وعشقا وحبا في محبوبتة ….
وفي الاخير وصل لمنزلها القديم ونزل من سيارتة ….
وصعد لمبني القديم….واخذ يدق علي الباب …ليفتح الباب ..
سيرين.جاسم
جاسم جذبها لحضنة بقوة واخذ يقبل رائسها بقوة …
لتبتعد سيرين عنة رغم اشتياقها لة…..هي لن تخضع لتاثيرة مرة اخري..
سيرين.جاي لية
جاسم.سيرين انا برئ مش عايزك تظلميني
سيرين.الكلام دا مش منة فايدة طلقني انا قولت لاهلي اننا مش قادرين نكمل سوا.
جاسم.لا …
سيرين.دا اللي هيحصل كفاية يا جاسم
جاسم وضع يدية علي شفتيها …….
جاسم.اسمعي بقي مش انا اللي عزمتها جانا اللي عزميتها
عشان كانت مفكرنا صحاب وبنشتغل سوا ثانيا ورحمة بابا وماما وعمري ما اقسمت برحمتهم كدب انا معتش ليا علاقة بها ….وقطعتت علاقتي بيها من ساعة ما اتجوزنا مش هقول علي نفسي ملاك بس اللي عايزك تعرفية اني بجد بحاول اتغير…..
كانت تنظر في عيونة ووجدت ما كانت تبحث عنة جاءت لتتحدث….
ليضع جاسم يدية علي شفتيها يمنع كلامها من مقطاعة هذة اللحظة الصادقة….
جاسم.هشش …ارجوكي متقوليش حاجة انا مقدر انك ممكن متكونيش بتثقي فيا وممكن تكوني مش بتحبيني واني اجبرتك علي جوازنا او صفقتنا
لكن انا……. ووضع شفتية علي يدية التي تفصل بين شفتية وشفتيها….
جاسم.انا تعبت مش عايز بعدك او فراقك انا هسيبك شوية تهدي وتفكري واول لما تاخدي قرار هتلاقيني مستنيكي
حبيبتي…..
لتوسع هي حدقة عينها وهي لاتصدق ما تسمع ….
اوقع الصياد في حب الفريسة ام…. ماذا؟
ليسقط يديه ويقبل شفتيها بقوة وكأنة يتيح لنفسة فرصة اخذ اكبر قدر من حبها خوفا من رحيلها بلاعودة لحياتة
وبعدها رحل سريعا دون قول اوسماع كلمة….
وهي بكت بقوة لايمكن ان يكون يكذب هو يحبها وهي تعشقه لما العناد في العشق والذي يتالم هو القلب….
………………………………………………………..
فتح باب غرفة صغيرتة جانا وجدها تبكي علي وسادتها..
اقترب بهدوء منها…وجلس بجوارها ووضع يدية يلمس شعرها…
اسر.جانا
لتبكي اكثر….
اسر.حبيبتي اهدي
جانا رفعت نظرها الية وارتمت بحضنة تبكي اكثر..هي بالتاكيد لا تصدق ما فعلت ……..
اهي من سببت الاذي لابيها واخيها وكل مالديها في هذا العالم هو من اعتني بها اهكذا ترد لة المعروف ….
كانت تبكي بقسوة …….
اسر.اهدي يا حبيبتي خلاص …هو اكيد ميقصدش
جانا.انا اللي غلطانة …
اسر.هشش حبيبتي متكلميش خلاص واخذها باحضانة ومرر يدية علي شعرها…..
وهي هدأت بين احضانة…
………………………………………………………
دق باب منزل شيري ….رحلت شيري لتفتح الباب لتجد….
شيري.جاسم
امساكها جاسم من شعرها……
جاسم.يابنت الكلب انا كنت بجيلك علي طول
شيري.اه …سيب شعري في اية ….
جاسم.اسيبك دا انا هولع فيكي وضربها بالم علي وجهها
لتصرخ بقوة وتسقط ارضا….
ليخرج عادل علي صوتها ……
عادل.جاااسم
ليتفاجأ جاسم بة…
جاسم.مش عارف اتفاجا ولا اتوقع وسختك يا شيري….
وامساكة جاسم وضربة بقوة…..
جاسم.نظر لهم باستحقار….
جاسم.اللي هيقرب من سيرين او مني تاني هنسفة
وخرج كالعصار….
شيري اخذت تصرخ بكرة وحقد……
شيري.واللة ما هسيبك يا جاسم واللة لقتلها واحصرك عليها….هقتلها ….
يتبع…
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى