Uncategorized

رواية جنة أميري الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دعاء عبد الحميد

 رواية جنة أميري الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دعاء عبد الحميد

بعد مرور خمسة أيام تحسنت فيهم ورد كثيرا واستطاعت التحرك والخروج والدخول بسهولة دون أدنى شعور بالتعب بالإضافة إلى عناية زوجها المستمرة وعادت الأمور كما هى في هذا البيت بل أفضل، فالكل يستعد لعقد قران كارما وآرون…
في غرفة كارما حيث تجلس هي ورانسي
رانسي: أنا مش قادرة اصدق لحد دلوقتي…بقا دا كله يطلع من أرون أخويااااا
كارما بضحك: هههه شوفتي…واحنا اللى كنا فاكرينه جبل ومبيحسش
رانسي:  اللى هيشلني ان ساعات لما كنت بجيب سيرتك قدامه وانا قاصدة عشان اشوف تعبيرات وشه…كان بيبان عادي خالص…يعني كنت بقول بجد ايه الواد البارد دا
كارما: ههههه بصراحة لما اعترفلي انا كنت عايزة اضربه على تعب السنين دى.. وفي نفس الوقت لقيتني عايزة اقوله وانا كماااااااااان بعلو صوتي
رانسي: هههه طول عمرك واقعة يا بنت خالي…طب يارب يطلع أمير زيه كدا ويكون بيحبني بس ملوش تعابير زى أرون اخويا هههه
كارما بجدية: لأ يا رانسي…متوهميش نفسك…أمير غير أرون تماما…كمان انتى مش شايفة اهتمامه بورد من ساعة ما تعبت…يا بنتى دا عمره ما غاب من الشغل وساعة ما تعبت فضل معاها طول فترة المستشفى وكريم هو اللى كان بيمسك مكانه
رانسي بغل: اسكوتي متجبليش سيرة اللى ما تتسمى دي عشان انا مش بطيقها
كارما: والله دى طيبة خالص حاولى تطلعيها من دماغك وبصي لحياتك متوقفيهاش على أمير
رانسي بضحكة استهزاء: هههه انتى اللى بتقولي كدا دلوقتي…ولا عشان خلاص مشكلتك اتحلت…
كارما بحزن: انتى مكنتيش كدا يا رانسي…عمرى ما شفت نظرات الشر دى في عينك قبل كدا
رانسي: عشان لا يمكن اسيب حاجة بتاعتي وتخصني لحد ياخدها مني بالسهولة دى…مش بعد الحب دا كله تيجي بت زى دى تاخده مني… لأ مش رانسي الرشيدي اللى تستسلم بسهولة وسابتها وخرجت
قدام الباب كان لسة أرون واقف هيخبط لقى أخته طالعة واخدة في وشها وراحت بصاله بقرف ومشيت
أرون في نفسه: دى مالها دى…؟
خرجت كارما لقت أرون قدامها
أرون بمرح: هي دى الوشوش اللى الواحد يصطبح بيها…مش خلقة أختى العكرة دى
كارما بضحك: لا والله…في حد بيقول على أخته كدا
أرون: بزمتك ما بتقوليش لكارمن كدا…؟
كارما: ههههه لأ…بقول اكتر من كدا..
أرون بضحكة رجولية: هههههه..شوفتي..يعني مش انا لوحدي
كارما بلؤم: بس اللى يقول على أخته دلوقتي بكرة يقول على مراته
أرون برومانسية: ياااااه..دا انا ساعتها هقول واقول واقول…وأكمل بغمزة بس كلام تاني هيعجبك…امتا بس وتبقي مراتي…
كارما بتحذير: هااا..قولنا ايه…؟ مش قولنا نبطل الكلام دا …ودخلت وقفلت الباب في وشه
أرون بصوت عالي: مااااشي مااااشي براحتك عالآخر…مسير يجي يوم وتبقي تحت طوعي…
أما كارما سندت عالباب من جوة وبابتسامة من الودن للودن…وفجأة لقت ورقة تحت رجليها دخلت من تحت الباب…نزلت جابتها وفتحتها وريحتها كانت جميلة جدا
(مش قادر أصدق أن خلاص فاضل بكرة وتبقي مراتي وليا انا بس…حلمت باليوم دا كتير اوووى ومتخيلتش انى هكون مبسوط كدا…يوم واحد بس نفسي يعدي ويجي اليوم المنتظر وتبقي حرم أرون الرشيدي…أوعدك انك هتكوني ملكة على عرش قلبي…بحبك يا حرمي المصون)
أما كارما حضنت الورقة وفضلت تدور حوالين نفسها في الأوضة
كارما بفرحة: يا لهووووى يناااااس عالجماااال…انا عمرى ما فرحت كدا…أوعدك ان انت كمان هتكون تاج أشيله فوق راسي العمر كله…
★★★★
في غرفة ورد تشعر بالملل الشديد…منذ فترة طويلة وهي حبيسة غرفتها…قررت الاتصال بأمير تشاغبه وتكسر هذا الملل
رن هاتف أمير وقد كان في اجتماع مهم
أمير بعملية: لحظة يا جماعة
وأخذ الهاتف بعيدا وتحدث بصوت منخفض نسبيا: سلام عليكم
ورد: وعليكم السلام…ازيك يا ميرو
أمير بصدمة: ميرو؟؟! مين معايا
ورد بتمثيل: هااا؟! انا مراتك…لحقت تنساني يا راجل يا ندل يا اللى مشوفتش ت..
أمير بتحذير: واااارد…قولنا ايه….؟ لمي الدور شوية انا مش فاضي 
ورد: يوووه…طب انا زهقانة
أمير: انا في اجتماع دلوقتي وسايبه عشان اشوف حضرتك عايزة ايه وخوفت تكوني تعبانة ولا حاجة…لكن طالما كويسة سيبيني اشتغل بقااا
ورد بدلع: ايه دا بجد خوفت عليا
أمير: بت انتي انا مش فاضي..روحي اشغلي نفسك مع حد غيري..وقفل السكة
ورد بزهق: يوووووه بقااا…دا ايه العيشة اللي تقرف دى
شوية والباب خبط
ورد: ادخل
دخلت كارما: الجميل أخباره ايه
ورد: الجميل مش طايق نفسه ولا طايق ابن عمك
كارما بضحك: هههه ليه بس
ورد: زهقت من قاعدة البيت ..وابن عمك مش راضي يخليني انزل الكلية ومش مقتنع انى بقيت كويسة
كارما: هههه وابن عمي دا مش يقربلك يعني…عموما عندي فكرة كدا بس مش عارفة أمير هيوافق ولا لأ
ورد بلهفة: الحقيني بيها…
كارما: انا كنت هنزل اجيب شوية حاجات عشان كتب الكتاب…ممكن ناخد البنات معانا ونخرج كلنا سوا نجيب اللى احنا عايزينه ونلف شوية… بس أهم حاجة أمير يوافق انك تخرجي
ورد: اشطاااا انا معاكي…سيبي أمير دا عليا
★★★★
بعد انتهاء فترة العمل لدى أمير وعاد إلى البيت…جلس بإرهاق حيث يجلس الجميع في ردهة المنزل
كارما: طب يا جماعة انا هنزل اجيب شوية حاجات عشان كتب كتابي مين هيجي معايا…وغمزت لورد
ورد بتوتر: اه..اه ومالو…اجي معاكي ..ولا انت ايه رأيك يا أمير
أمير ببرود: لأ
ورد: مش هنتأخر والله…وكمان كنت عايزة اجيب شوية حاجات انا من ساعة ما جيت هنا وانا مش نزلت خالص ومحتاجة حاجات كتير
أمير: كل اللى محتاجاه هيكون عندك لكن خروج قولت لأ
كارما: طب انا عندي فكرة…هنخرج احنا والبنات كلنا
مردش عليهم
ورد: لأ بقااا يا حماتي انتى قولي حاجة لابنك دا
صباح: والله يا حببتي الرأى رأيه محدش بيعرف يمشي عليه…اللى في دماغه هو اللى بيتنفذ…لو انتى قدرتي عليه ورينا شطارتك بس أشك أن يغير رأيه..
أرون: عموما كدا كدا انا رايح معاهم يعني لو قلقان متشيلش هم… اما إذا كان قصدك انها لسة تعبانة او كدا فانا مقدرش ادخّل لان عندك حق
ورد: انت بتولعها اكتر يعم انت…
كارما: لأ بقولك ايه متزعقلهوش…
فؤاد بمرح: اوعااااا…البت خايفة عليك يا سيدي
أرون بمرح: قولي كمان يا ورد قولي…خلي مواهب ناس تطلع…
ورد: والله انتو رخمين احنا في ايه ولا ايه
سناء: خلاص بقاا يا أمير سيب البنات تروح طالما أرون معاهم…ومتكبتش البت
ورد بحزن حقيقي: لأ خلاص مش عايزة اروح في حتة…وسابتهم وجريت على أوضتها
صباح: ينفع كدا…فيها ايه يعني لو فكت عن نفسها …هو اللى حصلها شوية…؟
★★★★
دخلت ورد أوضتها وبعد شوية دخل وراها أمير…لقاها قاعدة ماسكة الفون وبتحاول تشغل نفسها عشان متعيطش ولما دخل قامت تظبط في السرير وتروقه عشان تدارى عينيها منه
أمير راح وقف وراها ومسك ايدها وقعدها وقعد جمبها: السرير متروق سيبيه
ورد وهي تدير وجهها: طب اوعا عايزة ادخل الحمام
أمير: لأ مش هتدخلي الحمام
ورد بتشد نفسها جامد وهو بردو ماسك ايدها مش راضي يسيبها: قولتلك اوعا
أمير بهدوء: وانا قولت لأ
ورد بزعيق: هو كل حاجة لأ لأ…ايه التحكمات دى يا أخي ..دى مش عيشة اللى الواحد عايشها دى بقت عيشة تقرف…من ساعة ما جبتني هنا وانا يا اما في الأوضة يا اما تحت…حتى الجنينة ما بخرجهاش كتير…انا عايزة اعرف انت عايز مني ايه…سيبني في حالي بقااا عشان زهقت…والله العظيم زهقققققت…وقعدت وحطت ايدها على وشها وفضلت تعيط
أمير بقلة حيلة: يعني انتي شايفة أن حالتك تسمح انك تخرجي وتلفي…وانتى يدوب لسة خارجة من المستشفى مكملتيش اسبوع
ورد: يعم ما قولتش ألفّ بس عالأقل اشوف الدنيا من برا بدل الحبسة دى …دا انت حتى مهنش عليك تاخدني لفة بالعربية في الشوارع 
أمير بضحك: وانتى هتستفادي ايه لما تلفي في الشوارع…دا انا حتى لما رنيتي عليا وقولتي انك زهقانة…خلصت الاجتماع علطول وجيت بسرعة عشان أقعد معاكي
ورد بعيون بريئة مدمعة: علفكرة انا في بيت بابا الله يرحمه مكنتش بخرج بردو عشان كان بيخاف أخرج لوحدى أو انا وحبيبة..ولما جيت هنا انت كمان بتتحكم فيا…هشم نفَسي فين يا جدعاااااان ….ونزلت دمعة على خد واحد
أمير وهو يمسح لها دمعتها: هههه مش لازم تشمي نفَسك…وأكمل بحنية وبعدين الدموع دى لو نزلت تاني مش هتعرفي انا هعمل ايه… عشان دموعك دى غالية…وعايز اقولك انا مش بتحكم فيكي زى ما انتى فاهمة…انا بس خايف عليكي
ورد وهي تبربش برموشها المبتلة: طب وافق…بالله عليك توافق…وافق بقااا…عشان خاطرى وافق…احياة عيالك وافق…
أمير بضحك: هههههههه باااااس…كل دى وافق..وبعدين فين عيالي دول مش شايفهم
ورد باستعطاف: خلص بقاااا
أمير بتفكير: امممم موافق بس بشرط
ورد نطت من الفرحة باسته في خده: هيييييييييييه…هيييييييييه موافقة على أى حاجة تقولها يا زوجي يا قرة عيني يا أحلى أمير في الدنيا يا اللى مفيش منك خمسة
أمير بضحك: هههههه اهدي يا بت كسرتي رجلي من التنطيط…دلوقتي بقيت زوجك وقرة عينك…ومن شوية كنت متحكم ورخم ومش عارف ايه
ورد بصدمة: ايه…انت متحكم…؟ مين قال متحكم…؟ انا قولت متحكم…؟
أمير: هههه بس خلاص اسكتي شوية…صدعتيني
ورد: هروح انا بقا ابلغ البنات
أمير: استني يا اختي لسة مقولتش الشرط
ورد: اتفضل
أمير: اولا هاجي معاكم…عشان مش هتطمن تخرجوا لوحدكم
ورد بهمس: يادي النيلة
أمير بترقب: ها بتقولي حاجة 
ورد: هه لا بقول تنور طبعا… وثانيا
أمير: ثانيا توعديني لو تعبتي او حسيتي بأى حاجة تقوليلي ونرجع…دول الشرطين لو مش موافقة مفيش خروج
ورد: لا طبعا موافقة
وخرجت ورد مزقططة: لولولولوى…يلا يا بنات اجهزو بسرعة عشان نخرج
صباح: ايه دا وافق بالسرعة دى…؟
ورد بفخر: هو انا اى حد ولا ايه…؟ دا كمان هيخرج معانا بنفسه…
كارما بهمس في ودنها: قولتيله ايه يا بت خلتيه غير رأيه بسرعة كدا وغمزتلها
ورد: اسكتي انتى…لما تكبرى هتعرفي…
كارما: هههه الله يسهلووووو
أحمد: ايه دا طب بما إن أمير وارون خارجين والبنات كلها… جت على باقي العيلة يعني…كنا خرجنا واتعشينا برة بالمرة كلنا
هنا: طب والله فكرة…يلا يا ماما…يلا خالتو سناء
صباح: لا يا حببتي أخرجوا انتو انا مش عايزة
سناء: وانا كمان مش هخرج…خالد بينام بدرى أخرجوا انتو وانبسطوا
فؤاد: خلاص كلم كريم يجي معانا هو كمان
ورد بهمس لكارما: ونتصل بالبت هيام اللى بتتهرب 
كارما: انا مش عارفة البت دى عبيطة…اينعم هو اهبل حبتين تلاتة بس راجل والله وجدع جدا ويعتمد عليه…دا شايل مع أمير كتير في الشركة
ورد: استني هروح اتصل عليها وناخدها في طريقنا
شوية واتصلت عليها ووافقت بعد تفكير
★★★★
في الساعة الرابعة والنصف عصرا كان الجميع قد جهز…وتوزعوا على العربيات وخرجوا إلى وجهتهم
أمير لورد التي تجلس بجواره: ها هتروحوا فين
ورد: كارما عايزة تنزل المول تجيب فستان وجزمة واكسسوارات والحاجات الى تخص كتب الكتاب دى
أمير: اممم طب واحنا كلنا هنروح نختار معاها الفستان يعني…؟
ورد: احنا البنات..اه بنحب الحاجات دى وهنختار كلنا هههه إنما انتو بقااا استنونا نخلص علطول وبعدين نخرج بقااا تعزمونا ولا تشوفو عايزين تخرجونا فين…ولا اقولك جاتلي فكرة تانية
أمير: ايه
ورد: احنا نخلص وتاخدنا كدة بربطة المعلم عالملاهي وش
أمير: انتى عبيطة…ملاهي ايه دى اللى نروحها
ورد: اه عشان خاطرى عشان خاطرى عشان خاطرى عشان خ..
أمير: بااااس يا زناااانة باااااس
★★★★
وصل الجميع المول وقضوا وقتا رائعا وفي نفس الوقت متعبا 
دخل أمير إحدى المحلات وقام باشتراء شيء ووضعه في كيس وخرج
ورد: ايه اللى معاك دا
أمير: هو انتى كل حاجة تسألي عليها…متعرفيش تعَدي ابدا
ورد: ابدا…لازم اعرف كل حاجة
أمير وهو يتجه نحو السيارة: طب اسكتي…ووضع الشنطة في السيارة
اجتمعت البنات واتفقن على الذهاب إلى الملاهي 
الشباب: لأ ما هو احنا مش عيال يعني عشان نروح نلعب ونتمرجح
كريم: لأ انا عيل عادي وهتمرجح
هيام بهمس لورد: هو دا اللى عمالة تقوليلي وافقي عليه
ورد: هههه بصراحة ليكي حق متوافقيش
كارمن للشباب: عادي مش لازم تلعبوا..اتفرجوا علينا
كارما باستعطاف: أرون انا عايزة الملاهي
آرون: يلا يا جماعة نروح الملاهي
فؤاد: انت يعم آخرون انت ما تهدأ شوية ..هي عشان قالتلك وافقت
ورد لأمير: شوفت…؟ من مرة واحدة وافق
أحمد: انا عارفهم مش هيبطلو زن خلصوا نوديهم شوية ونطلع نتعشا في مطعم حلو ونروح…بعد بهدلة المول دى…ياريتني ما جيت
طلعو كلهم  وراحو الملاهي والبنات بقت مبسوطة
ورد: احنا نركب كلنا لعبة واحدة…ايه رايكم في دي
أمير بصدمة: انتى مجنونة…؟ عايزة تركبي قطر الموت
البنات كلها هيصت وزنت عشان يركبوها: اه اه عايزين دى عايزين دى
ركبوا كلهم قطر الموت وفضلو يصوتوا 
ورد وهي بتمسك في أمير: اعااااا نزلناااااي…همووووووت…. الحقوناااااااااااي
كريم: يا لهوووووى يمااااااا…انا غلطان اصلا انى سمعت كلااااامكم…انا عيييييييييل
والباقي كله فرحان ومبسوط وبيضحك عليهم
نزلة بعد وقت وكانو ماتو بمعنى الكلمة ومش رضيوا يركبوا حاجة تاني
أمير خدهم وطلعوا على مطعم خمس نجوم
وكل واحد مسك المنيو وطلب طلبه
أمير:  وانتي يا ورد هتاكلي ايه
ورد: هاكل زيك
حبيبة: ههه دا ايه الرومانسية دى
فؤاد: اتعلمي منها
ورد: هههه ولا رومانسية ولا نيلة…بس اكيد طلب حاجة  بتتاكل…عشان انا مش فاهمة كل الاكل دا
أمير: اتنيلو بقااا…ها لسة عايز تتجوز يا أرون
كارما وهي ماسكة السكينة: وهو يقدر يرجع في كلامه
أرون بخوف مصطنع ويعود بظهره للخلف: ابدا يا باشا
طلبوا الأكل وكلوا كلهم في جو مرح وجميل لا يخلو طبعا من التصوير
هنا: انا عايزة اكل ايس كريم بقاا
كارمن: وانا كوكتيل
كارما: وانا عصير مانجا
أرون: وانا مانجا
كريم: وانا مانجا
أرون: الله…ما تطلب حاجة تانية
كريم: وانت مالك يا عم انا عايز مانجة…ولا اقولك عندك حق…انتى هتطلبي ايه يا هيام
هيام بغيظ: فروالة
كريم: خلاص انا فراولة
هيام: دا ايه الرخامة دى
ورد: وانا عايزة جيلي
هنا: ما تجيبي زيي وخلاص…اشمعنا كله بيجيب زى بعضه
ورد: للأسف مليش في الايس كريم
كارمن: في حد مبيحبش الايس كريم
أمير: كل واحد وراحته يا جماعة بقااا…انا هجيب قهوة…وكل واحد طلب حاجة شكل وأثناء شربهم
صدمت ورد وأمير بشدة مما رأوه في نفس الوقت….فماذا رأو يا ترى
يتبع…..
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى