Uncategorized

رواية أنا والمشوه الفصل الثاني والعشرون 22 والأخير بقلم دينا عبدالحميد

 رواية أنا والمشوه الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دينا عبدالحميد

رواية أنا والمشوه الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دينا عبدالحميد

رواية أنا والمشوه الفصل الثاني والعشرون 22 والأخير بقلم دينا عبدالحميد

ربنا يطمنك عليه يا باشا تيجي بالسلامه

في مكتب حمزه دخل هشام ليبحث عنه فلم يجده 

فاتجه لمنزله فلم يجده واتصل به 

فوجد هاتفه مغلق ليغضب ويزداد قلقه 

حتي يجد رساله منه وبها وصال وهي جالسه بجوار سرير مراد وتمسك يده بقلق 

وكتب أسفلها اعمل ايه 

هشام رد قائلا اعمل الصح 

حمزه خايف 

هشام عمرهم مفقدوا ثقتهم فيك عشان كده اوعي تفقد ثقتك في نفسك 

حمزه حاضر 

اغلق حمزه الهاتف وظل يراقب من بعيد فوجد مراد يحرك يده ووصال تنادي الطبيب فدخل إليهم ومع الطبيب 

الدكتور ها يا استاذ اسمك ايه 

مراد مراد السيوفي 

الدكتور كام سنه 

مراد ٢٣

الدكتور دول كام وأشار بأصابعه 

مراد سبعه 

الدكتور ده لونه ايه 

مراد ازرق

الدكتور وده 

مراد احمر 

الدكتور حرك ايدك 

مراد حركها 

الدكتور ورجلك 

مراد نفذ 

الدكتور دماغك 

مراد حرك ثواني واتأوه 

الدكتور كويس الحمد لله مفيش حاجه ماضرره لحد دلوقت ومع الوقت الباقي هيظهر 

مراد شكرا يا دكتور 

وصال طب والألم ده  

الدكتور لازم عشان دي جراحه بس هو كده كويس 

وصال الحمد لله 

خرج الطبيب وجلست وصال بسعاده وهي تقول الف سلامه يا مراد حمزه هيفرح جدا 

مراد بضحك هيفرح جدا بالبيبي اكتر 

وصال بغضب مش هقوله عشان يتعلم درس 

مراد  بضحك مش ممكن 

وصال ليه

مراد بضحك عشان هو عارف وواقف وراكي 

وصال مش وقت استظراف 

ليقترب منها حمزه ويحتضنها من ظهرها ويهمس في أذنيها بحب وحشتيني يا ام رواد 

وصال ابعد عني مش طيقاك 

حمزه بحب قصدك مشتقاه ليك 

وصال ابعد عني انت طلقتني

حمزه ورديتك 

وصال ببرود وانا مش عايزه 

حمزه مش باين 

وصال عشان انا ساكته يبقي عايزه نرجع 

طبع حمزه قبله على احدي وجنتيها وقال وكده 

وصال بغضب حمزه 

كرر حمزه فعلته 

دفعته وصال بانفعال فسحبها حمزه لاحضانه بقوه وقال متستفزنيش عشان شفايفك إلى بتنفخ دي هـ…..

وضعت وصال يدها على فم حمزه وقالت اتلم وروح شوف اخوك 

حمزه بضحك وغمزه حاضر بس هارجعلك يا جميل 

ثم اتجه إلى مراد بابتسامه 

فقال مراد انت بتبصلي كده ليه انا مراد والله اخوك مش القمر وصال 

حمزه بغير اتلم ياض ثم دفعه ليصرخ مراد بألم اه اه دماغي 

فركضا وصال إليه بخوف واختضنته وبدأ حمزه يتفحصه 

فلم يجد شئ فغض،ب وصرخ فيه وقال بصوت غاض،ب وصااااال 

وصال بتوتر بعد أن انتبهت لفعلتها قالت وربنا مانا هو إلى حضني 

مراد نعم بت انتي بياعه امشي كده ودفعها برفق ولكن حمزه كان لا يزال غاضبا فوضعت وصال يدها على بطنها وقالت بتصنع اه بطني 

فركض اليها حمزه بحب وقال سلامتك يا روحي 

وصال بدلال ابنك وجعلي بطني 

حمزه بحب حقك عليا انا ولد اتلم ومتتعبش مامي 

وصال بدلال أكثر ديما بيوجعني  فنزل حمزه على ركبته ليقبل بطنها ثم وقف واقترب منها ليقبلها بحنان. شوق  غير مهتم بمن حوله ومحاولات وصال الكثيره في الإفلات منه وبعد لحظات انسجمت وصال معه واحتضنته بحب ليقول  مراد احم انا حاسس اني عزول وعايز أخرج بس الأنابيب دى مثبتاني أفاقت وصال وحاولت الإفلات مجددا فشدد حمزه في احتضانها وأشار لمراد أن يسكت فضحك مراد واغمض عينه وهو بيقول يا عيني عليا وعلى فراغي العاطفي ترك حمزه وصال لتلتقط أنفاسها بصدمه ونظر لها بغمزه ثم اقترب من مراد ليهمس له بضع كلمات وخرج 

فلحقت به وصال بغضب انت قليل الادب 

حمزه بلا مبالاه ليه

وصال ازاى تعمل حاجه زي دي 

حمزه وانتي. وافقتيني ليه 

وصال بغضب غصب عني 

حمزه بضحك وغمزه تيجي نشوف تاني 

وصال بغضب واحراج انت بقيت قليل الادب كده امتي 

حمزه حبك جنني يا اسمك ايه 

وصال بغضب كمان نسيتي اسمي من كترهم اه يا خاي،ن 

سحب حمزه وصال من خسرها واسندما على الحائط وهو يضمها إليه ويده الاخرى تسند على الحائط ويقول وصال هتندمي لو قولتى كده تاني 

وصال وهي تبتلع ريقها بصعوبه وبصوت ضعيف متقطع حمزه 

حمزه بحب عيونه 

وصال انا انت احنا  اوعى ثم دفعته 

حمزه بهدوء سحبها لأحضانها وبدأ يقبل رأسها باعتزار فانفجرت وصال باكيه وهو يحتضنها ويملس على شعرها حتي هدأت ومسحت عينيها وحاولت أن وتبتعد فسحبها حمزه إليه 

وصال حمزه الناس بتبص علينا 

حمزه بهدوء محتاج حضنك 

فاقترب وصال منه أكثر تحتضنه غير مهمتمه لما حولها ظلوا هكذا بضع دقائق ثم امسك حمزه يد وصال ونزلوا ليجلس في المقهي حمزه بارهاق اسف 

وصال بحبك 

حمزه مكنتش قاصد بس غيرتي وثقتي كانوا بيتح”اربوا 

وصال بحبك 

حمزه والله مكنت قادر اتحمل 

وصال بعشقك 

حمزه انا …..لم تتركه وصال يكمل ثم احتضنته وقالت ابنك عايزاه يبقي شبهك فياريت تفضل ساكت عشان افضل ابوصلك بتركيز لانى عايزه البيبي نسخه منك 

حمزه وتحبيه اكتر مني وياخد مكاني 

وصال تؤتؤ هاحبه كتير اه بس انت في مكان وهو في مكان 

حمزه انتي راضيه انك ترجعيلي 

وصال لو عندك شك ممكن تثبت لنفسك عادي 

حمزه والله ابوسك قدام الناس 

وصال اتلم ومتبقاش قليل الادب 

حمزه مراااتى مراتى افهموا بقا 

وصال بضحك عملت ايه 

حمزه قلبي كان هيتجنن منغيرك 

وصال عملت ايه 

حمزه عرفت قيمتك 

وصال بغضب حمزه انت فاهمني كويس عملت ايه 

حمزه لما اطمن على مراد ونرجع مصر هتعرفى 

وصال انت مش مج،رم زيه 

حمزه وأهلي

وصال حقه بالقانون 

حمزه مفيش دليل 

وصال هتلاقي

حمزه طيب بس نطمن على مراد 

بعد مده آفاق مراد وعادوا لمصر

في الطريق للمنزل وصال احنا رايحين فين ده مش طريق شقتنا 

مراد بضحك ده  طريق ڤيلا السيوفي يا حمزه صح 

حمزه صح 

وصال بس انا إلى اعرفه انها ماتجددتش بعد الحريق

حمزه اهدوا بس لما نوصل 

وصلوا للمنزل ودخل مراد ليجد البيت كما كان في طفولتهم 

مراد انت عملتها ازاى

حمزه البركه في اتش 

مراد بجد فرحتوني 

ليظهر هشام  قائلا حمد الله على سلامتك يا ولاد السيوفي يا ولا عمي 

مراد بحب اخبارك يا اتش 

ظل الجميع مده ليرتاحوا حتى موعد العشاء 

حمزه يلا يا وصالي خلصي

وصال ايه يا حمزه 

حمزه في مفاجاه 

وصال فين 

حمزه تحت كادت وصال تنزل فأمسك حمزه يدها وقال نعم ياختي 

وصال مالك 

حمزه رايحه فين 

وصال هنزل تحت 

حمزه كده 

وصال كده ازاى

حمزه بيجامه كت وشورت جينز قصير وبشعر
ك انتى هبله 

وصال وايه المشكله 

حمزه بتملك سحبها لاحضانه وقال فيه انك ملك بس يا وصال ومحدش تاني يحقله يشوفك

وصال اه اسفه نسيت انك متملك 

سحبها حمزه وقال تؤتؤ قصدك عاشق ولهان بدونك يم،وت 

فاحتنضنته وصال بحب وقالت حمزه 

حمزه عيونه وصال بحبك بس انت رخم ثم دفعته ودخلت لتبدل ملابسها 

فجلس حمزه بضحك وسعاده وقال مجنونه بحب مجنونه 

نزلت وصال وحمزه لتجد المنزل مظلم فتحركة بهدوء وهي تمسك يد حمزه ليضئ النور فجأه فتجد المنزل مليء بالزينه والجميع حولهم فتقف وصال بصدمه ليقول الجميع بضحك وسعاده مبروك البيبي 

وصال انتوا عرفتوا منين 

حمزه بضحك مش انا 

مراد ولا انا 

هشام ولا انا 

وصال أما منين 

لترد ليليان ودلال انا 

وصال نعم 

ليليان مراد حبيبي قال 

ودلال وهشام قالي 

وسيم وأنچي وهما قالولنا فتحنا قولنلهم واتفقنا نفجاءك 

مر اليوم بجماله وبدأ الجميع يعد  دلال وهشام ومراد وليليان والجميع مشغولين بتجهيزات العرس

ليختفي حمزه ومراد 

لتبحث عنه وصال وتجد هشام يتحرك إلى باب سري في المنزل  فتلحق به وتجد فؤاد وبجانبه حمزه ومراد يقومان بتع،ذيبه لتدخل وصال وتوقفهم بخوف 

فيحاول فؤاد الإفلات ويمسك بوصال لت,هديدهم فتبقي وصال ثابته ثم تفاجئه بض،ربة جزاء وعض يده في نفس اللحظه ليصرخ ويتركه فيهم حمزه لض،ربه ويفقد الوعي فتقول وصال سيبه للقانون 

حمزه فين الدليل لتخرج وصال اوراق وتسجيلات صوتيه تدينه بكوارث عده 

وصال معرفتش اثبت عليه حاجه في موضوع اهلك بس دول كافلين يجبوله اعدا،م أو مؤب،د 

.نظر حمزه بصدمه ثم قال بس لسه نارى مبردتش

وصال وانا محبتش ق,اتل ومنتقم انا حبيت انسان بيحس 

حمزه وصال انا محتاجك جنبي 

فاقتربت منه وصال بحب وقالت تعال يا حبيبي 

ثم إشارة ل مراد وهشام بأن يأخذوا منه الادله ويحكموا قيد فؤاد ثم خرج الاثنين واتصلت وصال بالشرطه لتأخذ فؤاد بينما احتفل الجميع بالزفا وفي منتصف الزفاف انطلاقة صرخه من وصال فإذا بها تلد لتإتي اليها احدي صديقتها وتساعدها في الولاده ويأتي لهم طفل جميل كبير الشبه بحمزه ولكن تزداد الصرخات مجددا لابد وصال طفله تشبهها فيمسك كامل وعزيز طفل ومراد وهشام الفتاه وتبقي وصال وحمزه بزهول 

حمزه برجاء هانى الواد يا عمي اشوفه 

كامل لاء

يا عمي اسمعني 

عزيز بعينك 

حمزه بغضضب علفكره ده ابني ثم استدار  لهشام وقال هات البت 

هشام لاء لاء

حمزه سيبها لاض،ربك 

مراد العب بعيد يا شاطر دي هتقولنا عموا 

حمزه معاكم ١٠ دقائق وتسيبوا عيال لا،ولع فيكم 

فنظر الكل له بغضب فاستدار أوصال بحب وقال كده مضطرين نجيب قمر كمان عشان يبقي بتعمل بدل مبيتاخدوا منا 

وصال بضحك تؤتؤ مفيش 

حمزه بغمزه هاقنعك 

وصال لاء 

اقترب منها حمزه وكاد يقبلها بحب لتصرخ فينظر الجميع لها بقلق فتقول بغضب هاتوا ولادى فور 

فيضحك الجميع ويقول حمزه بحب عايز يبيبي كمان شبهك 

وصال كفايه تنين

 حمزه لوشبهك  مش هازعل

كيفما زهرة انبتت في الشتاء كانت هي انت

فترد وصال كيفما نجمة لمعة في السماء القاتمه فاضاءتها كانت هي انت 

ا(الحب لايقيم بشكل ولا بفعل انما الحب كل ااحب في حد ذاته هو الثقه والتضحيه والتمسك طالما كل منا يحمل على عاتقه مسؤولية الآخر هستبقي العلاقه قائمه رغم محاولات الجميع ) 

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى