Uncategorized

رواية كيف اغفر الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم يارا رشدي

  رواية كيف اغفر الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم يارا رشدي

رواية كيف اغفر الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم يارا رشدي

رواية كيف اغفر الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم يارا رشدي

~ حادثة ~
_ انتي عايزه ايه ؟!
فالها والدها وهو يدلف الي الغرفه الموجوده بها في انفعال لتقول نيره :
ولا حاجه عايزه اعيش هنا فيها حاجه دي ؟ عايزه اعيش في بيتي 
_ ده مش بيتك، انتي بيتك هناك عند شريف المكان الي اتربيتي فيه
_ قصدك الي انت رمتني فيه، انا عايزه افهم حاجه واحده بس انت خلفتني ليه لما انت مش عايزني كده
زفر مراد وهو يقول :
مين قال اني كنت عايزك؟ انتي جيتي كده بالغلط كنت حريص جداا اني احط لعلا حبايه منع الحمل بس لاسف جيتي 
ابتسمت ساخره وهي تقول ;
واحده رزله بقي تقول ايه 
_ بكره تمشي تروحي عند شريف انا مش عايزك عندي وجودك مش مرحب بيه 
حركت راسها بالنفي هاتفه ;
عادي انا مش محتاجه الترحيب ومتحاولش انك تمشيني لاني مش همشي انا واخده قرار اني اقعد عندك من اربع سنين بس كنت مستنيه فرصه مناسبه واهي جات الفرصه 
جذبها من ذراعيها بقوه قائلا ;
قعدتك هنا هتخرب بيتي مني هتسيب البيت وتمشي 
_ ابقي قول لطنط مني اني مش هقعد علي راسها 
قالتها سخريه ليقول مراد بنفاذ صبر وهو يترك ذراعيها ;
ايه رايك تاخدي مبلغ مني وتصرفيه لبس وشوبنج زي ما انتي عايزه مبلغ مهما تصرفي منه مش هيخلص ولو خلص اجبلك غيره عندك فيزا ؟! احطلك عليها حتي لو مش عندك بكره الصبح ننزل نفتح حساب في البنك بس تمشي من هنا يا نيره انا مش هستحمل البيت يتخرب كفايه زمان لما مني عرفت بجوازي من علا 
حركت عينيها حتي تحاول اخفاء دموعها وهتفت :
لدرجادي مش عايزني !!
_هبقي اجي ازورك عند شريف مبسوطه كده ؟
_ اسفه بس انا مش همشي من هنا 
قالتها بتصميم واضح وهي تتحرك من امامه ليقول مراد بعصبيه :
عندك نفس برود وتناحه امك واهلها 
_ حرام تتكلم كده علي واحده ميته ويلا بعد اذنك اخرج كده علشان عايزه اغير هدومي والبس البيجامه بتاعه ريم وانام ابقي بلغها اني خدتها من دولابها 
قالت جملتها الاخيره ببرود تام 
________________________
وفي صباح اليوم التالي ..
صرخت بها مني :
اخرجي من بيتي انا مش عايزاكي مش طايقه اشوفك مش طايقه 
رتبت عليها ريم وهي تقول :
اهدي يا مامي اهدي
ثم هتفت وهي تنظر الي نيره :
حرام عليكي مامي عندها القلب وتعبانه بالوضع ده ممكن يحصلها حاجه امشي ارجعي لـ اونكل شريف وخليكي هناك 
ووالدها يجلس صامت ليقول زوج ريم :
ممكن حتي ابيه مراد يجبلك شقه قريبه من هنا تعيشي فيها لوحدك ينفع صح ؟
قالها وهو ينظر لمراد ليجيبها هو :
اي حاجه هي عايزاها انا هعملها بس تمشي من هنا 
_ هتسيبني اعيش لوحدي في شقه ؟!
قالتهز نيره بعدم استيعاب ليقول مراد بهدوء :
انتي مش صغيره يا نيره 
ضغطت علي شفتيها بضيق ثم غادرت المكان باكمله خرجت من ذلك القصر وهي تسير لا تدري الي اين تذهب ..
ستعود لهم مره اخري اما تعود الي شريف !!!
لا تدري ماذا تفعل !؟
الجميع يكرهها الجميع لا احد يريديها …
واثناء عبورها للطريق اقتربت منها سياره وصدمتها لتسقط هي علي الارضيه فاقده للوعي ..
__________________
دلف الي غرفه نيره وهو يهتف :
ياريتك كنتي مشيتي من بدري يا نيره علي الاقل مكنش هيحصل حاجه من تحت راسي 
منذ الامس وهو لم يتمكن النوم يفكر بنيره نظراتها له في حفل الزفاف التي كانت ممتلئه بالخيبه والحسره ..
لمح طرف شئ ما اسفل الوساده اقترب من الفراش ثم تناول ذلك الشئ ليجده دفتر ..
قام بفتح ذلك الدفتر ذلك ليجد العديد من الاوراق الممتلئه ..
____________________
فتحت عينيها بصعوبه واضحه لتجد نفسها في مكان غريب عليها اعتدلت بهلع واضح وهي تنظر الي هيئتها وتضع يديها علي جسدها حتي تتاكد من ثيابها 
_ انتي كويسه ؟ حاسه بحاجه اندهلك الدكتور 
قالها شخص ما بقلق واضح لتقول نيره :
انا في مستشفي صح ؟ 
_ ايوه 
قالها بتاكيد لتنهد هي بارتياح واضح اكثر من سيناريو حدث في عقلها منذ ان استيقظت ووجدت نفسها في مكان غريب عنها ليقول الشخص :
كنتي بتعدي الطريق ومش مركزه حاولت اوقف العربيه ملحقتش بس الحمدالله الدكتور قال انك كويسه وتقدري تخرجي النهارده ومش لازم تبلغي اهلك وتقلقيهم يعني انا هاخدك واوصلك ليهم بنفسي وياريت تسامحني بس مكنش قصدي اخبطك بعربيتي 
حركت راسها بتفهم وهي تقول :
لا
عادي ولا يهمك 
_ تحبي تمشي دلوقتي اوصلك ولا عايزه ترتاحي ؟!
_ لا انا همشي لوحدي شكرا 
حرك راسه بنفي وهو يقول :
مينفعش طبعا كفايه ان الي انتي فيه ده بسببي 
_ يا سيدي جات علي دي عادي ما انا حياتي مدمره بسبب ناس تانيه وعادي 
_ مش فاهم 
تحركت من الفراش وهي تقول :
لا ابدا متاخدش في بالك 
وعندما نهضت شعرت بالدوار وكادت ان تسقط لحقها وهو يسندها هاتفآ :
حاسبي 
ابتعدت عنه وهي تهتف :
انا كويسه 
_ لازم اوصلك يا انســه ااا هو انتي اسمك ايه صحيح ؟ انا دورت علي اي اثبات شخصيه معاكي بس ملقتش اي حاجه ولا حتي موبيل 
_ اسمي نيره 
_ وانا حسام بيتك فين بقي يا نيره ؟! 
_ انا مليش بيت عايشه عند عمي لا سوري مرميه عنده 
_ والدك ووالدتك متوفين ؟!
_ ماما بس اما بابا بقي مش عايزني شايفني جيت غلطه لانه اتجوز ماما كده واحده عجبته راح اتجوزها علي مراته وكان عامل حسابه ميخلفش بس جيت انا غصب عنه، راح رماني عند اخوه 
_ اكيد غصب عنه ممكن يكون هيحصله مشاكل مع مراته الاولي 
_ مش ذنبي دي حاجه انا مليش ذنب فيها
قالتها بانفعال ليقول هو :
طيب اهدي وقوليلي عايزه تروحي فين ؟!
___________________
انا عارفه نفسي مش ضحيه يا سليم ولو مكنش حصل في عيدميلاد كان هيحصل يوم ما روحت لحازم بيته مش محتاج كل شويه تفكرني اني مش ضحيه بس انت واخوك السبب انا عمري ما كنت هعرف ولا هوصل لحازم ده بس فادي هو الي صمم ياخدني عيدالميلاد وانت خطبت وعيشت حياتك خلتني احضر خطوبتك ونار بتحرق جوايا كنت هموت يا سليم وانا شايفاك قاعد مع واحده غيري ..
انت وعدتني من صغري انك هتتجوزني فهمتني انك لما تكبر هتجوزني خلتني اعيش وابني احلام وفظ لحظه جيت هديت كل حاجه فوق دماغي 
مكنتش حاسه بنفسي لقيت حازم بيقولي ممكن تديني رقمك ادتهوله كلمته مره وبعدين لقيت كلامي معاه بيخليني انساك وابطل افكر فيك عجبني الموضوع ..
انت وفادي السبب في حاجه وحشه حصلتلي حتي لو مش ضحيه بس انتو السبب وانا عمري ما هقدر اسامحكم ولا هنسي انك خوفت تفضح فادي علي حسابي 
وانت كمان يا فادي انا مش هسامحك عمري ما هسامحك 
انتهي فادي من قرات اخر صفحه مكتوبه بعدم رضا اطلاقآ ..
هل جنت نيره ؟! تتحدث معهم عن طريق الاوراق !!
اكثر من صفحه تتحدث فيها معهم ..
______________________
توقفت السياره امام القصر الخاص بمراد ليقول حسام :
هو ده بيت والدك ؟!
اومات راسه بنعم ليقول هو بصدمه :
يعني انتي تبقي اخت ريم !!
_ انت تعرفهم ؟!
_ انا ساكن قريب منهم جداا وكمان انا وريم وماجد يعتبر متربين مع بعض بس غريبه محدش جاب سيرتك خالص
_ هما مش فاكريني اصلا
خرجت من السياره ولكنه لحقها حسام وهو يقول :
هوصلك استني 
_ مفيش داعي ..
صمم حسام ان يوصلها الي داخل القصر وبالفعل وصل كلاهما الي الداخل وطرق حسام الجرس بعد عدده ثواني قامت الخادمه بفتح الباب لتقول ريم :
مين يا صباح ؟!
اقتربت ريم من الباب لتجد حسام برفقه نيره هتفت هي :
حسام !!
_ انا جيت علشان اوصل الانسه نيره حصلت حادثه بسييطه بالعربيه بتاعي 
قالها بجمود وهو ينظر لريم
كادت ان تدلف نيره الي الداخل ولكن منعتها ريم عندما انتبهت اليها وقالت ;
انتي داخله فين ؟! روحي اقعدي مكان ما كنتي قاعده وابعدي عننا بقي قولتلك ماما مش هتستحمل هتروح فيها حرام عليكي عايزه تحرميني منها ليه !!
ثم تابعت برجاء :
انتي مجربه يعني ايه تخسري مامتك، ابعدي يا نيره وروحي لحالك اونكل شريف بيعاملك احسن معامله وبيحبك كانك بنته كملي عنده بقيت حياتك وانسي هنا من فضلك 
_ انا ليا مكان هنا زيك بالظبط 
قالتها نيره لتقول ريم :
محدش عايزك هنا مش معقوله هتعيشي مع ناس مش طايقاكي حتي بابا مش عايزك 
قالت جملتها الاخيره ثم اغلقت الباب ظلت نيره تتطرق الجرس بقوه اكثر من مره ولكن لا اجابه ليقول حسام :
انا عارف ريم كويس مش هتفتح خلاص
_ انا مش همشي من هنا بسهوله 
_ وهما مش هيفتحوا خلاص هي قالت الي عندها وقفلت الباب في وشك 
ضربت الباب بقدميها بقوه ليقول حسام :
تعالي اوصلك لعمك الله يسامحك بقالي سنين بعيد عن العيله والقصر ده وبحاول اتعافي منهم جيتي انتي وفي ثانيه رجعتيني لصفر تاني 
قال جملته الاخيره بضيق تسائلت نيره باستغراب :
هما عملولك ايه ؟
_ تعالي طيب نمشي من هنا الاول 
نظرت الي ذلك القصر طويلا ثم تنهدت بقوه وتحركت مع حسام ..
_________________
تجلس في السياره وتنناول الوجبه الخفيفه التي احضرها لها حسام وهي عباره عن سندوتشات وبحانبها بعض المخلل ومشروب غازي ويحكي لها قصته مع تلك العائله وتحديدآ ريم 
هتفت بحماس وهي ترتشف المشروب :
من غير ما تكمل انا اقولك بعد قصه حب الطفوله الفظيعه الي كانت بينكم دي بعد ما كبرت ودخلت الجامعه راحت خازوقتك وقالتلك معلش انا بحب واحد تاني وانت بنسبالي زي اخويا 
_ برافو عليكي عرفتي ازاي ؟!
قالها حسام باستغراب لتقول هي :
يعني هي هتجيبه من براه ؟ ابن عمها مين 
_ مش فاهم قصدك ايه ؟!
تناولت قطعه من الطعام وهي تقول ;
مش لازم كل حاجه تفهمها 
_ لما انتي ميته من الجوع كده مكنتيش عايزه تاك
لي ليه في الاول ؟!
لتجيبه هي :
بصراحه كنت خايفه تكون حاططلي منوم في الاكل ولا حاجه 
_ وانا هنومك اهبب بيكي ايه ؟!
مدت ذراعيها ورتبت علي كتفيه وهي تقول برسميه مزيفه :
انت شكلك محترم اوي يا استاذ حسام انا دلوقتي عرفتك هي ريم خازوقتك ليه 
انهت جملتها تلك وابعدت يديها ليقول حسام :
ليه يا اختي ؟
لتقول هي :
مش مهم بقي اهي خزوقتك وخلاص ممكن تتحرك بالعربيه وتوصلني بيت عمي ؟
______________________
توقفت السياره امام منزل شريف الذي وصفته له نيره لتقول هي بابتسامه ;
ميرسي خالص علي الاكل والرغي الكتيير ده انا بقالي اربع سنين متكلمتش كده
_ واشمعني اربع سنين ؟!
_ لا ده احنا كده مش هنخلص في الكلام يلا سلام وفرصه سعيده اني اتعرفت عليك
قالتها وهبطت من السياره وحسام يتابعها بعينيه ..
الي ان قام شخص ما بفتح الباب لها ودلفت هي الي الداخل ..
وعندما اختفت هي من امامه تحرك هو يسيارته …
وفي الداخل ..
هتفت ناديه: 
قولتلك مش هترتاحي هناك مسمعتيش الكلام 
جلست نيره علي الاريكه وقالت بحسره :
علي اقل عرفت قيمتي عند بابا 
_ هو قالك حاجه ؟!
قالها شريف لتقول نيره :
كتيير يا عمو قال كتير وكله كلام يدبح ده لو جوز ام مكنش هيقولي كده 
___________________________
منذ ان عاد الي المنزل وهو يبحث عنها علي شبكه التواصل الاجتماعي الفيسبوك ..
واخيرآ وجدها امامه قام بفتح ملفها الشخصي ثم النظر الي صورتها الشخصيه وهي صغيره من الواضح ان تلك الصوره وضعتها قبل خمسه اعوام ..
بالاضافه الي صفحتها فارغه لم تنشر بها اي شئ منذ خمسه اعوام 
هتفت بتفكير ;
هي عامله حساب تاني غير ده يعني ولا ايه !!
ظل يبحث ولكنه لم يجد شئ .. قام بفتح ذلك الملف الشخصي وقام بارسال طلب صداقه لها وهتف حسام :
هيبان لو بتفتحه اكيد هتقبل طلب الصداقه ..
يتبع…
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى