Uncategorized

رواية العشق لا يعرف وطن الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم أية إنسان

 رواية العشق لا يعرف وطن الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم أية إنسان
رواية العشق لا يعرف وطن الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم أية إنسان

رواية العشق لا يعرف وطن الفصل الثانى والعشرون 22 بقلم أية إنسان

_آسر  : مهربتيش ليه مدام تقدري يا هاجر .
_هاجر: انا جاوبتك مره على السؤال وهاجوبك تاني يا أسر انا مهربتش علشان شوفت حاله والدك وأن شوفت أبويا زيه في يوم  ، وقتها مقدرتش ألحق أبويا لكن دلوقتي يهمني والدك .
_ ليه يهمك أمره .
_ غريبه الدنيا دي مش على مزاج حد لو كنت هربت كنت قولت طبعاً وهي هيفرق معاها اي كلهم واحد ولما مش هربت شاكك أن ليا هدف أو غرض تاني بصراحه مش فهماك .
_ بس انا مش شاكك فيكي .
_ صوابعك مش زي بعضها يا أسر .
_ تفتكري هندم في يوم اني دخلتك حياتي .
_ ههههه طبعاً هتندم مش انت اللي دخلتني فيها .
_ انا بتكلم جد .
_ لو محبتنيش مش هتندم بس أوعي تحبني يا أسر .
_ اي شغل المراهقين دة يا هاجر .
_ هههه بهزر معاك يا أسر وبعدين لازم تحبني مش احنا اصحاب والصحاب بتحب بعض أو خلينا نقول بتقدر بعض مش كده ولا اي .
_ اتنهد أسر وقال :  طبعاً .
_ طيب بحيث كده بقى يا دكتور انا هطلع انام بقى .
_ مبتعمليش حاجه في حياتك غير النوم .
_ الله قل اعوذ برب الفلق يا اخي هو انت مخليني اعمل حاجه حتي شغلي مش عاوزني انزله .
_ وبعدين احنا أتكلمنا في الموضوع دة قبل كده .
_ خلاص يبقى تسكت بقى ، ثم صحيح عمو عامل اي .
_ ولكن مفيش رد .
_ أسر بكلمك ، أساااااار .
_ انتي غبيه يا بت مش لسه قايله اسكت .
_ انا غبيه يا أسر .
_ بصي انتي اللي بتعصبيني ازاي .
_ يعني كمان انا بعصبك .
_ اطلعي نامي يا هاجر .
_ وكمان بتطردني .
_ الصبر يا رب الصبر .
_ قامت هاجر وجابت كوبايه الميه وحدفتها في وشه .
_ قام أسر وقف وعلامات الغضب وصلت لأخرها وجز على سنانه وقال :  انتي هببتي اي يا هاجر .
_ حسيت انك بتولع قولت اطفيك اي خدمه يا عم عد الجمايل تصبح على خير بقى وطلعت تجري على فوق .
_ ولكن على مين قبل ما توصل الاوضه قفشها من دراعها .
_ هاجر : احم مالك يا وحش روق دة حتي الجو حر انا خايفه عليك .
_ حر… حلو انا بقى هوريكي الحر حاضر وشالها أسر وهي عماله تصرخ :  لا لا انت هتعمل اي أسر أسر طب خلاص والله كنت بهزر معاك والله…. ولكن مفيش مفر نزل أسر الجنينه ووقفها قدام البسين وقال : أنا شايف انك حرانه انتي كمان اي رأيك .
_ ابتلعت هاجر ريقها وبصت ليه نظرات استعطاف وقالت :  أسر انا كنت بهزر معاك يرضيك بنت زيي مسكينه ورجليها بتوجعها وبردانه تتغرق كده اسأل قلبك وهو يقولك .
_ تصدقي الدمعه هتفر من عيني .
_ خلاص بقى يا أسر متبقاش قفوش كده .
_ قولي آسفة  .
_ نعااام لا طبعاً .
_ متأكده يا هاجر… وفضل يقرب منها وهي ترجع لورا  فقال :  بس خليكي فاكره انك انتى  اللي بدأتى.
_ أسر ابعد لو سمحت كده اعااااا.
_ ولكن قبل ما تقع في البسين كان أسر ماسك ايديها وقال : قولي اسفه وانا اشدك .
_ ولو مقولتش يا أسر .
_ هسيب ايدك تقعي .
_ اهون عليك تسيب أيدي اقع .
_ بص أسر كتير في عيونها وسرح فيهم وكأن الله خلق سرح العيون السودا في عيونها هي وكذلك هي اللي وقعت في جمال عيونه الزيتي فيها حزن عميق ولكن فيها أسرار مميتة عيونك روايه يتكتب منها حواديت ، ولكن فاق أسر من شروده وقال : شكلك انتي اللي هتقعي في حب عيوني .
_ اتحرجت هاجر وشتمت نفسها في سرها وقالت  بحرج احم : لا انا أصلاً مش باصه عليك .
_ يعني مش هتقولي أسفه .
_ تؤ تؤ .
_ فسابها أسر و وقعت في الميه ونزلت هاجر لقاع البسين وبعد  دقيقه عدت عليه كأنها سنه قلق عليها وكان لسه هينزل ليها بس هى طلعت بتنهج بسرعه وبتترعش من البرد .
_ مش كنتي اعتذرتي احسن .
_ رفعت هاجر وشها ليه بس نظراتها فيها عتاب ولوم بطريقه غريبه عمره ما قدر يوصف نظراتها بس حس بنغزه في قلبه من نظرتها لية مد أيده ليها يساعدها تطلع وقال : هاتي أيدك .
_ لفت هاجر وشها الناحيه التانيه وعامت للناحيه التانيه من البسين وطلعت من السلم بتاعه وقعدت على طرف البسين تاخد نفسها .
_ قرب منها أسر وقال : انتي زعلتي .
_ ابتسمت هاجر بحزن وقالت :  لا عادي انا اللي بدأت تصبح على خير وقامت بس رجليها وجعتها فأسر قال  : حسبي هتقعي ومد أيده علشان تمسك فيه بس هي مرديتش ووقعت .
_ انتي مجنونه يا بنتي كنتي مسكتي فيها اهو انتي وقعتي .
_ ههههه عاوزني امسك فيك تاني علشان المره دي اقع على وشي .
_ مكنتش هوقعك على فكره .
_ بصتله هاجر وقالت : لا عادي تصبح على خير .
_ استني اساعدك تطلعي فوق .
_ انا مش مشلوله انا هعرف اطلع لوحدي واتحملت هاجر وجعها وطلعت .
_ أسر واقف باصص عليها وقال : هو أنا ليه مضايق من نظرتها وليه وجعاني اوي كده .
_ طلعت هاجر الاوضه وقعدت على السرير وقالت : كنتي مستنيه منه اي يا هاجر زعلتي ليه منه سابك تقعي مش انتي اللي هزرتي معاه .
وهنا في صراع بين اتنين داخل هاجر بيقولو : 
{_  بس كان نفسي مش يسيب ايدي .
_ ليه بقى عوزاه يمسك ايدك !!
_ الفكره مش اني وقعت أو اتبليت انا بس كان نفسي يطلع هو …..
_ قطعها صوت عقلها وقال : كنتي عاوزه اي كنتي عاوزه يقولك متهونيش عليا ويخدك في حضنه صح .
_ لا مش كده بس انا ….
_ اوعي تحبيه يا هاجر انتي وتعلقي نفسك بأوهام مش هتتحقق ألحقي نفسك انتي فتره في حياته وهتمشي .}
_ وبعد حوار بين عقلها وقلبها قالت : انا فترة في حياته انا بس اللي بنسي نفسي كتير وقامت خدت دش وغيرت ونامت .
☆ ————– بقلم الكاتبة/ آية إنسان ————–☆
في فيلا العامري: 
_ ميرا بترن على مصطفي مش بيرد وعماله ترن مش بيرد عليها ودة معصبها جداً .
☆ ————— بقلم الكاتبة/ آية إنسان —————☆
 في بيت اسماء:
_ بتكلم نفسها : إنما حكايتك دي تنفع قصه يا هاجر حلوه اوي عندي احساس قوي انك هتكملي حكايتك مع أسر رغم الظروف هههههههه ربنا يسعدك يا رب تستاهلي كل خير وغمضت عيونها ولكن بلا سابق إنذار شافت صوره ليل قدامها وافتكرت كلامهم واتعصبت منه اوي وقالت : واحد غبي مغرور شايف نفسه مش فاهمه على أي يعني .
☆ ————– بقلم الكاتبة/ آية إنسان —————-☆
 في بيت في الصحراء  :
_عمرو :  عملت اي يا ليل .
_ اتكلم ليل بزهق : عملت اللي قولت عليه يا عمرو هخلي أسر يشك في هاجر .
_ مالك يا ليل اوعي تكون صدقت أسر .
_ انا مش فاهم هو عمل ليك اي أسر جدع اوي يا عمرو وطيب .
_ اتعصب عمرو وقال : دة كله كذب دة كله تمثيل عمره ما كان طيب ولا كويس دة اكبر مخادع ممكن تعرفه .
_ هو عمل ليك اي تخليك تكرهه الكره  دة يا عمرو .
_ عمل اي دمر حياتي :
  (فلاش باك)
في جنينه فيلا الصاوي :
_ دخلت رودينا الفيلا وكلها ضلمه .
_رودينه :  ماما ماما أبيه عمرو انتو فين هي الدنيا ضلمه ليه .
_ النور اتفتح وكانت الجنينه متزينه بشكل جميل جدا ً وقرب عمرو من أخته وقال : انهارده عيد ميلاد بنتي مش اختي كل سنه وانتي بخير يا قلبي .
_ جريت رودينا على حضن اخوها وقالت : ابيه هو أنا قولتلك اني بحبك اوي ولا لا .
_ لا مقولتيش يا بكاشه .
_ هههههه فين الهديه بتاعتي .
_ ماديه بس مش مشكله خدي .
_ ام عمرو : طب مفيش حضن لماما ولا اي يا رودينة مهو من لقي أحبابه نسي أصحابه .
_ هو انا أقدر يا ست الكل وجريت علي حضن امها وقالت :  دة انتي ست الكل ودخل محمد الصاوي وقال :  في مكان ليا .
_ طبعاً يا بابا وضم ولاده ومراته حواليه وكان يوم جميل .
_ بعد الحفله ما انتهت نزل عمرو وقال : الجميل سرحان في اي .
_ ابيه هو أنا ممكن أسألك سؤال ولا تنزعل مني .
_ من امتى وانتي سألتينى حاجه وانا زعلت منك قولي .
_ هو اي الحب يا أبيه .
_ ابتسم عمرو وقال : وليه بتسألى السؤال دة .
_ خلاص يا أبيه تصبح على خير .
_ مسك عمرو ايد أخته وقال : الحب دة اعظم حاجه في الدنيا بس لازم نعرف نختار الشخص الصح والوقت الصح .
_ وهو اي الوقت الصح يا أبيه .
_ يعني لو بنت تركز في دراستها علشان تكون شطوره زيك يا صغنن انت .
_ أبيه انا مش صغيره بطل تقولي الكلمه دي أنا ١٦ سنه .
_ لا صغيره .
_ يووو بقى يا أبيه .
_ خلاص انتي كبيره بس يلا علشان في مدرسه الصبح يلا .
_ وخرج عمرو يروح الشغل ورجع الساعه 2 بالليل وشاف أخته واقفه مع حد في الجنينه فاستخبي يسمع الحوار .
_ رودينه : وحشتني اوي يا أسر .
_ آسر : تاني يا رودينة انتي مش بتزهقي من الكلام دة انا مش بحبك افهمي بقى روحي كملي دراستك ومدرستك شوفي حياتك بعيد عني .
_ طب انت مش بتحبني ليه .
_ يوووو افهمي بقى انا زهقت منك يا رودينة انتي لو مش بطلتي الكلام دة انا هقول لأهلك .
_ قربت رودينة بدموع وقالت : طب ليه انت خليتني احبك ليه مدام هتعمل فيا كده حرام عليك يا أسر .
_ لا كده كتير اوي انا ماشي وطلعت رودينا تجري وراه ولكن هو ساق العربيه ومشي .
_ وقفت رودينة تعيط في وسط الشارع كتير وكان الجو بيمطر  وبعدين فضلت تجري في الشارع وعقبال ما طلع عمرو وراها عاوز يخدها في حضنه يخبيها من وجع الدنيا ومراره الوجع لكن كانت بتجري ومش شايفه قدامها فخبطتها عربيه ملاكي وماتت رودينة .
    (انتهي الفلاش باك ) 
_ عمرو بيحكي بدموع .
_ليل :  اهدي يا عمرو ربنا يرحمها دة قدرها محدش ليه ذنب فيه .
_ اتكلم عمرو بعصبية وقال : لا ليه هو السبب هو اللي اخدها من حضني انت متعرفش رودينة مش بس اختي دي كانت بنتي لما اتولدت كنت ١٢ سنه اول واحد شالها انا اللي كنت بقعد جنبها لما تتعب انا اللي كنت بذاكر ليها وأخرجها وألاعبها انا اللي حاولت ابعد عنها وجع الدنيا يجي هو ويوجعها ويكون سبب موتها لا ومش بس كده أمي مقدرتش تستحمل موتها وبعدها بشهر ماتت من حصرتها على بنتها هو هو السبب في كل حاجه هو اللى اخد امي واختي من حضني هو بس محدش غيره وهدفعه التمن وغالي اوي اوي يا ليل هندمه على كل جرح سببه لأختي وهندمه على موت امي وعلى حرقه قلبي ووجع ابويا اللي كل يوم اسمعه وهو بيكلمهم بس خلاص انا كنت عامل حسابي أن الخبر هيموت اكمل السمري بس للأسف هو لحقه بس معلش انا هخليه يدوق الوجع ألوان .
☆ ————– بقلم الكاتبة/ آية إنسان —————-☆
_ طلع أسر يدخل الاوضه بتاعته ولكن سامع صوت في اوضه هاجر فأضايق  وقال : هي بتكلم مين دلوقتي ودخل يشوف بتكلم مين ولكن كانت نايمه فقرب منها وشاف حرارتها وكانت عاليه قرب منها وقال : هاجر هاجر .
_ هاجر بتخرف وبتقول : ليه عملت كده حرام عليك انا اذيتك في اي ابعد عني مش عاوزه اشوفك تاني ابعد عني انا هروح عنده ، أسر يا أسر خدني من هنا .
_ قرب منها أسر وقال : يا تري بتحلمى بمين ومين اذاكي وعمل فيكي اي وبتنادي عليا انا ليه وطلع أسر تليفونه وبعت رساله للصيدليه بأسماء العلاج ورجع جنبها وعمل ليها كمادات شويه ووصل العلاج وطلع ليها واداها الحقنه وبعد شويه الحراره نزلت ولكن هي بتترعش جامد وبتتنادي عليه بصوت ضعيف وبتقول :  أوعى تسيبني يا أسر هقع ولو وقعت المره دي كمان مش هقوم .
_ أحساس غريب مسيطر عليه مش عارف هو اي بس كل اللي عارفه انه عاوز يخدها في حضنه ونام جنبها وخدها في حضنه وفضل يملس على شعرها ويقول : انا معاكي هنا يا هاجر متخافيش مش هسيبك فدخلت في حضنه جامد وكأنها بتستخبي من مر الحياة في حضنه هو وحتي لو كانت مش في وعيها .
_ فضل أسر جنبها يلوم نفسه أنه هو اللي عمل فيها كده ومن غير ما يحس نام هو كمان.
☆ ————— بقلم الكاتبة/ آية إنسان ————– ☆
في فيلا العامري :
_ لبست ميرا ونزلت راحت عند مصطفى البيت وفضلت تخبط ففتح ليها وقال : في اي حد يخبط على حد كده .
_ دخلت بعصبية وقالت :  بكلمك مش بترد عليا ليه .
_ مشغول يا ميرا .
_ مشغول في اي أنا سألت عنك في الكليه وعرفت انك مش بتروح .
_ عاوزه اي .
_ عاوزه البرشام .
_ خلص بح .
_ مصطفى حصلك اي بتتعامل معايا كده ليه .
_ اهو كيفي كده وأمشي بقى علشان عاوز اكمل نوم .
_ دماغي هتتفرتك لو سمحت .
_ اطلعي بره بقولك .
_ علشان خاطري هعمل اي حاجه انت عاوزها بس مش قادره وفضلت تعيط .
_ ابتسم مصطفى بخبث وشدها دخلها الشقه ومسح دموعها وقال : تؤ تؤ دموعك بتنزل ليه دلوقتي بس يا حبيبتي بس تعالي معايا .
_ دخلت ميرا معاه الاوضه بتاعته وقعدها على السرير وطلع علبه البرشام ومد أيده ليها فقامت تخدها منه فشد العلبه تاني وقال : تؤ مش ببلاش هو .
_ طب عاوز كام وانا اجبلك .
_ لا مش عاوز فلوس .
_ اومال عاوز اي .
_ قرب منها عند ودنها وقال …….
_ اه يا حيوان ورفعت إيديها ولسه هتضربه بالقلم مسكها ولوى دراعها وقال بغضب : انتي اتجننتي انتي عاوزه ترفعي ايدك عليا يا ميرا طيب انا هوريكي حاضر وشدها من شعرها وهي عماله تصرخ ورماها بره الشقه ونزل لمستواها وقال : وحياه امك لتيجي ليا راكعه وتتحايلي عليا ووقتها مش هرحمك وقام دخل وقفل الباب وهي فضلت تعيط بره ولكن قامت نزلت تروح عند صاحبتها جيسيكا اكيد هتلاقي ليها حل .
☆ ————– بقلم الكاتبة/ آية إنسان —————☆ 
في فيلا السمرى : 
_ في الصبح صحي أسر وحاسس بتقل على صدره ففتح عيونه وشاف هاجر وهي دماغها على صدره وشعرها مغطي وشها فأزاح شعرها من على وشها وشاف أن حرارتها نزلت وجسمها رجع لحرارته الطبيعيه فحاول يقوم من غير ما تحس علشان عارف انها لما تصحي مش هتسكت ولكن هي مكلبشه فيه ولما حس انها هتصحى عمل نفسه نايم علشان مش يضايقها .
_ فتحت هاجر عيونها بالراحه وشافت ذلك الوجه البرئ الجميل وقالت :  شكلك حلو اوي وانت نايم عامل زي الملاك بس انت جايلي في الحلم ليه بقى .
_ فتح أسر عينه وقال : بس دة مش حلم يا هاجر .
_ ههههه بطل رخامه مهو انا بحلم اكيد لان دة مش ممكن يحصل في الواقع .
_ قرب أسر ولمس خدها بالراحه وقال : بس احنا في الواقع .
_ ركزت هاجر في عيونه وسكتت معقوله دة حقيقي وغمضت عيونها وفتحت وكان نفس الوضع : اعااااااا انت انت بتعمل اي هنا .
_ اي يا مجنونه بتصرخي ليه .
_ بتعمل اي هنا انت .
_ الاول سيبيني كده مكلبشه فيا كده ليه .
_ بصت هاجر وشافت نفسها مكلبشه فيه فقامت وقفت وقالت :  انا انا ……
_ قام ووقف قدامها وقال : أهدي اهدي محصلش حاجه انتي كنتي سخنه طول الليل وانا كنت جنبك وفضلتي تترعشي فقعدت جنبك وانتي كلبشتي فيا وحضنتيني .
_ لا انا معملتش كده انت كذاب .
_ ابتسم أسر بخبث وقال :  انتي اهو اللي بتغلطي .
_ أسر اطلع بره ومش تدخل هنا تاني .
_ فقرب عليها وقال :  لما كنا في الفندق سبتك ونزلت علشان مكنش ينفع وقبلت كل كلامك لكن دلوقتي انا جوزك ودة عادي وانا ادخل اي مكان في اي وقت يا هاجر .
_ يا سلام مش معني كده انك تنام جنبي انا مسمحتش ليك تعمل كده .
_ اتعصب منها أسر وقرب منها لزقها في الحيطه وهمس جنب ودنها وقال :  أنا لو عاوز اعمل حاجه هعملها وانتي مش هتقدري تمنعيني يا هاجر وسابها ومشي خرج يلبس في الاوضه بتاعته ويروح عند أبوه .
_ فضلت هاجر واقفه ومش عارفه ليه خايفه من اللي جاي ومش مرتاحه وبعدين افتكرت أن أسماء طلبت منها تقابلها في الجريده علشان توريها حاجات وبالفعل لبست ونزلت ولكن خبطت على أسر ولكنه كان مشي وهي خرجت .
☆ ————– بقلم الكاتبة/ آية إنسان —————☆
_ بعد كام ساعه وصل أسر الفيلا وطلع علشان يشوفها ولكن جاء صوت داده ندى وقالت : هاجر خرجت راحت الجريدة .
_ لف أسر وشه ليها بغضب العالم وقال :  نعم راحت فين …..
☆ ————–
يتبع ……
لقراءة الفصل الثالث والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى